تشكيل الحكومة الجديدة: الرئيس تبون يشرع السبت المقبل في مشاورات سياسية    فيغولي يجتاز الفحص الطبي مع غلطة سراي    بالصور.. فيصل زيتوني في زيارة تفقدية لولاية عنابة    تبسة..توقيف 43 شخصا بسبب الغش في امتحانات شهادة البكالوريا    لأول مرة في التاريخ.. رباعي تحكيم نسوي يقود مباراة كرة قدم في الجزائر    الأمين العام لوزارة الموارد المائية في مهمة لتأمين الماء الشروب بالمدية    العاصمة.. توقيف نشاط غسل المركبات بسبب نقص الماء    مصالح الأمن: تسجيل 342 حادث مرور أسفر عن وفاة 3 أشخاص وإصابة 411 آخرين    وزارة الصحة تعد دليلا للتكفل بمرحلة ما بعد فيروس كورونا    حرب إلكترونية وهمية بين جورجينا وياسمين صبري    كورونا في الجزائر: 354حالة جديدة و9وفيات خلال 24 ساعة    القضية الفلسطينية محور إحاطة اليوم في مجلس الأمن الدولي    وزير الطاقة وسفير اليابان بالجزائر يبحثان سبل التعاون بمجال تحلية مياه البحر    مجموعة جنيف تدعو المغرب لانهاء العقاب ضد السجناء الصحراويين    بن باحمد: الجزائر أودعت أداة التصديق على اتفاقية إنشاء الوكالة الإفريقية للأدوية    المركبات الكهربائية.. شيتور يدعو إلى تخفيف الرسوم وتزويد الأحياء السكنية بمحطات الشحن    حركة مجتمع السلم تعلن ترشحها لرئاسة المجلس الشعبي الوطني    توقيف مجرمين خطيرين تورطا في سلب 1.2 مليار سنتيم من سيّدة في سطيف    إلتماس 3 سنوات حبس نافذ لفائز بمقعد في البرلمان عن ولاية قسنطينة    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من الرئيس الأسبق اليمين زروال    تحرير تصدير المواد و المنتوجات المصنعة من نفايات المعادن الحديدية    تاجيل محاكمة الإرهابي "أبو الدحداح" إلى الجنائية المقبلة    رئيس الجمهورية لجراد: ستواصل مهامك حتى تعيين حكومة جديدة    عبد السلام: "لاعبونا قدموا مباراة رجولية"    نحو النهوض بقطاع السياحة في الجزائر .. 800 مشروع في طور الانحاز    توسيع نظام خطوط ومعدات الإنتاج المجدّدة إلى القطاع الفلاحي    مؤتمر "برلين 2 " يدعو إلى إنسحاب جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا "دون تأخير"    وزير المالية يشارك في أشغال المجالس السنوية للبنك الافريقي للتنمية    الصحراء الغربية: جنوب إفريقيا تطالب بنهج أممي محايد ومتوازن    مؤسسات مصغرة: برنامج عمل مشترك بين الجزائر وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي    غوغل يحتفي بمؤسس فنّ المنمنمات الجزائرية    بيت الحكمة.. كنز من كنوز الحضارة الإسلامية    إيران رئيسي رئيسًا    إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز السجن    بايدن وأوروبا وفجوة الثقة    الزهراوي.. أشهر علماء الأندلس    أسئلة التاريخ والجغرافيا في المتناول    وزارة المالية تحدد دفتر شروط إنتاج واستيراد الايثانول    الرئيس الروسي يشدد على أهمية دور الأمم المتحدة    حماية الأبناء مسؤولية على عاتق الآباء    "تيكا" ترمّم مصلى القلعة    مجلة "أرابِسك".. الأدب العربي بعدسة جديدة    شباب الحي السفلي يطالبون بالسكن الريفي    توسيع الاستغلال المنجمي    تمديد اللقاح لكافة العمال    قديورة قد يعود إلى البطولة الإنجليزية    الفتح السعودي يقرر الاستغناء عن هلال سوداني    محياوي ينزع فتيل الخلاف بين المدربين واللاعبين    9 أشهر دون رواتب لأكثر من 3 آلاف رياضي ومؤطر    « سنكشف عن نمط جديد للمنافسة عقب الاجتماع الفيدرالي»    وضع حد لمتورطين في حرب العصابات    « أعشق عالم الطفل وأتمنى أن تُسجل أعمالي في التلفزيون»    الوجه المعاصر لجزائر ما بعد الاستقلال في 40 ملصقة    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى يوم إفريقيا:
الصحراويون يطالبون بالضغط على المغرب لإنهاء احتلاله
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 05 - 2020


دعت الجمهورية الصحراوية التي ما زالت تواجه احتلال المملكة المغربية لأجزاء هامة من ترابها الوطني، الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة، الى تحمل مسؤولياتهما المشتركة في فرض على المحتل المغربي إنهاء احتلاله بعد فشله في تجسيد الالتزامات الموقع عليها مع الطرف الصحراوي تحت إشرافهما. جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الصحراوية أصدرته الاثنين، بمناسبة الذكرى السنوية ال 57 لأنشاء منظمة الوحدة الافريقية يوم 25 ماي 1963 والتي تم الإعلان عنها في خضم الكفاح التحريري للشعوب الأفريقية من أجل التحرر والتخلص من الاستعمار والميز العنصري. وذكرت الوزارة في بيانها أن الجمهورية الصحراوية التي ما زالت تواجه العدوان الأجنبي المتمثل في احتلال المملكة المغربية لأجزاء هامة من ترابها الوطني، تدعو الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة، بهذه المناسبة المليئة بأعمق وأنبل المبادئ الانسانية، الي تحمل مسؤولياتهما المشتركة في فرض على المحتل المغربي إنهاء احتلاله بعد فشله في تجسيد الالتزامات الموقع عليها مع الطرف الصحراوي تحت إشرافهما. وعبرت الخارجية الصحراوية في بيانها بهذه المناسبة عن اعتزاز الشعب الصحراوي المكافح من أجل الدفاع عن حريته وسيادته بانتمائه الأفريقي وبوجود دولته من بين المؤسسين للإتحاد الأفريقي الذي يشكل الإطار الذي يعبر عن الإرادة الجماعية لشعوب القارة في التكامل والاندماج السياسي والاقتصادي. وأكدت الوزارة أن الجمهورية الصحراوية ستعمل داخل الإتحاد على ترقية العمل الجماعي بما يضمن تحقيق أهداف أجندة 2063 في التنمية والسلام وستساهم في المجهود الرامي الى جعل القارة تتحدث بصوت واحد عكس ما تقوم به جهة من داخل الإتحاد تنفيذا لمخططات أجنبية تهدف الى خلق أجواء من الانقسام وعدم الاستقرار لتمرير مصالحها على حساب شعوب أفريقيا. وقالت الخارجية الصحراوية في بيانها: أن قادة الاتحاد الافريقي جددوا خلال تخليدهم للذكرى الخمسين ليوم أفريقيا يوم 25 ماي 2013 تأكيد التزامهم القوي بأهداف الوحدة والتحرير وتشبثهم بمبدإ تقرير مصير الشعوب ووحدة أوطانها الترابية، مذكرة بأنه وعلى مدار السنوات احتضنت المنظمة القارية حركات التحرر ومدتها بالمال والسلاح وآزرتها في جميع المحافل الدولية. كما لعبت منظمة الوحدة الأفريقية دورا بارزا في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال واحتضنت بين ظهرانها الدولة الصحراوية الفتية بالرغم من ضغط قوي من خارج القارة وعملائها المحليين التوسعيين، كما بادرت بالمقترح الذي شكل آساس الحل السلمي والعادل المعروف باسم مخطط التسوية للصحراء الغربية الذي يجعل من ممارسة شعبها لحقوقه غير القابلة للتصرف هدفه الوحيد، وفق ما جاء في بيان الخارجية الصحراوية. وأعادت الخارجية الصحراوية التذكير بأنه مع قيام الاتحاد الافريقي وتجسيدا للتضامن مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وشعبها تم الاتفاق بالإجماع على تسجيل أسماء الدول المؤسسة للاتحاد ومن بينها الدولة الصحراوية وهذا ضمن وثيقة القانون التأسيسي لسد الباب نهائيا أمام محاولات المحتل المغربي الذي أقام الدنيا آنذاك ولم يقعدها من أجل أن يكون انضمامه الي الإتحاد الجديد، وارث منظمة الوحدة الأفريقية، على حساب الجمهورية الصحراوية. وأكدت الوزارة أن مواقف الاتحاد ومبادئه وفلسفته المستمدة من مسيرة طويلة من النضال ضد العبودية والميز العنصري والاستعمار جعلته اليوم، بعد ما يقارب من ستة عقود، المنظمة القارية الوحيدة التي تحظى باهتمام القوي العالمية لما تشكل من أهمية استراتيجية حتى أضحت تنعت بقارة المستقبل لضخامة ثرواتها وديناميكية شعوبها. + رئيس زيمبابوي يؤكد التزام بلاده في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي بدوره أكد رئيس زيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، التزام بلاده بالدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، مشددا على ضرورة أن تتخلص القارة الإفريقية بشكل نهائي ودائم من همجية استمرار الاحتلال والاستغلال لشعب أفريقي من قبل دولة أخرى. وقال الرئيس منانغاغوا في خطاب بمناسبة يوم أفريقيا، الآن، وبعد أن استقلت غالبية القارة، باستثناء الصحراء الغربية، فإن زيمبابوي تجدد موقفها من حق الصحراء الغربية في تقرير المصير. وأضاف -وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الصحراوية واص أن همجية استمرار الاحتلال والاستغلال لشعب أفريقي من قبل دولة أخرى ينبغي التخلص منها بشكل نهائي ودائم من قارتنا. وبالمناسبة قال الرئيس الزيمبابوي أن شعبه وإذ يخلد يوم أفريقيا، فإنه يتذكر بأننا لم نقف وحيدين في كفاحنا من أجل الاستقلال، بل وقفت معنا كل أفريقيا من أجل تحقيق انتصارنا. وكان احياء يوم افريقيا المصادف ل 25 ماي من كل عام، مناسبة لتجديد الدعم الإفريقي والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي وحقه الشرعي الغير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. فقد أكد الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي، رئيس جنوب افريقيا، سيريل رامافوسا، في كلمة له بالمناسبة أمس الاثنين ايضا، على هذا الدعم وقال كأفارقة سنواصل الوقوف إلى جانب العدالة وندعم شعب الصحراء الغربية في نضاله الدائم من أجل الحرية وتقرير المصير. وكانت رسالة جبهة البوليساريو بمناسبة احياء يوم افريقيا المخلد للذكرى ال 57 لإنشاء منظمة الوحدة الافريقية 25 ماي 1963) تضمنت دعوة الى كل من الاتحاد الافريقي ومنظمة الأمم المتحدة من أجل تحمل مسؤولياتهما المشتركة في الضغط على المغرب لإنهاء احتلاله بعدما فشل في تجسيد الالتزامات التي وقع عليها مع الطرف الصحراوي تحت إشرافهما. وفي بيانها بهذه المناسبة أعربت جبهة البوليساريو عن اعتزاز الشعب الصحراوي المكافح من أجل الدفاع عن حريته وسيادته بانتمائه الأفريقي وبوجود دولته من بين المؤسسين للإتحاد الأفريقي الذي يشكل الإطار الذي يعبر عن الإرادة الجماعية لشعوب القارة في التكامل والاندماج السياسي والاقتصادي. ولم تفوت جبهة البوليساريو الفرصة للتأكيد في هذا اليوم الافريقي على أنها ستعمل داخل الاتحاد الإفريقي على ترقية العمل الجماعي بما يضمن تحقيق أهداف أجندة 2063 في التنمية والسلام والمساهمة في المجهود الرامي إلى جعل القارة تتحدث بصوت واحد، عكس ما تقوم به جهة من داخل الإتحاد تنفيذا لمخططات أجنبية تهدف إلى خلق أجواء من الانقسام وعدم الاستقرار لتمرير مصالحها على حساب شعوب أفريقيا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.