"الأفافاس" يندد    بن زيان: توقيع إتفاقيات مع قطاع المناجم والصيد البحري لتطوير البحث وتقريب الجامعة من المحيط الإقتصادي    خنشلة: إنقاذ عائلة من الاختناق بالغاز المنبعث من المدفأة    رياح قوية تصل سرعتها إلى 50 كلم /سا على السواحل الغربية    أزيد من 5 آلاف طفل ضحايا إنتهاكات وتعنيف خلال 10 أشهر    الذكرى 188 للمبايعة: الوحدة الوطنية هي رسالة الأمير عبد القادر "الخالدة"    الوزيرة بن دودة : تدعو إلى ضرورة تقديم صورة إيجابية عن المرأة الجزائرية في مختلف الفنون    أمطار على هذه الولايات    شاهد الاحتلال يفرج عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس    هزة أرضية تضرب ولاية قالمة    "بويال" يتصل ب "سليماني" والمفاوضات في الطريق الصحيح    المجلس الشعبي الوطني: لجنة الشؤون الاقتصادية تستمع لانشغالات ممثلي الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين    فرع الحليب: اجراءات لتجاوز الصعوبات المرتبطة بشح المياه و الأزمة الصحية    زغماتي يشارك اليوم الخميس في الدورة ال 36 لمجلس وزراء العدل العرب    السيد بوقدوم يشرع في زيارة رسمية لنيجيريا    بلمهدي: "القضاء على العنف ضد المرأة" الدعوة الى تسطير استراتيجية وطنية للاستعمال الجيد للتكنولوجيات الحديثة    الصحراء الغربية: تصريحات الأمم المتحدة حول توقف المسار تستهدف المغرب    العلاقات الجزائرية-الشيلية: تاريخ تضامن مشترك أمام محك الزمن    اطلاق أول رحلة تجارية بين دبي وتل أبيب    شيتور يدعو إلى وضع "خطة مارشال" لتطوير القطاع الطاقوي في إفريقيا    ميغان ميركل تكشف تفاصيل هذه التجربة المؤلمة!    الفاف: "كرة القدم فقدت لاعبا استثنائيا صنع التاريخ"    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    مجمع "جيكا" للإسمنت يصدر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي    الدولة مستعدة لاتخاذ جميع التدابير اللازمة للتكفل بالمتضررين    دراسة مشاريع مراسيم تنفيذية تخص قطاعات المالية والتعليم العالي والتكوين والعمل    «المنظمة الوطنية للشباب ذو الكفاءات المهنية من أجل الجزائر» تكرم رئيسة التحرير ليلى زرقيط    رحيل مجاهد بار وسياسي مخضرم    استمعوا للمواطنين وتكفّلوا بانشغالاتهم    20 وفاة .. 1025 إصابة جديدة وشفاء 642 مريض    "أسبوع المطبخ الإيطالي في العالم" في نسخة افتراضية    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    أدعو الأندية إلى الاتحاد لإنجاح موسم "استثنائي"    إعانات مالية ل325 رياضيا يمثلون 21 اتحادية    معسكر تدريبي ثالث    فيلم "أبو ليلى" يواصل تميزه ويحصد جائزة "جيرار فرو كوتاز"    الحمراوة بدون مصمودي في مباراة الإفتتاح    تطبيق البروتوكول الصحي حتمية لا مفر منها    «وقعنا اتفاقية مع مستشفى إيسطو لاجراء تحاليل «بيسيار» لمدة 3 أشهر»    جائزة "جيرار فرو كوتاز" ل "أبو ليلى"    فيصل الأحمر يقدّم مداخلة حول فرانكنشتاين العربي    تفصيل المتخيل التاريخي في لغة الرواية    الحمضيات مهددة بالزوال    الحبس لمروجين ضبط بحوزتهما 2500 قارورة خمر    تضامن مع أعضاء "أوبيب"    مكتتبو "آل.بي.بي" يناشدون وزير السكن إنصافهم    حملة تحسيسية لجمعية الوقاية ضد «السيدا»    50 بالمائة من الحالات المتواجدة بالمحڤن والنجمة خطيرة    تعزيز التعاون الأمني    "منتوج وطني" يستحقّ الاستنساخ    تحيّة لفحلات الجزائر    دور البرلمانيين في التنمية    جدل بشأن استخدام الكمامة أكثر من مرة    ثمانيني رومانسي    سرقة 6,5 مليون يورو من مكتب الجمارك!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    مني إلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمارك تحجز 1.1 مليون منتوج مقلّد خلال 2008
نشر في صوت الأحرار يوم 01 - 02 - 2009

حمّلت مصالح الجمارك عددا من القطاعات الوزارية وبعض المنتجين كامل المسؤولية في تزايد كميات السلع المقلّدة التي تغزو السوق وتكلف الاقتصاد الوطني خسائر بالملايير، حيث تفيد الأرقام التي قدّمها المدير المركزي المكلف بمكافحة التقليد أنه تم حجز 1.1 مليون منتوج مقلد العام المنقضي غالبيته من مواد التجميل وهو ما يمثل نسبة مراجع بقيمة 150 مليون دينار للخزينة العمومية.
اعترف بوعلام مجبر بوعنام مدير مكافحة التقليد بالمديرية العامة للجمارك، بصعوبة مكافحة الغزو المتواصل للمنتوجات والسلع المقلدة للسوق أمام ما أسماه "تردّد المنتجين في إبلاغ مصالح الجمارك وطلب حماية علاماتهم التجارية من التقليد"، وقال إنه ليس من صلاحيات الجمارك التدخل ومراقبة السلع المستوردة إن كانت مغشوشة إلا بطلب من أصحاب العلامات التجارية الذين طالبهم بإخطار المصالح المختصة بذلك لاتخاذ الإجراءات الضرورية.
وعلى هذا الأساس أشار بوعنام الذي كان يتحدث على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، إلى أنه بناء على الشكاوى التي قدمها عدد من منتجي مواد التجميل وقطع غيار السيارات لحماية علاماتهم التجارية باشرت مصالحه التدابير اللازمة وتمكنت خلال السنة المنقضية من حجز 1.1 مليون منتوج بلغت قيمة مراجعها على الخزينة العمومية بحوالي 15 مليار سنتيم، وهو ما يمثل تراجعا نسبيا في الكميات المحجوزة مقارنة بالعام 2007 الذي تم خلاله حجز 2.2 مليون منتوج بقيمة 200 مليون سنتيم.
وردا على سؤال متصل بالإجراءات التي ينبغي اتخاذها لإنذار مصالح الجمارك، أوضح ضيف القناة الثالثة أنه "عندما يقدّر صاحب المنتوج بوجود سلع مغشوشة لا بد أن يقوم بإخطار إدارة الجمارك ويودع طلب حماية منتوجه، وعندها تقوم مصالحنا مباشرة بإنذار مختلف فروعها على المستوى الوطني بالأمر.."، وقد تأسف المتحدث على هذا المستوى بعدم وجود حالات إبلاغ كثيرة من طرف العديد من الهيئات مما يشجّع على دخول سلع مقلّدة دون مراقبة.
وانتقد المسؤول المركزي بالمديرية العامة للجمارك الجهات التي تحاول تحميل مصالحه المسؤولية في تزايد دخول كميات المنتوجات المقلدة السوق الوطنية، حيث قال إن الحديث عن الأدوية المغشوشة التي تغزو السوق مبالغ فيه لأن "لا المنتجين ولا حتى وزارة الصحة تقدمت إلينا طالبة الحماية للمنتوجات الصيدلانية"، مشيرا إلى أن الجمارك تولي أهمية كبيرة لمراقبة كل المنتوجات القادمة من الخارج عبر الموانئ مما يستدعي إخطارها للقيام بالإجراءات اللازمة.
ومقابل رفض بوعلام مجبر بوعنام الكشف عن أرقام متعلقة بحجم الخسائر التي تكلفها السلع المقلّدة على الاقتصاد الوطني سنويا، قلّل من أهمية التعاطي مع ملف تسويق أدوية مستوردة مغشوشة في السوق الوطنية، حيث أكد أن تقليد الأدوية والمنتجات الصيدلانية مبالغ فيه وليس ظاهرة يمكن الحديث عنها بهذا الحجم، كما أنه لم يتوان في توجيه الدعوة إلى الأطراف التي تتهم مصالح الجمارك بالتقصير في أداء دورها إلى تقديم طلباتها بحماية منتجاتها من السلع المقلدة القادمة من الخارج.
إلى ذلك أورد مدير مكافحة التقليد بالمديرية العامة للجمارك أن التقليد يغذي بشكل مباشر التجارة الموازية، رافضا الخوض في عدد المستوردين المتهربين من دفع الضرائب، مكتفيا بالقول أن هناك بعض الحالات التي يلجأ فيها هؤلاء إلى التزوير واستعمال المزوّر لتمرير منتجاتهم وتحويلها بطرق غير شرعية بالإضافة إلى عدم التصريح بالقيم الحقيقية للسلع التي تدخل الموانئ والمطارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.