باتنة: المجاهد رحماني محمد بن العابد في ذمة الله    تموين المطاحن المُنتجة للسميد بالمادة الأولية متواصل أيام العطل    الجزائر قادرة على تحويل 500 ألف مركبة سنويا نحو GPL    سكيكدة: الدرك يحقق في مصنع الاسمنت حجر السود    زلزال ثان بقوة 5.1 درجات يضرب تركيا    طاقم تحكيم جزائري في الحجر بالقاهرة    زيدان يعلق على حادثة بن زيمة    حجز 2878 كبسولة من الأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا بقسنطينة    هلاك طفلتين وجرح 4 أشخاص آخرين في حادث مرور بتاجنانت في ميلة    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    إحباط هجرة غير شرعية ل 15 حراق بسواحل عنابة    إدارة مولودية الجزائر ترد على إتهامات " الفاف"    قائمة زيمبابوي لمواجهة الجزائر    بن ناصر يتلقى الثناء من "أسطورة ميلان"    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    إليزي: تواصل عملية تصويت البدو الرحل على مشروع تعديل الدستور    فرنسا شنت في الجزائر "حربا شاملة" أبادت السكان الأصليين    الملك السعودي وولي العهد يطمئنان على صحة الرئيس تبون    إصابة رئيس " الكاف" بفيروس كورونا    العاصمة تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا خلال 24 سا ب98 إصابة    أقدم ممرضة    التعاون الجزائري-الفرنسي حول ملف الذاكرة: العمل الفعلي لم ينطلق بعد بسبب تفشي كورونا    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    خبير في علم الفيروسات: جينات كورونا أصبحت أكثر شراسة    لليوم الثالث تواليا .. عدد إصابات فوق ال300    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    الأمن الوطني يسطر مخططا خاصا لتأمين مراكز الاستفتاء    سيدي بلعباس.. إنقاذ 6 أطفال بعد اندلاع حريق في سكن وظيفي لمدرسة    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    وزير التجارة يعزي بلمهدي في وفاة والدته وزوجة أخيه    رئيس وزراء كندا: الإرهابيون لاعلاقة لهم بالإسلام والمسلمين    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    ورقلة: وفاة 3 أشخاص إثر حادث مرور خطير    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    المدية: 5 جرحى في انفجار منزل بسبب الغاز    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    الجامعة العربية تدعو الأمم المتحدة لاتخاذ موقف حازم تجاه الاستيطان الإسرائيلي    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    قريشي :"شباب بلوزداد لديه الإمكانيات لتطبيق البروتوكول الصحي"    ملفات ثقيلة على طاولة لجنة النزاعات    فرنسا: منفذ هجوم نيس تونسي الجنسية.. والقبض على مشتبه آخر    دخول 6 مشاريع لتربية المائيات مرحلة التسويق بمستغانم    رئيس لجنة المُنازعات يفضح إدارة مولودية الجزائر    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    محكمة واشنطن تستدعي بن سلمان للمثول أمامها    عرقاب: المناجم الجزائرية قادرة على استحداث أزيد من 30 مادة أولية أساسية    أسعار النفط في منحى تنازلي    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوليفيا: التهديد بالفراغ السياسي ومخاوف من اصطدامات بين معارضين ومؤيدين لموراليس

غادر الرئيس البوليفي المستقيل، إيفو موراليس، إلى المكسيك وتعيش البلد على وقع الاستقالات مما قد يضعها في فراغ سياسي، في وقت تعالت فيه المخاوف من اصطدامات قد تحدث في الأوقات القادمة بين مناصرين لموراليس ومعارضين له.
وتواجه الساحة السياسية ببولفيا البلد الجنوب أمريكي، وضعا غير مستقر مع ستقالة الرئيس، إيفو موراليس، واستمرار عطلة الجمعية التشريعية، كما يتعالى الخوف بين السكان من انتشار أعمال العنف في ظل هذا الوضع والذي تعكسه غلق المكاتب الحكومية، وسد الشوارع، واستمرار العديد من المتاجر والشركات معطلة لغاية الساعة. وما يزيد من التكهنات السلبية ورود أنباء عن توجه حشد من المتظاهرين الغاضبين المناصرين للرئيس المستقيل أمس نحو العاصمة البوليفية لاباز انطلاقا من مدينة "ال ألتو" المجاورة معقل موراليس.
وتوجه هؤلاء بالمئات إلى العاصمة الإدارية للبلاد حاملين الرايات التي ترمز للسكان الأصليين مرددين "الآن نعم حرب أهلية".
ونقل التلفزيون البوليفي عن الفقيه الدستوري والخبير السياسي ،فرانكلين غوتيريز، قوله أن بوليفيا "تقف في مفترق طرق بدون حكومة".
وأعلن موراليس، الذي أثار إعادة انتخابه أسابيع من الاحتجاجات وسط مزاعم بالتزوير، إستقالته أول أمس الأحد بعد مطالبة الجيش له بالتنحي.
وشكلت نتائج فرز الأصوات سببا لاندلاع أعمال الشغب. فحسب المحكمة الانتخابية العليا تخطى موراليس بهامش أدنى الحاجز الضروري للفوز من الجولة الأولى وتم انتخابه لولاية رابعة، لكن منافسه الرئيسي كارلوس ميسا، لم يعترف بهذه النتائج.
والى جانب استقالة الرئيس، فقد استقال من منصبه كل من نائب الرئيس، ألفارو غارسيا لينيرا، ورئيسي مجلس الشيوخ ومجلس النواب. وتدير البلاد في الوقت الحالي ،النائبة الثانية للرئيس مجلس الشيوخ المعارضة ،جانين أيز، التي أعلنت أمس عن " الدعوة قريبا لانتخابات رئاسية من أجل "أن يكون لنا يوم 22 يناير رئيسا منتخبا"، كما قالت.
وتنص المادة 169 من الدستور البوليفي على أنه "في حالة وجود عائق أو غياب نهائي للرئيس يتم استبداله بنائب الرئيس، وفي غياب الأخير، يتم اختيار رئيس مجلس الشيوخ، وفي غياب الأخير يكون رئيس مجلس النواب.
وتضيف المادة أنه "في هذه الحالة الأخيرة، سيتم الدعوة لانتخابات جديدة خلال فتره أقصاها 90 يوما".
ووفقا للصحافة المحلية، استقال ما لا يقل عن 50 من مسؤولي الحركة من أجل الاشتراكية في الأيام القليلة الماضية بعد إضرام المتظاهرين العنيفين النيران في منازل عدد من المسؤولين.
وفي بوتوسي بجنوب بوليفيا، كان الوضع أكثر خطورة. وأحرق المحتجون منزل فيكتور بوردا، رئيس مجلس النواب، وتحفظوا على شقيقه "كرهينة"، الأمر الذي أرغمه على الاستقالة.
--الجيش يطمأن بحماية المنشآت الحيوية والممتلكات العمومية--
أعلنت القوات المسلحة البوليفية عن مخطط "لحماية" الممتلكات العمومية في البلاد ضد أي طارئ محتمل، وذلك إثر الأزمة التي تعيشها البلاد بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس.
وأشارت القوات المسلحة في بيان لها إلى أنه "على ضوء تصاعد العنف وأعمال التخريب"، تقرر تطبيق مخطط لحماية "الخدمات الأساسية" مثل المياه والكهرباء وإمدادات الوقود.
ويأتي اتخاذ هذا الإجراء بعد يوم من تسجيل أعمال شغب في بعض أحياء العاصمة لاباز ومدينة "إل ألتو" المجاورة تسببت في أضرار لمتاجر وشركات عمومية.
كما تسببت هذه الأعمال التخريبية في انقطاع التيار الكهربائي وإمدادات مياه الشرب ببعض الأحياء. وتابعت القوات المسلحة أنها تعمل أيضا على "ضمان" سير وأمن واستقرار مختلف الأنشطة بالبلاد.
ومن جانبها، تقيم الشرطة البوليفية تعيين قائد عام جديد عقب استقالة يوري كالديرون لاستئناف أنشطتها بالكامل.
وتصاعدت أعمال العنف في بوليفيا أول أمس الأحد بعد صدور التقرير الأولي للبعثة الانتخابية لمنظمة الدول الأمريكية في بوليفيا، الذي رصد مخالفات كبيرة في الانتخابات العامة التي أجريت في 20 أكتوبر الماضي بالبلد.
ودفع هذا الوضع موراليس إلى الاستقالة من منصبه، على الرغم من أنه كان قد دعا في اليوم ذاته إلى إجراء انتخابات جديدة، وأعلن عن إقالة أعضاء المحكمة العليا للانتخابات الضالعين في هذه المخالفات.
وبعد استقالته، غادر إيفو موراليس، أمس الإثنين الى المكسيك التي سارعت الى عرض اللجوء السياسي عليه ، إلا أنه قال أنه سيعود إلى بوليفيا قريبا.
وكتب موراليس في تغريدة على تويتر "أغادر إلى المكسيك ... يؤلمني أن أغادر البلاد لأسباب سياسية ... وسأعود قريبا".
وفتحت الحكومة البيروفية مجالها الجوي للطائرة المكسيكية المتوجهة إلى بوليفيا لنقل الرئيس إيفو موراليس نحو المكسيك وأيضا مكنتها من التزود بالوقود.
-- دعوة لضبط النفس وانتهاج مخرج دستوري للأزمة--
وحثت العديد من الدول الإقليمية والجهات الفاعلة العالمية والأمم المتحدة مختلف الأطراف في بوليفيا على التحلي بضبط النفس في أعقاب استقالة موراليس.
فقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، جميع المعنيين في بوليفيا على تجنب العنف والسيطرة على التوتر وممارسة أقصى درجات ضبط النفس.
كما حث غوتيريس جميع الأطراف الفاعلة إلى التقيد بالقانون الدولي، ولاسيما المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.
وفي بيان أخر بشأن بوليفيا، دعا الأمين العام الأممي السلطات إلى ضمان سلامة جميع المواطنين والمسؤولين الحكوميين والمواطنين الأجانب واحترام مؤسسات الدولة والمحلية على السواء، وكذلك حرمة البعثات الدبلوماسية.
ويأتي ذلك بعدما وردت أنباء عن دخول رجال مقنعين أمس إلى سفارة فنزويلا في بوليفيا.
أيضا أعربت البيرو عن أملها في أن تتم العملية الانتقالية ببوليفيا في "إطار القانون"، وأبدت أملها في استعادة "التعايش السلمي الفوري" بين جميع البوليفيين على أساس الاحترام الكامل للمؤسسات الديمقراطية، وإجراء انتخابات عامة وفق ضمانات الشفافية الواجبة ومواكبة منظمة الدول الأمريكية وغيرها من الهيئات الدولية للمسلسل الانتخابي.
كل القوى السياسية في بوليفيا، دعتها روسيا أمس الاثنين ، إلى "النهج المسؤول وإيجاد مخرج دستوري للأزمة السياسية التي تعرفها البلاد".
وأعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها إزاء التطور المعقد للأحداث في بوليفيا.
كما وجه وزير الخارجية البريطاني ،دومينيك راب، دعوة من اجل التوصل لحل سلمي في أسرع وقت للأزمة وبشكل سلمي وبطريقة ديمقراطية، مشيرا إلى أن الشعب البوليفي يستحق فرصة التصويت في انتخابات حرة ونزيهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.