قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 بالمائة من ناجحي "السنكيام" يعيدون الأولى متوسط
بالإضافة إلى رسوب ناجحي "البيام"
نشر في الفجر يوم 19 - 10 - 2016

دق المستشار لدى وزيرة التربية الوطنية المكلف بالبيداغوجية فريد بن رمضان، ناقوس الخطر من الرسوب المدرسي لناجحي "البيام" و"السنكيام" سنويا، بسبب ضعفهم في المواد العلمية، وهذا قبل أن يعبر عن أسفه من جعل التلميذ الجزائري مصدرا للحفظ فقط على حساب التفكير واستغلال قدراته.
واعتبر فريد بن رمضان الذي حل ضيفا على حصة ضيف التحرير للقناة الإذاعية الثالثة بمناسبة إشراف وزيرة التربية وبولاية البليدة على يوم دراسي حول المعالجة البيداغوجية تنظمه وزارة التربية الوطنية بمشاركة إطارات الوزارة وخبراء في الميدان البيداغوجي بحضور الشركاء الاجتماعيين" أنه وبغض النظر عن نسب النجاح "المقبولة" في امتحانات نهاية الأطوار التعليمية فإن "مردود المنظومة التربوية يطرح مشكلة في بلادنا".
وسلط بن رمضان الضوء على دراسة ميدانية قامت بها وزارة التربية والتي كشفت فيها، أنه ومن أصل 95 بالمائة من الناجحين في امتحان السنة الخامسة من التعليم الابتدائي يفشل 25 بالمائة منهم في اجتياز السنة الأولى متوسط ومن بين 66 بالمائة من التلاميذ الناجحين في امتحان نهاية التعليم المتوسط يعيد 15 بالمائة السنة الأولى من التعليم الثانوي.
وأوضح مسؤول وزارة التربية "أن هذه الأرقام المخيفة التي كشفت عنها وزارة التربية الوطنية بخصوص التسرب والرسوب المدرسيين لا تمثل واقعا ظرفيا ما دامت تقوم على نتائج دراسة ميدانية عبر 9 ولايات، وانطلاقا من 464000 خطأ مسجل بأوراق إجابات التلاميذ في امتحانات نهاية التعليم الابتدائي والمتوسط".
وقال في ذات الصدد المستشار لدى وزيرة التربية الوطنية المكلف بالبيداغوجية فريد بن رمضان "لاحظنا أن معدل العلامات المتحصل عليها في اختبارات المواد العلمية كانت الأضعف (8.40/20 بالنسبة للرياضيات في 2016) في حين كان معدل علامات المواد الأدبية الأعلى (من 12 إلى 14 للتربية الإسلامية والتربية المدنية) معبرا عن أسفه لكون "القدرة المعرفية الوحيدة التي قمنا بتطويرها في التلاميذ من خلال التلقين هي القدرة على التخزين".
ونقل ذات المصدر "أن الدراسة بينت أيضا أن النتائج المحصل عليها في ما تعلق بالمواد الأساسية ( الرياضيات، اللغة العربية واللغة الفرنسية) "كانت مخيبة أيضا إذ لا يتحصل على المعدل في مادة الرياضيات إلا 24 بالمائة من التلاميذ، و25 بالمائة بالنسبة للغة العربية و16 بالمائة للفرنسية".
واعتبر في الأخير ذات المصدر أن "الارتقاء بالمنظومة التربوية يمر حتما عبر تشخيص بيداغوجي معمق ومقارنته بالمستويات الإقليمية والدولية وفضلا، عن ضرورة النهوض بمستوى الأساتذة والمعلمين فإن الوزارة الوصية تعتزم استبدال العقوبة بالتصحيح والتقويم، مع السهر على تكوين الأساتذة، مؤكدا أن إصلاحات الجيل الثاني من شأنها على جعل التلميذ يعتمد على قدراته التفكيرية، لتجنيب سياسة التخزين والحفظ التي اعتمدت لسنوات.
ويأتي هذا فيما يدعو مختصين في قطاع التربية إلى تحديد المصطلحات والفروقات، كما يجب إصدار منشور يحدد هذه المصطلحات ويبين كيفية تقديم حصة المعالجة البيداغوجية، ويلغي المناشير السابقة أو يشير إلى ما ألغي كي لا يقع الخلط، وبيان علاقة المعالجة البيداغوجية مع حصة الاستدراك وحصة الدعم، كما يجب توضيح الأمور، هل المعالجة البيداغوجية تقوم مقام الاستدراك والدعم أم لا؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.