الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    تعزيز الشراكة مع المؤسسات لضمان يد عاملة مؤهلة    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    مجمع «ساربور» يطلق ارضية للتبادل الرقمي لفائدة مستخدمي الفروع    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    واتساب يطرح ميزة التحقق من الرسائل والأخبار الوهمية    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    على إثر الإنفجار الذي هز العاصمة بيروت    هي خامس حالة مؤكدة    اعتبرتها رسالة تصعيد وعدوان    منذ بداية الحجر الصحي    خلال يومي العيد بقسنطينة    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    قال إن المواطنين مطالبون باحترام الإجراءات الوقائية...جراد:    تسليم 1048 عربة من علامة مرسيدس    صدور مرسوم انهام مهام عاشق    تبون يعزي عائلة بن رضوان    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني ملوك ورؤساء الدول    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    سفارة إثيوبيا بالجزائر تحتفل بملء سد النهضة    جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    صدور أول مؤلّف للحكواتي صديق ماحي    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    ضريبة تمديد عطلة العيد    تطبيق إلكتروني وتمديد آجال الإيداع    «الإغلاق الدائم" ليس مجديا    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    ماندي يقترب من الانضمام إلى ليفربول    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإدارة تفشل في ضم رضواني ودراوي    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    برنامج شامل لتعقيم المرافق الإدارية والخدماتية    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الحكومة تشتري السلم المدني والاجتماعي بأي طريقة كانت"
"الإنباف" و"السناباست" تحملان الوصاية مسؤولية ما حدث في مادة الفلسفة، وتوضحان
نشر في الفجر يوم 05 - 06 - 2013

أكدت نقابتا ”الإنباف” و”السناباست” أن وزارة التربية الوطنية عودت التلاميذ على الخروج إلى الشارع، واصفة ما حدث أول أمس خلال امتحان مادة الفلسفة لتلاميذ الأقسام النهائية الذين يجتازون امتحان شهادة البكالوريا لهذا الموسم ب”المؤسف والمهزلة”، وإذا لم يتخذ المسؤول الأول على القطاع - حسبهما - إجراءات وقرارات صارمة الآن، فإن امتحان العام المقبل سيكون ”كارثيا”، وأعلنتا أن الحكومة ”تشتري السلم المدني والاجتماعي بأي طريقة كانت”.
عبرت نقابات التربية ممثلة في الاتحاد الوطني للتربية والتكوين والنقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني عن غضبها وبشدة، بسبب ما حدث أول أمس، بعد انتفاضة تلاميذ الأقسام النهائية في امتحان مادة الفلسفة لشهادة البكالوريا لعام 2013، واصفة الأمر ب”المؤسف والمهزلة”. وقال رئيس النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني مزيان مريان في تصريح ل”الفجر”، أمس على هامش تجمع الأطباء أمام وزارة الصحة، إن ما حدث أول أمس ”أمر مؤسف للغاية، وموضوع مادة الفلسفة كان في المستوى المطلوب للممتتحنين في شهادة البكالوريا، فالمحتوى ينتمي إلى مجال العتبة ولم يخرج عن المقرر”، متسائلا ”لماذا عودت الوزارة التلاميذ على الخروج إلى الشارع؟ وقامت بعد ذلك ولتلبية رغباتهم بحذف المكافأة بالمقاربة، وبعد ذلك لجأت إلى تحديد العتبة”. وأكد المتحدث أن ”في العام المقبل إذا بقي الوضع على حاله سيلجأ التلاميذ إلى الأساتذة للمطالبة بالحصول على مواضيع الامتحانات للاطلاع عليها وحلها مسبقا قبل إجراء الامتحان، وهذا ما نخافه ويخافه الأساتذة. ونحن كنقابة نطالب الوزير بابا أحمد بالإسراع في اتخاذ إجراءات صارمة لوضع حد لمثل هذه الممارسات التي تضرب بمصداقية شهادة البكالوريا”.
وحان الوقت - يضيف المتحدث ذاته - للعودة إلى الصرامة والانضباط إلى المدرسة الجزائرية، فقد ”كان التلاميذ في الثمانينات يرسلون لتمثيل المدرسة الجزائرية في مادة الرياضيات في ”أولمبياد الرياضيات” ويعودون بالمرتبة الأولى، أما الآن فهم يحتلون ذيل الترتيب”.
وبخصوص موقف جمعيات أولياء التلاميذ مما حدث أول أمس حول امتحان مادة الفلسفة، قال مزيان مريان إنهم ”لم يكونوا في المستوى المطلوب، وهم مخطئون، ولابد من حث التلميذ على العمل من أجل النجاح، ويجب تأطيره بطريقة صحيحة وسليمة بحيث لا نستجيب لرغبات التلميذ على حساب مساره الدراسي”.
أما رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين الصادق دزيري، فقد قال في تصريح ل”الفجر” حول امتحان البكالوريا في مادة الفلسفة إن ”ما حدث أمر مؤسف، ويجب أن نحافظ على مصداقية شهادة البكالوريا وطنيا ودوليا، لابد على التلميذ أن يؤمن بأن لديه مقررا يحفظه وامتحانا يجتازه في إطار ما درسه”. وطالب المتحدث ”بتوفير حماية للأساتذة من الضغوطات والتهديدات، والسب، والشتم، والتهديد بالسلاح الأبيض، ولابد من الضرب بيد من حديد داخل المؤسسات التربوية”. وأكد المتحدث ذاته أنه ”آن الأوان للدفع إلى التعليم الجيد على حساب الكم، والعمل بمبدأ تكافؤ الفرص”. وبخصوص موقف جمعيات أولياء التلاميذ، أكد دزيري ”نحن لا نشاطرهم الرأي حول ما قالوه، ويجب المحافظة على مصداقية شهادة البكالوريا، ولابد على الوزير أن يتخذ قرارات وإجراءات صارمة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.