اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    الجزائر تستدعي السفير الفرنسي بعد تصريحات "فرانس 24" الكاذبة    رئيس الجمهورية يجري مكالمة هاتفية مع نظيره التركي    سعر خامات أوبك يتراجع إلى 21,66 دولارا للبرميل    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    احترام كلي للاجراءات الوقائية ومراقبة أمنية مشددة.    دعم الدولة سيستمر رغم الأزمة    تأجيل النسخة 19 للألعاب المتوسطية بوهران إلى 2022    اللاعبون الجزائريون في إيطاليا أمام إنهاء الموسم قبل الأوان    فغولي يدعم مستشفى تركي لمحاربة وباء " كورونا"    البيض: حجز أزيد من 40 قنطار من المواد الغذائية واسعة الإستهلاك    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    مجلس الأمة يعلن التقشف    716 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 44 وفاة    وزارة الداخلية تكذب إشاعة وفاة والي معسكر عبد الخالق صيودة    الجزائر تدعو الصين لتسهيل اقتناء التجهيزات الطبية    انتشال 3 جثث وإنقاذ 13 “حراقا” بمستغانم    معسكر: حجز أكثر من 5 قناطير من اللحوم البيضاء الفاسدة بسيق    تقديم استشارات نفسية عن بعد ومرافقة الأطفال وأسرهم خلال الحجر الصحي    كوفيد-19: حسابات بنكية مخصصة للمتبرعين    ارتفاع أسعار القطاع الصناعي العمومي عند الإنتاج ب 7ر2 بالمئة في 2019    بن سبعيني : تحفيزات بلماضي مكنتنا من التتويج بالكأس الافريقية    سعيد بن رحمة يحل رابعا في "الشومبيونشيب"    الرئيس غالي يحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المدنيين الصحراويين    الرئيس تبون يجري مقابلة صحفية مع وسائل الإعلام    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    مصنع مياه الصحراء المعدنية يزود اهالي البليدة ب24 الف قارورة مياه معدنية    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    لأول مرة منذ 1976    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    التعفف عن دنيا الناس    أجهزة التنفس الصناعي … شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية وتدعو الدول لتصنيعه    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    عوماري : قطاع الفلاحة ساهم بما يعادل 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام السنة المنصرمة    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    عبر أرضية رقمية    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إذاعة البليدة الجهوية•• مسيرة مولود واعد عمره 100 يوم
نشر في الجزائر نيوز يوم 09 - 11 - 2011

عمرها لم يتجاوز بعد ال 100 يوم منذ تاريخ بدء أثيرها، إلا أنها استطاعت أن تحجز مكانا لها وسط الكم الهائل من الإذاعات الجهوية بفضل رهط من الصحفيين والفنيين الذين ساهموا في انطلاقة شرارتها ذات يوم من شهر جويلية الماضي·
ببساطة، إنها إذاعة البليدة الجهوية التي رأت النور منذ ثلاثة أشهر، وجاءت لتكون الصوت الجديد لمنطقة المتيجة وخليفة إذاعتها التي توقفت عن البث، وهو ما جعل البعض يصفها بأنها ولدت من رحمها، كل ذلك حدث عندما جاء قرار إنشاء إذاعة في كل ولاية، حيث تم ترحيل إذاعة المتيجة إلى البليدة باعتبار أن مدينة البليدة تمثل قلب المتيجة بامتياز·
وللأمانة، يمكن القول إن الطفرة النوعية والباقة البرامجية التي تقدمها إذاعة البليدة الفتية، ساهم فيها بقسط كبير الفريق المؤطر إعلاميا الذي كان من مؤسسي إذاعة المتيجة قبل 20 سنة كاملة (1991) وهو ما جعل السيدة رتيبة سليماني تصف تجربة إذاعة البليدة بالقديمة الجديدة ''يمكنني القول إن تجربة 20 سنة حُوّلت إلى البليدة، الأمر الذي سهل مهمة الشباب في مواصلة رحلة الأثير، وهم الذين إلتحقوا حديثا بصوت البليدة·
تجهيزات رقمية حديثة
لعل أهم ما يميز واقع إذاعة البليدة هو توفرها على تجهيزات رقمية حديثة سواء تعلق الأمر باستوديو البث أو التسجيل، وهو ما جعلها من أحسن الإذاعات الجهوية حاليا من حيث الإمكانات التي تعمل بها·
كما تتوافر كذلك على مقر عند مدخل مدينة البليدة بُني خصيصا لبعث هذه الإذاعة، ورغم مساحته (المقر) المتواضعة إلا أنه يعتبر اليوم كافيا لبعث أصوات المتيجة عبر أثيرها على مدار 13 ساعة يوميا (من السابعة صباحا إلى غاية السابعة والنصف مساء)· ومن أجل تقديم مادة إعلامية ومنوعاتية في المستوى، يسهر طاقم يتكون من 20 فردا بينهم 5 صحفيين، 5 منشطين، 5 مخرجين، 5 تقنيين وثلاثة إداريين فيما يتولى مهمة تسيير المؤسسة السيدة رتيبة سليماني كمديرة·
وخلافا للإذاعات الجهوية الأخرى التي بدأت فقط بست ساعات بث، نجد أن إذاعة البليدة انطلقت منذ يومها الأول ب 13 ساعة·
وطبيعي جدا أن تزداد المسؤولية على عاتق الطاقم الساهر على سير هذه الإذاعة، لأن البدء ب 13 ساعة يعني ببساطة، وضع شبكة برامجية منوعة وهادفة تعمل على عدم إدخال الملل إلى آذان مستمعيها· وشاءت الصدف أن يكون الموعد في بداية الرحلة مع فصل الصيف، الأمر الذي دفع منطقيا الساهرين عليها على إعداد شبكة صيفية تراعى فيها عناصر الخفة والتكيف مع خصوصيات الفصل، وهو ما سعت إلى تحقيقه إذاعة البليدة، لكن سرعان ما غيّرت فقراتها بمجرد دخول شهر رمضان العظيم، حيث أدخلت برامج جديدة ومسلسلات دينية وتاريخية على غرار مسلسل ''أبو الطيب المتنبي'' و''أسرار في عصر الأنوار''، وهو ما حاولت السيدة رتيبة سليماني تبيانه لنا عندما تحدثت عن المجهودات التي بذلها طاقم الإذاعة من أجل الانتقال من شبكة برامجية إلى أخرى في ظرف لم يتعد الشهر·
فسيفساء برامجية لتلبية الرغبات
إذا تركنا ما قدمته إذاعة البليدة خلال فصل الصيف جانبا وعرجنا على فقرات الشبكة البرامجية العادية التي رأت النور بعد انقضاء شهر رمضان، فإن ما لفت انتباهنا ونحن نتمعن في برامجها هي تنوعها ودسامتها إلى حد استطاعت به أن تنتقل بالمستمع من نمط معين من البرامج إلى آخر يتضمن انشغالاته اليومية على منوال المواضيع التربوية، برامج دار لهنا، رجال البلاد، من تاريخ المنطقة، قضية وحديث، رواق الثقافة، ساعة اقتصاد والمستهلك، البيئة والسياحة، بالإضافة إلى برامج إخبارية تتميز أساسا بالطابع الجواري في الطرح مثل ''تحقيق الأسبوع'' وبرنامج ''أحياؤنا''·
وتبقى فقرات منوعة من الأشياء التي انفردت بها إذاعة البليدة مثل استحداثها لبرنامج ''جيل موسيقى'' الذي يتضمن الأغنية الغربية بجميع طبوعها وأجيالها، فيما يبقى برنامج ''قعدة أندلسية'' من الفقرات المحبوبة التي تعلق بها المستمعون في المتيجة وخارجها، حيث تضرب إذاعة البليدة موعدا كل جمعة من الخامسة إلى السابعة مساء لتقديم مختلف الطبوع والأغاني الأندلسية· ولم تبق البرامج والفضاءات الموجهة أساسا للطفل بمعزل عن اهتمامات إذاعة البليدة، حيث أولت لها اهتمامات كبيرة، يجد فيها الأطفال كل ما يروق لهم ويلبي رغباتهم، وهو الاهتمام نفسه الذي يحظى به كذلك برنامج جسور للتبادل بين الإذاعات الجهوية، حيث تم التعريف بخصوصيات المناطق، تقاليدها وأعرافها، بالإضافة -طبعا- إلى الحيز الذي تحتله الرياضة في فضاء إذاعة البليدة باعتبار أن المدينة تملك ثلاثة أندية معروفة هي إتحاد البليدة، وداد بوفاريك، والأربعاء·
وسيلة إعلامية مرافقة للتنمية
إذا سلمنا بالقول أن الإذاعة هي عبارة عن ديناميكية مستمرة، وأن الشبكة البرامجية تختلف وفق الأحداث الجارية المعروفة المتوقعة وغير المتوقعة، فإن عنصر الآنية يظل هو القاسم المشترك بين كل هذا الكم الهائل الذي تتضمنه إذاعة البليدة انطلاقا من كونها موجهة أساسا للمستمع، وأن انشغالها الدائم هو أن تكون قريبة منه وتلبي حاجياته وتطلعاته، وقد لخصت لنا مديرة المؤسسة كل هذا بقولها ''انطلاقا من كون إذاعة البليدة وسيلة إعلامية، فهي بالضرورة مرافقة للمجهود التنموي المبذول من خلال عملها الميداني وتسليطها الضوء على المشاريع المبرمجة بالولاية، بالموازاة مع ذلك تضع يدها -إن صح القول- على النقائص والسلبيات المسجلة من خلال المتابعات المستمرة عبر الروبورتاجات والتحقيقات التي تنجزها عبر إقليم الولاية''· هكذا لخصت لنا المسؤولة الأولى بإذاعة البليدة هاجسها وهي تتحدث إلينا عن تجربة فنية عمرها ثلاثة أشهر، كانت كافية لسكان مدينة البليدة وما جاورها للوقوف على مضمون ما تقدمه، كما أفصح لنا عنه أحد المواطنين، حيث أكد لنا بأن كل مواطني المدينة استقبلوا هذا المولود بفرحة كبيرة، وهم يتابعون البرامج بفخر كبير، وهو اهتمام لم يكن القائمون على إذاعة البليدة يتوقعونه بنفس هذه الدرجة الكبيرة·
البرامج التفاعلية كمقياس
تبقى الجوانب التفاعلية التي تتضمنها بعض البرامج ميزة أساسية تسعى الإذاعة البليدية إلى المحافظة عليها وضمان تواجدها يوميا، لأنها ببساطة تسمح بمشاركة المواطنين، وتكون بمثابة ''الترموميتر'' لقياس مدى تفاعل الجمهور وتقبله لما يقدم له، كما تشكل منفذا موضوعيا لتقييم مدى نجاح منتوجها الإعلامي من عدمه·
وتبعا للأسلوب التي تنتهجه إذاعة البليدة، فقد بات الجمهور عبارة عن شريك أساسي في التأسيس لمنتوج في مستوى تطلعاته، وقد اتضح ذلك من خلال مساهمته غير المباشرة في تهديد الشبكة البرامجية العادية بعد أن خصصت إذاعة البليدة حصة تفاعلية مع الجمهور العريض تم على إثرها تحديد الخطوط العريضة للشبكة من خلال الأخذ ببعض آراء ورغبات هذا الجمهور، ناهيك عن الاقتراحات اليومية لمواضيع النقاش·
وفي خضم الديناميكية التي تحدث لنا عنها القائمون على إذاعة البليدة، يبقى حضور الفنانين للاستوديو من العادات التي دأبت عليها هذه المؤسسة، وقد ساهمت إلى حد كبير في تواصل الفنانين مع جمهورهم العريض مثل السيدة سلوى، شاعو عبد القادر، فلة عبابسة، سيليا، زكية محمد، نور الدين بن غالي، محمد مازوني، محمد وجدي ونصر الدين البليدي··· إلخ·
مشاريع مستقبلية في الأفق
يحذو المسؤولة الأولى عن إذاعة البليدة رفقة طاقمها، رغبة كبيرة في إنجاز مشاريع مستقبلية، على مستوى المقر، حيث يتم التخطيط لبناء ملحق سيكون عبارة عن نادي للعمال ومتنفس لهم على غرار جميع المؤسسات، وهذا بهدف المحافظة على الديناميكية التي انطلق بها طاقم الإذاعة البليدية، حسب ما جاء على لسان السيدة رتيبة سليماني·
وفي ظل تواجد مؤسسات إذاعية جهوية في مختلف الولايات، ينظر الساهرون على إذاعة البليدة إلى هذه الظاهرة الصحية بأنها مجال مواتي لخلق منافسة بينها، خاصة وأن معظم الإذاعات تلتقط البرامج فيما بينها على منوال إذاعة البليدة التي تلتقط أثير العديد من مثيلاتها في ولايات الوسط، ويبقى الاختيار -طبعا- للجمهور الذي تكون له الحرية في التقاط ما يروق له من برامج·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.