الحجر الصحي يبدأ في 9 ولايات جديدة    توزيع المساعدات الطبية الصينية على مستشفيات الولايات الأكثر تضررا    الجزائر تدين بشدة الهجمات التي استهدفت بلدتين شمال موزمبيق    توزيع مساعدات إنسانية على 2000 عائلة معوزة بثلاث ولايات    النصر السعودي يخطط لضم بلعمري    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه في نادي يوفنتوس    الجزائر بكين... تضامن صنعته المواقف وصقلته المحن    رغم التطمينات .. أزمة ندرة مادة السميد متواصلة    حرب الأسعار بين السعودية وروسيا قد تطول .. موسكو تلمح لإشراك واشنطن مقابل التهدئة    توقيف تجار مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    نواب ومنتخبو التحالف الوطني الجمهوري يتبرعون بنصف راتبهم الشهري    سيال:غلق 29 وكالة للزبائن والتركيز على عمليات التزويد بالمياه الشروب ومعالجة المياه المستعملة    سفارة الجزائر بأنقرة تشرع في إحصاء الجزائريين تحت الحجر بتركيا قصد إعادتهم إلى أرض الوطن    حجز أزيد من طن ملح ومياه معدنية في ميلة    ورقة سياسية لنتنياهو وتستر على ضعف الجهاز الصحي    وفرة في مخزون القمح الصلب والمطاحن توزع للولايات المجاورة    الجزائر: نسبة التضخم تبلغ 8ر1 بالمئة على أساس سنوي الى غاية شهر فبراير 2020    الوباء هزم قوى كبرى في العالم والحجر وقاية منه    تسجيل 3 إصابات بولاية باتنة    زفان: “في الحياة هناك أشياء أهم من كرة القدم”    ثاني اصابة بفيروس كورونا في نادي اتحاد البليدة الجزائري    3 سيناريوهات لاستكمال دوري الأبطال و"الأوروبا ليغ"    فرق طبية متنقلة لمناطق الظل وضبط وحجز سلع غير صالحة للإستهلاك في الاغواط    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين    دار الثقافة لعين تموشنت: استحداث منصة إلكترونية للأطفال    لفائدة الأطفال بالجلفة: إطلاق مسابقة عن أحسن تعبير للوقاية من كورونا    المسرح الجهوي لمستغانم يعرض مسرحية “خاطيني” الكترونيا    الحجر الصحي بالبليدة: فتح ستة مكاتب بريدية إضافية لتمكين المواطنين من سحب أموالهم    الدكتور يوسف مجقان “يمكن استعمال المسرح كوسيلة في الكشف عن أغوار النفس”    دولة فلسطين تؤكد استحالة تنظيم أي انتخابات دون مدينة القدس    وفاة المدير العام الأسبق للأمن الوطني بشير لحرش    فلسطين/ذكرى يوم الأرض: تأكيد على التمسك بالأرض و مواصلة النضال    الميلان يعلن رسميا عن تأجيل موعد إستئناف التدريبات    رحيل الفنان المصري جورج سيدهم    دراسة علمية: طبقة الأوزون تبدأ في التعافي بعد نقص غازات المصانع والمركبات    استمرار تساقط الأمطار على بعض المناطق    سوناطراك.. السيطرة التامة على حريق بئر ضخ الغاز بحاسي مسعود    تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وزارة العمل تعلن:    عبد المليك لهولو:    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    تولى سابقا منصب وزير البريد    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    نحو فسخ عقد الكاميروني روني    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬قضية التمويل الخفي‮ ‬للعهدة الخامسة
حداد‮ ‬يجرّ‮ ‬سعيد بوتفليقة إلى المحكمة‮ ‬

حداد‮: ‬سعيد كلفني‮ ‬باسترجاع‮ ‬800‮ ‬مليار من أموال حملة العهدة الخامسة
مثل سعيد بوتفليقة،‮ ‬أمس،‮ ‬أمام قاضي‮ ‬محكمة سيدي‮ ‬أمحمد بالجزائر العاصمة،‮ ‬في‮ ‬قضية تمويل الحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية المستقيل،‮ ‬عبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬لكنه رفض الإجابة عل الأسئلة‮.‬ وأمر أمس قاضي‮ ‬محكمة سيدي‮ ‬أمحمد بالجزائر العاصمة،‮ ‬في‮ ‬اطار محاكمة مسؤولين سابقين ورجال أعمال في‮ ‬قضية تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية المستقيل،‮ ‬عبد العزيز بوتفليقة،‮ ‬برفع الجلسة إلى‮ ‬غاية حضور السعيد بوتفليقة‮. ‬وطالب وكيل الجمهورية بحضور السعيد بوتفليقة للإدلاء بشهادته في‮ ‬القضية بعد أن تم ذكر اسمه في‮ ‬كل أطوار المحاكمة‮. ‬وكان رجل الأعمال،‮ ‬علي‮ ‬حداد،‮ ‬الموجود رهن الحبس المؤقت،‮ ‬قد أكد خلال استجوابه من طرف قاضي‮ ‬الجلسة أن السعيد بوتفليقة كان‮ ‬يطلب منه جمع الأموال لتمويل الحملة الانتخابية لشقيقه‮. ‬واستأنفت،‮ ‬أمس،‮ ‬محكمة الجنح بسيدي‮ ‬امحمد النظر في‮ ‬مجريات القضية المعروفة بقضية‮ ‬تركيب السيارات‮ ‬المتورط فيها عدة مسؤولين ورجال اعمال باستجواب رجل الاعمال علي‮ ‬حداد‮.‬ واعترف رجل الأعمال علي‮ ‬حداد،‮ ‬امام‮ ‬قاضي‮ ‬المحكمة،‮ ‬انه كلف من قبل السعيد بوتفليقة باسترجاع اموال المخصصة للحملة الرئاسية للعهدة الخامسة والتي‮ ‬تراوحت ما بين‮ ‬700‮ ‬و800‮ ‬مليار سنتيم‮. ‬وأكد المتهم حداد،‮ ‬انه بتاريخ‮ ‬25‮ ‬جانفي‮ ‬2019،‮ ‬اتصل به السعيد بوتفليقة طالبا منه المساعدة في‮ ‬الحملة الانتخابية للعهدة الخامسة،‮ ‬حيث أعطاه أسماء الأشخاص الذين سيتكلفون بهذه الحملة‮. ‬وأضاف انه كلفه بعد ذلك باسترجاع اموال الحملة التي‮ ‬كانت متواجدة على مستوى المداومة بحيدرة والتي‮ ‬تراوحت ما بين‮ ‬700‮ ‬و800‮ ‬مليار سنتيم،‮ ‬غير أنه بعدما قام بتكليف مدير المالية للحملة لاسترجاعها،‮ ‬تبين ان المبلغ‮ ‬قدر ب130‮ ‬مليون دج التي‮ ‬بقيت على مستوى الخزانة المالية لمجمع علي‮ ‬حداد‮. ‬ونفى أن‮ ‬يكون سعيد بوتفليقة قد كلفه بجمع اموال الحملة،‮ ‬وإنما كلفه فقط باسترجاع مبلع مالي‮ ‬معتبر من مداومة حيدرة لأنه سمع الناس‮ ‬يتكلمون على المبلغ‮ ‬فخشي‮ ‬على ضياعه‮.‬ ويوجد من بين الممولين في‮ ‬الحملة،‮ ‬يؤكد علي‮ ‬حداد،‮ ‬رجل الأعمال معزوز نعيم،‮ ‬الذي‮ ‬سلمني‮ ‬شيكا ب39‮ ‬مليار سنتيم على مستوى مقر منتدى رؤساء المؤسسات بالمرادية،‮ ‬مضيفا انه استقبله بناء على طلب من سعيد بوتفليقة‮. ‬كما‮ ‬يوجد من بين الممولين العرباوي‮ ‬حسن الذي‮ ‬منح الحملة‮ ‬20‮ ‬سيارة و20‮ ‬مليار سنتيم،‮ ‬يقول حداد‮. ‬واستمع القاضي‮ ‬بعد ذلك للمكلف بالمالية في‮ ‬الحملة الرئاسية المدعو شايب محمود،‮ ‬حيث سأله بخصوص الحساب الذي‮ ‬توضع فيه اموال هذه الحملة،‮ ‬فرد المتهم انه توضع في‮ ‬حساب بالقرض الشعبي‮ ‬الوطني‮ ‬باسم مدير الحملة سلال عبد المالك وبعدها باسم زعلان عبد الغني‮. ‬واعترف انه طلب منه ان‮ ‬يسحب من هذا الحساب مبلغ‮ ‬19‮ ‬مليار و500‮ ‬مليون سنتيم على ثلاثة مراحل،‮ ‬حيث سلم المبلغ‮ ‬للمدعو الحاج السعيد،‮ ‬رئيس ديوان منتدى رؤساء المؤسسات‮. ‬قد اعترف الحاج السعيد أنه تسلم فعلا مبلغ‮ ‬يفوق‮ ‬19‮ ‬مليار سنتيم ووضعه على مستوى خزينة مجمع علي‮ ‬حداد بدار البيضاء بالعاصمة‮. ‬وقد قام القاضي‮ ‬قبل رفع الجلسة بالسماع للطرف المدني‮ ‬عشايبو عبد الحميد،‮ ‬صاحب مؤسسة‮ ‬‭ ‬كيا موتورز‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬اكد أنه وضع ملف بخصوص تركيب السيارات على مستوى‮ ‬المكتب التقني‮ ‬لوزارة الصناعة سنة‮ ‬2016،‮ ‬غير أن هذا الملف تم رفضه من قبل وزير‮ ‬الصناعة الأسبق،‮ ‬عبد السلام بوشوارب،‮ ‬الذي‮ ‬قرر ان‮ ‬يعين شركة أخرى رغم انها‮ ‬غير مؤهلة لمثل هذا النشاط‮. ‬وكان رد رئيس اللجنة التقنية لوزارة الصناعة،‮ ‬ان اللجنة لم تتلق أي‮ ‬طلب متعلق بتركيب السيارات من نوع‮ ‬كيا‮ ‬من طرف عشايبو عبد الحميد،‮ ‬مؤكدا أن كل‮ ‬الملفات تمر من خلال المكتب التقني‮ ‬قبل الوصول إلى امانة الوزير‮.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.