لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ربيعي: صحة بوتفليقة لا تسمح له بولاية رابعة وفرنسا والمنتفعون وراء ترشيحه
أكد أن هذا الوضع سيؤدي للتدخلات الأجنبية ويعمّق الفوضى
نشر في الفجر يوم 29 - 10 - 2013

قال فاتح ربيعي، الأمين العام لحركة النهضة، إن حركته من حيث المبدأ ليست ضد ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للرئاسة، لكنها ترى أن ترشيحه لولاية رابعة وهو في هذا العمر والمرض الذي يعاني منه ولأربع مرات متتالية، تجعله غير قادر على أداء مهامه الرئاسية.
وأضاف ربيعي في تصريح لصحيفة ”الزمان” العراقية، أن الدراسات الحديثة تقول إن أي شخص مهما كانت قدراته لا يستطيع إدارة بلاده لأكثر من عهدتين، داعيا لتحديد العهدات الرئاسية في الدستور، وقال إننا ”لسنا ضد بوتفليقة كشخص، وإنما نعتقد أنه حكم البلاد خلال 15 سنة الماضية وخلال 3 عهدات، هي كافية لتحقيق برنامج أي رئيس”، مضيفا أنه ”نعتقد أن بوتفليقة قد حقق برنامجه بسلبياته وإيجابياته”. وأكد أن ترشيح بوتفليقة جاء بدعم وتشجيع الطبقة المنتفعة من حكمه والمستفيدة من الفساد المالي والإداري للحفاظ على مصالحها ووضعها.
وشدد الأمين العام لحركة النهضة أن استمرار بوتفليقة في الحكم لولاية رابعة سيكرس الفساد والإخفاقات والتدخلات الأجنبية ويعمق الفوضى وزيادة التوتر في البؤر الاجتماعية، وأبرز ردا على سؤال حول موقف فرنسا من هذا الترشيح، أن هناك تناغما كبيرا بين ترشيح بوتفليقة والحفاظ على مصالح فرنسا في الجزائر، مشيرا إلى أنه ”لقد أصبحت الفرنسية هي اللغة السائدة بدل العربية خلال حكم بوتفليقة، كما استخدمت الطائرات الفرنسية أجواء الجزائر خلال عمليتها في مالي في سابقة غير معهودة في تاريخ الجزائر”.
و أردف ربيعي بأنه من مصلحة فرنسا بقاء الوضع في الجزائر على ما هو عليه، خصوصا وأن فرنسا تحظى حاليا بامتيازات كبيرة في الجزائر، موضحا أن ترشيح بوتفليقة لولاية رابعة كان أمرا متوقعا ولم يكن من المفاجآت في ظل مجموعة من المؤشرات والقرارات التي اتخذها من خلال التعديل الحكومي ووضعه اليد على الوزارات التي لها علاقة بالانتخابات مثل وزارات العدل والداخلية والدفاع والمجلس الدستوري، إضافة إلى أنه أجرى تغييرا في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في نفس الاتجاه، وأسند أمانته إلى عمار سعيداني، المعروف بالولاء للرئيس وهو شخصية غير معروفة في ظل رفض وتمرد قيادات الحزب على هذا التعيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.