"الكويت مطالبة بفرض ضرائب على الأثرياء"    7 لاعبين للبيع    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    أزيد من 4400 شخص يغادرون الفنادق ابتداء من الغد    لأول مرة بسبب كورونا    رامي بن سبعيني:    خلال ال20 سنة الأخيرة    عبر أرضية رقمية    وزير الصناعة يأمر بمضاعفة الإنتاج    في مجالات مختلفة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 7 آخرين    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    يترأس اجتماعا مع قيادة القطاع    وصلت لأدنى مستوياتها منذ 2002    أمر بمحاربة المضاربة بالوسائل الأمنية... جراد يؤكد من البليدة:    إستحداث منصة إلكترونية للأطفال    الفلسطينيون يحيون الذكرى 44 ليوم الأرض «إلكترونيا»    اللواء شنڤريحة في زيارة عمل للناحية العسكرية الأولى بالبليدة    البروفيسور سي أحمد مهدي كان في الخط الأول لمواجهة وباء كورونا    استئناف الدراسة بجامعة هواري بومدين يوم 5 أفريل    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    عبّاس يشرف على تدريب اللاعبين عبر الفيديو    شنين يجدد الدعم لصمود الشعب الفلسطيني    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تخصيص إعانة مالية من صندوق الزكاة لدعم الجهود المبذولة لمجابهة فيروس كورونا    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    متطوّع يصنع 150 غطاء واقٍ للوجه يوميا و يُوزّعها على الولايات المتضررة    ادفع عن بعد.. تدفع عنك الوباء    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    «أقضي وقتي في نشر فيديوهات تحسيسية ومشاهدة الأفلام»    انقطاع مفاجئ للشبكة وراء توقف الخدمة    عبدلي صخرة دفاع لوما يحي عن يومياته بالحجر الصحي    لاعبو شبيبة تيارت تحت المجهر    النتائج الإيجابية ل «كلوروكين» تظهر على المصاب بعد 10 أيام    إنتاج 500 ألف وحدة من المسكنات والفيتامينات لمواجهة الوباء    جراد يطمئن: الدولة قادرة على ضمان غذاء أبنائها    "الطبيب دي زاد" للاستشارة الطبية عبر الفيديو    الإعلان عن إنشاء الهيئة الشرعية للصناعة المالية الإسلامية وشيك    "باركور" ينال جائزتين    الكثير من المخرجين يُسقطون الجمهور من حساباتهم الفنية    تجهيز قاعة "الصومام"    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    حجز مواد غذائية مخزَّنة    4 جرحى في حادث مرور    تأجيل احتفالات الذكرى 58 لتأسيس النادي    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    برطانيا تعيين “كين مكالوم” رئيسا لجهاز المخابرات الداخلية    منظمة عدالة البريطانية تدعو الأمم المتحدة إلى التدخل لإطلاق سراح الأسرى الصحراويين في السجون المغربية    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    التقدم الأعرج    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري
نشر في الشعب يوم 21 - 08 - 2019


على هيئة الحوار أن لا تنساق كليا وراء مطالب الحراك
يرى الدكتور عيسى بن عقون، أستاذ العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3، أن على هيئة الوساطة و الحوار الإسراع في عملية التشاور، و التوصل إلى تشكيل لجنة وطنية لتنظيم ومراقبة الانتخابات في اقرب وقت ممكن لتجنيب البلاد الفراغ الدستوري و ما قد ينجر عنه من عواقب لا يحمد عقباها.
أكد الدكتور بن عقون من خلال تصريحه ل»الشعب» ، ان على هيئة الوساطة والحوار التسريع من وتيرة عملها، ولا تبقى منساقة وراء مطالب الحراك، التي يتزايد سقفها و تتباين من ولاية لأخرى، حيث أن الجمعات الأولى لم تتعد 4 مطالب، وما فتئت تتضاعف في كل مرة متجاوزة 10 مطالب عشية الجمعة 27 من الحراك الشعبي الذي انطلق منذ 22 فيفري.
أوضح المتحدث أن مطالب الحراك أصبحت متباينة من ولاية لأخرى، ولذلك فان على الهيئة أن لا تتخوف من مطالبه و تنصاع وتنساق ورائها كليا ، لان ذلك يؤدي إلى تمييع الأمور، ويطيل من عمر الأزمة، ليس في صالح البلاد ، و قد يدفع ذلك إلى المجهول.
وقال الدكتور أيضا:» أن على الهيئة تجاوز الانتقائية في عملها ، مشيرا إلى إقصاء أحزاب الموالاة 6 و على رأسها الحزب العتيد الذي واجه هجوما من قبل الأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين، بالرغم من أن هذه الهيئة رحبت بمناضلين من هذه الأحزاب الذين لم يمارسوا مسؤوليات كبيرة في السلطة ولم يتورطوا في الفساد للمشاركة دون انتمائهم الحزبي.
مواجهة بين قيادة «الافلان» والأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين
وفيما يتعلق ب»الخرجة «غير المتوقعة لمنظمة المجاهدين ، الذي هاجم أمينها العام بالنيابة حزب جبهة التحرير الوطني و دعا صراحة إلى حله ، اعتبر الحزب العتيد في بيان له أن هذه السلوكيات هي خروج عن عمل المنظمة
العريق و تدخلا في شؤون الحزب ، قال بن عقون أن ذلك راجع إلى ان محند واعمر بن الحاج لديه توجهات غير توجهات «الأفلان» ، ليس مناضلا فيه و لا في التجمع الوطني الديمقراطي، بمعنى أن قناعته السياسية تختلف عن تلك التي تتبناها أحزاب الموالاة و حزب جبهة التحرير بصفة خاصة.
وأضاف الدكتور بن عقون غي هذا السياق أن هذا الموقف من الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، يتطابق واحد مطالب الحراك التي تدعو «لإدخال الحزب العتيد إلى المتحف»، وإبعاده من الحياة السياسية، كونه يمثل وجه من وجوه النظام الذي يطالب الحراك بتغييره.
ويرى بن عقون أن هذا المطلب الحراكي سيكون له تأثيرا على مجريات الرئاسيات القادمة، فيمكن أن يلجا الرئيس القادم «إذا لم يكن من التيار الوطني « إلى حل الحزب العتيد، وهي مسالة « صعبة جدا « في الواقع، لان « الأفلان» له امتدادات في المنظمات والمجتمع المدني، وبالتالي سيكون رد فعله قوي ويستمر الجدل والتجاذبات السياسية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.