الرئيس تبون يجري حركة واسعة في سلك رؤساء المجالس والنواب العامون    وزارة الخارجية تكشف عن برنامج الرحلات الجديدة لإجلاء العالقين بالخارج    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا        وزير الصحة يتحادث مع السفير البريطاني حول مدى جاهزية لقاح أكسفورد ضد كورونا    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن        شاهد.. مواقف مثيرة في زيارة ماكرون لبيروت        انطلاق أربعة طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو بيروت    ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    المساعدات الجزائرية تتوجه إلى لبنان    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    مؤسسات ناشئة: إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    على إثر مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس ميشال عون    تسببت في إتلاف الغطاء النباتي وتفحم مواشي    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسم البسمة على وجوه المحتاجين هدفنا
نائبة رئيس جمعية صانعي البسمة ل السياسي :
نشر في المشوار السياسي يوم 14 - 06 - 2014

تسعى العديد من الجمعيات الخيرية والمتواجدة في مختلف المناطق إلى مساعدة ومساندة العائلات المعوزة، وهذا من خلال تكريسها لجملة من النشاطات الخيرية التي تهدف من خلالها إلى تنمية العمل التطوعي في المجتمع وكذا تشجيع الشباب على الانخراط والعمل في هذا المجال، ولعل من بين هذه الجمعيات التي تسعى لتحقيق ذلك جمعية صانعي البسمة بقالمة، وللتعرف أكثر عن هذه الأخيرة حاورت السياسي حمام سارة نائبة رئيس الجمعية والتي أكدت على أهمية هذا العمل الخيري خاصة في مثل هذه الأيام والتي تتزامن وشهر رمضان المبارك.
بداية، هلا عرفتنا بجمعية صانعي البسمة ؟
تعد جمعية صانعي البسمة من أحد الجمعيات الاجتماعية الخيرية والتطوعية تهتم بكل ما له علاقة بالفرد والمجتمع تعود فكرة إنشائها إلى مجموعة من الطلبة وخريجي الجامعة تربوا على حب الخير ومساعدة المحتاج وهو الأمر الذي دفعنا لتجسيد هذه الجمعية لتحقيق أهدافنا المسطرة من خلال هذا المشروع الذي نعمل من خلاله على رسم بسمة ومسح دمعة على وجوه المحتاجين وهو الأمر الذي جعلنا نختار لهذه الجمعية اسم صانعي البسمة لأن كل من أعضاء البسمة كانت غايته نشر الابتسامة تحت شعار اصنع بسمة لتمسح دمعة وتمّ الاعتماد الرّسمي لجمعياتنا الفتية يوم 05 فيفري 2014.
إلى ما تهدفون من وراء تأسيسكم لهذه الجمعية؟
هدفنا كشباب مثقف مساعدة مختلف شرائح المجتمع من العائلات المعوزة وخاصة فئة الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة واليتامى ورسم البسمة على محياهم ومحاولة إبعاد الشباب عن طريق الانحراف عن طريق فتح مجال الإبداع وإنشاء عدة ورشات ونوادٍ كالمسرح، الرسم الموسيقى، وتنظيم مسابقات حفظ القران وغيرها من الأمور التي تشجع الشباب على تسخير طاقاتهم وإبداعاتهم في أمور ايجابية ذات أهمية في المجتمع. فيما تتمثل النشاطات التي تقومون بها؟
كما سبق وأن ذكرنا، فإن جمعيتنا تحرص على تنمية العمل الخيري في المجتمع وهذا بتقديم العديد من النشاطات الخيرية التي تهدف من خلالها الى توعية الفرد ومن بينها نقوم بتنظيم رحلات ترفيهية للأطفال وكذا تنظيم مسابقات حفظ القران وغيرها من الاعمال الهادفة هذا وقد قامت جمعيتنا وبمناسبة اليوم العالمي للطفولة بالمشاركة في الافتتاح الخاص بأسبوع الطفولة الذي أقيم بدار الثقافة عبد المجيد الشافعي بقالمة وكان هدا الافتتاح مفعم ببرنامج خاص بالطفولة من خلال حب العطاء وكان هناك جمهور مشجع للبوادر فرغم الصعوبات التي واجهتنا خلال التحضيرات الخاصة بالحفل كوننا لأول مرة ننتسب لجمعية لكن بفضل نصائح بعض الإخوة ومساعدتهم لنا كان الحفل رائع بشهادة كل الحضور من الجمهور والمشاركين مثل فرقة نجوم الفكاهة للمسرح حيث فرح الأطفال بالجوائز المهداة لهم حيث حاولنا تقديم جوائز لمختلف الأطفال الحاضرين معنا و كانت كل فرحتنا انه وفقنا الله في رسم البسمة على تلك الوجوه البريئة. وماذا عن مشاريعكم المستقبلية؟ ومع اقتراب شهر رمضان المبارك ارتأينا ان نقوم ببعض التحضيرات الخاصة بهذا الشهر ومن بين المشاريع المسطر لهذه الأيام المباركة تنظيم حفل ختان جماعي لفائدة اطفال العائلات المعوزة وهذا سيكون في ليلة 27 من شهر رمضان. أما بالنسبة للنشاطات مستقبلية المطروحة أمام اعضاء الجمعي هي زيارة دار العجزة ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة.
كلمة أخيرة نختم بها حوارنا؟
ندعو الله أن يوفقنا لمزيد من العطاء لنشر الابتسامة في وجوه المحتاجين، وتتقدم أسرة جمعية صانعي البسمة بجزيل الشكر لجريدة المشوار السياسي على هذه المبادرة الإعلامية الطيبة والتي تعد تشجيعا لنا لتحقيق الأفضل ومساعدة أكبر قدر ممكن من المحتاجين ولو بابتسامة ونحاول فهم الأطفال والشباب والاهتمام بهم لأنهم نواة المجتمع فبتفوقهم وازدهارهم يزدهر المجتمع خاصة اليتيم فهو أمانة في رقبة كل مسلم وفي الأخير اشكر كل من ساهم معنا من اجل بروز هذه الجمعية وخروجها النور من الأستاذ عبد الغاني خشة بإرشاداته والإمام فؤاد معايزي وفرقة نجوم الفكاهة وكل من ساهم معنا من قريب أو من بعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.