وقائع سنين طحكوت    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    «لا مكان لأزمة إقتصادية إذا ما تحررت البلاد من المفسدين»    «الوضع الاقتصادي الراهن صعب»    زيادات بين 800 دينار و4 آلاف دينار ل3 ملايين متقاعد    توقيف «مير» الرايس حميدو متلبسا بتلقي رشوة ب80 مليون سنتيم..!    ألعاب البحر الأبيض المتوسط‮ ‬2021    إنطلاق الطبعة ال32‮ ‬غداً‮ ‬بالقاهرة    ينظمه اليوم مركز تنمية الطاقات المتجددة    أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية    أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬    نظمت بمبادرة من بلدية الرايس حميدو    تيزي‮ ‬وزو    وزير التجارة‮ ‬يؤكد‮:‬    خلال السداسي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة الجارية    وهران    نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    طالب فلسطيني يقتل صديقه بطعنة في القلب داخل إقامة جامعية في سيدي بلعباس    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت    قبل انطلاقها لتنفيذ الحملة التدريبية‮ ‬صيف‮ ‬2019‮ ‬    تخرّج الدفعة ال18‮ ‬للطلبة الضباط في‮ ‬مدرسة الرويبة    تومي‮ ‬ونوري‮ ‬أمام القضاء الأسبوع المقبل    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    سبعة أحزاب تدعو للحوار من أجل تأسيس ميثاق توافقي    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الحبس لطاعن جاره في «سان بيار » ب «بوشية» على مستوى العنق    «المنتخب الوطني قادر على التتويج بالتاج الإفريقي»    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    المروج يطالب القاضي بإنقاذ زوجته من انتقام شركائه    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    قفز ولم يعد    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الديمقراطيون يكتسحون مجلس النواب والجمهوريون يحتفظون بمجلس الشيوخ
نشر في الشعب يوم 07 - 11 - 2018

جاءت نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية لتضع الولايات المتحدة أمام كونغرس منقسم بين الديمقراطيين الذين استطاعوا انتزاع مجلس النواب والجمهوريين الذين حافظوا على تفوقهم في مجلس الشيوخ. ويكبل «الانتصار الديمقراطي» في مجلس النواب عمل إدارة ترامب في النصف الثاني من ولايته حتى العام 2021. حقق الديمقراطيون انتصارا كبيرا، مساء الثلاثاء، في الانتخابات النصفية الأمريكية بانتزاعهم السيطرة على مجلس النواب، غير أن «الموجة الزرقاء» المرتقبة ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تحصل.
وهذا الانتصار الديمقراطي سيكبل عمل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة في النصف الثاني من ولايته حتى العام 2021.
وتعهدت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي «بإعادة الضوابط والمحاسبة التي نص عليها الدستور على إدارة ترامب»، واعدة في المقابل بأن «كونغرس ديمقراطي سيعمل على حلول تجمعنا، لأننا سئمنا جميعا الانقسامات».
واستعاد الديمقراطيون مجلس النواب لأول مرة منذ العام 2010، فيما احتفظ الجمهوريون بأغلبيتهم في مجلس الشيوخ مع احتمال زيادتها بمقعد أو مقعدين، بحسب شبكات التلفزيون الأمريكية.
وأظهرت النتائج الأولية التي نشرتها وسائل إعلام أمريكية أمس، أن الحزب الديمقراطي حصل على 222 مقعد مقابل 199 مقعد للحزب الجمهوري في مجلس النواب المؤلف من 435 مقعد، مما يضع حدا لسيطرة الجمهوريين على المجلس في السنوات الثماني الماضية.
أما في مجلس الشيوخ، فقد أظهرت النتائج الأولية أن الجمهوريين انتزعوا مقعدين إضافيين ليعززوا سيطرتهم على المجلس رغم أن حسم بعض المقاعد سيتطلب جولات إعادة أواخر الشهر الجاري. حيث حصل الجمهوريون على 51 مقابل 45 للديمقراطيين بمجلس الشيوخ.
كونغرس منقسم
وتضع استعادة الديمقراطيين لمجلس النواب الولايات المتحدة في جانفي 2019 أمام كونغرس منقسم على غرار مجتمع يشهد شقاقات عميقة حول شخص ترامب.
وغالبا ما تكون انتخابات منتصف الولاية الرئاسية لغير صالح حزب الرئيس، لكن خسارة مجلس النواب على الرغم من المؤشرات الاقتصادية الممتازة تشكل انتكاسة شخصية لترامب بعدما جعل من هذا الاقتراع استفتاء حقيقيا على شخصه. وكانت الخريطة الانتخابية القائمة هذه السنة لصالح الجمهوريين، إذ كان ثلث مقاعد مجلس الشيوخ المطروحة للتجديد تتعلق بولايات ذات أغلبية محافظة.
ولا يمكن الحصول على أرقام دقيقة عن نسبة الإقبال لعدم وجود هيئة انتخابية موحدة تجمع المعطيات بصورة مركزية، لكن في ولايات تكساس ونيويورك وماريلاند، أبدى الناخبون والمراقبون دهشتهم لكثافة الإقبال على التصويت.
رغم الهزيمة
ورغم خسارة حزبه مجلس النواب، وصف ترامب في تغريدة بتويتر الانتخابات النصفية بالنجاح الهائل. وكان ترامب قاد الحملة الانتخابية لحزبه وحضر نحو 50 تجمعا انتخابيا بعدة ولايات. بدورها، قالت مستشارة لترامب إن فوز الجمهوريين بمقاعد إضافية في مجلس الشيوخ دليل على شعبية الحزب الجمهوري. وأضافت أن على الديمقراطيين الفائزين أن يعلموا أنهم لم ينتخبوا للمقاومة وخلع الرئيس وإنما للعمل من أجل البلاد.
وذكرت مصادر صحفية أن ترامب اتصل بزعيمة الأغلبية الديمقراطية (الجديدة) في مجلس النواب نانسي بيلوسي مهنئا إياها بفوز الديمقراطيين بأغلبية مقاعد مجلس النواب.
من جهتها، قالت بيلوسي إن النتائج تظهر أن الشعب الأمريكي سئم الانقسامات. وأكدت ضرورة إعادة الاعتبار للدستور في مواجهة سياسات إدارة ترامب.
مسلمتان ومثلي جنس في الكونغرس
تضمنت هذه الانتخابات سوابق كثيرة، فقد أصبحت الديمقراطيتان إلهان عمر ورشيدة طليب أول مسلمتين تدخلان مجلس النواب عن كل من مينيسوتا وميشيغان. وفازت الديمقراطية من كنساس شاريس ديفيدز المحامية المولعة بالفنون القتالية لتصبح أول أمريكية من السكان الأصليين تدخل الكونغرس بفوزها في منطقة محافظة.
وفي كولورادو (غرب)، أصبح جاريد بوليس أول حاكم ولاية يجاهر بمثليته.
بعد 12 عاما على تولي المسلم كيث إيليسون مقعدا في الكونغرس، أصبحت إلهام عمر ورشيدة طليب أول امرأتين مسلمتين تدخلان مجلس النواب الامريكي بنتيجة انتخابات منتصف الولاية 2018 ما يضفي روح التعددية على الهيئة التشريعية الامريكية.
إلهام عمر «36 عاما « هي امريكية محجبة لاجئة من الصومال، فرت من بلدها في سن الثامنة، وبعدما أمضت أربع سنوات في مخيم لاجئين في كينيا، استقرت عائلتها أخيرا عام 1997 في مينيسوتا حيث تعيش جالية كبرى من دول القرن الافريقي.
وهي معارضة لسياسة الهجرة المتشددة التي يعتمدها الرئيس دونالد ترامب.
أما رشيدة طليب المولودة في ديترويت لأبوين مهاجرين فلسطينيين، ففازت في سن 42 عاما بمقعد عن ولاية ميشيغان. وفي 2008 أصبحت أول امرأة مسلمة تدخل برلمان ميشيغان المحلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.