«يتنحاو ڤاع.. ماناش حابسين كل جمعة خارجين»    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    «85 ٪ تراجع في نسبة الحجوزات على مستوى الفنادق»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    الحراك يصل جمعته الرابعة عشر بمسيرات حاشدة لا تراجع    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    العبادات والقِيَم الدينية    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    السجن لضارب صديقه بحي البدر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي للمسرح القصة الكاملة
نشر في الشعب يوم 24 - 03 - 2019

تحتفل مسارح المعمورة في السابع والعشرين مارس من كل سنة باليوم العالمي للمسرح، بهدف «تعزيز هذا الشكل الفني في جميع أنحاء العالم، وزيادة الوعي بأهمية هذا الفن، ودفع قادة الرأي إلى إدراك قيمة مجتمعات الرقص والمسرح، إضافة إلى تقوية فكرة الاستمتاع بهذا الفن كهدف بحد ذاته». ولكن، أين ومتى بدأت قصة هذا اليوم؟ ومن كان صاحب فكرة إطلاقه؟
انطلقت فكرة الاحتفال بيوم عالمي للمسرح من العاصمة النمساوية فيينا سنة 1961، أثناء المؤتمر العالمي التاسع للمعهد الدولي للمسرح، الذي يعتبر أكبر منظمة للفنون المسرحية في العالم، تأسست في عام 1948 من قبل خبراء المسرح والرقص بالتعاون مع اليونسكو. وجاءت الفكرة إثر مقترح قدّمه رئيس المعهد الفنلندي للمسرح الكاتب والشاعر والمخرج الراحل آرفي كيفيما (1904 1984، أنتج قرابة 50 عملا إبداعيا بين مسرحيات، روايات، دواوين شعرية، وكتب رحلات ومذكرات).
في العام التالي تمّ تكليف المركز الفنلندي التابع للمعهد بتحديد تاريخ اليوم العالمي للمسرح، الذي تمّ الاحتفال به لأول مرة في27 مارس 1962، وهو تاريخ افتتاح موسم «مسرح الأمم» بباريس، الذي أطلقه المعهد العالمي للمسرح سنة 1957، وتواصل تنظيمه بمسرح «سارة برنهاردت» ثم بمسرح «أوديون» (وكلاهما بالعاصمة الفرنسية) إلى غاية 1972. وكانت آخر تظاهرة ل»مسرح الأمم» قد نظمتها الجمعية الصينية للمسرح سنة 2008 بمدينة نانجيانغ بالصين. وحسب موقع المعهد الدولي للمسرح، فإن على كل مدينة راغبة في تنظيم هذه التظاهرة الاتصال بالأمانة العامة للمعهد، هذا الأخير يؤسس فريق تفكير لإعادة تنظيم هذه التظاهرة بشكل منتظم.
ومن بين مظاهر الاحتفال باليوم العالمي للمسرح، نجد الرسالة السنوية التي توكل كتابتها إلى علم من أعلام المسرح على المستوى الدولي، وتترجم إلى ما يفوق 20 لغة، وتوزع على نطاق واسع. وكان الكاتب الفرنسي جان كوكتو أول شخصية اختيرت لكتابة هذه الرسالة، وتلته أسماء عديدة على غرار أرثر ميلر، بيتر بروك، بابلو نيرودا، يوجين يونسكو، أدوارد ألبي، سعدالله ونوس، وغيرهم.
وقد كتب رسالة هذه السنة المخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران، وهو أستاذ المسرح بجامعة هافانا بدولة كوبا. وجاء في فاتحة الرسالة، التي ترجم نصها إلى العربية مدير مسرح العلمة الجهوي سفيان عطية: «قبل معرفتي بالمسرح والتعرف عليه، كان أساتذة المسرح الذين هم أساتذتي موجودين هنا كانوا قد بنوا إقامتهم ومناهجهم الشعرية على بقايا حياتهم الشخصية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.