مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    وسط مخاوف من تأثيرها على الرئاسيات المقبلة    رفض فكرة مساعد مدرب    الأسعار تعدت 40 دولارا للبرميل    خبر سار للفرق الجزائرية    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    شرعت في توزيعها على المشتركين    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    أزيد من 98 بالمائة من الحالات تماثلت للشفاء    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    رد وتكذيب رئيس بلدية محمد بلوزداد محمد عمامرة    استهدفت قوات حفتر بضواحي الأصابعة    رغم تعهد ترامب بنشر الجيش    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    توقّع إنتاج 98 ألف قنطار من الحبوب ببومرداس    أثق في لاعبينا، واللعب في مثل هذه الظروف مجازفة    غالبية الإسرائيليين يخشون انتفاضة فلسطينية ثالثة    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    المغرب يمارس "حرب كورونا" ضد الصحراويين    الاتحادية تكذّب، وتؤكد ثقتها في مدوار    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    قتيل وجريح في حادث مرور    الإطاحة بشبكة مختصة في التزوير    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مباراة اعتزالية للاعب السابق بن عربة ببوعقل بعد نهاية الحجر    عشرات الفلسطينيين يتظاهرون في الضفة الغربية    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    قضية الصحراء الغربية في صلب محادثات بين الخارجية الإسبانية والاتحاد الأفريقي    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تأمينات المسار    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الأمن يوزّع الكمامات على التجار و سكان المدينة    مراسل وصحفي جريدة الخبر “أمحمد الرخاء” في ذمة الله    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬ظل إحتدام التوتر في‮ ‬محافظة إدلب
تقدم إستراتيجي‮ ‬للجيش السوري‮ ‬في‮ ‬الشمال‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 15 - 02 - 2020

يمضي‮ ‬الجيش السوري‮ ‬على طريق حسم المعارك لصالحه في‮ ‬شمال البلاد،‮ ‬بعد تقدم جديد وصف ب الاستراتيجي‮ ‬في‮ ‬ريف حلب الجنوبي،‮ ‬في‮ ‬ظل تصاعد التوتر في‮ ‬محافظة إدلب بعد تعزيزات عسكرية تركية في‮ ‬المنطقة،‮ ‬الامر الذي‮ ‬ساهم في‮ ‬تفاقم الاوضاع الانسانية لملايين المدنيين المتضررين في‮ ‬شمال‮ ‬غرب البلاد‮.‬ وكانت وحدات الجيش السوري،‮ ‬قد اعلنت عن استرجاع السيطرة على بلدة العيس الاستراتيجية من الجماعات الارهابية،‮ ‬وبذلك تكون أهم النقاط المؤدية للسيطرة الكاملة على الطريق الدولي‮ ‬إف خمسة‮ ‬،‮ ‬الرابط دمشق بحلب بيد القوات الحكومية،‮ ‬فيما لم‮ ‬يتبق سوى عدة مواقع على بعد خمسة عشر كيلو مترا عن الطريق تحت سيطرة المسلحين‮. ‬وبحسب الإعلام السوري،‮ ‬حوصرت تل العيس من خلال التقاء وحدات الجيش السوري‮ ‬من ريف حلب مع وحدات الجيش القادمة من ريف إدلب الجنوبي‮. ‬وبهذا تكون قوات الجيش السوري،‮ ‬وفي‮ ‬تقدم سريع خلال أيام قليلة،‮ ‬استعادت أكثر من‮ ‬42‮ ‬منطقة في‮ ‬ريفي‮ ‬حلب الجنوبي‮ ‬والغربي،‮ ‬في‮ ‬تقدم هو الأول من نوعه مقارنة بسنوات الحرب الماضية،‮ ‬التي‮ ‬كانت خلالها هذه المناطق تابعة لسيطرة المسلحين‮. ‬جاء هذا التقدم‮ ‬للجيش السوري،‮ ‬في‮ ‬وقت عززت فيه القوات التركية تواجدها في‮ ‬شمال سوريا،‮ ‬الامر الذي‮ ‬يهدد بحدوث المزيد من المواجهات في‮ ‬المنطقة لا سيما بعد ان تمكن الجيش السوري‮ ‬خلال عملياته العسكرية في‮ ‬المنطقة من محاصرة‮ ‬8‮ ‬نقاط مراقبة تركية من أصل‮ ‬12‭,‬‮ ‬وباتت ضمن نطاق سيطرته‮.‬ ودفع هذا الامر بأنقرة لأن تهدد بشن عملية عسكرية‮ ‬إذا لم تتم تسوية الوضع في‮ ‬محافظة إدلب على الفور‮ ‬‭,‬‮ ‬حيث دعا الرئيس التركي‭,‬‮ ‬رجب طيب اردوغان‭,‬‮ ‬الجيش السوري‮ ‬إلى‮ ‬الانسحاب إلى خلف نقاط المراقبة‮ ‬التركية في‮ ‬إدلب وأمهله حتى نهاية فيفري‮ ‬الجاري‭,‬‮ ‬بعد ان عجزت بالرغم من نقاط مراقبتها من تغيير نتائج المعادلة العسكرية على الأرض‮.‬ ‭ ‬ إحتدام التوتر بين أنقرة ودمشق‮
جددت دمشق رفضها القاطع لأي‮ ‬تواجد تركي‮ ‬على الأراضي‮ ‬السورية،‮ ‬بعدما عززت أنقرة في‮ ‬الآونة الأخيرة وجودها العسكري‮ ‬في‮ ‬شمال سوريا‭,‬‮ ‬داعية المجتمع الدولي‮ ‬إلى‮ ‬لجم السلوك العدواني‮ ‬التركي‮ . ‬واعتبرت على لسان وزارة الخارجية أن أي‮ ‬تواجد تركي‮ ‬يشكل انتهاكا سافرا للقانون الدولي‮ ‬واعتداء صارخا على السيادة السورية‭,‬‮ ‬ويتناقض مع بيانات‮ ‬آستانا‮ ‬وتفاهمات‮ ‬‭ ‬سوتشي‮ ‬بخصوص منطقة خفض التصعيد في‮ ‬إدلب‮ . ‬وأهابت دمشق بالمجتمع الدولي‮ ‬اتخاذ المواقف الواجبة للجم السلوك العدواني‮ ‬التركي‮ ‬ودعمه اللامحدود للإرهاب في‮ ‬سوريا‮ ‬‭,‬‮ ‬مؤكدة‮ ‬أن الاعتداءات التركية لن تنجح في‮ ‬إعادة إحياء التنظيمات الإرهابية‮ ‬‭,‬‮ ‬مؤكدة على‮ ‬أن قوات الجيش السوري‮ ‬ستستمر في‮ ‬مطاردة فلول هذه التنظيمات حتى القضاء عليها بشكل كامل واستعادة السيطرة على الأراضي‮ ‬السورية كافة‮ . ‬وعززت تركيا في‮ ‬الآونة الأخيرة وجودها العسكري‮ ‬في‮ ‬شمال سوريا خاصة في‮ ‬إدلب عبر إقامة نقاط عسكرية جديدة وإرسال أرتال تضم مئات الآليات والاف الجنود إلى المحافظة الواقعة في‮ ‬شمال‮ ‬غرب سوريا‮. ‬وبهدف تهدئة الاوضاع‮ ‬‭,‬‮ ‬تواصل روسيا مفاوضاتها مع الجانب التركي‮ ‬للوصول الى ارضية تفاهم لتفادي‮ ‬المزيد من التوتر في‮ ‬المنطقة لا سيما بعد وقوع إطلاق النار المتبادل مرتين خلال الشهر الجاري‮ ‬أسفر عن سقوط قتلى من الجانبين‮. ‬وكان الرئيس الروسي‮ ‬فلاديمير بوتين‭,‬‮ ‬قد بحث في‮ ‬اتصال هاتفي‮ ‬معه نظيره التركي‮ ‬التوتر في‮ ‬منطقة خفض التصعيد بمحافظة‮ /‬إدلب‮/ ‬‭,‬‮ ‬وتوصل الجانبين الى التأكيد على أهمية تنفيذ إتفاق‮ /‬سوتشي‮/ ‬الموقع بتاريخ‮ ‬17‮ ‬سبتمبر‮ ‬2018‭,‬‮ ‬ومواصلة المؤسسات المعنية اتصالاتها بهدف تحقيق الأهداف المشتركة التي‮ ‬تم التوصل إليها في‮ ‬الاتفاقات المبرمة بين الجانبين‮. ‬تجدر الاشارة إلى أن تركيا وروسيا وإيران أعلنت في‮ ‬مايو‮ ‬2017‭,‬‮ ‬التوصل إلى اتفاق‮ ‬منطقة خفض التصعيد‮ ‬في‮ ‬إدلب‭,‬‮ ‬في‮ ‬إطار اجتماعات‮ /‬أستانا‮/ ‬المتعلقة بالشأن السوري‮.‬ ‭ ‬ وضع إنساني‮ ‬مقلق‮ ‬يستوجب إلتزام كل الأطراف‮ ‬
بالرغم من كل الاتفاقيات التي‮ ‬تم إبرامها بين مختلف الاطراف الفاعلة في‮ ‬الازمة السورية لتثبيت وقف إطلاق النار في‮ ‬إدلب،‮ ‬غير ان التصعيد المتواصل في‮ ‬المنطقة تسبب في‮ ‬مقتل أكثر من‮ ‬1800‮ ‬مدني‮ ‬منذ‮ ‬17‮ ‬سبتمبر‮ ‬2018،‮ ‬فيما بلغ‮ ‬عدد النازحين بالقرب من الحدود السورية التركية أكثر من مليون و677‮ ‬ألف نازح وفقا لارقام الامم المتحدة‮. ‬وهي‮ ‬الأوضاع التي‮ ‬لازالت تثير قلقا امميا‭,‬‮ ‬حسب ما اكده ستيفان دوجاريك‭,‬‮ ‬المتحدث باسم الأمين العام أنطونيو‮ ‬غوتيريس‭,‬‮ ‬الذي‮ ‬قال إن المنظمة العالمية لا تزال‮ ‬تشعر بقلق بالغ‮ ‬إزاء سلامة أكثر من‮ ‬4‮ ‬ملايين مدني‮ ‬في‮ ‬شمال‮ ‬غرب سوريا‭,‬‮ ‬أكثر من نصفهم من النازحين داخليا‭,‬‮ ‬بعد تقارير عن استمرار الغارات الجوية والقصف خلال عطلة نهاية الأسبوع‮. ‬وأبرز المتحدث الاممي‮ ‬أن مكتب المفوض السامي‮ ‬للأمم المتحدة لحقوق الإنسان‮ ‬يفيد بمقتل أكثر من‮ ‬1500‮ ‬مدني‮ ‬في‮ ‬شمال‮ ‬غرب سوريا منذ أفريل‭,‬‮ ‬عندما بدأت التصعيدات العسكرية الحالية بما في‮ ‬ذلك أكثر من‮ ‬430‮ ‬طفلا و290‮ ‬إمرأة‮.‬ وأضاف أنه منذ أول ديسمبر‭,‬‮ ‬نزح ما‮ ‬يقدر بنحو‮ ‬389‮ ‬ألف شخص‮ ‬بزيادة تقدر ب30‮ ‬ألفا عن الأسبوع الماضي‭,‬‮ ‬مشيرا الى أن الغالبية العظمى منهم‮ ‬أي‮ ‬80‮ ‬بالمائة‭,‬‮ ‬من النساء والأطفال‮. ‬ويفاقم النزوح الوضع الانساني‮ ‬المتردي‮ ‬أصلا في‮ ‬المنطقة حيث نزح حسب دوجاريك‭,‬‮ ‬أكثر من‮ ‬400‮ ‬ألف شخص بين نهاية أفريل ونهاية أوت الكثير منهم عدة مرات‮. ‬وقال المتحدث‮: ‬ما زلنا ندعو إلى وقف الأعمال العدائية ونحث جميع الأطراف وهؤلاء الذين لديهم تأثير على الأطراف‭,‬‮ ‬حيث‮ ‬يتماشى ذلك مع التزاماتهم بموجب القانون الإنساني‮ ‬الدولي‮ .‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.