المسابح غير معنية بقرار الفتح التدريجي    وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    الرئيس تبون يلتقي اليوم بالولاة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    النمو والبطالة واحتياطات الصرف و قيمة الدينار    المتعاملون الاقتصاديون مدعوون للتصريح بمساحات تخزين المواد الغذائية    توقيفات و تحقيقات ضد 4 رؤساء دوائر و 4 أميار و إطارات بمصالح تقنية    32 قتيلا و 1462 مصابا خلال أسبوع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 171 قتيل    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    وزارة التجارة تطلق تطبيقا جديدا    بعد أن أجازت الدخول للشواطئ المرخصة وفضاءات التسلية    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    رحيل الفكاهي بشير والفنانة نورية    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    خبراء يثنون على قرار تبون بإعادة النظر فيه ..و يؤكدون:    روسيا تنتج لقاح "سبوتنيك" للقضاء على فيروس "كوفيد 19"    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    تدشين أول مركز جزائري لتنمية الشباب بعين البنيان    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    وضعية غير مريحة ومصير مجهول!!    حملات تحسيسية لبعث عمليات جمع الدم    شباب عقود ما قبل التشغيل يخرجون للشارع بوهران    تحضير ملفات لتصنيف اللباس التقليدي    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    إرسال 354 طنًا من المساعدات    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    إجلاء عشرات العائلات حاصرتها حرائق الغابات بالشلف و مستغانم    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    «الخير بلا حدود» تهب أجهزة و معدات طبية لمصلحة كوفيد 19    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    تطوير العلاقات أكثر    بشير بن محمد.. وداعاً    الاستعاذة من شر الخلق    "صيدال" ورهان الدواء الجزائري    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمطان لعمامرة : ست بؤر توتر في إفريقيا في طريقها نحو الحل
نشر في صوت الأحرار يوم 28 - 06 - 2008

كشف مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي رمطان لعمامرة، أمس، عن وجود 12 بؤرة توتر بإفريقيا منها ستة في طريق للحل، وفي سياق آخر أوضح أنه توجد معاهدة إفريقية تقضي بالتنسيق بين الدول لمكافحة ظاهرة الإرهاب.
أكد مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي في تصريح للصحافة الوطنية على هامش أشغال اليوم الثاني لاجتماع وزراء خارجية الدول الأفريقية أن قمة مجلس السلم والأمن في إفريقيا المقررة اليوم ستعكف على دراسة مختلف بؤر التوتر التي تعيشها القارة الإفريقية، وأوضح أن "احتلال مسائل السلم و الأمن في القارة صدارة اللقاءات الإفريقية ليس خيارا للقادة الأفارقة بقدرما هو استجابة لضرورة استدعتها تراكمات المسائل المتعلقة بالسلم والأمن". وأشار لعمامرة في هذا الصدد إلى أن قمة مجلس السلم والأمن ستستمع إلى عرض حول تقرير شامل تقدمه المفوضية الإفريقية يتضمن أوضاع الأمن والسلم على مستوى القارة"، وسيتم خلال هذا اللقاء "تسجيل 6 بؤر توتر في طريقها إلى الحل من جملة 12 فيما تتطلب الست الأخرى بذل مجهودات أكبر". ومن بين هذه الأزمات التي تحظى باهتمام كبير أشار المتحدث إلى "النزاع في الصومال والأوضاع بين جيبوتي وأريتيريا"، وبخصوص دور الاتحاد الإفريقي في حل هذه النزاعات أكد مفوض السلم والأمن أن الاتحاد يقوم بدوره وهو "متواجد أحيانا سياسيا وأحيانا أخرى عسكريا في عدد من الأقاليم الإفريقية التي تعيش مشاكل".
وفي سياق متصل أشار لعمامرة إلى أن الاتحاد الإفريقي يقوم بدوره حيال الأزمة في زيمبابوي فهو يتدخل حسبه من بابين يتمثل الأول في المراقبة الانتخابية من خلال تواجده في الجولة الأولى و الثانية ممثلا بنحو 100 ملاحظ انتخابي فيما تدخله من الباب السياسي هو من منطلق الدبلوماسية الوقائية"، قائلا إن رؤساء الدول ستكون لهم الفرصة لمعالجة هذه المسألة عندما يعرض رئيس المفوضية الإفريقية نتائج المبادرات التي تم القيام بها، مشيرا في ذات الوقت إلى "تأكيدات" بمشاركة الرئيس الزيمبابوي روبير موغابي في القمة الإفريقية وهو ما سيتيح له - كما قال - الفرصة "لتوضيح الرؤية ومن ثمة شرح حقيقة ما يجرى في بلاده، أما بخصوص مكافحة الإرهاب في القارة الإفريقية، أكد لعمامرة بأنها "متضمنة في التقرير الشامل حول أوضاع الأمن والسلم في القارة الإفريقية"، مشيرا إلى وجود "معاهدة إفريقية و برنامج عمل مشترك في هذا المجال". وفي رده على سؤال حول جاهزية القوات الإفريقية أوضح المتحدث بأن العرض الذي قدمه خلال اجتماع وزراء الخارجية ،أول أمس، تضمن "تفعيل القوة الإفريقية الجاهزة سنة 2010"، مشيرا إلى أنه قد تم "تشكيل لواء عن كل إقليم من الأقاليم الخمسة للقارة وهي الآن تقوم حسبه بتدريبات وتحضيرات"، مذكرا باجتماع وزراء الدفاع الأفارقة في نهاية شهر مارس المنصرم في أديسا بابا بإثيوبيا الذي اعتمد 5 وثائق أساسية تتعلق بالتحضير والإمداد والتدريب والاتصالات".
وعن الوضع في الصومال، أكد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي رغبة المفوضية الإفريقية في أن يحتل الصومال "مركز الأولوية في اهتمامات القارة الإفريقية"، مذكرا أنه و لمدة 18 سنة " نسيت" الأزمة الصومالية وأضحت الصومال "بدون حكومة ومؤسسات وتركت عرضة لنفوذ مجموعات مسلحة هنا وهناك"،مضيفا أن المجهودات التي بذلت من طرف الأمم المتحدة مدعومة من طرف الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية أفرزت اتفاق أبرم في جيبوتي يوم 9 جوان الجاري تطلب تعبئة الطاقات في الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لتعزيز التواجد العسكري الإفريقي في مقديشو ونشر قوة للاستقرار في المنطقة يتم بموجبها انسحاب القوات الايريتيرية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.