دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    عرض التجربة الجزائرية في المصالحة الوطنية    حرب الأرقام    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    أسعار السيارات “رايحة تريب”.. وانتظروا المفاجأة!    الشروع في ربط 27 ألف مؤسسة تربوية و4 آلاف مؤسسة صحية    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    مواطنون عاديون ينافسون الشخصيات السياسية في سحب الاستمارات وجمع التوقيعات    عامل بالسكك الحديدية.. عون إدارة ومسير ملبنة يطمحون للقب «رئيس الجمهورية»    سعداوي: لو إستطعت الحرڤة لفعلت في الثمانيات    من داخل المركبات بحسين داي    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    خلال سنة‮ ‬2018    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    بعد فوزه على أهلي‮ ‬بنغازي    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    الصين تعزز تواجدها بالجزائر    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    الدالية تتحدث عن إستصدار البطاقة الاجتماعية للسكان قريباً‮ ‬وتكشف‮: ‬    الفلاح غير مسؤول عن إتلاف البرتقال    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    كشف مخبأ يحوي 6 صواريخ غراد بتمنراست    توقيع عقد لتوسيع الميناء البترولي بسكيكدة    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    قمة نارية بسطيف وداربي واعد بين بارادو والحراش    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    نفوق 400 رأس ماشية و900 إصابة    جني 16 ألف قنطار من الزيتون    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    مباراتان ضد الحراش وحجار    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    قرابة 10 أسابيع بدون هزيمة    لقاء التأكيد أمام غزلان الصحراء    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوالي يأمر بدراسة ملفات المقصيين ويؤكد
نشر في النصر يوم 16 - 12 - 2018

شروط جديدة للاستفادة من السكن بعنابة
استقبل والي عنابة توفيق مزهود، أمس، المقصيين من السكن الاجتماعي بقاعة المجلس الولائي، بعد سلسلة الاحتجاجات التي شنوها بعدة نقاط، منها محور الدوران لمحافر و كذا أمام مقر الولاية.
و طمأن المسؤول لدى تحاوره مع المحتجين، بأن ملفاتهم ستتم إعادة دراستها على مستوى دائرة عنابة، لتصحيح أي خطأ في عملية الدراسة التي تمت على مستوى اللجنة الولائية للطعون، مشددا على الالتزام بتطبيق القانون في التعامل مع ملفاتهم.
و كان مزهود، قد صرح مساء أول أمس، على أمواج إذاعة عنابة، بأن مسألة إدراج المقصيين في القائمة الاحتياطية، مرتبط بتوفر 3 شروط، تتعلق بأقدمية الملف الذي لا يتجاوز إيداعه سنة 2010، و تحديد الأجرة الشهرية ب 38 ألف دينار بدل السقف الوطني المرجعي للأجر 24 ألف دينار، بالإضافة إلى إثبات عدم الاستفادة من أي صيغة سكنية أو قطعة أرضية، بتقديم شهادة سلبية.
و تحول ملف 7000 وحدة سكنية ببلدية عنابة، إلى كابوس للسلطات المحلية، مما خلف حالة من الارتباك لدى مصالح الولاية، في التعامل مع المقصيين بعد الإفراج عن القائمة النهائية للمستفيدين، أول أمس و بمجرد إشهار أسماء المعنيين بالقرعة، خرج المقصون في عدة أحياء للاحتجاج و غلق الطرق و كذا التهديد بالانتحار و اعتبر أغلبهم ظهور أسمائهم في القائمة الأولية قبل عام و نصف، حلما كانوا ينتظرونه لسنوات، غير متقبلين إسقاطهم من القائمة بعد عملية الغربلة و إعادة دراسة وضعياتهم بإخضاعهم للتحقيق الإداري و الميداني.
و أكد مصدر مسؤول بلجنة السكن، على أن ملف 7000 وحدة ببلدية عنابة، متشعب جدا و أدى التساهل و التقصير في دراسة الملفات أول مرة على مستوى الدائرة منذ نحو عامين، إلى مرور و إدراج مئات الأسماء لا يستحق أصحابها الاستفادة، حيث تبين بأن لهم عقارات و منهم من قاموا بتزوير وثائق و كشوف الرواتب مع إدراج مغتربين و آخرين يقيمون خارج الولاية، مما فتح المجال واسعا لاستقبال آلاف الطعون على مستوى القاعة المتعددة الرياضات بالجسر الأبيض.
و أضاف المصدر، بأنه مع مجيء الوالي سلماني إلى عنابة، بدأت لجنة السكن التدقيق في ملفات المستفيدين تمهيدا لاستدعائهم لإجراء القرعة و تسليم المفاتيح، فتم اكتشاف تجاوزات خطيرة تم إبلاغ الوالي على إثرها، حيث أمر بتشكيل لجنة تحقيق لإعادة دراسة الملفات و إجراء خرجات ميدانية إلى السكنات، للتأكد من وضعيات المستفيدين و بعد إنهاء العملية تم اكشف مئات الحالات.
و مواصلة لاستدعاء المستفيدين على مستوى القاعة للفصل النهائي في الاستفادة قبل المرور إلى إجراء القرعة، تم اكتشاف بعد الاستعانة بقاعدة البيانات المرتبط بمختلف المصالح المعنية بملف السكن، متحايلين و حالات مشتبه فيها، أفضت إلى إسقاط قرابة 800 حالة نهائيا، فقام الوالي السابق سلماني بتوقيع القائمة قبل مغادرته في الحركة الأخيرة لسلك الولاة.
و أضاف نفس المصدر، بأن الغربلة النهائية و معالجة الاستمارة التي تم استحداثها بالنسبة للملفات غير المكتملة و المشكوك فيها، أفضت إلى إسقاط 1000 اسم من أصل 3000 استمارة تمت دراستها على مستوى اللجنة الولائية للطعون، مع رفع الرقم الإجمالي إلى 1800 حالة.
و أرجع المصدر الاحتجاجات الأخيرة، إلى عدم تقبل المقصيين من أصحاب الاستمارة، لإسقاطهم من القائمة، عدد قليل منهم لهم أسباب موضوعية تتعلق بالأجرة الشهرية التي تتجاوز بنسبة قليلة سقف 24 ألف دينار، إلى جانب أخطاء إدارية، يمكن تداركها بعد تقديم الطعن على مستوى الدائرة حسب تصريح الوالي وفقا للشروط الثلاثة التي سبق ذكرها.
في سياق متصل ينتظر مصالح دائرة عنابة، عمل كبير لدراسة 8000 طعن التي تم إيداعها لدى إشهار القائمة لأول مرة، يضاف إليها مئات الحالات من أصل 1800 اسم المسقطة مؤخرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.