هذا ما قاله الفريق السعيد شنڨريحة للقائد العام ل"أفريكوم"    قوجيل يدعو الجزائريين للمشاركة القوية في الاستفتاء للوقوف في وجه أعداء الجزائر    القاضي ليوسفي.. أنت قاومت حقيقة لكن كان عليك أن تستقيل    186 إصابة جديدة بكورونا    الغموض "يلف" تربص "الخضر" والفاف تلتزم الصمت    النطق بالحكم في قضية جميعي 30 سبتمبر    القضاء على إرهابي وتوقيف عدد من عناصر دعم لجماعات ارهابية وتجار مخدرات خلال أسبوع    الإهتمام الجيد مع الإعداد لإستراتيجية قصد النهوض بقطاع السياحة    الجزائر / إيطاليا: التنصيب الرسمي للجنة التقنية المكلفة بترسيم الحدود البحرية    برمضان: تفعيل دور المجتمع المدني للتأسيس ديمقراطية تشاركية حقة    وفاة 11 شخصا وجرح 150 آخرين بسبب حوادث المرور خلال ال24 ساعة الماضية    رسميا وزارة الإتصال ترفع دعوة قضائية ضد قناة M6    دوري أبطال آسيا 2020    30 مليار سنتيم تكلفة إعادة تهيئة ملعب 20 أوت    اكتشاف العامل الرئيسي لتفشي "كوفيد-19"    محكمة سيدي امحمد بالعاصمة.. صدور الأحكام في قضية الإخوة كونيناف    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    "يوم رائع للموت" للروائي سمير قسيمي في نسختها الفرنسية قريبا    المرشحون لجائزة لاعب العام في أوروبا    الوادي: حريق بمصلحة طب الاطفال الرضع بمستشفى الام-ألطفل **بشير بن ناصر**    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    حجز نصف مليون من المهلوسات بعين تموشنت    التوقيع على اتفاقيتين للشراكة بين مجمع ألجيريا كوربورايت يونيفرسيتيز و جامعتي جيجل و قسنطينة 1    عبد المجيد تبون يؤكد مشاركه في الدورة العادية لمنظمة الأمم المتحدة    السلطات السعودية تعلن عودة تدريجية لمناسك العمرة    الموقف الجزائري المرجعي من التطبيع    صافكس تلغي الصالون الوطني للفلاحة في أخر لحظة    دخول الجزائر منطقة التجارة الحرة الإفريقية في الوقت المحدد سيمنحها القدرة على التأثير    هذه هي الأحكام الصادرة في قضية كونيناف    أسعار النفط تنخفض    منظمات حقوقية تسلط الضوء على الوضعية المقلقة للسجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية    الرئيس تبون يُعبّر عن وجدان الجزائر وموقفها من فلسطين    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    إتحاد العاصمة ينهي إرتباطه مع الليبي مؤيد اللافي    مع فلسطين إلى الأبد    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    التحق بحسين بن عيادة    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    ندوة دولية حول "التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي"    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تسليط الضوء على الموروث الثقافي المحلي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هياكل الترفيه قليلة والحرارة المرتفعة تفرض حظر التجوال
نشر في الشعب يوم 14 - 07 - 2019


حديقة التسلية أولاد الحاج احمد بتقرت وجهة العائلات
يضطر المواطنون هنا نظرا لدرجات الحرارة المرتفعة إلى قضاء يومهم، داخل أماكن مجهزة بالمكيفات الهوائية، حيث تشكل هي الأخرى أحد الوسائل التي ارتبطت بنمط العيش في هذه المناطق خلال فصل الحرّ ويلجأون إلى الاحتماء داخل البيوت والأماكن الأقل حرا. كما تقل حركة المواطنين التي تؤثر عليها الحرارة بشكل كبير، بفعل أشعة الشمس الحارقة حتى حدود الساعة الثامنة مساء، وأحيانا تستمر حتى الفترة الليلية.
وخلال الفترة المسائية تسجّل بعض الوجهات على غرار المناطق الرطبة مثل بحيرة حاسي بن عبد الله، بحيرة تماسين وبحيرة لالة فاطمة بالمقارين والرمال إحدى القبلات المميزة بالنسبة للسكان الذين يفضّلون التوجّه إليها لتمضية بعض الوقت والترويح عن أنفسهم، هذا رغم ما تعرفه هذه المناطق من نقص واضح للخدمات كما أكد محدثونا، حيث تبقى هذه الأماكن في حاجة إلى اهتمام أكبر من أجل توفير كل المتطلبات والخدمات الضرورية لدعم وتشجيع الإقبال عليها وبالتالي تحويلها إلى مناطق سياحية للاستجمام والراحة.
ويبقى من جهة أخرى نقص هياكل الراحة والترفيه، أكبر الانشغالات المطروحة بالنسبة للمواطنين الذين لم يتمكّنوا من التنقل إلى المدن الساحلية أو في إطار المخيمات الصيفية خلال العطلة، حيث تعرف الولاية ورغم العدد الكبير في المشاريع في مجال الاستثمار في هذا الميدان والتي انطلقت بعضها في الخدمة نقصا فادحا في مرافق الترفيه والتسلية.
وتشكّل حديقة التسلية أولاد الحاج أحمد للتسلية ببلدية النزلة بالمقاطعة الإدارية تقرت والحديقة المائية بورقلة بالنسبة للمواطنين إحدى قبلات ومرافق التسلية المميزة على قلتها، إذ تستقطب هذه المرافق العديد من العائلات والشباب من مختلف المناطق بولاية ورقلة، وتعدّ هذه المرافق الترفيهية من بين أبرز الوجهات التي تختارها العائلات من أجل الاستمتاع بوقتها والترويح عن النفس.
ويجد المواطنون في هذه الفضاءات، متنفسا ووجهة لقضاء بعض الأوقات الممتعة والمريحة مع الأطفال والعائلة تخفّف عنهم أعباء موجة الحرّ التي تشهدها هذه المدينة على غرار عدة مناطق في جنوب البلاد، أين تصل درجات الحرارة إلى مستوياتها القياسية متجاوزة درجة 58 أحيانا.
إعادة فتح الحديقة العمومية مؤجل إلى إشعار آخر
تعد حديقة التسلية أولاد الحاج أحمد بالنزلة مكسبا لسكان الولاية والمناطق المجاورة الذي تمّ افتتاحه خلال الذكرى ال57 لعيدي الاستقلال والشباب ويسجل منذ ذلك إقبالا منقطع النظير من طرف المواطنين الذين يتوافدون بشكل يومي وفي أعداد مهولة.
وبحسب المسؤولين ل»الشعب»، فإن هذا المشروع، يندرج ضمن مركب سياحي وتسلية يتموقع شرق الطريق الوطني رقم 3 بعين الصحراء ببلدية النزلة ويمتد على مساحة 60 ألف متر مربع وتبلغ القدرة التقديرية للمشروع الذي يتمّ إنجازه بتمويل ذاتي بنسبة 100 في المائة مليار و256 مليون دج منها 476 مليون دج تكلفة البناء و780 مليون دج تكلفة التجهيز.
كما يوفّر هذا المشروع الذي يمثل إضافة هامة للمنطقة 180 منصب عمل، إذ تقدّم عبر حديقة التسلية التي انطلقت في الخدمة مؤخرا عدة خدمات على غرار أماكن للراحة ومساحات خضراء ومقاهي ومطاعم وكذا أكشاك لبيع مختلف المنتوجات على غرار المياه المعدنية. وقد أكد في هذا السياق العديد من المواطنين لدى حديثهم ل»الشعب» استحسانهم لافتتاح أبواب حديقة التسلية أمام المواطنين خاصة خلال هذه العطلة الصيفية، معتبرين أنها وجهة تحظى بالقبول في انتظار دعمها ببقية المرافق المدرجة ضمن المشروع.
للإشارة ينتظر سكان ورقلة منذ مدة طويلة إعادة فتح الحديقة العمومية بحي النصر التي ظلّت خارج الخدمة لسنوات بعد أن كانت قبلة مهمة للسكان الذين يتوافدون عليها بشكل يومي نظرا لتعداد الزوار الذين كانت تستقطبهم على مدار السنة وتجسيد مشاريع أخرى مسجلة لم تر النور بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.