الجزائر والمغرب للمحليين في ديربي عربي مغاربي    ميلان و إنتر ميلان .. من يحسم ديربي الغضب ؟    مزيان اساسي في فوز العين على ضيفه اتحاد كلباء    التأخر في إعلان حركة تنقلات مدراء الابتدائي لأكثر من شهر يثير الاستياء واتهام لأطراف بعرقلة العملية    بن فليس يعلن نيته الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم    تعديل أجور القضاة : فوج عمل بين الوزارة و النقابة الوطنية    المواطنون يجددون تمسكهم بالوحدة الوطنية ورحيل رموز النظام    بن مسعود يستقبل سفير ايران    غوارديولا يشيد باللاعب الجزائري محرز    بونجاح يقود نادي السد للفوز على أم صلال    دحمون يوفد لجنة تحقيق حول حادثة وادي رهيو بغليزان    عرقاب يستقبل سفير روسيا بالجزائر اغور بالييف    الأجندة الثقافية    موعد راسخ مع روّاد الكلمة الأصيلة هذا الأربعاء    الأيام الولائية للمسرح التربوي تنعش يوميات ورقلة    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    الشعب الجزائري يريد التخلص من الوضع القائم في أقرب وقت    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    جميعي ثاني أمين عام ل “الأفلان” يودع الحبس المؤقت بالحراش    بيراف يبرئ نفسه من تهم الفساد    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    سليماني يصدم مدرب موناكو    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    روسيا: لا تغيير على اتفاق النفط    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري
نشر في الشعب يوم 21 - 08 - 2019


على هيئة الحوار أن لا تنساق كليا وراء مطالب الحراك
يرى الدكتور عيسى بن عقون، أستاذ العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3، أن على هيئة الوساطة و الحوار الإسراع في عملية التشاور، و التوصل إلى تشكيل لجنة وطنية لتنظيم ومراقبة الانتخابات في اقرب وقت ممكن لتجنيب البلاد الفراغ الدستوري و ما قد ينجر عنه من عواقب لا يحمد عقباها.
أكد الدكتور بن عقون من خلال تصريحه ل»الشعب» ، ان على هيئة الوساطة والحوار التسريع من وتيرة عملها، ولا تبقى منساقة وراء مطالب الحراك، التي يتزايد سقفها و تتباين من ولاية لأخرى، حيث أن الجمعات الأولى لم تتعد 4 مطالب، وما فتئت تتضاعف في كل مرة متجاوزة 10 مطالب عشية الجمعة 27 من الحراك الشعبي الذي انطلق منذ 22 فيفري.
أوضح المتحدث أن مطالب الحراك أصبحت متباينة من ولاية لأخرى، ولذلك فان على الهيئة أن لا تتخوف من مطالبه و تنصاع وتنساق ورائها كليا ، لان ذلك يؤدي إلى تمييع الأمور، ويطيل من عمر الأزمة، ليس في صالح البلاد ، و قد يدفع ذلك إلى المجهول.
وقال الدكتور أيضا:» أن على الهيئة تجاوز الانتقائية في عملها ، مشيرا إلى إقصاء أحزاب الموالاة 6 و على رأسها الحزب العتيد الذي واجه هجوما من قبل الأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين، بالرغم من أن هذه الهيئة رحبت بمناضلين من هذه الأحزاب الذين لم يمارسوا مسؤوليات كبيرة في السلطة ولم يتورطوا في الفساد للمشاركة دون انتمائهم الحزبي.
مواجهة بين قيادة «الافلان» والأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين
وفيما يتعلق ب»الخرجة «غير المتوقعة لمنظمة المجاهدين ، الذي هاجم أمينها العام بالنيابة حزب جبهة التحرير الوطني و دعا صراحة إلى حله ، اعتبر الحزب العتيد في بيان له أن هذه السلوكيات هي خروج عن عمل المنظمة
العريق و تدخلا في شؤون الحزب ، قال بن عقون أن ذلك راجع إلى ان محند واعمر بن الحاج لديه توجهات غير توجهات «الأفلان» ، ليس مناضلا فيه و لا في التجمع الوطني الديمقراطي، بمعنى أن قناعته السياسية تختلف عن تلك التي تتبناها أحزاب الموالاة و حزب جبهة التحرير بصفة خاصة.
وأضاف الدكتور بن عقون غي هذا السياق أن هذا الموقف من الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، يتطابق واحد مطالب الحراك التي تدعو «لإدخال الحزب العتيد إلى المتحف»، وإبعاده من الحياة السياسية، كونه يمثل وجه من وجوه النظام الذي يطالب الحراك بتغييره.
ويرى بن عقون أن هذا المطلب الحراكي سيكون له تأثيرا على مجريات الرئاسيات القادمة، فيمكن أن يلجا الرئيس القادم «إذا لم يكن من التيار الوطني « إلى حل الحزب العتيد، وهي مسالة « صعبة جدا « في الواقع، لان « الأفلان» له امتدادات في المنظمات والمجتمع المدني، وبالتالي سيكون رد فعله قوي ويستمر الجدل والتجاذبات السياسية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.