البيان الكامل لاجتماع مجلس الوزراء    الرئيس تبون يأمر بوضع وحدات الإنتاج الصيدلانية وشبه الصيدلانية تحت وصاية وزير الصناعة الصيدلانية    الرئيس تبون يأمر وزارة المالية بضخ ألف مليار دينار لتطوير الإستثمار وبعث الإقتصاد    الرئيس يأمر بالإستغلال الأمثل والشفاف لكافة الطاقات المنجمية والثروات الطبيعية    أمطار رعدية على هذه الولايات اليوم!    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    وجوب تحمُّل المسؤولية    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    قدم أداء رائعا    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    مستشفى وهران يقاضي مغنية    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    وفاة مدير الثّقافة    وفاة المجاهد رحال محمد    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    وداعًا أيّها الفتى البهي    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الجزائر اليوم
نشر في الشعب يوم 01 - 12 - 2018

يقوم ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، بداية من اليوم، بزيارة رسمية إلى الجزائر تدوم يومين، على رأس وفد رفيع المستوى، حسب ما أفاد به أمس بيان لرئاسة الجمهورية.
وأوضح ذات المصدر أنه “في إطار العلاقات الأخوية المتينة التي تربط الجزائر والمملكة العربية السعودية، يؤدي سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، زيارة رسمية للجزائر يومي 24 و25 ربيع الاول 1440 هجري الموافق ل 2 و3 ديسمبر 2018 ميلادي على رأس وفد عالي المستوى يضم أعضاء في الحكومة ورجال أعمال وشخصيات سعودية بارزة”.
وتأتي هذه الزيارة —يضيف البيان— “لتوطيد العلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وتسمح بإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار وفتح آفاق جديدة لرجال الأعمال من أجل رفع حجم التبادل التجاري وتوسيع الشراكة الاقتصادية بين البلدين”.
كما تعطي هذه الزيارة “زخما متجددا لمختلف الورشات الثنائية المنبثقة عن اجتماع الدورة الثالثة عشرة للجنة المشتركة الجزائرية-السعودية، المنعقدة بالرياض في أفريل الفارط، والتي توجت بالتوقيع على عدة اتفاقيات للتعاون”.
وخلص بيان رئاسة الجمهورية إلى أن “زيارة سمو ولي عهد المملكة العربية السعودية ستكون فرصة للتباحث وتبادل وجهات النظر بشأن المسائل السياسية والاقتصادية العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأوضاع في بعض الدول الشقيقة، إضافة إلى تطورات سوق النفط”.
دفع جديد للتعاون الثنائي وفتح آفاق للمستثمرين
تسعى كل من الجزائر والعربية السعودية، إلى إعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وفتح آفاق للمستثمرين من أجل رفع حجم التبادل التجاري، وذلك بتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار التي تم الاتفاق عليها خلال الزيارات المكثفة لكبار المسؤولين في البلدين خلال السنوات الماضية.
وتندرج الزيارة التي يقوم بها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، إلى الجزائر يومي 2 و3 ديسمبر على رأس وفد عالي المستوى يضم أعضاء في الحكومة ورجال أعمال وشخصيات سعودية بارزة، في إطار هذا المسعى الذي ينطلق من العلاقات المتميزة التي تربط البلدين والإرادة المشتركة لقيادتيهما في وتوسيع الشراكة الاقتصادية بينهما.
وينتظر أن تعطي هذه الزيارة زخما متجددا لمختلف الورشات الثنائية المنبثقة عن اجتماع الدورة 13 للجنة المشتركة الجزائرية-السعودية، المنعقدة بالرياض في أبريل الفارط، والتي توجت بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون في مجالات الاستثمار والمطابقة والتقييس وكذا في مجال العلاقات الدولية.
وترغب العربية السعودية في إقامة شراكات استثمارية استراتيجية مع الجزائر بهدف دفع العلاقات الاقتصادية وترقيتها إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين، فيما تبدي الجزائر استعدادها للتعاون مع الرياض في جميع المجالات الاقتصادية لاسيما الصناعية منها والتي سجلت خلال السنوات تقدما معتبرا.
كما يسعى البلدان إلى إقامة شراكات في مجالات المحروقات والبتروكيمياء والفلاحة والصناعة واقتصاد المعرفة والسياحة، وهي كلها قطاعات تدعم الحكومة الجزائرية الاستثمار فيها بتسهيلات متعددة.
وتعتبر السعودية من بين أهم الدول الممونة للجزائر، حيث بلغت قيمة الواردات منها خلال الأشهر 10 الأولى من السنة الجارية،571 مليون دولار بارتفاع قدر ب +29,77 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017.
كما تكون زيارة ولي العهد السعودي فرصة للتباحث وتبادل وجهات النظر بشأن المسائل السياسية والاقتصادية العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والأوضاع في بعض الدول الشقيقة، إضافة إلى تطورات سوق النفط.
وقد شهدت أسعار النفط خلال الأيام الماضية انخفاضا ملحوظا في سوق غير واضحة التوجهات وتنتظر قرارات اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركائها المقرر نهاية هذا الأسبوع بفيينا، لتقرير مستويات الإنتاج المستقبلية والتي يتوقع الخبراء التوصل إلى خفضها لدعم الأسعار.
وفي هذا الصدد، قال وزير الطاقة مصطفى قيطوني في تصريح له يوم الثلاثاء الماضي أن “السعودية لم تغادر الاتفاق المبرم بين دول أوبك والمنتجين خارج المنظمة لخفض الإنتاج”، موضحا أن الرياض “زادت في إنتاجها بكميات قليلة لمواجهة نقص العرض المنجر عن تراجع إنتاج كل من فنزويلا وليبيا فقط، وذلك لضمان توازن السوق”، حيث تعمل الجزائر حاليا على تقريب وجهات النظر ما بين الدول المنتجة للبترول الأعضاء في أوبك وغير الأعضاء.
ونفى قيطوني بذات المناسبة، أن تكون لزيارة ولي العهد السعودي إلى الجزائر، أي خلفيات أو ضغوطات حول السوق النفطي العالمي، مؤكدا أنها زيارة “تدخل في إطار النشاط الديبلوماسي”.
يذكر أن زيارة الأمير محمد بن سلمان تعد الثانية من نوعها لمسؤول سامي سعودي، حيث قام وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، بزيارة رسمية إلى الجزائر شهر مارس الماضي دامت أربعة أيام، أكد خلالها على “أهمية تقوية العلاقات بين الجزائر والمملكة العربية السعودية والارتقاء بها إلى المستوى المأمول الذي تسعى للوصول إليه قيادتا البلدين”، مذكرا بأهمية الدور الذي تلعبه الجزائر على الصعيدين الجهوي والإقليمي.
للإشارة، فإن الجزائر تعتبر المحطة الخامسة في الجولة العربية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والتي شملت الإمارات العربية المتحدة، البحرين، مصر وتونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.