نائب رئيس جمهورية تركيا يترحم بمقام الشهيد على أرواح شهداء الثورة التحريرية    عطاف يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية توقع على مذكرة تفاهم مع وكالة الطاقة الكورية    عمر بلحاج يستقبل وفداً من أندونيسيا    26 راغباً في الترشّح للرّئاسيات    تخرّج 12 دفعة من الضباط    اليونيدو مُهتمّة بإقامة شراكة جديدة مع الجزائر    عطّاف يُثني على دور مجالس رجال الأعمال    الرئيس يأمر الوزراء بمتابعة انشغالات المواطنين    إنطلاق أشغال منتدى الأعمال الجزائري-التركي بالجزائر    التصدي لجريمة الاتجار بالبشر تحت المجهر    حزب الله يتوعّد الصهاينة    هذه حقيقة إقالة بيتكوفيتش    ألعاب القوى/بطولة إفريقيا 2024: الجزائري أسامة خنوسي يتوج بذهبية رمي القرص    وهران تتدعّم ب13 فندقاً جديداً    الوالي يعاين أشغال ملعب لابوانت ومركز أمراض القلب    حظْر الهواتف النقالة عن النسوة في الأعراس    الهديْ النبوي في الطعام    التكريم الحقيقي للكفاءات.. أثناء الحياة    شمال غزّة يموت جوعاً..    العدوان الصهيوني على غزة: إستشهاد مدير الإسعاف والطوارئ بغارة إستهدفت عيادة "الدرج" بغزة    شهيدان وجرحى جراء قصف الإحتلال منشأة طبية وسط مدينة غزة    إصابات وإعتقالات بين الفلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة    حج 2024: عودة أول فوج من الحجاج إلى وهران    السياق الدولي يستدعي تعاون الفواعل الاقتصادية    وصول أول فوج من الحجاج إلى مطار "مصالي الحاج"    260 قتيل و1630 جريح في السودان    أمطار رعدية على الولايات الشرقية    ناميبيا تؤكد موقفها الثابت والداعم للقضية الصحراوية    قرض مصغّر وتغطية اجتماعية ونموذج جديد للتأمين ضد الكوارث    قطاع البحر ينطلق من قسنطينة في الفاتح جويلية    انطلاق الرحلات عبر قطار الجزائر- تونس هذه الصائفة    الاحتلال الصهيوني يكشف عن وجهه الدموي أمام العالم    مهرجان وطني لمسرح الدمى    إصدار جديد لزهرة بوسكين    ذهبيتان وفضية للجزائر    إسلام سليماني يبحث عن مغامرة كروية جديدة    حيماد عبداللي مطلوب في سانت إيتيان وليتشي الإيطالي    تتويج عز الدين لعاقب عند الأكابر وفركوس أيوب عند الآمال    بونجاح باق في قطر    مجلس الوزراء يوافق على إبرام صفقة انجاز مركز استشفائي جامعي بتيزي وزو    نحو تثمين الموقع الروماني بحمّام قرقور    إدراج موقعي القلعة البيزنطية وقرية أمدوكال العتيقة    المختصة النفسية كوثر غربي: الفن التشكيلي طريقي لعلاج مشاكل الذات    "مقروط اللوز" الجزائري يتألق عالميا    برنامج تعليمي متطور لفئة المعاقين ذهنيا    يوم دراسي حول تنظيم الطب التكميلي    بعثة استعلامية مؤقّتة عن مجلس الأمة بالبويرة    استثمار واعد انطلاقا من مؤهلات الجزائر    شرطة العاصمة تفكّك شبكة وطنية لسرقة المركبات    كرة القدم (تكوين): انطلاق دورة المنتخبات الجهوية "خضر المستقبل" بوهران    سايحي يؤكد عزم الدولة على إحداث طفرة في مجال الطب النووي    هكذا أرادت فرنسا تخويف الجزائريين..    إنطلاق مرحلة التصفيات المؤهلة للمهرجان الثقافي المحلي للمسرح المحترف سيدي بلعباس    إفتتاح معرض "السيراميك العصري" للفنان التشكيلي بشير مداحي بالجزائر العاصمة    الحجّاج يعودون..    الخطباء يدعون الحجاج الجزائريين بعرفة الى العمل على اتمام مناسك الحج على اكمل وجه    تساؤل يشغل الكثيرين مع اقتراب عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب: تحذير من خطورة المشروع الصهيوني التوسعي على أمن المملكة

يشكل تسارع وتيرة تطبيع نظام المخزن المغربي مع الكيان الصهيوني مصدر قلق كبير لدى الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية بالمغرب, التي حذرت مرارا من الخطر الذي يشكله المشروع الصهيوني التوسعي, على المملكة وأمنها.
ونبهت العديد من الهيئات المغربية, وعلى رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان, إلى الخطورة التي يكتسيها التمدد الصهيوني والسياسة التي ينتهجها المسؤولون في المغرب في تقاربهم مع هذا الكيان والمرفوضة من الشعب المغربي الذي لا زال متمسكا بالقضية الفلسطينية واسترجاع الشعب الفلسطيني لحقوقه المهضومة.
وفي هذا الإطار, كتب عبد العزيز أفتاتي, القيادي في حزب "العدالة والتنمية" تدوينة عكست مدى السخط المسجل بالمغرب إزاء "صهينة المملكة " من قبل نظام المخزن, حيث أدان التهافت الرسمي والتسابق للتشبيك مع جميع أركان المشروع التوسعي العنصري الصهيوني.
وجاء في التدوينة التي نشرها أفتاتي, على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك", أن "هذا التهافت يعرض الأمن الاستراتيجي للمغرب للخطر, ويعزله عن أمته ومحطيه الطبيعي التاريخي والحضاري".
وشدد في هذا الإطار, على أن الحاجة ماسة ل"كتلة تاريخية لإسقاط التطبيع", ومواجهة كل أركان المشروع الصهيوني التوسعي.
إصرار على مواصلة الضغط لإسقاط التطبيع
ويمضي مناهضو التطبيع ومناصرو كفاح الشعب الفلسطيني, قدما في سعيهم نحو تحقيق تعهداتهم بإسقاط التطبيع بمختلف أشكاله, حماية لبلدهم, حيث من المرتقب أن تخرج مظاهرات عارمة يوم غد الأربعاء بمناسبة إحياء ذكرى "يوم الأرض الفلسطيني" المصادف ل30 مارس من كل عام, وذلك دعما لمقاومة الشعب الفلسطيني لاستعادة أرضه وبناء دولته, ورفضا للتطبيع مع الكيان المغتصب للأراضي العربية.
وتستعد فعاليات سياسية ونقابية وحقوقية مغربية لتنظيم يوم وطني احتجاجي ضد التطبيع, يوم غد, حيث دعت "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع", التي تضم 15 تنظيما سياسيا ونقابيا وحقوقيا, كافة القوى المغربية إلى "تأكيد دعم الشعب المغربي لحقوق الشعب الفلسطيني عبر تخليد ذكرى (يوم الأرض), وإلى التعبئة الجماهيرية لإنجاح اليوم الوطني الاحتجاجي الخامس ضد التطبيع الذي سينظم تحت شعار (يوم الأرض: نضال مستمر لتحرير الأرض وإسقاط التطبيع)", منددة بشدة ب"التسابق التطبيعي".
وسيشهد اليوم الوطني الاحتجاجي تنظيم وقفات احتجاجية في العديد من المدن المغربية, ستكون أبرزها أمام مقر البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط ابتداء من الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي, في حين سيتم تنظيم مؤتمر صحافي يوم السبت المقبل لعرض حصيلة اليوم الوطني التضامني الخامس.
نفس الدعوة وجهتها حركة "التوحيد والإصلاح", حيث ناشدت المشاركة القوية في هذه الوقفات وبكل المدن المغربية دعما للنضال الفلسطيني واحتجاجا على كل مظاهر الهرولة والتطبيع الرسمي وغير الرسمي التي تشهدها المملكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.