مدرب الطوغو مُتخوّف من كثرة الغيابات    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    بالصور.. السياسي مُتفوق على سوسطارة في الشوط الأول    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    أديابيور يُحدّد شروط الفوز على الجزائر    كريستيانو يقرر الزواج ب جورجينا    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    راوية : الجزائر لم تخرج بعد من الوضع المالي الصعب    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    فتح فضاء جديد بوهران    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انفوس بالأغواط••• قرية خارج نطاق التنمية المحلية
نشر في أخبار اليوم يوم 17 - 11 - 2011

غير بعيد عن ولاية الأغواط، وبحوالي 35 كلم، توجد قرية أنفوس التابعة إقليميا لبدية الغيشة غرب الولاية، القرية النائية التي كثيرا ما يقال عنها أنها قرية منكوبة بأتم معنى الكلمة نظرا للأوضاع المعيشية المزرية التي يتخبط فيها قاطنو هذه القرية من نقائص بالجملة أرهقت كاهل السكان، بالإضافة إلى الفقر المدقع المميز لسكان هذه القرية وكذا قسوة الظروف الطبيعية لأن القرية ذات طابع جبلي تقع في أعالي جبال بلدية الغيشة وبارتفاع 900 كلم عن سطح البحر·
كل هذه الأمور لم تشفع لسكانها في عيش حياة هنيئة من خلال توفير أبسط متطلبات الحياة الضرورية، فقرية أنفوس تشتكي جملة من النقائص التي زرعت في نفوس سكانها إحساسا بالحقرة والتهميش في ظل عدم التفاتة المسؤولين إليهم والتحسين من وضعيتهم الكارثية إن صح التعبير، فغياب ربط منازلهم بغاز المدينة يعتبر المشكل رقم واحد بالنسبة إليهم نظرا للدور الفعال الذي تلعبه هذه المادة الأساسية في حياة السكان حيث عبروا لنا عن معاناتهم الكبيرة مع قارورات غاز البوتان التي تصل تكلفتها إلى 300 دج، ويلجؤون إلى القرى والبلديات المجاورة مثل بلدية أفلو من أجل اقتناء قارورات غاز البوتان التي تستعمل للطهي والتدفئة لعدم توفرها بالقرية قاطعين عشرات الكيلومترات للبحث عنها·
ولعل الشيء الذي زاد من معاناة السكان هو التساقط المعتبر للثلوج بقرية أنفوس مما يؤدي إلى الشلل التام عبر طرقات القرية جراء الثلوج بالإضافة إلى الطابع الجبلي المميز لطرقاتها حيث يلجؤون إلى الاستعانة بدوابهم من أجل التنقل وكذا توفير متطلبات الحياة خلال فترة الشتاء نظرا للحالة المزرية والمتدهورة التي تعرفها الطرق، والتي أصبحت لا تصلح للسير لا في الصيف ولا في الشتاء جراء كثرة الحفر والتشققات، بالإضافة إلى صعوبة مسالكها حيث اشتكى السكان من غياب النقل، ما صعّب من تنقلاتهم خاصة على التلاميذ الذين يدرسون ببلدية الغيشة، في حين وفي اتصالاتنا بسكان هذه القرية وفي حديثنا مع رئيس لجنة الحي الذي أكد بدوره سوء الأوضاع المعيشية السائدة بالقرية، أضاف أن هناك العديد من النقائص، حيث أكد لنا أنهم مازالوا يستعينون بالآبار من أجل التزود بالماء الصالح للشرب بالرغم من مضي أكثر من 4 سنوات من انتهاء الأشغال بخزان المياه الكائن بالقرية، إلا أن الانقطاعات المتكررة هي السمة الوحيدة المميزة لهذا الخزان، كما اشتكى محدثنا من غياب الإنارة العمومية وكذا غياب ربط منازلهم بقنوات الصرف الصحي مما ساهم في انتشار الأوساخ في كامل أرجاء القرية مبينا لنا أن القرية تحتوي على مركز صحي يفتح أبوابه مرة واحدة خلال الأسبوع أما باقي الأيام فهو مغلق، كما طالب رئيس لجنة الحي السلطات البلدية المعنية بضرورة رفع نسبة استفادة القرية من سكنات البناء الريفي لأنها قليلة جدا·
للإشارة، فقد تركنا سكان هذه القرية وكلهم أمل وتفاؤل في التفاتة من طرف السلطات المعنية الولائية حيث ناشدوا الوالي التدخل العاجل من أجل الوقوف على معاناتهم والسعي لرفع الغبن عنهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.