إيمانويل ماكرون: فرنسا حليفة أمريكا وليست تابعة لها    حجز 7980 قرص إكستازي و3 مركبات فاخرة بمديوني وكنستال    طبق ونكهة ولمسة «شاف»    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    ولد عباس يستقيل من «الأفلان» ويقدّم عطلة مرضية ب45 يوما    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    ليبرمان‮ ‬يستقيل احتجاجا على وقف إطلاق النار في‮ ‬غزة‮ ‬    تشاووش أوغلو‮:‬    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    نظمتها المديرية العامة للحماية المدنية‮ ‬    المركز الوطني‮ ‬للكتاب‮ ‬يكشف‮:‬    سيستقبلون حامل اللقب اليوم    تلمسان    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    حملة إعلامية لشرح تفاصيله تطلقها الوزارة‮ ‬    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    حزب العمال خزان للطاقات النضالية    الانتخابات ستجرى رسميا‮ ‬يوم‮ ‬29‮ ‬ديسمبر المقبل    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    الجزائر اليوم على السكة الصحيحة    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    إنتخاب أرنود مونتبورغ رئيسا جديدا لجمعية فرنسا-الجزائر    فتح فضاء جديد بوهران    روسيا تبتكر حاسوبا خارقا لصنع الأسلحة الجديدة    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    26 ألف قتيل جزائري في الحرب العالمية الأولى    ملياردير يستعد للرئاسة الأمريكية المقبلة    أزمة يد عاملة في الفلاحة    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    والي وهران يتدخل لفتح الموقع الالكتروني ل «عدل « قبل التوزيع القادم    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    حملات التلقيح ضد “البوحمرون” مستمرّة لكن الأولياء يمتنعون    «الخضر" عازمون على رفع التحدي    أدعو إلى تخصيص مقرر للإعلام الأمني    لا تسامح بعد اليوم    «العنف اللفظي أكثر من الجسدي وبعض وسائل الإعلام تتحمل المسؤولية»    سيطرة فرق ولاية معسكر    وزارة النقل تُفرج عن مشروع إنجاز محطة بحرية جديدة بميناء الغزوات    نسبة الأشغال فاقت 80 %    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    تنصيب لجان متابعة تسيير المناطق    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    الدنمارك تعتمد رسميا وسيلة نقل جديدة    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفلان يعلن عن جائزة الشهيد محمد العيشاوي السنوية للصحافة
نشر في صوت الأحرار يوم 06 - 05 - 2011

أعلن حزب جبهة التحرير الوطني، أول أمس، عن جائزة سنوية للصحافة تحمل اسم الشهيد محمد العيشاوي، وتهدف إلى مكافأة الكفاءات من الصحفيين الجزائريين اعترافا بجهودهم الفردية والجماعية في تطوير الصحافة الوطنية، ودورهم في إعلام المواطنين وخدمة المهنة ودعم حرية التعبير وتنشيط الحياة الديمقراطية.
وتأتي الجائزة التي أعلن عنها الأفلان على لسان القيادي في الحزب محمد نذير بولقرون خلال الندوة التي تم تنظيمها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، تحت عنوان: »الإعلام وإشكالية التحول الديمقراطي«، في إطار تثمين الكفاءات الإعلامية الوطنية وترسيخ مبادئ المهنة، حيث يتم تقديم هذه الجائزة سنويا بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية التعبير المصادف للثالث من ماي من كل عام لأفضل الأعمال التي تتناول موضوعات تاريخية، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية، تربوية وعلمية على أن تكون منشورة في الصحافة الوطنية، كما يمكن للجنة التحكيم تحديد موضوع خاص للجائزة كل سنة، وستكون المسابقة مفتوحة لكل الصحفيين الجزائريين الذين يقدمون أعمالا تتوفر فيها عناصر الإبداع، الموضوعية، الدقة، الجهد البحثي والقدرة على الوصول إلى أوسع قطاعات المجتمع.
وتشمل المسابقة، المقالات الصحفية، البرامج الإعلامية والتلفزيونية والإلكترونية والصورة والرسوم الكاريكاتورية التي نشرت أو بثت في الفترة الممتدة ما بين 1 جوان و31 مارس من كل عام، حيث يسمح لكل مترشح للجائزة بالمشاركة بعمل واحد فقط، ويتم إيداع المقالات المنشورة والنسخ الإلكترونية وتسجيلات البرامج السمعية البصرية على أقراص مضغوطة والتسجيلات المتلفزة على »دي في دي« داخل ظرف مغلق في أجل أقصاه 31 مارس، وعلى كل مترشح أن يثبت مهنته بتقديم نسخة طبق الأصل للبطاقة المهنية أو شهادة عمل.
وتهدف الجائزة إلى إبراز البعد الفكري والحضاري والتاريخي لرسالة أول نوفمبر المجيدة، وكذا دعم القضايا العادلة في العالم وكفاح الشعوب من أجل استرجاع حريتها واستقلالها، وتشجيع حرية التعبير وحقوق الإنسان، إلى جانب تثمين الكفاءات الإعلامية والطاقات الشابة في مجال الإعلام.
وتصل قيمة الجائزة إلى 300 ألف دج تخص جائزة الاستحقاق، و150 ألف دج للجائزة التشجيعية.
أما لجنة التحكيم فتتكون من أساتذة مختصين ومحترفين في مجال الإعلام، وتنص قواعد الجائزة على أن تبقى مداولات التحكيم سرية إلى غاية الإعلان الرسمي عن أسماء الفائزين، كما سيتم منح جائزة تكريمية سنوية لشخصية ساهمت إسهاما متميزا في الحقل الإعلامي.
------------------------------------------------------------------------
الصحفي الشهيد محمد العيشاوي ... محرر بيان أول نوفمبر
من المعروف أن بيان أول نوفمبر 1954 رسم خطوطه العريضة الفقيد محمد بوضياف والشهيد مراد ديدوش باسم لجنة الستة، لكن هناك من حرّر الصياغة النهائية قبل رقنه وتصحيحه وسحبه.. وهو الصحافي الشهيد محمد العيشاوي، وفيما يلي نبذة عن أهم محطات حياته:
ولد الشهيد محمد العيشاوي في 23 يناير 1929 بقرية سي مصطفى بولاية بومرداس، حيث كان والده عاملا بسيطا عند أحد المستوطنين، وقد عاجل الموت والده، فاضطرت أمه إلى دخول العاصمة مع أبنائها القصّر، لتستقر بهم بواد كنيس في دار بالرّوان ، هذه الوضعية الاجتماعية الحرجة جعلت الصبي محمد يترك الدراسة مبكرا ليشتغل مع أخيه الأكبر السعيد في معمل للنجارة تمتلكه عائلة بن ونيش، ثم انتقل إلى العمل لدى محام فرنسي، حيث تعلم أعمال الأمانة المكتبية وفي مقدمتها الرقن، ولما كان شقيقه السعيد .
وقد تدرج العيشاوي في سلم المسؤولية، حتى أصبح مسؤول قسمة واد كنيس وعضوا في لجنة الدائرة.. وبهذه الصفة شارك مشاركة فعالة في تحضير مظاهرات فاتح مايو 1945، وكان من العناصر التي تقدمت مسيرة الباب الجديد - البريد المركزي مرورا بشارع بن مهيدي، وابتداء من 1946 التحق العيشاوي بأمانة الإدارة المركزية للحزب، حيث استغل الفرصة لمواصلة تكوينه السياسي والثقافي.. وكان قبل ذلك قد احتك بالعمل الصحفي عبر ترجمة صحفية »صوت الأحرار« وهي نشرة سرية يصدرها الحزب باللغة العربية.
وفي أمانة الحزب كان يرقن الوثائق المتعلقة بالنشاط النظامي، وكذلك مقالات المسؤولين الموجهة إلى الصحافة، وهناك تولدت لديه الرغبة في تجربة الكتابة، وقد سافر العيشاوي سنة 1950 إلى فرنسا، ومن المحتمل أن يكون قضى نحو سنتين في الدراسة، وقد سمحت له هذه الإقامة بالتكوين والعمل بالصحافة، فضلا عن التعرف على شخصيات لعبت دورا بارزا في الإعداد لثورة التحرير وتفجيرها، ومن هؤلاء محمد بوضياف ومراد ديدوش.
وفي سنة 1953 عاد العيشاوي إلى الجزائر بعد أن حقق مطمحا شخصيا هاما: عاد وهو صحفي يحمل بطاقة مهنية، تخول له ممارسة مهنة الإعلام طبقا للشروط التي يحددها القانون، ولما اقترب موعد الثورة انتدب بوضياف وديدوش من قبل»لجنة الستة« لوضع الصياغة النهائية لبيان إعلان الثورة، بعد وضع خطوطه العريضة في اجتماع 10 أكتوبر 1954 الذي انعقد بالمرداية.. وقد اجتمع الاثنان بالصحفي المناضل في محل المناضل الخياط عيسى كشيدة بممر »مالكوف« في القصبة السفلى، وأمليا عليه ما تم الاتفاق حوله في »لجنة الستة« مستعينين في ذلك بمرجعية سياسية وايديولوجية محددة: لوائح المؤتمر الثاني لحركة انتصار الحريات الديمقراطية المنعقد بالعاصمة في أبريل 1953، وبعد الانتهاء من صياغة بيان أول نوفمبر ومراجعته انتدب العيشاوي لمواصلة المهمة، برقنه وسحبه بقرية إيغيل إيمولا ولاية تيزي وزو، تحت إشراف مسؤول المنطقة الرابعة رابح بيطاط.
وفي في فجر 16 نوفمبر على الساعة السادسة، تم القبض على العيشاوي وتعذيبه قبل نقله إلى تيزي وزو لاستكمال التحقيق.ومن سجن تيزي وزو بعث رسالة إلى وكيل الجمهورية، يصف فيها وكر التعذيب المنكور السمعة بالتفصيل، كما يصف حصص الاستنطاق والتعذيب المتنوعة التي يتعرض لها المعتقلون.
خرج العيشاوي من السجن مصمما على الالتحاق بالثوار في الجبال، ليستشهد عام 1959عقب اشتباك عنيف مع العدو، اضطر مجموعته إلى الاعتصام بأحد الغيران المنيعة، غير أن العدو اكتشفهم وأطلق عليهم غازات سامة فاستشهدوا جميعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.