زغماتي: "مشروع قانون لردع عصابات الجريمة في الأحياء قيد التحضير"    تخرج الدفعة 19 للطلبة الضباط العاملين    إطلاق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح    أمر بالقبض الدولي في حق العميد المتقاعد غالي بلقصير    سفير أمريكا يعلن عن انتهاء مهامه بالجزائر    دعوة المكتتبين لاستكمال الإجراءات الإدارية والمالية    الصناعة العسكرية.. نجاح متواصل    الصيرفة الإسلامية تدخل المصارف العمومية    أسعار النفط تلامس 45.6 دولارا للبرميل    8225 فاتورة تصدير تنتظر تعويض تكاليف النقل    تقارير تكشف مراسلة المسؤولين بوجود الخطر    المشيمشي يلتزم بتشكيل حكومة كفاءات مستقلّة    100 وحدة سكنية عمومية وإعانات مالية للتكفل بالمتضررين    محياوي: مجلس الإدارة سيفصل في مستقبل شريف الوزاني    الفاف تدرس مُقترح تقديم منحة لِبلوزداد والمدية    إدارة اتحاد العاصمة «تسرح» 5 لاعبين    حاج حبيب سعيد فلاحي ينضم للفريق    كرة القدم/ قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن حلفاية    باتنة: توقيف شخصين وحجز 8 ملايين مفرقعة    بشار: توقيف شخص قام بتحطيم زجاج سيارتين لغرض السرقة    إتلاف 3800 شجرة مثمرة ببلدية ابن باديس    رياض وطار يصدر "أيام سوداء"    20مليون إصابة كورونا بالعالم..    صيدال تشرع في انتاج المزيد من الهيدروكلوروكين    الأمن الوطني يضع برنامجا تكميليا لمرافقة قرار الفتح التدريجي للشواطئ والمساجد    هذه مواقع سكنات "LPP" التي ستسلم قريبا    الاتحاد الأوربي: دحض لادعاءات بشأن "قيود تنقل مزعومة" بمخيمات الصحراويين    بشير بن محمد.. وداعاً    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    المان يونايتد والإنتر في المربع الذهبي    الجزائر في حاجة إلى وزارة للطوارئ    فاطمة الزهراء مزماز رئيسة للدراسات برئاسة الجمهورية.    وزيرة الثقافة تشرف على افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    فيلمان جزائريان في منافسة الدورة الإفتتاحية لمهرجان عمان السينمائي الدولي بالأردن    موانئ: تكثيف عمليات تفقد وتقييم البضائع المكدسة من أجل تحرير فضاءات التخزين    هذه تفاصيل البرتوكول الصحي لاستئناف الأنشطة السياحية    وزير الصحة: "اللقاح الروسي ضد كورونا لن يكون متوفرا قبل أكتوبر القادم"    النيران تحاصر سكان وجانة بجيجل وتلتهم مئات الهكتارات بمنطقة بني يسعد    حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت تتجاوزت 171 شخصا    تنصيب فرقة والدعم والتدخل الأولي للإنقاذ تحت الردوم بميلة    نادي إيطالي يكثف جهوده للتعاقد مع فيغولي    المتعاملون الاقتصاديون بالعاصمة مدعوون للتصريح بمساحات تخزين المواد الغذائية قبل نهاية أغسطس    جراد يعزي في وفاة أعمدة الفن الجزائري نورية وبشير بن محمد    توقيف المتورطين في المشاجرة في الطريق العام بالأسلحة البيضاء بالبليدة    فورار: 69 عامل بقطاع الصحة توفوا نتيجة اصابتهم بفيروس كورونا    زغماتي: تخلصنا من معيار الولاء في التغييرات في سلك القضاء    موجة حر شديدة تضرب الولايات الغربية    أوراق ضغط على المخزن لفرض الاستفتاء بالصحراء الغربية    حكم بإعدام مغني نيجيري بتهمة الإساءة إلى الرسول "محمد"    وزير الداخلية الإسباني يستقبل من قبل رئيس الجمهوري .محور النقاش الهجرة غير شرعية    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتظروني قريبا في فيلم "روما والا نتوما"
الممثل أحمد بن عيسى ل"الفجر"
نشر في الفجر يوم 19 - 07 - 2008


تقربت منه "الفجر" في جلسة حميمية كانت تجمعه مع رفيق دربه الفنان سيد علي كويرات وسجلنا معه الحوار التالي عن هموم السينما الجزائرية والآفاق المستقبلية لها في محيط السينما العربية• يعتبر نفسه رجل مسرح بالدرجة الأولى قبل السينما اشتغل في الإذاعة الوطنية وكان لنا معه الحديث التالي: كيف تقيم واقع السينما الجزائرية في المحيط العربي؟ السينما الجزائرية مرت بالعديد من المراحل حيث أنها ليست عربية ولا إفريقية وإنما تميل كثيرا إلى السينما الأوروبية، بحكم أن الجزائر لها ثقافة واسعة في الخريطة الإفريقية، والسينما الجزائرية وقعت في أزمة بعدما كانت لها شهرة واسعة في معظم الدول ونالت جوائز عديدة قيمة على يد الكثير من المخرجين أمثال لخضر حمينا وأحمد راشدي والعسكري، وكانت القاعات منتشرة في كل مكان وعددها في سنة 65 وصل إلى 464 قاعة، أما اليوم لا يوجد شيء، ونحن نعلم أن السينما تعيش بالقاعات، والآن تحولت إلى محلات بيع سندويش وأكشاك هاتفية وغيرها، واليوم عندما تجمعني الفرصة بالمواطنين يقولون لي هل فيه جديد لرمضان؟ وكأنه طبق حريرة أو شوربة سيقدم لهم، في غياب ثقافة سينمائية عند الكثير من الناس، وذلك يحدث اليوم نتيجة غياب كتاب وسيناريست مختصين مثل زمان في كتابة الأفلام الجيدة• كيف ينظر مسؤولو قطاع الثقافة للسينما؟ في الواقع العالم اليوم تفهم جيدا أن الثقافة والسينما لها علاقة بالاقتصاد بعدما أصبحت محركا له، لكن نحن مازلنا لم نفهم ذلك بعد وإلا كيف نفسر النهضة السينمائية القوية في العديد من الدول العربية سواء في المشرق أو المغرب العربي• ماذا عن مشاريعك المستقبلية؟ هناك أعمال جديدة مع مخرج شاب جديد اسمه طارق تقية في فيلم بعنوان "روما ولا أنتما " قصة اجتماعية تم تصويرها في تاغيت وسعيدة والجزائر وعين الصفراء والعديد من الأماكن الأخرى، حاليا مازال في المونتاج، وسأشارك قريبا في مهرجان بابليون كمتفرج فقط•

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.