توقيف تاجر مخدرات و12 “حراڨ” في وهران    وزارة التربية في لقاء هام مع أساتذة الابتدائي لوقف الإضراب    برنامج الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر في يومها الخامس    الحكومة تعين متصرفين مستقلين لمراقبة صرف المال العام في البنوك العمومية    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تبسة والعاصمة    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    كرة القدم / الرابطة الثانية /الجولة ال13/: النتائج الكاملة والهدافون    توقيف جزائري وتونسي ضبط بحوزتهما 20 سلاح ناري في تبسة    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    إدارة “الشباب” السعودي تنتقد تصرف “بن العمري” وتتجه لمعاقبته !    هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    ألّف كتاباً عن غسيل الأموال "عن تجربة"    القبض على رجل أعمال في مالطا في قضية قتل صحفية كشفت عن قضايا فساد    رئاسيات 12 ديسمبر: أهم تصريحات المترشحين في رابع يوم من الحملة الانتخابية    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    مسيرة مؤيدة للانتخابات    «مشاكل الجزائريين تحتاج إلى تشخيص دقيق»    الإضرابات ترفع حمى الدروس الخصوصية !!    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    يهدف لرفع العوائق في‮ ‬تحريك الدعوى العمومية‮.. ‬زغماتي‮:‬    المرشح علي‮ ‬بن فليس‮ ‬يصرح من الشلف‮:‬    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    حملة صحية واسعة للتكفّل بسكان المناطق النائية    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    «قوتنا تكمن في النية الصادقة والصرامة في العمل»    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    رحلة العودة إلى الواجهة تبدأ بملاقاة أمل مغنية    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    يوم تحسيسي حول مخاطر تسرّب الغاز بالحي الجديد 400 مسكن    "المقار" نقطة انطلاق لتجسيد استثمار "حقيقي"    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    أعوّل على المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    تنصيب لجنة ولائية للمتابعة    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصالون الدولي الأول للبيئة و الطاقات المتجددة «سيرا»
نشر في النصر يوم 24 - 03 - 2018

الجزائر تراهن على الخبرة الألمانية لتطوير الطاقات المتجددة
قالت وزارة البيئة و الطاقات المتجددة بأنه تم اختيار ألمانيا لتكون ضيف شرف الصالون الدولي الأول للبيئة و الطاقات المتجددة، المزمع تنظيمه بين 26 و 28 مارس الجاري بالجزائر العاصمة، كخطوة جادة نحو إبراز القدرات الوطنية في هذا المجال، و النتائج المحققة خلال السنوات الماضية، و عرض الإستراتيجية الوطنية حول البيئة إلى غاية آفاق 2030.
و تراهن الجزائر على الخبرة الألمانية الرائدة في مجال الطاقات المتجددة و التنمية المستدامة، و المحافظة على البيئة، إلى جانب دول أخرى قطعت أشواطا معتبرة نحو عالم نظيف و محيط معيشي خال من المخاطر التي أصبحت تهدد الكوكب الأزرق و الكائنات التي تعيش فيه، بسبب التغيرات المناخية المتسارعة، و تفاقم مشكل النفايات العضوية و الصناعية الخطيرة.
و ستشارك في الصالون 6 مؤسسات أجنبية من تركيا، فرنسا، هولندا و الصين، حيث سيتم تبادل الخبرات بين المؤسسات الأجنبية و المؤسسات الوطنية في مجال الطاقات المتجددة، و معالجة النفايات، و إستراتيجية الاقتصاد الأخضر
الذي تراهن عليه دول العالم لمواجهة المخاطر التي تهدد كوكب الأرض خلال السنوات القادمة.
و يتوقع حضور ما لا يقل عن 80 مؤسسة وطنية أغلبها من القطاع الخاص، و ستكون أمامها فرصة للاحتكاك و الاستفادة من الخبرة الأجنبية، و إبرام عقود شراكة في مجال تصنيع المعدات، و طرق معالجة النفايات و تحويلها إلى طاقة مفيدة.
و تخوض الجزائر معركة مضنية للوفاء بالتزاماتها تجاه قمة المناخ و في مقدمة هذه الالتزامات خفض الانبعاثات الغازية بنسبة 7 بالمائة، و التحول إلى الطاقات المتجددة لتوليد الكهرباء بنسبة 27 بالمائة في آفاق 2030،
وهو رهان صعب يتطلب مشاركة فعالة للسكان و الجماعات المحلية من بلديات و ولايات، إلى جانب القطاعات ذات الصلة كالصناعة و البناء، و الزراعة و الري.
و قالت وزارة البيئة و الطاقات المتجددة بان الدولة تعتزم إطلاق القرض الأخضر الموجه لدعم المؤسسات الوطنية الصغيرة و المتوسطة، الراغبة في تطوير مشاريع حماية البيئة، و استعمال الطاقات المتجددة بعدة قطاعات حيوية بينها الزراعة، عماد الاقتصاد الأخضر.
ويتوقع أن يحقق الصالون نتائج هامة تدعم جهود الجزائر الرامية إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه المجموعة الدولية في ما يتعلق بالمناخ و خفض الانبعاثات الغازية والانتقال إلى الاقتصاد الأخضر.
ويتطلب الانتقال إلى الطاقات المتجددة إمكانات مادية وبشرية هائلة، وخبرة أجنبية ترافق الجهد الوطني للنهوض بقطاع البيئة و التوجه بخطى ثابتة نحو الاقتصاد البديل للطاقة التقليدية المضرة بالمناخ. فريد.غ
من العالم
بإطفاء الأضواء لمدة 60 دقيقة
الجزائر تُشارك العالم في «ساعة الأرض»
أطلقت، أمس السبت، وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، حملة وطنية تدخل في إطار مبادرة عالمية لإطفاء الأضواء لمدة 60 دقيقة، و ذلك بهدف الحفاظ على البيئة و الاقتصاد في استهلاك الطاقة.
و ذكرت الوزارة في صفحتها الرسمية على موقع تويتر، أن المبادرة تدخل ضمن استراتيجية للتنمية المحلية المستدامة، حماية البيئة و النجاعة الطاقوية، حيث تشمل كل ولايات الوطن في إطار الاحتفال العالمي ب "ساعة الارض"، و ذلك من خلال إطفاء الأضواء بين الساعتين الثامنة و النصف و التاسعة و النصف من مساء أمس، تحت إشراف عدة هيئات من بينها شركة سونلغاز.
و يذكر أن هذا الحدث البيئي ينظم كل سنة برعاية الصندوق العالمي للطبيعة، حيث يتم خلاله تشجيع الأفراد والمجتَمعات ومُلّاك المنازل والشَرِكات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية، و ذلك لمدة ساعة في أحد أيّام السبت من شهر مارس، بهدف رفع الوعي بخطر التغير المناخي. ق.م
ثروتنا في خطر
مواطنون يطالبون بتدخل والي عنابة لرفع أطنان من الأتربة
مخلفات جهر واد الصفصاف تُشكل خطرا على الصحة و تُشوه المحيط
يطالب سكان أحياء السهل الغربي بمدينة عنابة، تدخل مصالح الولاية من أجل استكمال أشغال الجهر على طول الوادي، بسبب ترك مخلفات الجهر على ضفافه، و تكدس آلاف الأطنان من الأتربة التي تجرفها سيول الأمطار، ممزوجة بالنفايات الصلبة، و المياه القذرة، تجرها المياه عبر واد الصفصاف، انطلاقا من حي واد فرشة إلى غاية حي الريم، لتصل إلى واد سيبوس.
وقال مواطنون للنصر، بأن عدم رفع الأتربة المكدسة على ضفاف الوادي، أدى إلى عودة كميات منها تدريجيا إلى الوادي بفعل التساقط الغزير للأمطار في الأيام الأخيرة، بسبب طول مدة مكوثها، وعدم رفعها من قبل المؤسسة المكلفة بالجهر، إلى جانب تشكيلها خطرا على الصحة العمومية، احتواء الأتربة على القاذورات غير المتحللة، تنبعث منها روائح كريهة عند ارتفاع درجة الحرارة، كما تحولت هذه النفايات الهامدة إلى مصدر لتكاثر الحشرات، و الجراثيم.
ويتساءل المواطنون المقيمون بضفاف واد الصفصاف الذي يُقسم مدينة عنابة إلى قسمين، عن جدوى جهر الوادي وتركها الأتربة أسابيع وأشهر مكدسة على ضفافه دون رفعها، مما يصبح تأثيرها أكبر عندما تحدث الفيضانات، لعدم تحلل المواد السامة و الصلبة في تلك الأتربة، لتصبح مصدرا لتكاثر مختلف القوارض، و الناموس، و تبخر الغازات.
و تسببت تلك الأتربة في تشويه المنظر الجمالي للمدينة، خاصة أمام جسر حي بلعيد بلقاسم المحاذي لمسجد الإسراء و المعراج، بالإضافة إلى نقاط سوداء عديدة، منها الواقعة خلف ملعب 19 ماي 56، حيث طالب المواطنون والي الولاية، القيام بخرجة ميدانية للوقوف على الوضع البيئي هناك، و تسريع إجراءات الجهر، و رفع الأتربة.
حسين دريدح
مدن خضراء
بمناسبة يوم الغابات
حملة تشجير واسعة من أجل بيئة عمرانية خضراء
عرفت عدة ولايات بشرق البلاد عمليات تشجير مكثفة بمناسبة يوم الغابات و الشجرة المصادف ليوم 21 مارس من كل سنة. و شاركت في العملية هيئات عمومية و جمعيات صديقة للبيئة، و مواطنون، أرادوا المساهمة في هذا العمل الحضاري الذي يهدف إلى ترسيخ مفهوم البيئة الحضرية الخضراء بين السكان، و حثهم على الاهتمام بالشجرة، رمز الحياة.
و بمدينة القل بولاية سكيكدة ن،ظمت جمعية المنارة لحماية البيئة رفقة البلدية، حملة تشجير واسعة بالمساحات المتواجدة بوسط المدنية، العملية شارك فيها أطفال المدارس من الذين يتلقون تكوينا في مجال البيئة أثناء العطلة المدرسية الحالية من طرف جمعية المنارة، وبحسب رئيس الجمعية سفيان حساين فقد تم تسطير برنامج من أجل تنظيف وتشجير المساحات الشاغرة بوسط المدينة من أجل محيط أخضر و بيئة نظيفة و جميلة. و بمدينة تبسة نظمت دار البيئة، بالتنسيق مع المحافظة السامية لتطوير السهوب و قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية، حملة تشجير واسعة على مستوى سد صفصاف الوسرى جنوب الولاية، و ذلك في إطار إحياء اليوم الدولي للغابات المصادف ل 21 مارس من كل سنة تحت شعار « الغابات و المدن المستدامة».
السيدة غريسي وداد منسقة دار البيئة تبسة، أوضحت ل» النصر» أن هذا النشاط يهدف إلى التحسيس بأهمية الشجرة، والمخاطر التي تهدد الغابات و كيفية الوقاية منها وكذا التحسيس بأهمية الثروة المائية مع التطرق للمخاطر و التحديات المتعلقة بها.
و بولاية الوادي نظمت محافظة الغابات حملة غرس لحوالي 9000 شجرة من مختلف الأنواع منها الغابية والمثمرة وأشجار الزينة، عبر إقليم الولاية ، بمناسبة اليوم العالمي للغابات المصادف ل21 مارس من كل سنة ، منها قرابة 1000 أشرفت عليها السلطات و ضيوف الوادي. حيث تم غرس حوالي 700 شجرة «كاليتوس» و قرابة 300 «الطرفاء» بالقرب من الطريق الوطني رقم 16 المؤدي لمدينة ورقلة بمعية السلطات المدنية منها والعسكرية وفعاليات المجتمع المدني على غرار أفراد الجيش الوطني و الدرك الوطني والشرطة الجزائرية، بالإضافة إلى أعوان الحماية المدنية و الجمارك بالإضافة الكشافة الإسلامية الجزائرية ،كما تم تسجيل مشاركة وفد من ضيوف المهرجان الوطني للأنشودة المدرسية لغرس مجموعة من الأشجار بذات المكان .
و بولاية جيجل الخضراء، أطلقت مصالح أمن الولاية حملة تشجير واسعة عبر مختلف مقراتها الأمنية.
و انطلقت العملية من مقر أمن الولاية ، بحضور ممثل عن المفتشية الجهوية لشرطة الشرق قسنطينة، قوات الشرطة الذين فاق عددهم 364 شرطيا من مختلف الرتب و بمشاركة إطارات و أعوان من مديرية الغابات لولاية جيجل، أين تم غرس أكثر من 1108 شجيرات من مختلف الأنواع، على غرار الأكاسيا و الصرو، إضافة إلى بعض الشجيرات و النباتات التزينية. فريد.غ/ مراسلون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.