لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمبادرة من المديرية العامة للحماية المدنية
إطلاق حملة مكافحة حرائق الغابات قريبا
نشر في المشوار السياسي يوم 13 - 03 - 2018


في إطار تحضير حملة مكافحة حرائق الغابات وحملة حراسة الشواطئ والإستجمام 2018، نظمت المديرية العامة للحماية المدنية الملتقى الجهوي الأول بولاية ڤالمة يضم 24 ولاية لوسط، شرق وجنوب الوطن، بالإضافة إلى الوحدة الوطنية للتدريب والتدخل. وتم خلال هذا الملتقى دراسة الحصيلة المسجلة سنة 2017 فيما يتعلق بحرائق الغابات وحراسة الشواطئ، حيث سيتم التطرق إلى مدى ناجعة الإجراءات الوقائية التي أتخذت خلال نفس السنة بإيجابيتها وتحديد النقائص من أجل أخذ التدابير اللازمة، الوقائية، التنظيمية والتدخلية لإنجاح حملة مكافحة حرائق الغابات وحراسة الشواطئ والاستجمام لسنة 2017. وللاشارة، فقد سجلت مصالح الحماية المدنية خلال سنة 2017، 20251 تدخل لإخماد حرائق أدت الى إتلاف 28841 هكتار من الغابات 10389 هكتار من الأدغال، 14745 هكتار من الحشائش، 2114.23 من المحاصيل الزراعية، 12461 هكتار من النخيل و246272 شجرة مثمرة. مع العلم أن المديرية العامة للحماية المدنية خلال نفس السنة جندت 27 رتلا متنقلا على مستوى الولايات الغابية الحساسة. وحرصا منها على حماية ووقاية النخيل والذي يتضرر بسرعة، أسدى المدير العام تعليمات الى مختلف مدراء ولايات الجنوب بالقيام بحملات تحسيسية وقائية جوارية لأجل توعية مستغلي مساحات النخيل حول أخطار الحرائق وإعلامهم بالجانب الوقائي وطريقة المثلى في التعامل مع الحرائق المندلعة. أما فيما يتعلق بجهاز حراسة الشواطئ والإستجمام، تم تسجيل على مستوى 398 شاطئ مسموح للسباحة 80333 تدخل لإنقاذ 53812 شخص من غرق حقيقي وإسعاف 20454 في عين المكان و128 حالة وفاة 75 منها في الشواطئ الممنوعة. وفيما يخص السباحة قي المجمعات والبرك المائية، فهذه الظاهرة التي لا تزال تخلف الكثير من الخسائر البشرية على المستوى الوطني بحيث تم تسجيل 95 حالة وفاة سنة 2017، غالبيتها أطفال رغم الحملات التحسيسية والتوعوية التي نظمت قبل وخلال كل فترة موسم الاصطياف. وللتقليل من هاته الحصيلة، اعتمدت المديرية العامة للحماية المدنية على الوقاية والتي أعطت نتائج جيدة، إذ سيتم تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية على مستوى الوطني بداية شهر ماي 2018، والخاصة بأخطار السباحة، الوقاية من حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية، وكذا الاخطار المتعلقة بلسعات العقرب وحوادث المرور والتي تعرف ارتفاع محسوس خلال هذه الفترة، وهذا عن طريق تنظيم أبواب مفتوحة، أسابيع تحسيسية وقوافل الوقاية والتحسيس على مستوى كل مديريات الولائية للحماية المدنية مع المشاركة الفعالة للصحافة والإذاعات الجهوية ببث مختلف التوصيات الأمنية والومضات التحسيسية لمختلف الاخطار. رغم كل هاته الإمكانيات المادية والبشرية التي تم وضعها من أجل سلامة المصطافين، تبقى ترسيخ الثقافة الوقائية عند المواطن الوسيلة الوحيدة للحد او التقليل من هاته الأخطار.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.