بعد انحرافها الخطير    الاتحادية الجزائرية للملاكمة    لمدة موسمين    تخص مشاريع تجارية وجزائية    قال إن موقفها من القضية الفلسطينية صريح..بلحيمر:    بزيادة تقدر ب 27 بالمائة    لتحسين اوضاعهم المعيشية    قبل انتهاء الثلاثي الثالث لسنة 2021    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    بعد انخفاض حالات كورونا    أعلن إطلاق أرضية رقمية للتبليغات عن مواعيد الجلسات..زغماتي:    صفعة أخرى لساركوزي    من شأنها دعم السوق بأسعار معقولة    وزير الطاقة يجدد التأكيد:    جمعية فرنسية تطالب باريس بالاعتراف بهذه الجريمة    4 وفيات و175 إصابة جديدة و110 حالات شفاء    بوضياف يضمن توقيع 15 لاعبا    اتحادية ألعاب القوى تؤكد رسميا استضافتها الموعد القاري    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    الاستماع لانشغالات مهندسي الفلاحة    بن دودة تؤكد أهمية جعل الدخول الثقافي تقليدا سنويا    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    السراج يدين أمام الأمم المتحدة سلوك المليشيات المسلحة    يعيش يمنح موافقته لتدريب "لاصام"    منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. بداية التجسيد    "بن سجراري الرجل الثاني بعدي و طوينا صفحة الانتدابات "    زناسني، إيبوزيدان وعايشي يوقعون    الوالي يفضل بناء مقر للنادي عوض الكراء    شنين ينصب مكتب المجلس الشعبي الوطني    امتحان شهادة التعليم المتوسط ... 90.61 بالمائة من التلاميذ اننقلوا إلى السنة الأولى ثانوي    عقوبات تصل إلى 20 سنة سجنا ضد المعتدين على مستخدمي الصحة    العريشة ... حجز أكثر من قنطار من المخدرات    3 سنوات نافذة لمهرب "حراقة" احتال على 8 فتيات    زبائن يطلبون عسل القربة لاستعمالات متعددة    مبادرة تجمع فعاليات المجتمع المدني لشرح مشروع تعديل الدستور    الروتوشات الأخيرة لجامع الجزائر    الذهب يرتفع على حساب الدولار    الجزائر لن تتراجع عن الاتفاق لكنها ستعيد مراجعته    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    مستثمرات تشل النشاط بتيارت    النقابات تنتقد تماطل البلديات    هل هي نهاية الأزمة ؟    التزام تام للمصلين بالبروتوكول الصحي ببلعباس    معالجة 6 قضايا نوعية    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    5 سنوات سجنا لتاجر مهلوسات    صناعة صيدلانية تدعم عجلة الاقتصاد خارج قطاع المحروقات    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية

أكدت مجلة الجيش يوم الخميس في افتتاحيتها على "ضرورة إيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا، وحذرت من الانعكاسات "الخطيرة" لهذا النزاع على دول المنطقة، بما في ذلك الجزائر".
وكتبت مجلة الجيش التي يصدرها الجيش الوطني الشعبي "انه ليس من قبيل المبالغة القول أن الوضع في ليبيا ينذر بتداعيات خطيرة على دول المنطقة وأنه من الضروري التعجيل بإيجاد حل سلمي للأزمة قبل فوات الأوان".
كما ذكرت المجلة في هذا الصدد بالملاحظة التي أبداها رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون، بشأن الوضع في ليبيا، عندما اكد في إحدى مقابلاته مع الصحافة إن هذا البلد "يوجد اليوم في وضعية مشابهة لتلك التي عرفتها سوريا بسبب تزايد التدخلات الأجنبية".
و دقت المجلة ناقوس الخطر، محذرة من أن "الوضعية غير المسبوقة السائدة في الميدان حالياً، أخطر بكثير مما يتصوره البعض"، بالنظر إلى "آثار الحرب بالوكالة التي تخطط لتنفيذها بعض الأطراف في ليبيا" والتي "ستكون لها حتما تداعيات على دول المنطقة، بما في ذلك الجزائر".
كما حذرت من أن "تسليح القبائل الليبية كما يخطط له البعض سيحول هذا البلد الشقيق كما أشار إليه رئيس الجمهورية، إلى "صومال جديدة".
و أضافت ذات المجلة أن "موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند على مبادئ ثابتة تسترشد بها دبلوماسيتها، استخدام الحوار والتفاوض من أجل التسوية السلمية للنزاعات والخلافات، بعيدًا عن لغة السلاح والتدخل الأجنبي".
كما كتبت في افتتاحيتها أن "تطور الوضع في ليبيا يمكن أن يكون مصدر تحديات وتهديدات لأمننا القومي، وهو ما يعكس كلام رئيس الجمهورية عندما يؤكد أن أمن ليبيا هو من صميم أمن الجزائر".
اقرأ أيضا : الأزمة الليبية: الجزائر تدعو الأمم المتحدة للعمل على إيجاد حل شامل
بالإضافة إلى ذلك، فإن تمسك الجزائر ب "البقاء على مسافة متساوية من طرفي النزاع في ليبيا هو انعكاس لثبات مبادئها وعزمها على إيجاد حل سلمي يكون في مصلحة الشعب الليبي ولا شيء آخر"، يضيف المصدر نفسه.
على هذا الأساس، -تضيف مجلة الجيش- فان الجزائر التي تشترك مع ليبيا حوالي ألف كيلومتر من الحدود البرية المشتركة، وبالنظر إلى الروابط التاريخية التي توحد الشعبين، مقتنعة تماماً بأن كل ما من شانه أن يضر بليبيا، سيؤثر أيضًا على الجزائر".
كما جاء في الافتتاحية، أن إحلال السلام والاستقرار في ليبيا هو في مصلحة الجميع، ولهذا السبب فان بلادنا ما فتئت تدعو بإلحاح إلى تكثيف الجهود للتوصل بأسرع ما يمكن إلى حل سياسي للأزمة باعتباره السبيل الوحيد لوضع حد لإراقة دماء إخواننا".
وأضافت انه "على ضوء هذه المعطيات وأخرى عديدة، فان الجيش الوطني الشعبي يضع الحفاظ على وحدة التراب الوطني وحماية الحدود الوطنية في مقدمة اهتماماته"، ولهذه الغاية، فان الجيش "يعمل بلا كلل وبشكل مستمر على تطوير الأسلحة القتالية، و يوجد في أعلى مستوى من اليقظة والاستعداد، كما يتضح من التدريبات و المناورات بالذخيرة الحية، التي نفذتها بنجاح وحداته القتالية، ولا سيما تلك المنتشرة على طول حدودنا، والتي تشكل بالتالي، حاجزا منيعا لا يمكن تخطيه، يحبط أي تهديد".
وختمت مجلة الجيش في الأخير، أن "هذا عنصر تولي له القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي اهتمامًا كبيرًا من خلال المراهنة على العنصر البشري والسهر على إعطائه جميع الوسائل والتجهيزات اللازمة وأن تضمن له المحيط المناسب الذي يسمح له بأداء مهامه على اكمل وجه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.