سلال ليس بخير .. !    نائبان يرفضان التنازل عن الحصانة البرلمانية    المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا الخميس في جلسة علنية    ارتفاع أسعار النفط في السوق الدولية    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الرئيس تبون يصل الى السعودية    هذا هو خليفة بيراف على رأس اللجنة الأولمبية.. مؤقتا    مواجهات مثيرة في الجولة 20    نيويورك تتنفس الفن الجزائري    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    الرقم الأخضر 3030 تحت تصرف المواطنين    الاشتباه بحالة كورونا في باتنة    اتحاد الجزائر: طلاق بالتراضي مع المدرب بلال دزيري    سيتيين: التعادل مع نابولي إيجابي.. وبرشلونة تحلى بالصبر    " السيتي" يستأنف ضد الإتحاد الأوروبي    محكمة سيدي أمحمد : التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو "البوشي"    سطيف : سكان حي دلاس يحتجون بسبب تسربات الصرف الصحي    سيدي بلعباس: ترقب توزيع حوالي 11.500 مسكن خلال سنة 2020    هلاك 5 أشخاص في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    جنازة عسكرية لحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي يتقدمهم    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    وهران: افتتاح الصالون الدولي الثاني للاستثمار في العقار والبناء والأشغال العمومية    رئيس الجمهورية يصل إلى السعودية    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة        توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية        الجزائريان علي موسى و عبيبسي يتأهلان الى الدور الثاني    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    بطلب من أساطيره.. عملاق لندن مُهتم ببن رحمة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    توقيف 04 أشخاص و حجز مخدرات وأسلحة بيضاء    وزارة الصحة: تمكنا من ايجاد عدد كبير من المواطنين الذين سافروا مع الرعية الإيطالي على متن نفس الطائرة    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    خلال السنة الماضية بمستغانم    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    الفرجة كانت في المدرجات وفوق الميدان    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة تطهير قطاع التركيب و تحضير استراتيجية جديدة للصناعات الميكانيكية

ثمن رئيس جمعية وكلاء السيارات متعددي العلامات، نباش يوسف، يوم الأربعاء بالجزائر، قرار العودة الى استيراد السيارات المستعملة لتلبية حاجيات السوق الوطنية على المدى القصير، داعيا السلطات العمومية الى تطهير قطاع تركيب السيارات وتحضير استراتيجية جديدة على المدى البعيد لإعادة بعث الصناعة الميكانيكية .
وقال السيد نباش، خلال مشاركته في منتدى جريدة "المحور اليومي" الذي خصص لموضوع مستقبل نشاط تركيب و تصنيع السيارات بعد توقف نشاط بعض المصانع و تأكيد الحكومة على ضرورة تقنين هذا القطاع، انه "يثمن قرار العودة الى استيراد السيارات المستعملة لتلبية حاجيات السوق الوطنية على المدى القصير".
و في هذا الصدد، طالب السيد نباش بالسماح باستيراد السيارات المستعملة التي تقل عن خمس (05) سنوات عوض ثلاث (03) سنوات كما هو مقرر في قانون المالية ل 2020، و هذا "مراعاة للقدرة الشرائية للمواطنين، بما ان السيارات التي تقل عن ثلاث (03) سنوات اثمانها لا تزال مرتفعة في الأسواق الخارجية".
من جهة أخرى، دعا السيد نباش السلطات العمومية الى تطهير القطاع المحلي لتركيب السيارات و هذا "بغلق المصانع الحالية و وقف نزيف الأموال العمومية"، معتبرا ان "كل المصانع الحالية لتركيب السيارات لم يكن لها أي قيمة مضافة حيث لم تسهم في وفرة السيارات و لا في خفض الأسعار و خلق مناصب الشغل و لم ترفع في نسبة الإدماج المحلي".
وأضاف رئيس الجمعية ان المصانع الحالية لتركيب السيارات "استفادت من قروض تصل الى 180 مليون دولار و عقارات صناعية و إعفاءات جمركية و جبائية و ضريبية لإنجاز مشاريع لا توظف اكثر من 300 عامل"، في حين ان وكلاء السيارات الذي تم توقيف نشاطات استيرادهم كانوا يشغلون 122.000 عامل دون قروض أضف الى ذلك مساهمتهم في الخزينة العمومية بتسديدهم لحقوق الجمركة والضرائب والجباية .
وقدم السيد نباش مثالا على سنة 2018 حيث تم تركيب 180.000 سيارة مقابل 7ر3 مليار دولار لكن دون دفع أية ضرائب من قبل مصانع التركيب المحلية، في حين كان وكلاء السيارات يستوردون في فترات سابقة 300.000 سيارة سنويا بنفس القيمة (7ر3 مليار دولار) مع دفع حوالي 5ر1 مليار دولار كحقوق جمركية و ضريبية.
و لهذا، شدد مسؤول الجمعية على "وقف النهب" و التحضير لاستراتيجية جديدة لإعادة بعث الصناعة الميكانيكية على المستوى الوطني على المدى البعيد و هذا بإطلاق دفتر شروط جديد والتفاوض مباشرة مع المصنعين العالميين للسيارات لبعث مشاريع لها في الجزائر دون المرور على وسطاء.
و يرى السيد نباش كذلك ان إعادة بعث الصناعة الميكانيكية في الجزائر يجب ان يمر حتما عبر مشاريع صناعة قطع الغيار على المستوى المحلي و هذا للرفع من نسبة الإدماج الوطني و خلق نسيج صناعي وطني متجانس بإمكانه توفير الثروة و خلق مناصب الشغل.
و أشار مسؤول الجمعية ان "دفاتر الشروط السابقة الخاصة بنشاط بتركيب السيارات كانت تتضمن شروط تعجيزية بالنسبة للمتعاملين المحليين لاستبدالهم بآخرين ثم تم صياغة دفتر شروط آخر على المقاس من قبل وزير صناعة سابق لصالح بعض المتعاملين"، مشيرا الى ان "الوزير و المتعاملين هم حاليا محل متابعات قضائية ما يدل على ان المحاباة كانت أساس صناعة تركيب السيارات القائمة حاليا".
و لهذا، يقترح السيد نباش، "ضرورة العودة الى استيراد السيارات المستعملة لتلبية حاجيات السوق كإجراء مستعجل موازاة مع التحضير لإطلاق صناعة محلية تقوم على أسس صلبة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.