اللواء شنقريحة: الكفاءة لتولي الوظائف والمناصب في الجيش    المدير العام للأمن الوطني يدشن عدة هياكل للشرطة بوهران    الوزير الأول يؤكد على ضرورة تشجيع الاستثمار في الفلاحة وإعطاءها مكانتها التي تستحقها    بن خالفة: حزمة من الإصلاحات ضرورة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي    الرئيس التونسي: "لن أقبل بالابتزاز ولا المساومات ولا العمل في الغرف المظلمة"    أرقام بن رحمة تلخص مردوده في الشامبين شيب لهذا الموسم    الكاميرون تعتذر عن تنظيم دوري أبطال إفريقيا    تسجيل 363 تدخلال لمصالح الحماية المدنية خلال 72 ساعة بسطيف    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    كورونا.. هذه هي تعليمات وزارة التربية لضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر    رئيس الليجا يهاجم المحكمة الرياضية بسبب قرار السيتي    إيداع مدير وكالة كاكوبات لسكيكدة الحبس    جمارك.. إحباط محاولة استيراد 48 رزمة من ألبسة "الشيفون" في تبسة    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    الرئيس تبون يأمر بتسريع دخول 40 وحدة صيدلانية جديدة حيز الانتاج    تخصيص 93 مسكن وظيفي للأطباء الأخصائيين الراغبين العمل بمستشفيات معسكر    الرئيس تبون يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي فلاديمير بوتين    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    هل القرار صائب ..؟    رسالة " أس أم أس" لتحديد مواعيد صب معاشات المتقاعدين    "لا أنوي الخلود في الحكم وشرعنا في بحث ملف الذاكرة مع الطرف الفرنسي"    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    بوقدوم: نرفض تقسيم ليبيا    بسكرة: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات    تراجع اسعار النفط    حميدو : 18 فندق عمومي في 13 ولاية مسخر لمكافحة كورونا    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    العاصمة: توقيف 4 أشخاص.. حجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مؤثّر عقلي    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    تفاصيل مثيرة في برومو "الرواية الكاملة" لحادث فيلا نانسي عجرم    هزة أرضية بشدة 3،2 درجات بولاية الجزائر    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    قدم أداء رائعا    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النفايات المنزلية تهزم المجالس البلدية
نشر في النصر يوم 04 - 11 - 2017

قررت وزارة البيئة و الطاقات المتجددة الأسبوع الماضي إنشاء هيئة جديدة تعنى بشؤون المحميات الطبيعية بالجزائر، في محاولة جادة للحد من الدمار الذي تتعرض له الثروة الحيوانية و الغابية في السنوات الأخيرة، تحت تأثير التغيرات المناخية المتسارعة و يد الإنسان التي تواصل تدمير الطبيعة و النظام الإيكولوجي عبر العديد من مناطق الوطن.
إعداد: فريد.غ
و ستتولى الهيئة الجديدة مهمة تأهيل المحميات الطبيعية القديمة، و إحصاء و إنشاء محميات جديدة و تصنيفها، و تنمية الثروة الحيوانية و حمايتها من الاعتداءات المتكررة التي تطالها في السنوات الأخيرة، مهددة بانقراض العديد من الأنواع النادرة. و تعتزم الوزارة توسيع شبكة المحميات الطبيعية عبر الوطن، و تدعيم الأطر القانونية التي تسمح بحمايتها من كل أشكال الاعتداء، و المحافظة على التنوع البيئي الذي تتميز به الجزائر طيلة السنوات الماضية، لكن هذا التنوع بات عرضة لعوامل مدمرة تستدعي المزيد من العمل و التنسيق بين مختلف الدوائر الوزارية ذات العلاقة الوطيدة بالوسط الطبيعي و النظام الإيكولوجي كقطاعات الزراعة، المياه، الغابات، السياحة، و التربية و الصناعة و الإسكان. و يعد المجتمع المدني عضوا فعالا في الهيئة الجديدة إلى جانب ممثلي القطاعات ذات الصلة بالوسط الطبيعي. و يتوقع أن تحدث هذه الهيئة تغييرا ملموسا في مجال المحميات الطبيعية و ذالك بالاعتماد على منظومة قانونية قوية و تجارب و خبرات الدول الرائدة في حماية البيئة و دعم التنمية المستدامة و الطاقات المتجددة و ترسيخ أهمية التنوع و الثراء الإيكولوجي و إبراز مدى انعكاسه الإيجابي على الاقتصاد و المناخ و الصحة و الرفاه الاجتماعي. و تقول وزارة البيئة و الطاقات المتجددة بأن طبيعة الجزائر تتعرض للضياع و الدمار بسبب التغيرات المناخية و اعتداءات الإنسان، مؤكدة بأنه حان الوقت للتحرك الميداني الفعال لإنقاذ الثروة الغابية و الحيوانية من خلال مشاريع جادة و قوانين صارمة و هيئات قوية تضع المخططات و الأفكار و تحولها إلى واقع ملموس. و أصبحت المحميات الطبيعية في الجزائر عرضة للدمار في السنوات الأخيرة، بعد أن أتت عليها الحرائق المهولة و عصابات الصيد الجائر التي استنزفت الحيوانات و الطيور النادرة و حولت أقاليم بأكملها إلى أطلال خالية من المجتمعات التي كانت تسكنها منذ آلاف السنين. و لم يتوقف أنصار البيئة و التنوع الإيكولوجي بالجزائر عن المطالبة بصد الاعتداءات التي تتعرض لها المحميات الغابية و المناطق الرطبة و كل المواقع التي تعيش فيها مختلف أنواع الطيور و الحيوانية البرية المهددة بالانقراض، لكن الوضع ظل عرضة للتدهور كما يحدث بمحمية بني صالح الشهيرة بقالمة التي تحولت هذا الصيف إلى رماد بحريق مهول أباد طيورا و حيوانات نادرة بينها الأيل البربري أجمل حيوان في شمال أفريقيا.
فريد.غ
من العالم
برنامج دكتوراه في البيئة بالبحرين
أعلنت جامعة البحرين عن طرح برنامج الدكتوراه في البيئة والتنمية المستدامة الفصل الدراسي المقبل، وبالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة. وأشار رئيس الجامعة الدكتور رياض حمزة إلى أن البرنامج، الذي يُعَد الأول من نوعه خليجياً، يهدف إلى تحقيق الأهداف الإنمائية السبعة عشر للأمم المتحدة، بالإضافة إلى إعداد خبراء بيئيين، قادرين على اتخاذ القرارات، وإدارة المشاريع البيئية.
وكان مجلس الجامعة قد ناقش خطاب عميد الدراسات العليا والبحث العلمي، بشأن مجلس الدراسات العليا ووافق على برنامج الدكتوراه في البيئة والتنمية المستدامة. والجدير بالذكر أن جامعة البحرين وضمن اتفاقيتي التعاون مع كل من جامعة أكسفورد وجامعة أستون، سوف تطرح منحتين دراسيتين لبرنامج الدكتوراه في البيئة والتنمية المستدامة للمنتسبين لها . أوضحت الدكتورة لمى سخنيني، مديرة اللجنة الإدارية لبرنامج البيئة والتنمية المستدامة والأستاذ المشارك بقسم الفيزياء، أن البرنامج الذي تقدّمه كلية العلوم، سيفتح المجال لجميع الطلبة من حملة شهادة الماجستير في جميع التخصصات. مضيفة بأنه سيتم تدريس المقررات من قبل أساتذة مختصين من الكليات والأقسام المختلفة في جامعة البحرين، وبالتعاون مع مجموعة كبيرة من المنظمات الحكومية وغير الحكومية المهتمة بشكل خاص بالأمور البيئية. الوكالات
ثروتنا في خطر
النفايات المنزلية تهزم المجالس البلدية
هزمت النفايات المنزلية أغلب المجالس البلدية التي انتهت مهمتها منذ ايام قليلة، رحلت هذه المجالس و بقي الخطر، و بقيت المناظر المشوهة في الشوارع و الساحات العامة و الحدائق و الطرقات، تنتظر المجالس الجديدة ربما لتخوض معها نزالا جديدا، قد ينتهي بخسارة أخرى، مادامت قضايا النظافة و الصحة و جمال المحيط مغيبة في برامج القوائم، التي تعتزم خوض معركة إقناع الناخبين الذين ضاقوا ذرعا بالوضع البيئي المتردي، و أصبحوا يحكمون على نجاح و فشل المجالس بمدى قدرتها على مواجهة أطنان النفايات المنتشرة في كل مكان، و المحافظة على النظام الإيكولوجي الهش، و تحويل المفارغ الفوضوية إلى فضاءات خضراء تبعث الارتياح بين السكان، و تقضي على مشاهد مقرفة تكاد تصبح امرا عاديا بعد ان اكتسب أهل المدن قدرة على التعايش مع تلك النفايات. وزارة الداخلية اقتنعت بأن الأميار المغادرين قد تجاوزتهم الأحداث، و أن الوضع البيئي داخل المدن و القرى قد بلغ مرحلة الخطر، فحركت الولاة و قطاعات وزارية عديدة لمواجهة أزمة النفايات المستفلحة منذ عدة سنوات، فهل تدرك المجالس الجديدة حجم الخطر و تمحو خطيئة المجالس التي سبقتها، ام أن الوضع سيبقى على حاله خمس سنوات أخرى قد تكون أشد وقعا على السكان و المحيط العمراني و النظام البيئي المتردي؟.
فريد.غ
أصدقاء البيئة
جمعية أحباب تبسة لحماية البيئة
جهود لنشر ثقافة التطوّع
باشر سكان حي الزيادية بمدينة قسنطينة، حملة تنظيف وتعتبر جمعية أحباب تبسة لحماية البيئة من الجمعيات القليلة النشطة بالولاية ، كانت انطلاقتها من خلال مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي سنة 2011 ، تهتم بقطاع البيئة و تدافع عنه من خلال حملات تطوعية لتنظيف المدن و تأطير العمل الجمعوي ليقوم بدور كبير و يكون فاعلا على أرض الواقع. وتسعى الجمعية إلى نشر الوعي البيئي وثقافة التطوع ،وكذا مبادئ المواطنة البيئية وسط المجتمع التبسي ،من خلال العديد من الحملات التطوعية والنشاطات المتنوعة ،كحملات التنظيف للعديد من الأحياء والحدائق العمومية والآثار الرومانية ، التي تزخر بها المدينة إضافة إلى حملات التشجير و التحسيس الميداني لمختلف فئات المجتمع ،وكذا تأطير التلاميذ وغرس المبادئ البيئية بينهم و ترسيخ روح التطوع لدى المواطنين ،بالشراكة مع كافة الهيئات والإدارات المعنية بالجانب البيئي بهدف تحسين الوضع المتردي بعاصمة الولاية و المدن و القرى الأخرى. وتعتمد الجمعية في تجسيد مشاريعها على وسائل التوعية من خلال الملصقات التي تعرف بأهمية البيئة ،وكذا معرض بيئي وصور تجسد المشاكل الإيكولوجية التي تعاني منها المنطقة و خاصة مشكل التلوث و صعوبة تسيير النفايات المنزلية بالرغم من كل الجهود المبذولة. و تعمل الجمعية بالتنسيق مع المسؤولين وممثلين عن المجتمع المدني ورؤساء الأحياء ، لوضع تقسيم عملي لدورات جامعي النفايات وتحديد أوقات مناسبة لذالك، وكذا ربط علاقات متينة مع المواطنين و توعيتهم بأهمية الحفاظ على البيئة. و تشارك الجمعية بقوة و فعالية في الملتقيات المتعلقة بالبيئة ، و كان لها دور كبير في مناقشة و إثراء الملفات المطروحة للنقاش كمعالجة النفايات المنزلية و الرسكلة والنشاطات العلمية وغيرها من المواضيع ذات الصلة بقطاع البيئة الذي يتصدر اهتمامات الدولة في السنوات الأخيرة.
مدن خضراء
بفضل الحملات التطوّعية للتنظيف
غابة إيعكوران جوهرة القبائل تستعيد بريقها
استعادت غابة إيعكوران التي تعتبر جوهرة منطقة القبائل، وجهها الجمالي و جاذبيتها بعد حملات التنظيف التي بادر إليها شباب متطوع قصد تخليصها من النفايات المتراكمة و الأوساخ التي شوهت منظرها و التي يتسبب فيها زوار هذا الموقع الأخضر الواقع على مستوى الطريق الوطني رقم 12 و على بعد 48 كلم أقصى شرق عاصمة الولاية تيزي وزو .
تتميز هذه الغابة التي تتربع على مساحات شاسعة من الأشجار النادرة و النباتات المتنوعة، بالهواء المنعش و المناخ الصحي ، و هي مقصد العائلات خاصة خلال عطل نهاية الأسبوع للاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة، و قضاء أجمل الأوقات رفقة أطفالها بعيدا عن صخب المدن.
كما يفضل أصحاب المركبات الدين يقطعون الطريق الوطني رقم 12 باتجاه تيزي وزو أو بجاية أو الجزائر العاصمة، التوقف أمامها لأحد قسط من الراحة و تناول وجبة الغداء في أحد أركانها و الاستمتاع بسحر الموقع.
غابة إيعكوران، التي عانت كثيرا من ويلات الإرهاب خلال العشرية السوداء معروفة بهوائها العليل و ومناخ صحي فضلا عن البرودة التي تميزها صيفا و الثلوج المتراكمة في فصل الشتاء، و هو أكثر ما يجذب العائلات إليها خاصة محبي التزلج ، سيما مع توفرها على فندق تامقوط الذي يتوسط الغابة.
المشاركون في الحملات التطوعية التي قاموا بها مؤخرا ، رفعوا المئات من القارورات و الأكياس و الأغصان اليابسة و وبقايا الطعام وغيرها من مخلفات التنزه، و نجح هؤلاء في تحويل هذا الفضاء السياحي
إلى جنة فوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.