بهدف الفوز بأكبر عدد من المقاعد بالمجالس المحلية المنتخبة: أحزاب تستعين بمترشحين من النقابات والجمعيات    مجلس الأمة يصوّت للمشروع بالإجماع: البرلمان يعطي الضوء الأخضر لمخطط عمل الحكومة    بن عبد الرحمان يدعو إلى الكف عن تسويد صورة الوضع ويؤكد: الجزائر لن تلجأ للاستدانة الخارجية    سعر البترول يتجاوز 76 دولار للبرميل    وزير المجاهدين العيد ربيقة: لا مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية للجزائريين    إحياء الذكرى 66 لمعركة الجرف: المعركة التي ساهمت في تدويل القضية الجزائرية    الوادي: توقيف شخص بحوزته 15 ألف وحدة من المفرقعات    إلى جانب فتح قاعات سينيماتيك: استئناف البرنامج الثقافي للديوان الوطني للثقافة والإعلام    ليبيا.. حفتر يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية    مجموعة "نافال" الفرنسية ترسل لأستراليا فاتورة فسخ عقد الغواصات    لاعب منتخب النيجر عبدول موموني أمادو للنصر    الكشف عن شعار نهائي دوري أبطال أوروبا في بطرسبورغ    لعمامرة يؤكد موقف الجزائر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب    جدة تدخل موسوعة "غينيس" في رفع الأثقال    إدانة علي غديري ب 4 سنوات سجنا نافذا    تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح اليوم    مخيمات تندوف: السفير سوالم يرد على ادعاءات منظمة غير حكومية    مراجعة قانون النقد والقرض تشرف على نهايتها    بغالي يبرز دور الإذاعة في مرافقتها لتحولات البناء في الجزائر الجديدة    حسب الوزير الأول..الاستثمار في النقل الجوي و البحري اصبح مفتوحا أمام المستثمرين الخواص    الغلق الفوري للمجال الجوّي الجزائري على كل الطائرات المغربية    الجزائر تدين "بشدة " بمحاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    أولياء في حيرة ومديرو المؤسسات التربوية يبررون...    مجلس السيادة يحمّل الطبقة السياسية المسؤولية    الغلق الفوري للمجال الجوي الجزائري على المغرب    14 وفاة... 174 إصابة جديدة وشفاء 135 مريض    لا صفقات ولا تحضيرات    «المهلة ستنتهي والتأجيل ليس في صالح الرابيد»    سعر مرجعي في أكتوبر    إطلاق خدمة الصيرفة الإسلامية بوكالة "بدر بنك" بغليزان    توقيف تاجرين وحجز 1110 كبسولة من المؤثرات العقلية    2.5 مليار دج لتجديد أكثر من 200 كلم من الشبكات    إيداع 8800 طعن بعد انتهاء الآجال المحددة    بلدية تمنطيط تتعزّز بمدرسة رقمية    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية    المتوسطية ..    بلطرش : «عدت إلى بيتي وأشكر زرواطي على الثقة»    «الفيروس لا يزال بيننا و علينا الاحتياط الدائم»    نصف سكان مستغانم تلقّوا الجرعتين    حماية القدرة الشرائية للمواطن    الحارس سلاحجي يلتحق بصفوف نادي آميان الفرنسي    "الحمراوة" يشرعون في التحضيرات مع وعود بالأفضل    الدورة السابعة تكرم الراحل حسين طايلب    أطمح للتربع على عرش صناعة المحتوى    تتويج "بريدج" و"وايت نايت" بالجائزة الفضية    رياض محرز نجم فوق العادة    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    إحباط هجرة غير شرعية لسبعة أشخاص    الأمطار الخريفية تغرق أحياء علي منجلي بقسنطينة    حملات جوارية للتلقيح ضد كورونا    مصرع شخص في حادث مرور    العالم على موعد مع "المتحور الوحش"    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقصلة نفذت على 214 شهيد و الحكم لم يستثن النساء
نشر في الشعب يوم 22 - 06 - 2019

حكمت فرنسا الاستعمارية على 2010 مجاهد بالإعدام بالمقصلة نفذت 214 حكم، وقد كان الشهيدان أحمد زهانة المدعو «أحمد زبانة» وعبد القادر فراج، أوائل الشهداء الذين أعدموا بهذه الطريقة الوحشية، التي يندى لها جبين الإنسانية، ودونت أسماؤهم في قائمة الخالدين.
قائمة الشهداء الذين نفذ فيهم حكم الإعدام طويلة، لكن القليل منهم من يذكر، منهم الشهيد عبد القادر فراج الذي أعدم في نفس اليوم مع الشهيد زبانة 19 جوان 1956، لكن الحديث عنه قليل جدا، هذا ما أعابه المجاهد طاهر حسين في الذكرى 63 لتنفيذ أول حكم بالإعدام ضد المجاهدين في الثورة التحريرية.
حسب شهادة المجاهد فإن أول من حكم عليه بالإعدام هو الشهيد عبد القادر فراج، وكان ذلك يوم 24 أفريل سنة 1956، ثم حكم بعد ذلك على زبانة يوم 2 ماي، غير أن تنفيذ الحكم كان في نفس اليوم، مضيفا أن عويسي محمد كان آخر شهيد أعدم في 25 أوت 1958، مشيرا إلى أن حكم الإعدام نفذ ما بين 1956 و 1958.
في هذا الشأن أوضح المجاهد أن المقصلة نفذت على 214 شهيد، لكن الحديث في مثل هذه المناسبات التاريخية يقتصر عن عدد قليل منهم-أضاف يقول- ، مشيرا إلى أن هذا الحكم لم يستثن النساء المجاهدات، وقد كانت باية حسين أول امرأة حكم عليها بالإعدام بالمقصلة كونها كانت من المجاهدات السبع اللواتي كلفن آنذاك بوضع قنابل كن تحملنها في حقائب في أماكن يتردد عليها الفرنسيون .
وقد ألّف الاعلامي المؤرخ عمار بلخوجة كتابا حول المجاهدة باية حسين تحدث عنه قليلا خلال هذه الندوة التاريخية التي نظمتها جمعية مشعل الشهيد، وركز على دور المرأة في الثورة التحريرية وكيف أنها أدت المهام التي أوكلت لها بكل عزم وثبات غير عابئة بما قد تتعرض إليه من قبل قوات الاستعمار الفرنسي.
في هذا الإطار قال بلخوجة إن القضاة الفرنسيين كانوا «يخشون «باية حسين، لأن لسانها كان «لاذعا» ولا تخشى أحدا على حد تعبيره، كما أنها رفضت طلب العفو، ولم تتردد في أي لحظة عن مهاجمة الفرنسيين مهما كانت رتبهم، و قد حمد الله على أن الحكم لم ينفذ عليهن، مثل باية حسين هناك نساء حكم عليهن بالإعدام وخلق ذلك صدى وتضامنا دوليا واسعا لوقف تنفيذ الحكم وهن جميلات الجزائر جميلة بوحيرد، جميلة بوعزة، جميلة بوباشا، جوهر أكرور، زهرة غمراني، زهية خرف الله، جاكلين قروج، بن زعرة كلثومة، هذه الأخيرة اعتقلها الاحتلال في سجون مستغانم ووهران، واستفادت من العفو لكنها توفيت بدون أن يعلم بها أحد.
وفيما يتعلق بتنفيذ حكم الإعدام بالقصلة قال بلخوجة أن، المحاكم الفرنسية آنذاك كانت ترفض إصدار هذا الحكم على المجاهدين لأن قضاياهم سياسية وبالتالي كانت ترى أن إعدامهم يكون بالرمي بالرصاص، لكن السلطة الإستدمارية آنذاك رأت أن ذلك سيعلي من شأنهم ويزيدهم شرفا، وراحت تعدمهم بالمقصلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.