الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية
البوليساريو تدعو مجدداً‮ ‬إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 06 - 2019

جددت جبهة البوليساريو،‮ ‬بنيويورك،‮ ‬دعوتها للمجتمع الدولي‮ ‬الى اعطاء فرصة للشعب الصحراوي‮ ‬من أجل ممارسة حقه‮ ‬غير قابل للتفاوض في‮ ‬تقرير المصير والاستقلال‮. ‬ وأمام اللجنة الخاصة بتصفية الاستعمار المعروفة باسم مجموعة ال24،‮ ‬دعا ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة،‮ ‬سيدي‮ ‬محمد عمر،‮ ‬المجتمع الدولي‮ ‬الى‮ ‬‭ ‬وضع جميع الاجراءات اللازمة للإعطاء فرصة للشعب الصحراوي‮ ‬لممارسة حقه الثابت في‮ ‬تقرير المصير و الاستقلال بكل حرية وديمقراطية‮ .‬ وقال الممثل الصحراوي‮ ‬أن الامر لا‮ ‬يتعلق بمطلب مبالغ‮ ‬فيه بالنسبة لهذه اللجنة التي‮ ‬اسستها منظمة الأمم المتحدة للقضاء على الاستعمار بكل أشكاله ومظاهره‮.‬ وذكر سيدي‮ ‬محمد عمر خلال مرافعته،‮ ‬ان قضية الصحراء الغربية قد أدرجت في‮ ‬جدول أعمال اللجنة منذ‮ ‬1963‮ ‬كإقليم‮ ‬غير مستقل‮ ‬يتمتع شعبه بالحق في‮ ‬تقرير المصير والاستقلال طبقا للوائح ذات الصلة للجمعية العامة للأمم المتحدة‮.‬ وردا على تصريحات المغرب المضللة حول الطبيعة القانونية للقضية الصحراوية،‮ ‬ألح ممثل البوليساريو على ضرورة تصويب الامور على اساس لوائح الأمم المتحدة‮.‬ واذ اكتفى بذكر ثلاثة عناصر،‮ ‬أوضح المسؤول الصحراوي‮ ‬في‮ ‬بادئ الأمر ان منظمة الامم المتحدة لا تعترف بأية سيادة مغربية على الاقاليم المحتلة،‮ ‬اضافة الى أن المغرب لا‮ ‬يوجد على قائمة القوى المديرة المعترف بها من طرف الأمم المتحدة‮.‬ كما تساءل‮: ‬اذا لم تكن للمغرب أية سيادة دولية معترف بها ولا صفة قوة مديرة،‮ ‬فكيف‮ ‬يمكن تفسير وضع وجود المغرب بهذا الاقليم؟‮ .‬ واردف قائلا أن الاجابة واضحة جدا،‮ ‬وأن الذين‮ ‬يجهلونها‮ ‬يتعين عليهم البحث في‮ ‬لوائح الام المتحدة،‮ ‬خاصة اللائحة‮ ‬34‮/‬37‮ ‬الصادرة في‮ ‬21‮ ‬نوفمبر‮ ‬1979‮ ‬و35‭/‬19‭ ‬الصادرة في‮ ‬11‮ ‬نوفمبر‮ ‬1980‮ ‬اللتين من خلالهما أدانت الجمعية العامة خطورة الوضعية الناتجة عن استمرار احتلال الصحراء الغربية من طرف المغرب‮.‬ واسترسل‮ ‬يقول أن المغرب‮ ‬يعتبر اذا قوة محتلة للصحراء الغربية،‮ ‬وذلكم هو الحدث الثالث الذي‮ ‬أكدته اللوائح الاممية التي‮ ‬ذكرتها‮.‬ من جهة أخرى،‮ ‬أوضح سيدي‮ ‬محمد عمر أن رواية المغرب التي‮ ‬مفادها أن تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية تم تحقيقها بموجب اتفاق أبرم في‮ ‬1975‮ ‬مع اسبانيا مضللة وباطلة‮.‬ واوضح المتدخل لأعضاء اللجنة أن الاتفاق المذكور لم‮ ‬ينقل السيادة على الاقليم ولم‮ ‬يعط صفة قوة مديرة للمغرب لأن اسبانيا لم‮ ‬يكن باستطاعتها القيام بنقل السيادة بشكل أحادي‮.‬ كما‮ ‬يؤكد استمرار مناقشة القضية الصحراوية على مستوى لجنة ال24‮ ‬بطلب من الجمعية العامة،‮ ‬عدم استكمال تصفية الاستعمار بهذا الاقليم‮. ‬كما‮ ‬يؤكد ذلك عدم قابلية الحق الثابت للشعب الصحراوي‮ ‬في‮ ‬تقرير المصير والاستقلال وعدم تجاوز الحقائق الاستعمارية الحالية التي‮ ‬يقوم بها المغرب‮.‬ وعلى ضوء هذه الأحداث،‮ ‬اشار الممثل الصحراوي‮ ‬أن المغرب‮ ‬يريد اقناع المجتمع الدولي‮ ‬بأن‮ ‬القوة تفرض القانون‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮: ‬وبأسلوب آخر فان المغرب‮ ‬يريد موافقة الأمم المتحدة على مطالبه بخصوص سيادته على الصحراء الغربية و هي‮ ‬السيادة التي‮ ‬لم تعترف بها المنظمة الأممية‮.‬ وخلص المتدخل الى القول أنه إذا كانت‮ ‬القوة تفرض القانون‮ ‬تشكل قاعدة فان عدة بلدان أعضاء في‮ ‬هذه اللجنة لم تكن لتتحصل على استقلالها‮.‬ وأضاف أن‮ ‬الخيار الوحيد اذن هو الدفاع عن مبادئ الشرعية الدولية ولوائح الجمعية العامة حول مسألة الصحراء الغربية‮ .‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.