السيادة والأمن والتنمية مبادئ الدبلوماسية    بوابة إلكترونية لتسجيل 25 ألف خبير جزائري متواجدين في الخارج    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة أصبح ضرورة حتمية    استبيان الكتروني ل «كناس» لفائدة أرباب المؤسسات    نفوق 4500 كتكوت في حريق بعين الفوارة    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    تجسيدا لقرار اجبارية ارتداء الكمامات في الاماكن العامة    فيما تبحث الأوبك تمديد خفض الإنتاج    الشروع في بث نماذج لحلول الامتحانات عن بعد    ترامب يفر الى مخبأ سري؟    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    ماذا تعرف عن الملجأ السري الذي اختبأ فيه ترامب ؟    الرئيس تبون لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي    اعتبره مرحلة أساسية في الإصلاح السياسي..مقري:    أعلنت عن إطلاق مسابقة دولية للطفل..شرفي:    بطلب من هيئة دفاع المتهم    ذكراها ستبقى خالدة بوسام عشير    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    راوية يعرض تفاصيله على اللجنة الاقتصادية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    فيما تماثلت 146 حالة للشفاء    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    الأحكام الجديدة المتعلقة بالأخبار المغلوطة والإشاعات    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    منحة 5 آلاف دج تعيد الطوابير إلى مقرات البلديات    مغادرة آخر متعافين من كورونا مصلحة «كوفيد 19»    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    فضل الصدقات    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طائرات حربية جزائرية لتأمين الحدود مع تونس
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 08 - 2013

أفادت مصادر مطلعة أن قيادة الجيش الشعبي الوطني قامت بإرسال 03 طائرات حربية و06 مروحيات عسكرية على الشريط الحدود الشرقي مع إعطاء أوامر بتشديد الرقابة على الأشخاص والممتلكات تحسبا لأي عمليات إرهابية التي اشتدت في الأيام الأخيرة خاصة بعد اغتيال 08 عناصر من الجيش التونسي بمنطقة الشعابني.
ونقلت إذاعة موزاييك التونسية عن مصدر أمني جزائري أن قيادة الجيش امرت بتشديد الرقابة على الأشخاص والممتلكات في مساحة قطرها 30 كيلومترا من الحدود التونسية، حيث يخضع كل شخص يقترب من هذه المنطقة إلى عملية التأكد من هويته بطريقة آلية، كما تم وضع 6 مروحيات عسكرية تابعة لقوات الدرك الجزائري و3 طائرات مقاتلة مزودة بأجهزة رؤية ليلية، تحت الخدمة على الحدود مع تونس، مباشرة بعد العملية الإرهابية الجبانة ضد عناصر الجيش التونسي بمنطقة الشعانبي التي راح ضحيتها 8 عسكريين تونسيين.
وأوضح المصدر أن هذه الطائرات لم تكف عن التحليق فوق كل الولايات الحدودية مع تونس من الطارف حتى الوادي، مضيفا أن 500 سيارة عسكرية رباعية الدفع تتواجد بالمنطقة لضمان الحراسة على طول الشريط الحدودي بالليل والنهار.
وكانت الجزائر قد قامت بإعادة نشر وحداتها الأمنية على طول الحدود التونسية لمنع تسلل الإرهابيين إلى تونس ولمراقبة حدودها الشرقية تحسبا لأي أعمال عنف من قبل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، كما قرر كلا البلدين في أول رد فعل على الهجوم ضد الجيش التونسي، تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة ضد الجماعات المسلحة يشارك فيها 8 آلاف عسكري من كلا البلدين،
وصرح ذات المصدر للقناة الاذاعية، أن لجنة عسكرية مشتركة بين جيشي الجزائر وتونس تضم مسؤولي الاستخبارات، وأجهزة مكافحة الإرهاب في البلدين اجتمعت بطلب من تونس مباشرة بعد الهجوم الذي تعرض له الجيش التونسي الاثنين الماضي، وقررت تنفيذ عمليات عسكرية نوعية ضد الإرهابيين في الحدود بين البلدين خاصة في مناطق قفصة والقصرين وشط ملغيغ والصحراء بين الجزائر وتونس وليبيا، كما تقرر ايضا رفع عدد القوات التي تتكفل بمراقبة الحدود وتنفيذ عمليات تمشيط وتفتيش للصحراء الواقعة بين البلدين وجبال العنق والنمامشة في الجزائر ومحمية الشعانبي في تونس".
ومن جهته الجانب التونسي الممثل في الناطق باسم وزارة الدفاع التونسي توفيق الرحموني اكد انه لم يتم تحديد عدد الإرهابيين المتحصنين بجبل الشعانبي، وأضاف أن القصف الجوي والبري انطلق منذ صباح أمس وسيتواصل إلى حين القضاء على الإرهابيين وتطهير جبل الشعانبي مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يدوم أياما وأن عملية مراقبة الحدود مع الجزائر جارية وأن التنسيق بين البلدين متواصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.