إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها    "خذوا الحكمة من أفواه الكبار"    يعلون: "أنا أكثر من قتل العرب"!    طريق كل المخاطر    في‮ ‬حالة التأهل أمام القوة الجوية العراقي    ضمن جهاز وكالة‮ ‬أونساج‮ ‬    فرعون باللباس الترڤي    بن مسعود‮ ‬يعزز العلاقات مع الأمم المتحدة    تواصل للأسبوع ال42‮ ‬توالياً‮ ‬    توافد منتظم وهادئ للمواطنين لممارسة حقهم الانتخابي    لا مجال للتشكيك في شفافية الانتخابات الرئاسية    بشأن سوريا في‮ ‬كازاخستان    قوة التلاحم الشعبي    القضاء‮ ‬يؤكد تورط الموقوف بتهمة التخابر والمرشح‮ ‬يتبرأ    المجلس الدستوري‮ ‬يذكّر المرشحين‮:‬    سيبقى حتى نهاية مرحلة الذهاب    صرخ وبكاء بعد النطق بالأحكام    مطلع عام‮ ‬2020‮ ‬بسوق أهراس    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    «الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف 20 شخصا بجنوب البلاد    الجزائر حريصة على اعتماد سياسات تجنب انتهاك حقوق الإنسان    نباش يدعو لمراجعة دفتر شروط تركيب السيارات    تصدير 460 ألف طن من الإسمنت الخام خلال سنة    وضع آخر الترتيبات لإنجاح أهم حدث سياسي    قمة الرياض محطة على طريق تطبيع العلاقات الخليجية    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الانتخابات .. مطالب والتزامات    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    الكلمة للمواطن    المعتدي على عوني مراقبة بالترامواي مهدد ب 3 سنوات حبسا    قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور    الطريق الولائي ما بين زلامطة و تيغنيف كارثي    المنتخب الجزائري أحسن فريق ومحرز أحسن لاعب    المظاهرات انطلقت من شارع زبانة الى ساحة روكس    حافلة سياحية تجوب المعالم الأثرية في 6 ساعات    2019 عام استثنائي في مسيرة رياض محرز    إنقسامات وسط المكتب المسير    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    رهان على المؤسسات الناشئة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    577 إصابة جديدة بالسيدا غرب البلاد    رحيل الكاتبة والجامعية هوارية قادرة حجاجي    بدء الجولة الوطنية من المسرح الوطني الجزائري    حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول    تهيئة "عين تلمسان" كمنطقة للتوسع السياحي    فتح سراديب "كاتاكومبس" الأثرية بقلب معلم "لابازليك" بتبسة    نضال عيمن في نهائيات "منشد الشارقة"    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تيزي وزو .. من الظلمات الإستعمار إلى نور الإستقلال

احتفل الشعب الجزائري في 5 جويلية 1962 بنهاية 132 سنة من الظلمات و بداية عهد جديد يتسم بانتشار النور و الأمل و إعادة بناء البلاد التي دمرتها حرب من أبشع الحروب التي عرفتها الإنسانية.
وقد عاش الشعب الجزائري طيلة هذه المدة في ظل الحرمان و انتشار البؤس و التقتيل و التعذيب. و كانت التنمية تتم وفق احتياجات المعمر لدرجة أن نسبة البيوت الجزائرية التي كانت تستفيد من الربط بالشبكة الكهربائية لم تتعدى 1 بالمائة غداة الاستقلال.
ففي ولاية تيزي وزو كانت الإنارة ببعض المراكز الحضرية على غرار تيزي وزو و تادميت و عين الحمام و الأربعاء ناث إراثن و عزازقة مرتبطة بتواجد المخيمات العسكرية و منازل المعمرين. و حسب أرشيف يرجع تاريخه لفترة الاحتلال فإن ربط مدينة تيزي وزو بالشبكة الكهربائية تم في أواخر عام 1910 و مطلع 1911.
و بعد الاستقلال جعلت الدولة الجزائرية الفتية من أولوياتها إنارة كل القرى مع الإشارة أن إيصال الكهرباء إلى كافة مداشر تيزي وزو الواقعة بنسبة كبيرة بمناطق جبلية كان بمثابة " تحد حقيقي".
و لا يزال سكان الولاية يتذكرون تلك اللحظات " السحرية" لدى مشاهدتهم المصابيح الكهربائية تضئ لأول مرة قراهم حيث صرحت في هذا الشأن السيدة فاظمة (90 سنة) من بلدية تادميت قائلة " أتذكر أول مرة وصلت فيها الكهرباء إلى منطقتنا حيث كنا ننتظر بشغف كبير حلول الظلام للضغط على الزر بالحائط لإنارة البيت بأعجوبة".
كما تتذكر ابنتها شابحة التي ساعفها الحظ لمزاولة الدراسة بمتوسطة بن رمضاني سعدية الحالية تلك الليالي المرهقة التي كانت تحضر فيها الدروس و الامتحانات على ضوء الشموع مصرحة " لقد كنت أنتظر خلود والدته إلى النوم لأخرج إلى الفناء و أوقد شمعة كون أمي كانت ترفض تبذير الشموع".
وخلال فترة الاحتلال " كانت السياسة المنتهجة من طرف شركة الكهرباء و الغاز ترتكز أساسا على تلبية حاجيات المعمرين" حسب شركة التوزيع للوسط لتيزي وزو مما يفسر ضعف الجهود المبذولة لفائدة السكان الجزائريين القاطنين بالأرياف و المدن.
وبعد استرجاع الاستقلال الوطني سجل مجال الإنارة تقدما ملحوظا و حاسما لاسيما في عام 1974 بعد المصادقة على المخطط الرباعي الثاني 1974/1977 المحدد للمخطط الوطني للإنارة الهادف إلى استفادة كافة التراب الجزائري من مزايا الكهرباء في آفاق 1990.
وقد خصص لهذه العملية غلاف مالي قيمته 6.5 مليار دج استنادا إلى الأرشيف الموجود بحوزة شركة سونلغاز. و بدأت عملية إيصال الكهرباء بولاية تيزي وزو تتسارع ابتداء من الثمانينات مما سمح بإنارة المداشر النائية بالجزء العلوي لمنطقة القبائل.
ففي سنة 1997 وصل عدد المشتركين (عائلات و متاجر صغيرة) بشبكة الكهرباء إلى 203.157 حسب الأرقام المقدمة من طرف شركة التوزيع للوسط لتيزي وزو التي أفادت أن هذا الرقم سجل تطورا تدريجيا بفضل مختلف برامج الإنارة الريفية التي استفادت منها الولاية.
ففي إطار برنامج الإنارة المسجل برسم المخطط الخماسي 1999/2004 قدر عدد المشتركين ب 259.609 و ارتفع إلى 279.904 في نهاية مخطط 2004/2009. و بتاريخ 30 أفريل 2012 وصل هذا العدد إلى 306.470 مشتركا أي بنسبة ربط بالشبكة الكهربائية قدرها 97.98 بالمائة يضيف نفس المصدر.
وفي هذا الإطار، أفاد السيد خليفة جوادي مكلف بالاتصال بشركة التوزيع للوسط لتيزي وزو أنه تم ربط كافة القرى المتواجدة بالولاية و عددها 1500 قرية بالشبكة الكهربائية موضحا من جهة ثانية أنه " لا يمكن تحقيق نسبة 100 بالمائة في مجال الإنارة نظرا لبروز سكنات جديدة و توسع القرى و المدن باستمرار."
تجدر الإشارة من جهة أخرى إلى أن الربط بالشبكة الكهربائية لم يعد اليوم من مطالب سكان القرى الذين يطالبون بدلا من ذلك بالتدخل السريع من أجل استرجاع التيار الكهربائي و حل مشكل انخفاض الضغط خاصة في فصل الصيف حيث يتضاعف الاستهلاك نتيجة استعمال مكيفات الهواء. وتسعى شركة التوزيع للوسط لتيزي وزو من أجل التكفل بهذه الانشغالات حرصا منها على تقديم خدمات ذات نوعية لمشتركيها.
ويمكن القول اليوم أنه رغم صعوبة مهمة إيصال الكهرباء إلى البيوت بولاية تيزي وزو فإن هذا المجهود أعطى ثماره حيث أن المدن و القرى تلألأ تحت الأضواء بمجرد قدوم الليل و تبدو المصابيح الكهربائية و كأنها مجموعة من القلائد تزين مرتفعات جرجرة لا يسأم المرء من التمتع بمشاهدتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.