النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ثبات جزائري على المواقف ونصرة فلسطين ظالمة أو مظلومة    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    وضع حد لمروجي مخدرات    انطلاق قافلة طبية لإجراء الفحوصات والتلقيح ضد كورونا    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    الحداثة والوعي    أنطولوجيا الألف شاعر «شموع الأمل» للمترجم التونسي عبد الله قاسمي    أنثى    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    رئيس الكنفدرالية الجزائرية للصناعيين والمنتجين الجزائريين مرتاحون لتوجيهات الرئيس خلال ندوة الإنعاش الاقتصادي    أمن الطارف: حجز 19 ألف قرص مهلوس وتفكيك 10 شبكات    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    7 وفيات... 172 إصابة جديدة و شفاء 141 مريض    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    توصيات لقبر "أوميكرون"    إبراز التجربة الجزائرية في المؤسسات الناشئة    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الرابطة المحترفة الثانية: مجموعة "وسط-غرب" رائد القبة ومولودية البيض يتشبثان بالصدارة    تقليص مدّة إنجاز المركزين الحدوديين بين الجزائر وموريتانيا    التشديد على ضرورة الالتزام بالصرامة تجاه الشركات المتحايلة    استكمال معالجة الملفات في غضون أيام    الرئيس الفلسطيني في الجزائر لتنسيق المواقف    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    هبوب رياح قوية على الولايات الساحلية الشرقية للوطن يوم غد الإثنين    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكدوا أنه سيضع حدا للابتزاز المغربي: خبراء: قرار الجزائر سيادي و استراتيجي
نشر في النصر يوم 28 - 08 - 2021

أكد خبراء في الاقتصاد، أمس، أن قرار التزام الجزائر بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي نحو إسبانيا عبر أنبوب «ميدغاز» ، الذي يربط الجزائر مباشرة بإسبانيا، كان متوقعا واعتبروا أن إنشاء أنبوب «ميدغاز»، قرار سيادي واستراتيجي، باعتبار أن الجزائر من الدول التي لها باع كبير في إنتاج الغاز ووجدت أن هناك سوقا رائجة في أوروبا، كما أن التوريد المباشر للغاز أفضل بكثير من التوريد غير المباشر والذي كان يمر عبر الأراضي المغربية و أوضحوا أن الطرف المتضرر هو المغرب.
واعتبر الخبير الاقتصادي والبرلماني البروفيسور بريش عبد القادر، في تصريح للنصر، أمس، أن القرار الخاص بالتزام الجزائر التام بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي نحو إسبانيا عبر أنبوب «ميدغاز» ، كان متوقعا ، مضيفا أن إنشاء هذا الأنبوب هو قرار استراتيجي، وكان عنده رؤية استشرافية وهو التحرر من التبعية والابتزاز الذي تتعرض له بالنظر إلى مرور أنبوب الغاز عبر الأراضي المغربية، وما ترتب عنه من اشتراطات وتكاليف وغيرها ، وأوضح أن القرار الاستراتيجي الآن، هو أنه ابتداء من نهاية العقد في أكتوبر القادم و المتعلق بأنبوب الغاز الذي يمر عبر الأراضي المغربية نحو إسبانيا، فإن امدادات الجزائر من الغاز نحو أوروبا ، عبر إسبانيا ، ستتم عبر أنبوب «ميد غاز» والذي يمر مباشرة نحو ألميريا الإسبانية ، معتبرا أن هذا الأمر يجعل القرار السيادي للدولة الجزائرية على مواردها ، بدون تبعات أو تكاليف، سياسية أو اقتصادية .
وأكد البروفيسور بريش عبد القادر ، أن الطرف المتضرر هو المغرب، الذي كان يتحصل على إتاوات مرور الأنبوب عبر أراضيه ، وكانت الكثير من المدن المغربية التي يمر عبرها الأنبوب تستفيد من كميات من الغاز لتوليد الكهرباء في هذه المدن ، مشيرا إلى أن المغرب ومع حلول الشتاء القادم، ليس من السهولة أن يجد البديل، حيث سيكون هناك نوع من المشاكل بالنسبة للمغاربة، فيما يخص التزود بالغاز الطبيعي و مسألة توليد الكهرباء، معتبرا أن هذه نتيجة لعدم تقدير المغرب للعلاقات ما بين بلدين شقيقين والذي أصبح مصدر تهديد للأمن القومي الجزائري، عن طريق دعمه للحركات الانفصالية.
و أوضح في السياق ذاته، أن المغرب لم يقدر فعلا أهمية الجارة الجزائر بالنسبة إليه في بعدها الاستراتيجي، مؤكدا أن القرار الجزائري يعبر عن سيادة هذا القرار، وأن المغرب لم يعد لا حليفا ولا جارا يؤتمن .
كما أكد الخبير الاقتصادي والبرلماني، أن الجزائر ستحرص على إبقاء حصتها من الغاز في السوق الأوروبية التي تشهد الكثير من المنافسين، و ضمان الامدادات إلى الدول الأوروبية، انطلاقا من إسبانيا إلى بقية الدول الأوروبية .ومن جانبه، أوضح الخبير الاقتصادي، الدكتور أحمد طرطار في تصريح للنصر ، أمس، أن التزام الجزائر، بأن جميع إمدادات الغاز الطبيعي من الجزائر إلى إسبانيا، ستتم عبر أنبوب «ميدغاز» ، أمر عادي ، موضحا أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب أخذ مساره العادي وعندئذ يصبح البحث عن بدائل أخرى من غير البدائل السابقة التي كانت تتعامل وفقها مع المغرب أمر طبيعي جدا، كما أن المغرب تماطل جدا في إحياء المعاهدة المتعلقة بالأنبوب المار بأراضيه والتي تنتهي في 31 أكتوبر المقبل والتي كانت تتطلب إعداد وتحضير ومفاوضات على الأقل تتجاوز السنة ، لكن المغرب لم يعرها أي اهتمام وكأنه كان يبيت أشياء معينة -كما أضاف- .
وقال في السياق ذاته، إنه لما وصلت الجزائر إلى قطع العلاقات، لم تبق أي مناورة للمغرب، إلا أنه لن يستفيد من الغاز الجزائري مطلقا وبالتالي الجزائر لديها البديل وهو الأنبوب البحري الذي يمد إسبانيا وبقية الدول الأوروبية الأخرى بالامدادات من الغاز .
واعتبر الخبير الاقتصادي، أن إنشاء أنبوب «ميدغاز»، قرار سيادي واستراتيجي، لأن الجزائر كانت من الدول التي لها باع كبير في إنتاج الغاز ووجدت أن هناك سوقا رائجة في أوروبا، لذلك لم تكتف بالأنبوب الذي يمر عبر المغرب، بل استحدثت هذا الأنبوب كتفكير استراتيجي، بما يؤدي إلى أن تستفيد منه استفادة قصوى .
ومن جانبه، اعتبر الخبير الاقتصادي الدكتور أحمد سواهلية في تصريح للنصر، أن التزام الجزائر التام بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي نحو إسبانيا عبر أنبوب «ميدغاز» ، أمر متوقع جدا. وأوضح أن الجزائر كانت تحضر ، منذ سنوات لأنبوب «ميدغاز» ، مضيفا أن الأمر كان محضرا له من قبل الجزائر ، باعتبار أن التكلفة أقل، كما أن التوريد المباشر للغاز أفضل بكثير من التوريد غير المباشر والذي كان يمر عبر الأراضي المغربية ، مضيفا أن إمدادات الغاز إلى إسبانيا عبر أنبوب «ميدغاز » بين بني صاف وألميريا الإسبانية، كان مشروعا سابقا وأن الجزائر كانت مستعدة لذلك، والسبب أن التكاليف الاقتصادية أقل بكثير من أن يكون نقل الغاز عبر الأنبوب المار عبر المغرب، مشيرا إلى أن المغرب كان يستفيد بنسب كبيرة من الغاز الجزائري وهذا كان يكلف الجزائر كثيرا ، والآن الخط الذي يمر عبر بني صاف إلى ألميريا الإسبانية مباشرة هو منطقي -كما قال- مشيرا إلى أن الجزائر انتقلت تدريجيا إلى نقل الغاز نحو إسبانيا عبر خطين «ميدغاز» والخط المار عبر المغرب إلى أن انتقلنا نهائيا إلى خط «ميدغاز» وهذا طبيعي ومنطقي ، لأن التكلفة الاقتصادية أقل واقتصاد البلد أهم ، واستغلال ثروات البلاد أهم من أن تكون التكاليف أكثر ولو لصالح الجيران وهذا ما سيجعل المغرب يبحث عن شريك آخر وحليف اقتصادي آخر ينمي له ثرواته . وأكد الخبير الاقتصادي ، أن الجزائر ليست بحاجة إلى المغرب، بأي شكل من الأشكال الاقتصادية ، بل المغرب هو الذي بحاجة إلى الجزائر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.