"المساء".. صوت الوطن والمواطن في الجزائر الجديدة    تكريس استقلالية العدالة و"إنصاف" القضاة    هيئة ضامنة لاستقلالية القضاء يكرّسها مشروع تعديل الدستور    اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني تستمع لواعلي    المؤسسات البريطانية مدعوة لاستغلال فرص الشراكة في الجزائر    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    عمراني يغلق القائمة بلاعب رواق    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    تمديد الحجر الجزئي ب 08 ولايات 30 يوما ورفعه عن 10 ولايات    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    8 وفيات.. 162 إصابة جديدة وشفاء 111 مريض    استرجاع دراجة نارية    ورشات لدراسة مخطط تهيئة وتسيير المصائد    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس"، جازي" و"أوريدو"    بن دودة تؤكد ضرورة تثمين التراث الثقافي المحلي    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    ضربات متتالية لمعاقل الإرهاب والمهربين وتجار المخدرات    "ملاريا مستوردة" عبر 5 ولايات بالجنوب    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    الطارف: تفكيك شبكة إجرامية تتاجر بالمؤثرات العقلية في الذرعان    حملة مغربية مضللة لتغطية خروقات وقف إطلاق النار    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    آليات لاكتشاف المواهب ومرافقتها لتحضير نجوم الغد    ترامب وبايدن.. اتهامات شخصية بمفردات التحقير والسخرية    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    برنامج وطني لتوسيع مساحات السقي التكميلي    التماس 5 سنوات سجنا نافذا في حق "مير" بني عزيز والرقابة القضائية لمير البلاعة السابق    مؤسسة رايت لايفليهود تدعو إلى وقف حملة التشهير والملاحقات ضد أمينتو حيدار والنشطاء الصحراويين    تاريخٌ مشرّف للكويت وأميرها    بلايلي يصدم لجماهير الأهلي المصري    2021.. سنة أولى للحفاظ على البيئة    نواف الأحمد أميرا    فيضانات النيجر: الجزائر تمنح هبة تتكون من 500 خيمة بناء على تعليمة من الرئيس تبون    انتقال العدوى للأحياء الهادئة والراقية    المحطة البرية الجديدة بوسط بلعباس تأوي المنحرفين    تحقيق توازن في عملية التموين بالماء بين الجهتين الشرقية والغربية    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    " وهران تعرفت عليها بفضل المولودية "    " ضبطنا كل الأمور و التعداد مكتمل بنسبة كبيرة "    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    صفحة "فايسبوك" للرد على أسئلة الناجحين في البكالوريا    خروقات في خدمة الجيل ال4 : سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس" و "جازي" و "أوريدو"    ملزمون برفع العراقيل على المشاريع    125 متربصا يلتحقون بشركة "تايال" بغليزان اليوم    حملة واسعة لمكافحة حمى الملاريا ببرج باجي مختار    وزارة الصحة تكشف عن تعزيز الإجراءات تحسبا لحالات الملاريا "المستوردة"    كورونا في الجزائر.. 20 ولاية خالية من كورونا و7 ولايات تسجل أكثر من 10 حالات    "تكريم" نساء المسرح والسينما    مليكة بن دودة… تبرز أهمية العمل على التثمين الإقتصادي للتراث الثقافي لتحقيق التنمية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.    شاهد.. بايدن يرد على ترامب بالعربية    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    وزارة التعليم العالي تنشأ فوج عمل وزاري لتعزيز الرقمنة في القطاع    وكالة الأنباء المغربية تنسب تصريحات كاذبة للأمم المتحدة    وزارة الشؤون الدينية تنظم مسابقة للقراءة    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم أصدق بعد أنني توّجت بكأس الجزائر مع شباب بني ثور
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 07 - 2012

بعد أن تحدث بما فيه الكفاية في الجزء الأول من نص الحوار المطول الذي خصنا به جوهرة الصحراء حسان غولة عن مسيرته الكروية الأولية، وكيف قضى 28 سنة فوق الملاعب، وسر بقائه كل هاته المدة محافظا على رشاقته، وعن الرجل الذي قاده من أندية الجنوب الى أندية الشمال، وفيها وجد نفسه يلعب للمنتخب الوطني.
حسان غولة في الجزء الثاني يتحدث عن الكثير من الذكريات التي علقت به عقب انتقاله الى فريق شباب قسنطينة، وتتويجه بكأس الجزائر عام 2000 مع فريق شباب بني ثور، وهو التتويج حتى وإن مر عليه 12 سنة كاملة، إلا أن حسان غولة لازال لم يصدق بعد أنه حصل على كأس الجزائر مع فريق اسمه شباب بني ثور، وحتى لا نطيل في الحكاية أكثر نترككم مع الجزء الثاني من حوار حسان غولة.
** ألم تندم لانتقالك لفريق شباب قسنطينة؟
* لو ندمت لما بقيت في هذا الفريق مدة أربع مواسم كاملة، حيث وجدت في هذا الفريق كل ما يتمناه اللاعب، خاصة حب الجماهير القسنطينية لي، ولم أحس إنني غريب عن أهلي وأسرتي.
** ماذا أعطاك فريق "السنافر"؟
- أعطاني حب الجماهير واللعب للفريق الوطني، كما أعطاني الشهرة التي مكنتني فيما بعد من الاحتراف في نادي الوحدة السعودي، ولا ننسى التتويج التاريخي بلقب البطولة الوطنية.
** وماذا أعطيت له؟
* كل ما أملك من قوة، كنت ألعب بكامل إمكانياتي فكم من لقاء تركت دمي فوق الميدان.
** على ذكر اللقب الوطني الذي فاز به فريق السنافر حين كنت تلعب له، الكثير يعتبر ذلك اللقب مغشوش، إلى درجة أن البعض أطلق عليه اسم ( MAD in taiwan ) ماتعليقك على هذا؟
* كلاعب في الفريق وشهادة مني أعتبر ذلك اللقب مستحقا، وكنا جديرين به إلى أبعد حد، كوننا كنا الأحسن في ذلك الموسم، إلى درجة أننا عمقنا فارق النقاط قبل ثلاث جولات من انتهاء البطولة إلى سبع نقاط إن لم تخني الذاكرة، زد على ذلك هناك من الفرق من تكالبت على شباب قسنطينة لسد الطريق في وجهنا لانتزاع ذلك اللقب، إلى درجة أنه قبل جولة واحدة من اختتام البطولة أصبح فارق النقاط بين شباب قسنطينة ومولودية وهران إلا نقطة واحدة، فهناك من سعى جاهدا بخلق الفوضى والبلبلة داخل الفريق الأمر الذي جعلنا نخسر مباراتين متتاليتين، وكدنا أن نضيع اللقب.
** لكن التاريخ يقول لو لم يتنازل فريق اتحاد العاصمة بالفوز بملعب بولوغين في آخر جولة من عمر البطولة لما فزتم باللقب الوطني؟
* لم يكن أمامنا أمام اتحاد العاصمة إلا خيار واحد وهو الفوز للظفر باللقب الوطني، وكان لنا ذلك بعد فوزنا باللقاء، خاصة وأن اتحاد العاصمة لم يكن معنيا باللقب، للتذكير أن هذا اللقاء لم ألعبه بسبب الإرهاق الذي كنت أعاني منه جراء اللقاء الدولي الذي لعبته مع المنتخب الوطني أمام المنتخب الإيفواري بكوت ديفوار.
** بالرغم من المستوى الذي كنت عليه في شباب قسنطينة، إلا أنك غادرته إلى فريق شباب بني ثور؟
* اخترت اللعب لفريق شباب بني ثور بعد أن أبدى مسيرو الفريق بناء فريقا قويا، حيث تدعم بلاعبين كبار بعضهم سبق وأن لعبوا في المنتخب الوطني كالحارس حمزة بلوطي، ولعساكر من مولودية وهران وشانبيط من اتحاد البليدة، إضافة إلى بلهادف والعرباوي وبن سالم وغوتي، وهي العناصر التي استطاعت أن تهدي الجنوب الجزائري أول كأس جزائرية بعد تفوقنا في اللقاء النهائي على وداد تلمسان بهدفين لواحد.
** لو عدنا إلى ذلك النهائي كقائد للفريق هل كنت تنتظر ذلك التتويج؟
* صراحة لم يكن يخطر ببالي أن يفوز فريق شباب بني ثور بكأس الجزائر، لعدة اعتبارات منها على وجه الخصوص وجود فرق قوية لها صاع طويل في منافسة الكأس، لكن أتذكر بعد إقصائنا لفريق مولودية وهران توسعت طموحاتنا لنيل الكأس، ولم يراودنا أدنى شك في اللقاء النهائي أمام وداد تلمسان بدليل أدائنا الراقي وتسجيلنا هدفين نظيفين، صراحة نستحق ذلك الكأس.
** ألا ترى أن هذا التتويج كان نقمة على فريق شباب بني ثور، بدليل أنه مباشرة بعد هذا التتويج التاريخي تراجع مستوى الفريق، إلى أن نزل إلى الأقسام الجهوية؟
* في الموسم الموالي حافظ الفريق نوعا ما على قوته بدليل مشاركتنا في كأس الاتحاد الإفريقي وتخطينا الدور الأول بسلام وأضعنا التأهل إلى الدور الثالث أمام فريق نيجيريا، لكن في ذلك الموسم دب الخلاف داخل الفريق، وبدأ الصراع حول المناصب داخل النادي، فظهرت الانقسامات والانشقاقات، فكل واحد كان يرى أنه الأجدر برئاسة الفريق، فمن البديهي أنه مع كل هذه الخلافات بين الأعضاء المسيرين وبين المعارضة كان من نتائجها أن غادر جل اللاعبين الذين كانوا يشكلون العمود الفقري، من بينهم المتحدث إليك، فلم يشكل بالنسبة سقوط الفريق إلى القسم الجهوي مفاجأة، ورغم وجود الفريق في قسم لا يليق بمقامه، إلا أن الصراعات الداخلية لا تزال إلى هذه اللحظة، والخاسر الأكبر هو الفريق، الذي فوت على نفسه فرصة تاريخية للارتقاء إلى القسم الوطني الأول إن لم يدخل الفريق في تلك المتاهات التي بطلها أشخاص هدفهم وللأسف الشديد تحقيق مصلحتهم الشخصية وإدخال الفريق في متاهات لا مخرج منها.
** بعد شباب بني ثور خضت تجربة احترافية قصيرة في نادي الوحدة السعودي كيف تقيّم لنا هذه التجربة؟
* بالنسبة لي كانت تجربة ناجحة للغاية، خاصة وأنني لعبت لفريق سعودي كبير غني عن التعريف، بعد قطب الكرة السعودية، والحمد لله تركت في الفريق انطباعا جيدا إلى درجة ان مسيري الفريق بعد نهاية مدة العقد الذي أبرمته معهم لمدة عام طالبوا مني تجديده، لكنني رفضت وقررت العودة إلى أرض الوطن لأسباب عائلية.
** لكن المفاجأة أنك أمضيت لفريق صغير اسمه مولودية الرويسات بدل من اللعب لفرق كبير؟
* الله غالب كنت مرغما للعب لفريق من مدينة ورقلة، لأسباب عائلية فكان يستحيل عليّ اللعب لفريق من خارج ولاية ورقلة، وإلا لما بقيت في فريق الوحدة السعودي، وقبل إمضائي في فريق مولودية الرويسات تلقيت بعض العروض من أندية تنشط في القسم الوطني الثاني، مقابل مبالغ مالية جيدة، أكثر بكثير ما حصلت عليه في فريق مولودية الرويسات، لكن الله غالب كنت مرغما للعب لفريق من مدينة ورقلة، للبقاء بالقرب من عائلتي التي كانت بحاجة ماسة إلي، وهو السبب الذي جعلني انتقل بعد ثلاثة مواسم في مولودية الرويسات إلى فريق مولودية المخادمة وهو الآخر لعبت له ثلاثة مواسم كاملة، والآن أنا في فريق مولودية حاسي مسعود، الذي ينتمي هو الآخر إلى ولاية ورقلة.
** وماذا عن المنتخب الوطني؟
* حتى وإن كنت قد حققت حلما كان بالنسبة لي في بداية مداعبتي الكرة أشبه من الخيال، إلا أنني متأسف لما حدث للفريق الوطني الذي لعبت له أكثر من ثلاث سنوات.
** ماهو الشيء الذي يؤسفك؟
* هو شطب اسمي مرتين من قائمة المنتخب الوطني من أجل المشاركة في الأدوار النهائية لكأس الأمم الموالية عام 2000 التي جرت مناصفة في كل من نيجيريا وغانا.
** ولماذا في نظرك تم الاستغناء عن خدماتك؟
* ربما أنني اللاعب الوحيد الذي كان يلعب للمنتخب الوطني من الجنوب، فلو كنت لاعبا من الشمال لما تم شطب اسمي، خاصة وأنني كنت آنذاك من بين أحسن اللاعبين في مستوى الدفاع، وشاركت في جل المباريات الإقصائية، لكن في كلا الدورتين شطب اسمي المرة الأولى من طرف المدرب عبد الرحمن مهداوي والمرة الثانية من طرف المدرب علي فرقاني الذي كان يساعده الراحل مراد عبد الوهاب، وقد تأثرت نفسيا لما حدث لي من حقرة.
** هل هناك فريق ما تمنيت اللعب له؟
* تمنيت اللعب لفريق مولودية الجزائر.
** ولماذا المولودية بالذات وليس فريق الشبيبة الذي طلب منك ذات يوم الرئيس حناشي اللعب لفريقه؟
* كل ما في الأمر أنني جد معجب بجماهير المولودية، واللعب أمام 100 ألف متفرج كلهم من المولودية شيء خارق للعادة، ويصعب على أي فريق جزائري كان أن يناصره في لقاء واحد مثل هذا العدد الكبير من الجماهير.
** يبدو أنك من مناصري المولودية؟
* محب لفريق المولودية، فهو أول فريق جمع كل الجزائريين أمام الشاشة الصغيرة عام 1976 خلال اللقاء النهائي لكأس إفريقيا للأندية البطلة أمام حافيا كوناكري، وتتويجه بتلك الكأس كان تتويج لكل الجزائريين، فمن البديهي أن نحب هذا الفريق الذي يحبه الكثير من أبناء الصحراء.
** لو نعيد عجلة التاريخ إلى الوراء هل تفضل اللعب لفريق المولودية على النصرية أو على شباب قسنطينة على سبيل المثال؟
* سؤال صعب الرد عليه، فحتى وإن وجدت كل شيء في النصرية وشباب قسنطينة، فلربما كنت أختار اللعب لفريق المولودية.
** لو طلب منك مثلا في يوم ما مسيرو هذا الفريق تدريب أحد الفئات الشبانية للفريق هل توافق؟
* أكيد أوافق، فشرف لي أن أدرب أحد الفئات الشبانية لهذا الفريق.
** لو قلت أن مولودية الجزائر فريقك المفضل فماذا تجيب؟
* يضحك... لا لا، فريق المولودية فريقي المحبوب، وأتمنى له كل التوفيق والنجاح مستقبلا.
يتبع ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.