تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    اللواء شنقريحة يشرف اليوم على فعاليات ندوة بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19"    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    والي وهران يأمر بغلق فندق «الزينيت» وفتح تحقيق أمني    في ذكرى يوم إفريقيا:    في حال عدم حصوله على مستحقاته المالية    طالب بالإعلان عن موسم أبيض    خلال ال48 ساعة الاخيرة    المداومة بلغت 99,44 بالمائة يومي العيد    تدابير لمواجهة الظرف الاستثنائي    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    كانت تستغله الشرطة الاستعمارية كمركز للتعذيب    وزير التجارة يصرح:    وفق توجيهات السلطات العمومية    أسعار النفط ترتفع    بتنظيم مسيرة ووقفة ترحم بالعاصمة    76 عملية تحسيسية لتفادي انتشار وباء كورونا    توضيحات حكيم دكار    إجراءات قضائية ضد 5.319 شخصا و1.647 مركبة في المحشر    الشرطة تكشف عن حصيلة تدخلاتها خلال العيد    أبوس تحذر من الغش وتؤكد:    الجزائر ترفع السعر الرسمي لنفطها الخام في جوان المقبل    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    العالم يتجه نحو رفع الحجر    وهران خاوية على عروشها    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    10 ملايين أورو للتخلي عن فيغولي    كيليني يروي كواليس خسارة النهائي أمام الريال    لاوتارو يمنع ميسي من مغادرة برشلونة    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    توقيف مروجي 170 قرصا مهلوسا بحي اللوز    جريحان في انحراف سيارة بحي جمال الدين    حجز 3 قناطير لحوم فاسدة    إعادة إسكان الأرملة مريم وبناتها    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    متى تقرير المصير؟    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سوق النسا" بالعلمة في خبر كان
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 09 - 2012

في إطار مكافحة ظاهرة تفشّي الأسواق الفوضوية واحتلال الأرصفة والمساحات العمومية من قِبل الباعة غير الشرعيين، وعلى غرار العمليات التي تؤطّر حاليا بعاصمة ولاية سطيف من طرف مصالح أمن الولاية، والتي أسفرت عن تطهير عدّة فضاءات أهمّها الفضاء الخارجي لسوق حي (1014)، التجّار الفوضويون على طول شارع (زعباط رمضان)، التجارة الفوضوية على مستوى سوق ترقية موساوي (1006) وسوق السمك (بخوش عمار)، شرعت مصالح أمن دائرة العلمة هي الأخرى بداية الأسبوع الجاري في حملة تطهير واسعة مسّت عدّة نقاط سوداء تعرف بظاهرة الاتّجار غير الشرعي على الأرصفة والمساحات العمومية، الأولى تمّت على مستوى حي (فوطالي) ومسّت التجارة الفوضوية مقابل مسجد (علي بن أبي طالب) بالعلمة، الثانية مسّت السوق الفوضوي المتواجد بالطريق المؤدّي إلى ولاية باتنة والثالثة تمت على مستوى حي 152 مسكن مقابل حظيرة البلدية وشملت باعة اللّحوم البيضاء بطريقة غير شرعية المتواجدين هناك، علما أنهم كانوا يمتهنون هذه المهنة منذ أزيد من عشرين سنة.
أهمّ العمليات التي تدخل في إطار محاربة التجارة الفوضوية تمّت صبيحة أمس الجمعة ومسّت التجارة الفوضوية المتواجدة بالسوق الشعبي المسمّى (سوق النسا) المتواجد على مستوى ساحة الثورة بالعلمة، حيث جنّد لها تعداد أمني جدّ هامّ ضمّ عناصر أمن دائرة العلمة مدعّمين بعناصر أمن الولاية وعناصر مكافحة الشغب، حيث عمدت مصالحنا إلى احتلال الميدان مسبقا بدءا من الساعة الثانية وخمسة وأربعين دقيقة صباحا. هذه العملية أسفرت عن إزالة أزيد من 300 خيمة فوضوية و150 مظلّة وطاولة كانت بالسوق المذكور وإزالة 15 مظلّة حديدية غير مطابقة للقوانين كانت موضوعة من قِبل تجّار السوق المغطّاة المحاذي للسوق، مع التطهير الكلي للمكان. السوق الشعبي المذكور المتواجد بوسط مدينة العلمة، إحدى أهمّ دوائر الولاية باعتبارها تعدّ قطبا اقتصاديا جدّ هامّ وتعرف حركة واسعة للتجّار والمواطنين الوافدين من جلّ ولايات الوطن، كان يلقى استياء وتذمّر العديد من المواطنين والعائلات وحتى أغلب سكان مدينة العلمة لما يتسبّب فيه من أوساخ وتشويه لمظهر المدينة. وبعد العملية التي أطّرت من قِبل مصالحنا باحترافية عالية ولم نسجّل خلالها أيّ أحداث سلبية تذكر، لقيت استحسانا وارتياحا عميقين في وسط سكان المدينة الذين عبّروا عن مساندتهم لمصالح الأمن في هذا المسعى الذي يعتبر الأهمّ لحدّ الساعة، بعد تبنّي مصالح أمن الولاية حملة واسعة للقضاء على ظاهرة النتّجار غير الشرعي عبر تراب الولاية، والتي تتواصل لحدّ الساعة بالموازاة مع عمليات تحسيسية يؤطّرها عناصر الشرطة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.