تبسة.. العثور على جثة ستيني في حمام    دحمون: تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال 3 سنوات القادمة    الجيش يتدخل لمساعدة المواطنين وفك العزلة عن المناطق المتضررة    حاضنة ولائية ببومرداس تعنى بأفكار الشباب الجامعي    المقاولون مطالبون بالإسراع في إنجاز السكنات    مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج    تتويج المنتخب الوطني باللقب    قوجيل يدعو كل الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    أمطار غزيرة بولايات الوسط والغرب اليوم    مجلس قضاء ومحكمة سطيف يؤجلان القضية إلى أول ديسمبر المقبل    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مسيرة شعبية حاشدة تأييدا للجيش والمسار الانتخابي بمعسكر    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    تأهل البرتغال وأوكرانيا لنهائيات أمم أوروبا    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    جيشنا في “العلالي”    ما ذنبهم ..؟    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    «الميثاق، سيشكل سندا قانونيا لمساعدة الجزائر على الخروج من الأزمة»    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما يتدخل الجيش لفتح الطرقات بالجبال: الثلوج تخلّف وفاة أربعة أشخاص و اختناق 20 آ خرين
نشر في النصر يوم 15 - 01 - 2017


حسب بيان لمصالح الدرك الوطني
التقلبات الجوية تتسبب في وفاة 4 أشخاص وشلل في حركة المرور عبر عدد من الولايات
تسببت التقلبات الجوية خلال 24 ساعة الماضية في وفاة أربعة أشخاص وإصابة آخرين في حوادث مرور متفرقة عبر مختلف ولايات الوطن، كما أدى التساقط الكثيف للثلوج في انقطاع حركة المرور عبد العديد من الطرق الولائية والوطنية.
واستنادا لما أورده بيان مصالح الدرك الوطني، أمس الأحد، فإن التقلبات الجوية التي تشهدها البلاد خلال الساعات الأخيرة تسببت في وفاة أربعة أشخاص وإصابة 23 آخرين بجروح متفاوتة وذلك في 18 حادثا مروريا وقع بالعديد من الولايات خلال 24 ساعة الماضية، كما تأثرت حركة المرور بشكل كبير على مستوى العديد من الطرق الوطنية بسبب التراكم الكبير للثلوج، على غرار الطريق الولائي رقم "137 ب" الرابط بين بلديتي زيامة منصورية وإراقن سويسي بالمكان المسمى زنزانة بولاية جيجل، شأنها شأن الطريق "135 ب " الرابط بين بلديتي الطاهير وأولاد عسكر بالقرب من مشتة أولاد بوزيد، إلى جانب الطريق الولائي 142 المار عبر إقليم بلدية الشحنة.
أما بولاية بجاية فقد أدت الثلوج إلى غلق الطريق الوطني رقم 26 أ الرابط بين ولايتي بجاية وتيزي وزو في شطره العابر ببلدية شلاطة والطريق الوطني رقم 9 على مستوى بلدية سوق الاثنين، و توقفت حركة المرور تماما على مستوى الطريق الوطني رقم 15 الرابط بين ولايتي تيزي وزو والبويرة والطريقين الوطنيين رقمي 30 و33 الرابط بين نفس الولايتين على مستوى كل من أسول وسيدي نكولان على التوالي، كما شلت حركة المرور بالطريق الوطني رقم 132 في شطره العابر لاقليم بلدية أولاد عطية على امتداد 10 كلم
وبولاية برج بوعريريج شلت حركة المرور على مستوى الطريق الوطني رقم 76 بمنطقتي المدافع وعنصر وزلو ببلدية برج زمورة، وكذا الطريق الولائي رقم 43 العابر لبلدية الجعافرة على مستوى منطقة أورير على امتداد 10 كلم، إلى جانب الطريق الولائي رقم 44 الرابط بين بلديتي الجعافرة وثنية النصر على مستوى المكان المسمى تركابت على امتداد 5 كلم، كما عرفت ولاية سوق أهراس شللا في حركة المرور بالطريق الوطني رقم 20 الرابط بين مركز العبور البري بالفويض إلى غاية مفترق الطرق بفج العمد التابعة لبلدية أولاد ادريس.
زيادة على هذا فقد تسببت الثلوج المتراكمة على مستوى ولاية عنابة في قطع حركة المرور على مستوى الطريقين الولائيين رقم 16 و16 أ الرابطين بين بلديتي سيرايدي وعنابة، أما بسطيف فتوقفت حركة المرور على مستوى الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين ولايتي سطيف وبجاية وذلك على مستوى بلديات تالة ايفاسن، بوعنداس وآيت نوال ومزادة على مسافة 10 كلم، كما أغلقت الثلوج الطريق الوطني رقم 77 الرابط بين ولايتي سطيف وجيجل على مستوى بلديات عين السبت، بني عزيز، والعلمة وكذا الطريق الوطني رقم 74 الرابط بين بلديتي بني ورتيلان وبوقاعة، وبولاية باتنة توقفت حركة المرور على مستوى الطريق الوطني رقم 45 والطريق الولائي رقم 172 على مستوى بلدية إيشمول.
واج
20 حالة إختناق وجرحى في حوادث إنزلاق
الأمن يساهم في فك العزلة عن المناطق المتضررة
سخرت المديرية العامة للأمن الوطني إمكانيات هامة من أجل فتح الطرقات وفك العزلة عن المناطق المتضررة من الاضطرابات الجوية الأخيرة، حسب ما أفاد به بيان لهذا الجهاز، فيما سجلت مصالح الحماية المدنية إسعاف تسعة أشخاص اختنقوا بغاز أحادي الكربون في 24 ساعة.و أعطت قيادة الأمن الوطني حسب نفس المصدر توجيهات عاجلة لكافة أفراد الأمن الوطني عبر الوطن لتسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية لتقديم المساعدات للمواطنين المتضررين من التقلبات الجوية التي تشهدها بعض مناطق الوطن والتي تساقطت بها كميات كبيرة من الثلوج.
وقد تم استعمال كاسحات الثلوج لفتح الطرق التي تربط المجمعات السكانية وتسخير سيارات لإسعاف و نقل المرضى أو أصحاب الحالات المستعصية ممن يستدعي نقلهم إلى المستشفيات أو المراكز الصحية .
واشار نفس المصدر إلى تشكيل خلية أزمة في مختلف أمن الولايات للعمل وفق المخططات الأمنية المسطرة في مثل هذه الحالات بالاستناد الى نشرية الأحوال الجوية الخاصة وإحصاء كافة النقاط السوداء والعراقيل التي من شأنها تعطيل أو شل حركة المرور والوقوف على مدى السير الحسن لهذه العمليات على مدار 24 ساعة .
ودعت المديرية العامة للأمن الوطني المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء السياقة على مستوى المنحنيات والمنعطفات والأماكن التي يتشكل فيها الضباب خاصة القاطنين في الأماكن الجبلية المرتفعة وذلك بسبب تدني مستوى الرؤية والتركيز عند الدخول إلى المناطق الحضرية من خلال الإلتزام بإشارات المرور والخطوط المرسومة في الطريق وكذلك الإشارات التي تحدد الاتجاهات والتقيد بالسرعة الواجب إتباعها وعدم التنقل إلا لحالات الضرورة ، وذكر المواطنين بخط النجدة 17 والخط الأخضر 48-15 الموضوع تحت تصرفهم لاستقبال كافة النداءات.
وقد أفاد الديوان الوطني للأرصاد الجوية في نشرية خاصة بأن الثلوج ستستمر في التساقط على مرتفعات وسط و شرق البلاد التي يتجاوز علوها 800 متر، و أوضح ذات المصدر بأن الولايات المعنية هي عين الدفلى و البليدة و المدية و تيزي وزو و البويرة و بجاية و سطيف و برج بوعريرج وجيجل و قالمة و باتنة وأم البواقي و خنشلة و تبسة، وسيتراوح سمك الثلوج المرتقبة ما بين 15 و 20 سم و سيتجاوز محليا 30 سم وذلك خلال مدة صلاحية النشرية التي تمتد إلى غاية اليوم الاثنين على الساعة الثالثة زوالا.
وصرح المكلف بالاتصال بالمديرية العامة للحماية المدنية لوكالة الأنباء الجزائرية؛ أنه تم خلال 24 ساعة تسجيل إسعاف تسعة أشخاص منهم ستة في ولاية قالمة بعد استنشاقهم لغاز أحدي الكاربون المنبعث من المدفآت. كما تم تسجيل حادث مرور خلف ثمانية جرحى إثر انقلاب مركبة على الطريق الوطني رقم 32 وتم تسجيل حادث آخر يوم أمس خلف 20 جريحا إثر انزلاق حافلة تربط بين الجزائر وبومرداس، حسبما أوضح المصدر.
مراد - ح
تدخلات لإسعاف و نجدة مسافرين علقوا بعدة مناطق
الثلوج تعزل قرى و تربك حركة المرور عبر طرقات البرج
تساقطت الثلوج ،ليلة أمس الأول، بمعظم بلديات ولاية برج بوعريريج، و كستها طبقة جليدية، ما تسبب في عزل عديد المناطق و البلديات طيلة صباح أمس، حيث تم تسجيل ارتباك في حركة المرور و شلل شبه تام على الطرق و المسالك الفرعية بالبلديات الواقعة في مرتفعات الجهتين الشمالية و الغربية.
و أدى تساقط الثلوج إلى شل حركة المركبات ببعض المحاور الواقعة بالمرتفعات و قد زاد الجليد من عسر التنقل و من صعوبة إزالة طبقات الثلوج من الطرقات، حيث شهد الطريق المؤدي إلى بلديات دائرة جعافرة بالمنعرجات الوعرة الكائنة بمنطقة تركابت شللا في الحركة، كما واجه سائقو المركبات و وسائل النقل صعوبة في بعض المحاور من الطريق خاصة بالمنحدرات، ما دفعهم إلى التريث و التوقف بسبب التراكم الكثيف للثلوج.
و أكدت مصالح الحماية المدنية، على تدخل وحداتها مرفوقة بمصالح الأشغال العمومية و آليات إزاحة الثلوج لفتح الطرقات عبر عديد النقاط و محاور الطرق الكبرى، التي عرفت صعوبة في التنقل و شللا في حركة السير استمرت لفترات متفاوتة، ما أدى إلى تشكل طوابير للسيارات و المركبات و بقاء مستعملي الطريق من المسافرين و العائلات في انتظار تدخل فرق النجدة لإزاحة الثلوج. حيث تدخلت وحدات الحماية المدنية، لتقديم الاسعافات و نجدة المواطنين و فتح الطرقات. كما عرفت المناطق الغربية للولاية على غرار بلديتي حرازة و بن داود، تراكما للثلوج تسبب في عزل عدد من القرى، و استدعى تدخل فرق الدرك استعمال كاسحات الثلوج لفتح الطريق.
ع/بوعبدالله
انهيارات بالمدينة القديمة
تعثرالحركة بالسيار وتجمعات ريفية في عزلة بقسنطينة
عرفت، أمس، مدينة قسنطينة تساقط كميات معتبرة من الثلوج تسببت في انقطاع و تذبذب حركة المرور على مستوى الطريق السيار شرق- غرب بمقطع الطريق الإجتنابي بأعالي منطقة جبل الوحش، كما عزلت الثلوج تجمعات ريفية تقع بالمرتفعات و سُجلت تصدعات ببعض البنايات بالمدينة القديمة.
مصالح مديرية الأشغال العمومية وجدت، منذ الصباح الباكر، صعوبات كبيرة في فتح حركة المرور بالطريق الإجتنابي باتجاه ولايتي سكيكدة و عنابة، لاسيما على مستوى نقطتي الدوران الثالثة و الرابعة الواقعتان بأعلى منطقة جبل الوحش، بعد تساقط كميات كثيفة من الثلوج طيلة الليل و الفترة الصباحية، رغم تسخيرها للعديد من كاساحات الثلوج و شاحنات لذر الأملاح وسط الطريق، و قد تسبب ذلك في غلق الطريق في أوقات متفرقة استمرت أحيانا لأزيد من ساعة، فيما سخرت مصالح الدرك الوطني دوريات و العشرات من الأعوان لتأمين و تسهيل حركة المرور بالمنطقة.
و على الجهة السفلى للمقطع، تسببت الثلوج في ازدحام مروري كبير على طول المنحدر، أين كانت مركبات الوزن الثقيل تسير ببطء شديد، كما علق بعضها و توقف عن الحركة و هو ما وقفنا عليه بعين المكان، فيما عاد العشرات من سائقي المركبات أدراجهم و توجهوا نحو مسالك أخرى، كما لاحظنا تواجد دوريات لمؤسسة الجزائرية للطرق السيارة كان أفرادها يقدمون التوجيهات للسائقين.
و أكد ممثلون عن مديريتي الحماية المدنية و الأشغال العمومية، الذين وجدناهم بعين المكان، بأن الطرقات الوطنية بولاية قسنطينة مفتوحة أمام حركة المرور، غير أنهما سجلتا بعض الإنقطاعات في حركة السير عبر الطريق السيار بمقطع الطريق الإجتنابي في جبل الوحش فقط، حيث تسعى ذات المصالح إلى منع غلقها و تمكين المواطنين من التنقل عبرها.
و ذكرت مصادر أمنية بأن الثلوج الكثيفة قد عزلت العشرات من العائلات بمنطقة كاف لكحل، حيث سعت الهيئات المختصة إلى فتح الطرقات المعبدة، في حين تعذر فتح المسالك غير المعبدة، كما سجل سكان بالمدينة القديمة تصدعات و انهيارات جزئية في بعض البنايات الهشة، دون أن تحدث أي إصابات في أوساط السكان، في حين عانى قاطنو تحصيص الباردة من برد شديد، كون الشاحنة المخصصة لنقل قارورات الغاز، لم تتمكن من الوصول إلى المكان.و عرفت العديد من الأحياء و المواقع بالمدينة الجديدة علي منجلي و كذا وسط المدينة، صعوبة في حركة السير، بعد أن غمرت مياه الأمطار بعض الطرقات و سدت أنظمة الصرف و البالوعات، التي يبدو بأنها لم تخضع إلى أي عملية صيانة، كما غطت الأوحال العديد من المواقع بعلي منجلي، فيما تكونت بركة كبرى من المياه عند مدخل جسر سيدي راشد، بعد تعطل نظام الصرف بتلك النقطة من الطريق. و قد تم إلغاء الرحلات الجوية التي كانت مبرمجة صباح أمس من مطار محمد بوضياف بقسنطينة، باتجاه فرنسا و بعض ولايات الوطن، بسبب تراكم الثلوج في المدرج، فيما يُتوقع أن يؤدي استمرار الاضطراب الجوي خلال الساعات المقبلة، إلى إلغاء العديد من الرحلات.
لقمان/ق
توقف الدراسة وعزلة بمرتفعات سكيكدة
الجيش يتدخل بأولاد أحبابة و الحروش و زردازة و جبال القل
تسببت الثلوج التي تساقطت على بلدية أولاد أحبابة جنوب شرق سكيكدة، في قطع الطريق الولائي رقم 33 الذي يربط بلديات الحروش و زردازة بمدينة سكيكدة، وصولا إلى بلدية برج صباط بولاية قالمة، أين حاصرت الثلوج العديد من المواطنين وأصحاب السيارات الذين بقوا عالقين لساعات طويلة بالمكان المسمى الأربعاء، مما استدعى تدخل أفراد الجيش الوطني الشعبي لإنقاذهم، و فتح الطريق في حدود العاشرة صباحا من يوم أمس، بمساعدة عمال البلدية وأعوان تجزئة الأشغال العمومية بالحروش.كما تدخلت أمس وحدات من الجيش الوطني الشعبي مدعمة بآليات من أجل إزالة الثلوج المتراكمة على الطريق الرابط بين القل و الميلية بولاية جيجل الذي يربط أيضا بين ثماني بلديات بأعالي جبال القل غرب سكيكدة، و قام عناصر الجيش أيضا بفتح الطريق الرابط بين عين قشرة و الشرايع مرورا ببلدتي الزيتونة وأولاد عطية.و أدى التساقط الكثيف للثلوج إلى محاصرة عدد من العائلات بقرى عين سلامات الغرازلة الوصفان، الملعب، الكرمات حيث بلغ سمك الثلوج 15 سم، مما تسبب في شل حركة السير عبر الطريق الذي يربط أولاد أحبابة ببلدية بن باديس في ولاية قسنطينة إلى غاية الحادية عشرة صباحا، أين تم فتحه أمام حركة المرور بعد تسخير الآليات وكاسحات الثلوج من طرف مديرية الأشغال العمومية والبلدية مع بقاء الحركة حذرة نسبيا، كما تسببت الثلوج في توقف الدراسة بكل الأطوار التعليمية، بعدما اكتسحت طرقات المدارس التي كساها البياض. و قد اشتكى عد من سكان تلك المناطق من نقص في قارورات غاز البوتان. رئيس البلدية عمار سوايسية صرح للنصر أن عملية إزاحة الثلوج وفتح الطرقات بدأت على الساعة الخامسة من صباح أمس، و هي العملية التي واجهتها حسبه صعوبات بسبب تواصل التساقط الكثيف للثلوج والضباب والظلام، مشيرا إلى أن الأمور تحسنت في الفترة المسائية، بعد توقف تساقط الثلوج.
أما بخصوص الغاز فقد أكد «المير» بأن المنطقة تعاني من نقص كبير، وقد تلقى وعودا من السلطات الولائية بإرسال شاحنات و القضاء على العجز المسجل. و قد علمنا بأن السلطات الولائية شكلت خلية أزمة لمتابعة كل التطورات بخصوص التقلبات الجوية من أجل التدخل لتقديم المساعدة لسكان المناطق المتضررة.
و شلت الثلوج منذ الصباح الباكر من يوم أمس وأدى ذلك حركة المرور بين عدة بلديات ومدينة القل، و في المساء عرف الطرقات الصعوبات في السير لاسيما بالنسبة للمركبات الصغيرة، و تسبب تراكم الثلوج التي فاق سمكها 50 سنتيمترا في بعض الناطق، لاسيما بقرية سيوان، وصولا إلى الطرس، في عزل الكثير من القرى و المداشر في بلديات قنواع و أولاد عطية و أخناق مايون و بني زيد، مما أدى إلى عدم التحاق الكثير من التلاميذ بمقاعد الدراسة في المناطق النائية، و حسب شهادات مواطنين من المناطق المذكورة فإن التزود بقارورات غاز البوتان كان عاديا و لم يعرف أي تذبذب.
كمال واسطة+ بوزيد مخبي
فيما تم تفعيل مخطط التدخل
صعوبات و إنقطاع للحركة بالمناطق الجبلية بجيجل
عرفت أمس، الحركة عبر شبكة الطرقات في جيجل صعوبات و انقطاعا في عدد من الجهات بسبب تراكم الثلوج على عدد من الطرقات، لاسيما في المناطق الجبلية، أين تراوح سمكها بين 15 و 30 سم.
وكانت الطريق الوطني رقم 77 بين بلديتي تاكسنة و جيملة، أهم الطرق الوطنية التي تسببت الثلوج في تعطيل حركة السير بها في الفترة الصباحية بالخصوص، أما الطرق الولائية التي عرفت صعوبات في الحركة بسبب الثلوج فتمثلت في غلق مقاطع رئيسية على مستوى الطريق الولائي 137، الرابط بين بلديات تاكسنة و سلمى بن زيادة و العوانة، حيث عرف هذا الأخير سقوطا للحجارة الكتل الصخرية أول أمس بمنطقة مورغان، مما تسببت في قطع الطريق لساعات.و قد عادت حركة المرور بعد ساعات إثر فتح الطريق أمام المواطنين بعد تدخل مصالح البلدية.كما عرف الطريق الولائي رقم 135 الرابط بين أربع بلديات بين الشحنة، و أولاد عسكر تعطلا جزئيا في حركة المرور، أما بالجهة الشرقية من ولاية جيجل، فعرفت حركة المرور تذبذبا، خصوصا في الفترة الصباحية. و أشار بيان صدر أمس عن خلية الإعلام بالولاية، إلى تنصيب خلية متابعة و تفعيل مخطط إزالة الثلوج الذي أعدته مديرية الأشغال العمومية، حيث تم تسخير 131 عاملا مهنيا متخصصا و 125 آلية و 21 كاسحة ثلوج، قصد فك العزلة عن القرى و المداشر التي قد تحاصرها الثلوج أو تقطع الطرق المؤدية إليها بفعل سوء الأحوال الجوية.
ك.طويل
تأجيل الامتحانات بالجامعة وغلق مطار سطيف
تسببت الثلوج المتساقطة على ولاية سطيف أمس، في غلق مطار 8 ماي 45، الواقع بمنطقة خلفون ببلدية عين أرنات، بسبب تراكم الثلوج على مدرج المطار مما أدى إلى تأجيل كل رحلات الذهاب والإياب، بالمقابل شهدت أغلب محاور الطرقات الواقعة بالمنطقة الشمالية إنقطاعا للحركة و صعوبة السير في عدد منها، مع تسجيل حوادث مرور طفيفة بسبب السرعة وعدم اتضاح الرؤية، فيما كشفت جامعتي فرحات عباس سطيف 1 و محمد الأمين دباغين سطيف 2، عن تأجيل امتحانات السداسي الأول، مع توقف الدراسة أيضا بعدة مؤسسات تربوية تقع بالمنطقة الشمالية.
تراكم الثلوج والضباب مع سوء الأحوال الجوية، جعل مصالح مؤسسة تسيير المطارات للشرق، تقرر غلق مطار 8 ماي 45 مؤقتا، مع تحويل رحلة جوية قادمة من مدينة ليون الفرنسية، عبر طائرة من نوع آيرباص تابعة لشركة الخطوط الجوية آيغل أزور، إلى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة، كما أجلت مصالح مطار العاصمة رحلة جوية كانت مبرمجة خلال الصباح صوب مطار سطيف بسبب تردي الأحوال الجوية. وكان القرار الصادر عن إدارة جامعتي سطيف 1 و2، بتأجيل الامتحانات المبرمجة أمس، بسبب عدم التحاق العشرات من الطلبة بالجامعتين، بسبب سوء الأحوال الجوية، كما أعلمتهم بالبرنامج الجديد للامتحانات، بالمقابل لم يتمكن العشرات من التلاميذ من الالتحاق بمقاعد الدراسة، في الأطوار التعليمية الثلاثة، على غرار المؤسسات الواقعة بالمناطق النائية والمعزولة ببلديات بني ورثيلان، بوعنداس، بابور، سرج الغول و بني عزيز.و سمح تدخل المصالح المعنية بفتح عدد من الطرق بفضل تضافر الجهود بين مصالح الأشغال العمومية و المقاولين الخواص وغيرها من المصالح المحلية و الأمنية، فيما لم تسجل حالات ندرة للمواد الغذائية أو التزود بالمواد الطاقوية أو قارورات غاز البوتان.
رمزي تيوري
إغاثة عشرات العائلات بالمرتفعات
انهيارات جزئية لبيوت قصديرية بعنابة القديمة
تدخلت صبيحة أمس وحدات الدرك الوطني، وعمال بلدية سرايدي لفك الطرق التي أغلقتها الثلوج خاصة بمنطقة بوزيزي التي تضررت بشكل كبير مما عزلها كليا عن مقر البلدية، و هو ما استدعى تدخل المصالح المعنية لفتح الطرقات والمسالك و إغاثة عشرات العائلات القاطنة هناك. كما أدت الاضطرابات الجوية إلى تهدم جدران عدد من البنايات القديمة في أحياء المدينة القديمة دون تسجيل إصابات وسط السكان. و سخرت السلطات المعنية كاسحات الثلوج و الجرافات لفتح الطرق والمسالك المقطوعة خاصة الطرق الفرعية لضمان مرور السيارات خاصة في الحالات الطارئة و تزويد أهالي المنطقة بالمواد الأساسية، حيث كشفت مصادر مطلعة، عن تشكيل خلية تدخل متكونة من وحدات الحماية المدنية و الدرك الوطني بالاشتراك مع مصالح البلدية ومديرية الأشغال العمومية مدعمين بكامل وسائل التدخل لمساعدة المتضررين. بعدما سجلت ليلة أول أمس أعلى نسبة تساقط للثلوج بمرتفعات عنابة، ما استدعى بذل مجهودات أكبر طوال نهار أمس لفتح الطريق أمام حركة المرور. وقد شكلت مصالح ولاية عنابة منذ بداية التقلبات الجوية خلية أزمة جندت فيها كامل الإمكانيات من عتاد و مؤونة من أجل فك العزلة والتكفل بالمتضررين تعمل على مدار 24 ساعة، كما جندت مديرية الأشغال العمومية 70 عونا على مستوى 7 دور للصيانة لفتح الطرق وتنظيف البالوعات بالإضافة إلى تخصيص 50 طنا من الأملاح لإذابة الثلوج .و خلفت الاضطرابات الجوية التي كانت مصحوبة بالرياح و الأمطار الغزيرة تهدما جزئيا مس عددا من البيوت القصديرية بأحياء سيدي حرب، بوحديد، فخارين، سيدي سالم، حيث سجل سقوط جدران و أسقف على ساكني عدد من الأكواخ بعد أن اقتلعت الرياح القوية صفائح القصدير التي كان تغطيها، محدثة حالة من الذعر والخوف وسط العائلات المتضررة التي أجبرت على المبيت في العراء، حيث لم تجد العائلات المنكوبة أي خيار سوى إعادة إصلاح ما يمكن إصلاحه من بيوتهم القصديرية لحماية أبنائهم من البرد و الأمطار.
الأمطار الغزيرة أدت أيضا إلى انقطاع الحركة مؤقتا على العديد من الطرق بأحياء متفرقة نتيجة انسداد مجاري و قنوات صرف المياه بفعل السيول الجارفة القادمة من مرتفعات جبال الايدوغ.
من جهتهم عانى السكان القاطنون بالقرب من المسطحات المائية من ارتفاع منسوب المياه دون تسجيل أي خسائر أو أضرار، بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي بعدة أحياء استمر لساعات قبل أن تتدخل مصالح شركة توزيع الكهرباء لإصلاح العطب الناجم على تسرب مياه الأمطار للمحولات الكهربائية وكذا التوصيلات العشوائية من الأعمدة. وعرفت مناطق معزولة بأعالي بلديتى سرايدي و شطايبي تذبذبا في التزود بقارورات غاز البوتان، خلف تذمر سكان تلك المناطق، بالرغم من نفي مصالح مديرية الطاقة والمناجم وجود ندرة في هذه المادة الحيوية، مرجعة السبب إلى المضاربين، وبُعد نقاط البيع عن أماكن تواجد السكان. كما شهدت عاصمة الولاية، صبيحة أمس، اختناقا مروريا بالضاحيتين الشرقية و الغربية، خاصة بمحور الدوران سيدي إبراهيم وذلك بعد أن غمرت المياه أغلب الطرق الرئيسية والأنفاق على غرار نفقي الحطاب و 8 ماي 45.
حسين دريدح
البليدة
عائلات عالقة بمنطقة الشريعة لساعات متأخرة من الليل
بقيت مساء أول أمس عشرات العائلات عالقة بمنطقة الشريعة السياحية بولاية البليدة بسبب التساقط الكثيف للثلوج مما أدى إلى تعطل حركة السير، وعرف الطريق الوطني رقم 37الرابط بين مدينة البليدة والشريعة حركة ازدحام كبيرة امتدت من منطقة الشريعة إلى غاية مداخل مدينة البليدة على مسافة تقارب 15كلم، ولم تتمكن السلطات المحلية بالتنسيق مع مصالح الدرك الوطني والجيش الوطني الشعبي من تسهيل حركة السير حتى ساعات متأخرة من الليل، بحيث عاد الطريق إلى حركته العادية في حدود منتصف الليل، واضطرت بذلك عشرات العائلات التي قصدت منطقة الشريعة للتنزه بجمال حلتها البيضاء إلى قضاء ما يقارب 07ساعات في الطريق نتيجة الازدحام الكبير وحالة الطريق الصعبة، مما أدى ذلك إلى وقوع حالات هلع كبيرة وسط مستخدمي الطريق خاصة مع حلول ساعات الليل، وفي السياق ذاته جندت مصالح البلدية و مديرية الأشغال العمومية عدد من الجرافات والآليات لفتح الطريق وتسهيل حركة المرور أمام المواطنين، وحسب رئيس بلدية الشريعة فإن مصالحه جندت كل الوسائل بالتنسيق مع الأشغال العمومية لتمكين المواطنين من مغادرة المنطقة في ساعات الليل في ظروف عادية، مشيرا إلى أن حركة السير عادت إلى عادتها في حدود منتصف الليل، كما أشار نفس المتحدث إلى أن أغلب الزائرين للمنطقة أول أمس من مناطق بعيدة ولم يغادروا إلا في ساعات المساء وفضلوا البقاء لفترة طويلة بالشريعة للتمتع بجمال حلتها البيضاء، في حين في المساء تساقطت الثلوج بكميات أكبر مما أدى إلى تعطل حركة السير مع الوفود الكبيرة للزائرين الذين غادروا في وقت واحد.
وفي السياق ذاته جندت مصالح الدرك الوطني والجيش الوطني الشعبي دوريات عديدة لمساعدة الزائرين على المغادرة وتسهيل حركة المرور، إلى جانب توفير الحماية الأمنية لهم، خاصة وأن العديد من العصابات تستغل مثل هذه الظروف للاعتداء على مستعملي الطريق أثناء حركة ازدحام السيارات، بحيث جندت مصالح الدرك دوريات لمرافقة المواطنين، إلى جانب انتشار وحداتها على مستوى نقاط مختلفة لتوفير الأمن للسياح، وتجدر الإشارة إلى أن حركة ازدحام السيارات على مستوى الطريق الوطني رقم37 الرابط بين البليدة والشفة تزامن مع عطلة نهاية الأسبوع أين تعرف منطقة الشريعة إقبالا كبيرا خاصة مع تساقط الثلوج، وفي نفس الوقت توقف المصعد الهوائي الرابط بين مدينة البليدة والشريعة عن التشغيل خلال هذه الأيام بسبب الاضطراب الجوي وموجة الصقيع التي ميزت المنطقة خلال الأيام الأخيرة مما أثر على حركة العربات، واضطر السياح إلى استخدام سيارتهم في التنقل للشريعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.