قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد تحفظات قيادة الآفلان حولها
ما هو مصير مبادرة حمس ؟
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 07 - 2018


يبدو أن مبادرة حركة مجتمع السلم الجديدة و المسماة التوافق الوطني تسير بخطى ثابتة نحو مستنقع الفشل شأنها شأن سابقاتها العشر منذ مطلع التسعينات و كذلك المبادرات الأخيرة لمعسكر المعارضة و منها الإجماع الوطني للافافاس و التي اعترف مقري أمس الأول أنها نسخة طبق الأصل من التوافق الوطني . فبعدما قدم الأفلان تحفظات عديدة بشأن مبادرة حمس و أعلن رفضه لمصطلحات من قبيل الانتقال الديمقراطي ، يرتقب بحسب مراقبين أن يكون لقاء مقري بأويحيى يوم الأحد المقبل بمثابة الضربة القاضية لطموحات حركة الراحل محفوظ نحناح خصوصا و أن الرئيس بوتفليقة و الجيش يعتبران خطا أحمر بالنسبة لكل التشكيلات السياسية المحسوبة على تيار الموالاة. و قدم حزب جبهة التحرير الوطني كما هو معلوم تحفظات حول مبادرة التوافق الوطني التي طرحتها حركة مجتمع السلم على الطبقة السياسية تحسبا للرئاسيات المقبلة، حيث حرص زعيم الافلان جمال ولد عباس على التأكيد بأن مصطلحات مثل الانتقال الديمقراطي وغيرها قد تم رفضها خلال الاجتماع، بينما تم الاتفاق على بعض النقاط المتعلقة بالإقتصاد الوطني. و قال مراقبون إن رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري قد حاول تحضير الطبقة السياسية لسيناريوهات فشل مبادرة التوافق الوطني التي عرضها على الافلان ،اين اعتبر بأن 10 مبادرات سابقة للحزب منذ التسعينات قد فشلت، و هنالك إمكانية لفشل المبادرة الجديدة، و هو ما يعني بحسبهم أن مقري التمس رفضا كبيرا من طرف قيادة الافلان لمبادرته ،و هذا رغم تبادل الابتسامات و الإطراءات من قبل وفدي الحزبين . و من منطلق ان الرئيس بوتفليقة و الجيش يعتبران خطا احمر بالنسبة لحزب جبهة التحرير الوطني و كل التشكيلات السياسية المحسوبة على تيار الموالاة،يرتقب أن يسير الأمين العام للارندي احمد اويحيى حذو حليفه جمال ولد عباس،خصوصا و أن الأول قد أبدى انزعاجه مؤخرا من محاولات التشكيك في وقوفه إلى جانب الرئيس بوتفليقة منذ سنة 1999، و لذلك يرتقب أن يشكل لقاءه مع مقري فرصة لتجديد ولاءه لبوتفليقة الذي سبق و أن ناشده للترشح لعهدة رئاسية جديدة قبل أسابيع . و أكثر من ذلك يتوقع خبراء في الشأن السياسي أن يبدي الأمين العام للارندي تحفظات حول الشق الاقتصادي لمبادرة حمس،خصوصا و أنه يرأس الحكومة التي يحملها الحمسيون مسؤولية ما يصفونها بالازمة التي تضرب البلاد و تتربص بمستقبل الجزائريين . و أعلن التجمع الوطني الديمقراطي أن أمينه العام احمد اويحيى سيلتقي مع رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، الأحد المقبل، بعد أن وجه مقري دعوة لأويحيى لعرض مبادرة التوافق الوطني، التي سبق وان عرضها على أحزاب سياسية هي طلائع الحريات والجبهة الشعبية الجزائرية، وجبهة القوى الاشتركية، و أخيرا جبهة التحرير الوطني.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.