بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إثيوبيا: متى تنتهي الحرب.. وكيف؟
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 12 - 2021


بقلم: مدى الفاتح*
يمكن للمرء أن يحصل على إجابتين مختلفتين حينما يطرح سؤالاً عن حسم المعارك في إثيوبيا فإذا توجه بالسؤال إلى ممثلي الحكومة المركزية بأديس أبابا فهم سيجيبونه بأن المعركة في أشواطها الأخيرة وهي ستحسم لصالحهم بالتأكيد سيحكون عن تقدمهم وسيقدمون صوراً عن أسر الكثير من الرجال الذين استسلموا حينما رأوا الهزيمة.
في المقابل إذا وجهت هذا السؤال لمقاتلي قوات دفاع تيغراي أو جيش تحرير الأرومو أو غيرهما من المجموعات التي اتحدت مؤخراً تحت مسمى الجبهة الموحدة للقوات الفدرالية والكونفدرالية الإثيوبية فسيتم إخبارك بأن كل ما يقال من طرف نظام آبي أحمد هو لتطمين الداخل وخلق انطباع بأن البلد آمن وفي هذا رسائل للدول الأجنبية وللسفارات التي كانت بدأت بإجلاء موظفيها ورعاياها. بحسب تيغراي فإن حكومة المركز التي قطعت الإنترنت وضيقت على وسائل الاتصال ومنعت الصحافة المحايدة تريد أن تتحكم في الصورة المنقولة وأن تنقل القصة على طريقتها ووفق روايتها الدعائية التي تكذبها حقيقة إعادة سيطرة المتمردين على مدن استراتيجية كانوا قد انسحبوا منها قبل أسبوعين.
ربما يكون متمردو تيغراي ومن هم في حلفهم من ميليشيات قد وضعوا أمامهم صورة ما حدث في عام 1991 فباستغلال ضعف وتفكك الحليف السوفييتي آنذاك انقضت المعارضة المسلحة تحت راية الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية من كل الجهات على العاصمة الشيوعية منهية حقبة سوداء من الديكتاتورية الماركسية. على الرغم من اختلاف سياقات الزمان فإنه لا شك في أن تلك الحادثة موجودة في لاوعي المتمردين الذين يبدون مؤمنين بأن ما حدث قابل للتكرار. سقوط الشيوعي منغستو بذلك الشكل المهين واضطراره للهرب والاحتماء في زمبابوي ربما يكون أيضاً على بال قادة النظام الإثيوبي اليوم وهذا يفسر تركيز دعاياتهم على القول إن آبي أحمد ليس منغستو وإن زعيمهم الحالي لم يسع للفرار بل على العكس تقدم إلى الجبهات مرافقاً قادة جيشه كعادة أبطال الحبشة. التاريخ حاضر دائماً في الصراع الإثيوبي وقد استمعنا لأحمد وهو يشبه المعارك الحالية بمعركة عدوة 1896 ما يحمل تشبيهاً ضمنياً بالامبراطور مينليك الثاني كما يحمل تشبيهاً للتيغراي بالغزاة الإيطاليين.
بين الروايتين المتناقضتين عما يجري على الأرض تبقى حقيقة وحيدة وهي أن الطرفين الرئيسيين الحكومة وإقليم تيغراي يخوضان معارك متصلة سمتها الكر والفر وساحتها الأخيرة هي إقليم أمهرا. ما بين سيطرة التيغراي المباغتة على عدة مدن في الإقليم ثم هجوم الجيش الحكومي وإجباره المعارضة المسلحة على التراجع لا يبدو أن هناك نصراً حاسماً يلوح في الأفق. التيغراي الذين كانوا اتبعوا سياسة التمدد في أراضي العفر والسعي للسيطرة على الطريق المؤدي إلى ميناء جيبوتي لم يستطيعوا الصمود أمام مقاتلي الإقليم الذين بدوا رافضين بشدة للرضوخ لسلطة تيغراي. لأهمية موقع العفر فإنه بالإضافة للمقاتلين المحليين الذين أظهروا استبسالاً شديداً في القتال فإن قوات تيغراي وجدت نفسها محاصرة بتعزيز عسكري من جانب الحكومة المركزية ومن جانب الجيش الإريتري الذي دخل أيضاً كطرف في الصراع ذلك لم يترك خياراً أمام جنود تيغراي سوى الانسحاب خاصة بعد أن أضيف لذلك كله الاستخدام المكثف لطائرات الدرون المتطورة التي وجهت ضربات موجعة للمهاجمين.
الوضع الحالي هو تمسك كل طرف بموقعه في انتظار اللحظة المناسبة للانقضاض وفي ظل التفوق الذي يتمتع به الجيش الحكومي وحصوله على مزيد من الأسلحة النوعية فإننا لا نستبعد أن ينجح في إعادة السيطرة على المساحات التي تراجع عنها بل ملاحقة التيغراي إلى داخل إقليمهم لكن هل سيعني ذلك انتهاء الحرب؟
للأسف فإن الصراع الإثيوبي يزداد كل يوم تعقيداً حيث ينشأ الكثير من الاحتقانات والحساسيات العرقية التي تجعل التصالح صعباً بل إن الأمر لم يعد يقتصر على صراع بين الجيش الحكومي والمتمردين التيغراي بل دخلت البلاد في أزمات عرقية متناسلة ما بين العفر والأمهرا وغيرهما من الإثنيات التي بدأت تعيد اليوم التفكير في هذه الوحدة ضمن الكونفدرالية الإثيوبية. نعم قد ينتصر الجيش الحكومي مجدداً لكن علينا ألا نتوقع أن التيغراي سيتقبلون الهزيمة ببساطة كما يتقبلها فريق مهزوم في مباراة كرة القدم وقد جربنا مشهداً مماثلاً العام الماضي حين لم تكن ما سماها الإعلام المحلي بالهزيمة الساحقة إلا مجرد جولة من جولات الحرب.
الخيار الأسهل هو وقف إطلاق النار والجلوس للتفاوض وهو ما تدعمه الوساطات الدولية ويدعو إليه المراقبون لكن كلا الطرفين لا يبدو متحمساً لذلك وهو يراهن على قدرته على تحقيق النصر كما أن كلا الطرفين يخشى من أن يتهم بالضعف أو أن يخذل أنصاره. يظهر هذا في منطق قيادات الحكومة المركزية التي ترى في التراجع عن إلحاق الهزيمة النكراء بمن تصفهم بالعدو انتقاصاً من هيبة الدولة حتى دعوة آبي أحمد لإنشاء الهيئة العليا للحوار لم يأخذها المتمردون بجدية واعتبروا أنها مجرد مراوغة منه لتحسين صورته. ما يظهر حتى الآن هو أن قادة جبهة تيغراي يرفضون الاستسلام أو العودة إلى حدود إقليمهم أو الاعتراف بحكومة آبي أحمد وهو ما ينسف فكرة الحوار من أساسها.
من الواضح أن آبي أحمد تلقى دعما إقليمياً ودولياً كبيراً ساعد جيشه على التقدم والصمود قد لا يعني ذلك بالضرورة أن هذه الأطراف الدولية معجبة به أو مقتنعة بمنطقه بقدر ما يشير إلى حرص دولي على تثبيت نظامه ومنع أديس أبابا من السقوط بشكل درامي على طريقة كابول الأفغانية. تبقى الضحية في كل ذلك هم عامة المدنيين فبعد القتل على الهوية والاغتصاب والتهجير والمجاعة تحدثت تقارير أممية الأسبوع الماضي عن أن إرسال المواد الغذائية لم يعد ممكنًا لأنها تتعرض للسلب ولا تصل لمستحقيها. يمكن الانتباه هنا إلى التشديد الغربي على وقف القتال وبدء التفاوض. الغرب الذي يعاني من أزمات مختلفة خاصة الأوروبيين يقعون ضحية مواقف أخلاقية متناقضة فهم من جهة يريدون أن يضغطوا على نظام آبي أحمد الذي ارتكب كثيراً من الجرائم التي ترقى وفق كثير من المنظمات الدولية لأن توصف كجرائم حرب ومن جهة أخرى هم يعلمون أن أحمد هو الشريك الوحيد الذي يمكن أن يضمن وجود إثيوبيا موحدة أو حتى منفصلة لكن مستقرة. يجب أن نأخذ في الاعتبار هنا أن المعارضة حتى إن بدت موحدة اليوم فإن ما يجمعها هو فقط إسقاط النظام ورحيل آبي أحمد لكن لا يوجد ما يضمن توقف التوتر والاقتتال الإثني بين المكونات الرئيسة في مرحلة تالية. بالنسبة للأوروبيين فإن الاستقرار هو هدفهم الأهم فآخر ما ينتظرونه هو الاستيقاظ على صوت الملايين من اللاجئين الإثيوبيين وهم يتوافدون على بلدانهم طلباً للحماية أو الرعاية. الخيار المثالي بالنسبة للأوروبيين ربما يكون الحسم السريع للأزمة بواسطة الجيش الحكومي وبشكل يعيد الأمور إلى نصابها. هذا هو ما جعل ضغوطاتهم لأجل وقف إطلاق النار وقراراتهم حول حقوق الإنسان تبدو غير جادة. الخيارات الأخرى التي ربما تطرح في وقت لاحق إذا ما تبدلت موازين القوى سوف تكون التفاوض الذي قد يمر بتغيير القيادة أو الانفصال الهادئ الذي لا يسبب الكثير من الإزعاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.