في‮ ‬إطار التعاون بين الدول الأعضاء‮ ‬    تضاعف ثلاث مرات خلال السنوات الثلاث الأخيرة‮ ‬    أكدت أنها تكريم لكفاح شعبها    برناوي‮: ‬إنفاق أكثر من‮ ‬800‮ ‬مليون دولار لتحويل وهران إلى قطب رياضي‮ ‬حقيقي    خلال الميركاتو الشتوي    الغياب التام للتهيئة حول‮ ‬يومياتهم إلى جحيم    رويبة‮ ‬    ورقلة‮ ‬    وزير الاتصال الناطق الرسمي‮ ‬للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة‮ ‬يؤكد‮:‬    للمخرج أمين سيدي‮ ‬بومدين    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    التلاعب بالملايير في ملف واحد    اقتصاد أكثر من 2 مليار دولار إلى نهاية أكتوبر الفارط    حكم‮ ‬يوقف مباراة احتراماً‮ ‬للأذان    إجابات السياسة الخراجية للمترشحين    أكد أن عملية التحضير تجري‮ ‬بشكل محكم‮.. ‬ذراع‮:‬    شهدتها عدة ولايات‮ ‬    عرقاب‮ ‬يكثّف من لقاءاته    فيما ضبط أربعة قناطير من الكيف المعالج بتندوف‮ ‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    ‭ ‬الخميس الأسود‮ ‬يشل فرنسا    ميهوبي: سنفتح مجال الاستثمار في قطاع الصحة للخواص لإنشاء مستشفيات    الرئيس ماكرون من مشكلة إلى أخرى،،،    إجراءات ردا على مطالب أساتذة الابتدائي    إقرار تخفيض جديد ب500 ألف برميل يوميا    بلجود يؤكد عزم الدولة على استكمال كافة البرامج السكنية    الروائية الراحلة قامة فارهة ميزتها حب الوطن    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    مصالح الأمن تكشف مخططا لاختراق قوى أجنبية لحملة بن فليس    قمة تاريخية بين الرئيسين الروسي والاوكراني    تبون: الصحة في الجزائر مريضة ولا بد من علاجها    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    رئاسيات 12 ديسمبر : إجراء القرعة الخاصة بسير المناظرة التلفزيونية    أفضلية للرائد شباب بلوزداد والوصيف في سفرية محفوفة بالمخاطر    الألعاب العربية للأندية النسوية بالشارقة: الجزائر حاضرة في نسخة 2020    الإضراب متواصل إحتجاجا على إصلاح نظام التقاعد    الخارجية البريطانية تحذّر رعاياها من مخاطر الإرهاب بالمغرب    لبان: المنتخب الوطني الأول قاطرة تطوير كرة اليد الجزائرية    "لاصام" تريد نتيجة من سطيف    إتحاد الجزائر للتدارك    رصد أحمد شنيقي ثقافات وهويات الجزائر الحديثة    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    مشروع تهيئة غابات العاصمة    إنشاء أول شبكة وطنية لتنمية الزيتون    8.4 ملايير دينار لتجسيد عمليات تنموية    التوجه إلى الاستثمار في الفلاحة ضرورة    المرافقة التقنية للفلاح تضمن تحضير منتوج قابل للتصدير    أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    السقي بالتقطير باستخدام الطاقة الشمسية... رهان مستقبلي للفلاحة بالجنوب    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    الإطاحة بأخطر بارون مخدرات محل بحث في سيدي بلعباس    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوليفيا: التهديد بالفراغ السياسي ومخاوف من اصطدامات بين معارضين ومؤيدين لموراليس

غادر الرئيس البوليفي المستقيل، إيفو موراليس، إلى المكسيك وتعيش البلد على وقع الاستقالات مما قد يضعها في فراغ سياسي، في وقت تعالت فيه المخاوف من اصطدامات قد تحدث في الأوقات القادمة بين مناصرين لموراليس ومعارضين له.
وتواجه الساحة السياسية ببولفيا البلد الجنوب أمريكي، وضعا غير مستقر مع ستقالة الرئيس، إيفو موراليس، واستمرار عطلة الجمعية التشريعية، كما يتعالى الخوف بين السكان من انتشار أعمال العنف في ظل هذا الوضع والذي تعكسه غلق المكاتب الحكومية، وسد الشوارع، واستمرار العديد من المتاجر والشركات معطلة لغاية الساعة. وما يزيد من التكهنات السلبية ورود أنباء عن توجه حشد من المتظاهرين الغاضبين المناصرين للرئيس المستقيل أمس نحو العاصمة البوليفية لاباز انطلاقا من مدينة "ال ألتو" المجاورة معقل موراليس.
وتوجه هؤلاء بالمئات إلى العاصمة الإدارية للبلاد حاملين الرايات التي ترمز للسكان الأصليين مرددين "الآن نعم حرب أهلية".
ونقل التلفزيون البوليفي عن الفقيه الدستوري والخبير السياسي ،فرانكلين غوتيريز، قوله أن بوليفيا "تقف في مفترق طرق بدون حكومة".
وأعلن موراليس، الذي أثار إعادة انتخابه أسابيع من الاحتجاجات وسط مزاعم بالتزوير، إستقالته أول أمس الأحد بعد مطالبة الجيش له بالتنحي.
وشكلت نتائج فرز الأصوات سببا لاندلاع أعمال الشغب. فحسب المحكمة الانتخابية العليا تخطى موراليس بهامش أدنى الحاجز الضروري للفوز من الجولة الأولى وتم انتخابه لولاية رابعة، لكن منافسه الرئيسي كارلوس ميسا، لم يعترف بهذه النتائج.
والى جانب استقالة الرئيس، فقد استقال من منصبه كل من نائب الرئيس، ألفارو غارسيا لينيرا، ورئيسي مجلس الشيوخ ومجلس النواب. وتدير البلاد في الوقت الحالي ،النائبة الثانية للرئيس مجلس الشيوخ المعارضة ،جانين أيز، التي أعلنت أمس عن " الدعوة قريبا لانتخابات رئاسية من أجل "أن يكون لنا يوم 22 يناير رئيسا منتخبا"، كما قالت.
وتنص المادة 169 من الدستور البوليفي على أنه "في حالة وجود عائق أو غياب نهائي للرئيس يتم استبداله بنائب الرئيس، وفي غياب الأخير، يتم اختيار رئيس مجلس الشيوخ، وفي غياب الأخير يكون رئيس مجلس النواب.
وتضيف المادة أنه "في هذه الحالة الأخيرة، سيتم الدعوة لانتخابات جديدة خلال فتره أقصاها 90 يوما".
ووفقا للصحافة المحلية، استقال ما لا يقل عن 50 من مسؤولي الحركة من أجل الاشتراكية في الأيام القليلة الماضية بعد إضرام المتظاهرين العنيفين النيران في منازل عدد من المسؤولين.
وفي بوتوسي بجنوب بوليفيا، كان الوضع أكثر خطورة. وأحرق المحتجون منزل فيكتور بوردا، رئيس مجلس النواب، وتحفظوا على شقيقه "كرهينة"، الأمر الذي أرغمه على الاستقالة.
--الجيش يطمأن بحماية المنشآت الحيوية والممتلكات العمومية--
أعلنت القوات المسلحة البوليفية عن مخطط "لحماية" الممتلكات العمومية في البلاد ضد أي طارئ محتمل، وذلك إثر الأزمة التي تعيشها البلاد بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس.
وأشارت القوات المسلحة في بيان لها إلى أنه "على ضوء تصاعد العنف وأعمال التخريب"، تقرر تطبيق مخطط لحماية "الخدمات الأساسية" مثل المياه والكهرباء وإمدادات الوقود.
ويأتي اتخاذ هذا الإجراء بعد يوم من تسجيل أعمال شغب في بعض أحياء العاصمة لاباز ومدينة "إل ألتو" المجاورة تسببت في أضرار لمتاجر وشركات عمومية.
كما تسببت هذه الأعمال التخريبية في انقطاع التيار الكهربائي وإمدادات مياه الشرب ببعض الأحياء. وتابعت القوات المسلحة أنها تعمل أيضا على "ضمان" سير وأمن واستقرار مختلف الأنشطة بالبلاد.
ومن جانبها، تقيم الشرطة البوليفية تعيين قائد عام جديد عقب استقالة يوري كالديرون لاستئناف أنشطتها بالكامل.
وتصاعدت أعمال العنف في بوليفيا أول أمس الأحد بعد صدور التقرير الأولي للبعثة الانتخابية لمنظمة الدول الأمريكية في بوليفيا، الذي رصد مخالفات كبيرة في الانتخابات العامة التي أجريت في 20 أكتوبر الماضي بالبلد.
ودفع هذا الوضع موراليس إلى الاستقالة من منصبه، على الرغم من أنه كان قد دعا في اليوم ذاته إلى إجراء انتخابات جديدة، وأعلن عن إقالة أعضاء المحكمة العليا للانتخابات الضالعين في هذه المخالفات.
وبعد استقالته، غادر إيفو موراليس، أمس الإثنين الى المكسيك التي سارعت الى عرض اللجوء السياسي عليه ، إلا أنه قال أنه سيعود إلى بوليفيا قريبا.
وكتب موراليس في تغريدة على تويتر "أغادر إلى المكسيك ... يؤلمني أن أغادر البلاد لأسباب سياسية ... وسأعود قريبا".
وفتحت الحكومة البيروفية مجالها الجوي للطائرة المكسيكية المتوجهة إلى بوليفيا لنقل الرئيس إيفو موراليس نحو المكسيك وأيضا مكنتها من التزود بالوقود.
-- دعوة لضبط النفس وانتهاج مخرج دستوري للأزمة--
وحثت العديد من الدول الإقليمية والجهات الفاعلة العالمية والأمم المتحدة مختلف الأطراف في بوليفيا على التحلي بضبط النفس في أعقاب استقالة موراليس.
فقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، جميع المعنيين في بوليفيا على تجنب العنف والسيطرة على التوتر وممارسة أقصى درجات ضبط النفس.
كما حث غوتيريس جميع الأطراف الفاعلة إلى التقيد بالقانون الدولي، ولاسيما المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.
وفي بيان أخر بشأن بوليفيا، دعا الأمين العام الأممي السلطات إلى ضمان سلامة جميع المواطنين والمسؤولين الحكوميين والمواطنين الأجانب واحترام مؤسسات الدولة والمحلية على السواء، وكذلك حرمة البعثات الدبلوماسية.
ويأتي ذلك بعدما وردت أنباء عن دخول رجال مقنعين أمس إلى سفارة فنزويلا في بوليفيا.
أيضا أعربت البيرو عن أملها في أن تتم العملية الانتقالية ببوليفيا في "إطار القانون"، وأبدت أملها في استعادة "التعايش السلمي الفوري" بين جميع البوليفيين على أساس الاحترام الكامل للمؤسسات الديمقراطية، وإجراء انتخابات عامة وفق ضمانات الشفافية الواجبة ومواكبة منظمة الدول الأمريكية وغيرها من الهيئات الدولية للمسلسل الانتخابي.
كل القوى السياسية في بوليفيا، دعتها روسيا أمس الاثنين ، إلى "النهج المسؤول وإيجاد مخرج دستوري للأزمة السياسية التي تعرفها البلاد".
وأعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها إزاء التطور المعقد للأحداث في بوليفيا.
كما وجه وزير الخارجية البريطاني ،دومينيك راب، دعوة من اجل التوصل لحل سلمي في أسرع وقت للأزمة وبشكل سلمي وبطريقة ديمقراطية، مشيرا إلى أن الشعب البوليفي يستحق فرصة التصويت في انتخابات حرة ونزيهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.