تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمطان لعمامرة : ست بؤر توتر في إفريقيا في طريقها نحو الحل
نشر في صوت الأحرار يوم 28 - 06 - 2008

كشف مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي رمطان لعمامرة، أمس، عن وجود 12 بؤرة توتر بإفريقيا منها ستة في طريق للحل، وفي سياق آخر أوضح أنه توجد معاهدة إفريقية تقضي بالتنسيق بين الدول لمكافحة ظاهرة الإرهاب.
أكد مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي في تصريح للصحافة الوطنية على هامش أشغال اليوم الثاني لاجتماع وزراء خارجية الدول الأفريقية أن قمة مجلس السلم والأمن في إفريقيا المقررة اليوم ستعكف على دراسة مختلف بؤر التوتر التي تعيشها القارة الإفريقية، وأوضح أن "احتلال مسائل السلم و الأمن في القارة صدارة اللقاءات الإفريقية ليس خيارا للقادة الأفارقة بقدرما هو استجابة لضرورة استدعتها تراكمات المسائل المتعلقة بالسلم والأمن". وأشار لعمامرة في هذا الصدد إلى أن قمة مجلس السلم والأمن ستستمع إلى عرض حول تقرير شامل تقدمه المفوضية الإفريقية يتضمن أوضاع الأمن والسلم على مستوى القارة"، وسيتم خلال هذا اللقاء "تسجيل 6 بؤر توتر في طريقها إلى الحل من جملة 12 فيما تتطلب الست الأخرى بذل مجهودات أكبر". ومن بين هذه الأزمات التي تحظى باهتمام كبير أشار المتحدث إلى "النزاع في الصومال والأوضاع بين جيبوتي وأريتيريا"، وبخصوص دور الاتحاد الإفريقي في حل هذه النزاعات أكد مفوض السلم والأمن أن الاتحاد يقوم بدوره وهو "متواجد أحيانا سياسيا وأحيانا أخرى عسكريا في عدد من الأقاليم الإفريقية التي تعيش مشاكل".
وفي سياق متصل أشار لعمامرة إلى أن الاتحاد الإفريقي يقوم بدوره حيال الأزمة في زيمبابوي فهو يتدخل حسبه من بابين يتمثل الأول في المراقبة الانتخابية من خلال تواجده في الجولة الأولى و الثانية ممثلا بنحو 100 ملاحظ انتخابي فيما تدخله من الباب السياسي هو من منطلق الدبلوماسية الوقائية"، قائلا إن رؤساء الدول ستكون لهم الفرصة لمعالجة هذه المسألة عندما يعرض رئيس المفوضية الإفريقية نتائج المبادرات التي تم القيام بها، مشيرا في ذات الوقت إلى "تأكيدات" بمشاركة الرئيس الزيمبابوي روبير موغابي في القمة الإفريقية وهو ما سيتيح له - كما قال - الفرصة "لتوضيح الرؤية ومن ثمة شرح حقيقة ما يجرى في بلاده، أما بخصوص مكافحة الإرهاب في القارة الإفريقية، أكد لعمامرة بأنها "متضمنة في التقرير الشامل حول أوضاع الأمن والسلم في القارة الإفريقية"، مشيرا إلى وجود "معاهدة إفريقية و برنامج عمل مشترك في هذا المجال". وفي رده على سؤال حول جاهزية القوات الإفريقية أوضح المتحدث بأن العرض الذي قدمه خلال اجتماع وزراء الخارجية ،أول أمس، تضمن "تفعيل القوة الإفريقية الجاهزة سنة 2010"، مشيرا إلى أنه قد تم "تشكيل لواء عن كل إقليم من الأقاليم الخمسة للقارة وهي الآن تقوم حسبه بتدريبات وتحضيرات"، مذكرا باجتماع وزراء الدفاع الأفارقة في نهاية شهر مارس المنصرم في أديسا بابا بإثيوبيا الذي اعتمد 5 وثائق أساسية تتعلق بالتحضير والإمداد والتدريب والاتصالات".
وعن الوضع في الصومال، أكد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي رغبة المفوضية الإفريقية في أن يحتل الصومال "مركز الأولوية في اهتمامات القارة الإفريقية"، مذكرا أنه و لمدة 18 سنة " نسيت" الأزمة الصومالية وأضحت الصومال "بدون حكومة ومؤسسات وتركت عرضة لنفوذ مجموعات مسلحة هنا وهناك"،مضيفا أن المجهودات التي بذلت من طرف الأمم المتحدة مدعومة من طرف الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية أفرزت اتفاق أبرم في جيبوتي يوم 9 جوان الجاري تطلب تعبئة الطاقات في الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لتعزيز التواجد العسكري الإفريقي في مقديشو ونشر قوة للاستقرار في المنطقة يتم بموجبها انسحاب القوات الايريتيرية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.