الجزائر- تونس: علاقات متميزة وحرص على تعميق سنة التشاور    بلعابد يتحدث عن "ثقل المحفظة المدرسية"    فلاحة: هني يحث الفاعلين في القطاع على ضرورة إنجاح عملية الحرث و البذر ل2021- 2022    وهران: الإطاحة بشبكة إجرامية منظمة مختصة في التهريب الدولي للمخدرات    كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    وزير الصناعة: دفتر شروط استيراد السيارات نهاية جانفي وتسليم فوري للاعتماد    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    أحداث حطمت أحلام فرنسا الاستعمارية    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    تدعيم المجمعات السكنية الجديدة بحافلات لمتعاملين خواص    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    نحن جاهزون    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    صرح بمعايير عالمية    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    ميكانيزمات الحماية المتعددة    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    تحطم مروحية تقل رئيس الأركان الهندي    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    أشغال إعادة التهيئة تتواصل بأنفاق العاصمة    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزيد من مليون جزائري يتوجهون نحو تونس هذه الصائفة
التخفيضات تغري السياح وتوقعات بارتفاع النسبة مقارنة بالسنة الماضية
نشر في الفجر يوم 31 - 07 - 2017

l تراجع إيرادات الفنادق الجزائرية هذا العام
بلغ عدد السياح الجزائريين الذين زاروا تونس منذ الفاتح جانفي إلى 20 جويلية من السنة الجارية إلى 937 ألف سائح، بزيادة سنوية تناهز 84.3 بالمائة، وسط توقعات بأن يتجاوز الرقم 1 مليون سائح خلال السنة الجارية، على أن يتضاعف عددهم بكثرة شهر أوت الجاري، بعدما تم عرض تخفيضات كبيرة وصلت إلى 60 بالمائة شهر رمضان الفارط.
وحسب ما صرح به أمس، ممثل ديوان السياحة التونسي بوهران إلياس مسالم في تصريح حصري ”للفجر” أمس فإن الحجوزات تهاطلت من قبل السواح الجزائريين على تونس، فيما تم تراجع حسب خبراء قطاع السياحة بالجزائر إيرادات الفنادق الجزائرية هذا العام خاصة مع الصيف بعد التوجه الكبير للسياح الجزائريين نحو الجارة تونس، مشيرا أنه في ظرف شهر جويلية الماضي سجل 171 ألف سائح توافدوا على أراضي التونسية. وحسب متخصصين في السياحة، فإن ”الإنزال الجزائري” فوق الأراضي التونسية يعد أمراً منطقياً، إلى عاملي ”السعر والخدمات” المتقدمة جدا مقارنة بالجزائر. وأرجع ممثل ديوان السياحة التونسي بوهران إلياس مسالم ”للفجر” ارتفاع عدد الوافدين على بلاده إلى العمل الذي تقوم به وزارة السياحة لترويج المنتج السياحي التونسي في الجزائر والاستقرار الأمني وانخفاض أسعار الفنادق والإقامة في المركبات، وأضاف المتحدث أن السعر هو أكبر ما يغري الجزائريين في تونس، أحيانا تصلنا عروض لغرف بفنادق بمنطقة سوسة أو الحمامات أقل بكثير من تلك المقترحة بفنادق ولايات الجزائر، خاصة الساحلية منها. وبحسب بعض الوكالات السياحية فإنه من المرجح أن يباشر السياح الجزائريين شهر أوت المقبل في اجتياح وغزو فنادق تونس. وفي سياق متصل قال محدثنا أن السائح الجزائري يقبل بكثرة على الفنادق التونسية، في مختلف المناطق السياحية، انطلاقا من مدينة طبرقة، القريبة من الحدود التونسية الجزائرية، إلى الحمامات، وسوسة، جربة، المنستير، المهدية، نابل وغيرها، قائلا أن السياحة التونسية تعتمد بالدرجة الأولى على السائح الجزائر الذي يأتي في المرتبة الأولى عربيا قبل السائح الأوروبي.
في ذات السياق أكدت مصادر ”الفجر” أن المعبر الحدودي ”ملولة” لا يزال يسجل بشكل يومي توافد أعداد كبيرة من السياح الجزائريين، إلى جانب توفر عديد العروض المغرية، ومنها في مدينة الحمامات للإقامة في فنادق من فئة 5 نجوم وبسعر يعتبر رمزيا، مقارنة بأسعار الفنادق بالجزائر.
حسب إحصائيات تونسية رسمية صادرة من وزارة السياحة التونسية، ارتفع توافد السياح الجزائريين القاصدين تونس خلال ال10 أيام الأولى من شهر جويلية بنسبة تقارب 45 بالمائة مقارنة بسنة 2016، وتبقي أهم وجهة للسائح الجزائري هي تونس، حيث استقطبت مدينة سوسة، وحدها ما يقارب 180 ألف سائح جزائري، لتأتي في المرتبة الثانية مدينة الحمامات، التي تحوز على مناظر خلابة تخطف السائح الأجنبي والجزائري خاصة، وتبقى جزيرة جربة ثالث مدن الساحل التونسي استقطابا للسائح الجزائري، وتعرف هي الأخرى إقبالا كبيرا من طرف الجزائريين.
وبحسب عدد من الجزائريين الذين استطلعت آراءهم ”الفجر” خاصة الوهرانيين تبقى تكاليف ومصاريف الإقامة بتونس جد معقولة وفي المتناول، فهي حسبهم أقل بكثير من تكاليف قضاء عطلة بفنادق الجزائرية.
ويبقي إنزال الجزائريين على تونس تتحمله وزارة السياحة التي لم تتحرك منذ عقود للنهوض بالقطاع الذي عجز عن إزالة الغبار عن نفسه، على الرغم من أن الجزائر تتوفر على حظيرة فندقية وأماكن سياحية خلابة يمكن أن توفر للبلاد قرابة أربعة مليارات دولار سنويا”. حسب المختصين في القطاع إلا أن سوء التسيير وغياب القوانين تبقى حائلا ضد الترويج للمنتج السياحي الجزائري وجلب السياح الأجانب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.