خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    الوقاية من انتشار كورونا: تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    روسيا تسجل 8952 إصابة جديدة بكورونا خلال اليوم الأخير.    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت "ردا" من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    الطبقة السياسية تندد بالاستفزازات وتثمن رد الخارجية    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن تدرس خيار فرض حظر جوي على سوريا
موسكو تحذر من تكرار السيناريو العراقي
نشر في الفجر يوم 14 - 06 - 2013

أوباما يقرر إبقاء مقاتلات "أف 16" وصواريخ "باتريوت" في الأردن
خرجت واشنطن بقرارها النهائي بشأن تسليح المعارضة مؤيدة بذلك الرأي البريطاني الذي طالما طالب باللجوء الى هذا الخيار المدعوم بالاتهامات الموجهة لنظام بشار الأسد بشأن استخدام السلاح الكيماوي، مرجحة بذلك الكفة لصالح الدول الداعية للتدخل العاجل في دمشق وضرورة فرض حظر جوي على المنطقة، فيما استنكرت موسكو الخطوة الأمريكية واعتبرتها مجرد حجة واهية لتبرير تدخل الغرب في الصراع السوري محذرة من تكرار تفاصيل الغزو العراقي.
تغيرت معايير السياسة الخارجية الأمريكية اتجاه القضية السورية بإقرار استخدام نظام بشار الأسد السلاح المحظور دون تأكيدها امتلاك أدلة واضحة وموثوقة بخصوص هذا الاتهام الموجه للنظام، وهو القرار الذي يرفع التهم عن المعارضة في استخدامها لذات السلاح على الرغم من تبادل التهم بهذا الشأن، غير أن أمريكا لم تحدد طبيعة المساعدات القتالية المقرر توجيهها الى قوات المعارضة، لكنها بالمقابل أكدت إبقائها لمعداتها العسكرية على الأراضي الأردنية منها مقاتلات ”أف 16” و” صواريخ باتريوت” بعد انتهاء المناورات الدولية المشتركة هذا الشهر والتي تشارك فيها 15 قوة دولية، ما يرجح الكفة لصالح خطوة فرض حظر طيران على المنطقة، حيث ذكرت مصادر إعلامية أن واشنطن تدرس خيار إقامة حظر طيران في سوريا قرب الحدود السورية مع الأردن، كما استغلت بريطانيا المشاورات الأمريكية الأخيرة وحثت واشنطن على أهمية تسليح الجيش الحر لتفادي على حد قولها ما حدث في القصير خاصة وأن النزاع في سوريا مقبل على معركة هامة في حلب.
من جهتها شجبت موسكو الخطوة الأمريكية والاتهامات الموجة للنظام بخصوص الكيماوي معتبرة إياها مجرد تلفيق وذريعة للتدخل في سوريا مثلما حدث في العراق، مشيرة الى أن باراك أوباما يسير على خطى جورج بوش الابن ويقترب من ارتكاب الخطأ ذاته الذي ارتكبه هذا الأخير في بغداد بالحجة ذاتها، وهو ما ذهب إليه كبير مستشاري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للشؤون الخارجية يوري يوشاكوف الذي قال أن المعلومات التي قدمتها الولايات المتحدة لروسيا بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية من جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد غير مقنعة، وأضاف يوشاكوف إن زيادة الدعم العسكري الأمريكي لقوات المعارضة سيقوض الجهود المشتركة لتنظيم مؤتمر للسلام، مشيرا الى أن موسكو لم تقرر بعد بشأن إرسال أنظمة أس-300 المضادة للطائرات لقوات بشار الأسد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.