تثمين الخبرة والشهادة للأساتذة المتعاقدين في مسابقة التوظيف    عائلة الأمير عبد القادر الجزائري تتحرك قضائياً    هذه أحدث مشاريع قِطَاعَيْ الأشغال العمومية والنقل    أيقونة الحرية ...    الجزائر نموذج حي للتضامن غير المشروط    بين حتمية التحقيق وتحفظات العائلات    تمديد تدابير الحجر الجزئي في 14 ولاية لمدة 21 يوما    توقيف أفراد شبكة لها علاقة بتنظيم رشاد الإرهابي    العثور على جثة الشاب الغريق بتيبازة    وجود لنسخة جزائرية متحورة من فيروس كورونا    بريطانيا تسمح بإقامة حفلات الزفاف للمرة الأولى منذ بداية ظهور الوباء    اليوم أول أيام فصل الصيف    خارطة طريق لتحسين تنافسية المؤسسات الصناعية    أقل من 5000 عامل ينشطون في تثمين النفايات المنزلية    7 وفيات.. 342 إصابة جديدة وشفاء 235 مريض    إعادة فتح الطريق الساحلي بين سيرت ومصراتة    ندوة افتراضية في جنيف بعد غد حول حق تقرير المصير    من يحمي 82 مليون شخص دون مأوى وأمان؟    يوم إعلامي جزائري بريطاني لتعزيز الشراكة بعد "بريكسيت"    الظروف لم تكن مواتية لتحقيق نتيجة إيجابية    مواجهة منتخب قويّ مثل الجزائر ستسمح لنا بالتحضير لكأس إفريقيا    الإنشاد في الجزائر لم يأخذ فرصته كاملة    نافذة على إبداع" خدة من خلال الملصقة"    ..لحماية التراث الثقافي    "الحمراوة" ينتصرون في انتظار التأكيد أمام "العقيبة"    الحرب على الفساد مستمرّة    مواصلة التغيير بتشبيب البرلمان    تعزيز آليات مكافحة الجريمة السبيرانية    وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز        الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"    مواهب روحية    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    ثورة في وردة    ترحل الطيور الفصيحة ويبقى الأثر..!!    قمري    ارتياح لسهولة مواضيع اللغة العربية    «أقمنا حفلا صغيرا بمناسبة أول لقاء والمشروع لم يتم تسليمه بعد»    حنكة بوعزة تتفوق على خبرة نغيز في لقاء الشناوة    المطالبة بتشديد العقوبة ضد اللص    النفس    نسور الساورة تحلق عاليا وتعزز تواجدها في البوديوم    إجماع على سهولة موضوع اللغة العربية لجميع الشعب    «غزة العزة..»    «معهد باستور هو المخول الوحيد للإعلان عن المتحورة الجزائرية»    10350 شخصا تلقوا الجرعات المضادة لكورونا    القبض على 4 لصوص    تفكيك عصابة أحياء وحجز أسلحة بيضاء    8 جرحى في اصطدام سيارتين    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يعلن تشديد العقوبات المفروضة على إيران
نشر في الشعب يوم 18 - 09 - 2019

أعلن دونالد ترامب امس الأربعاء عن تشديد كبير للعقوبات المفروضة على إيران، في أعقاب هجمات السبت على منشآت نفطية في السعودية ألقت واشنطن باللوم فيها على طهران.
وكتب الرئيس الأميركي على «تويتر»، «لقد أمرت للتووزير الخزانة بتشديد العقوبات ضد الدولة الإيرانية»، دون مزيد من التفاصيل.
جاء هذا التصعيد بينما صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس بأن إيران لن تفكر في إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة ما لم تظهر واشنطن حسن نية.
وشدد على أنه لا يمكن القبول بمفاوضات في ظل الضغوط القصوى التي تخضع لها إيران، مؤكدا على أنه لا يمكن أن تقبل أي دولة في العالم بالدخول في محادثات في ظل مثل هذه الظروف.
ونقل موقع روحاني عنه القول، موجها حديثه للولايات المتحدة، :«إذا ما كنتم حقا تريدون مفاوضات، فإن عليكم إزالة الضغوط وإظهار حسن النية».
وكانت العلاقات بين واشنطن وطهران قد تدهورت بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي كانت إيران قد توصلت إليه مع القوى الكبرى. وتمارس الولايات المتحدة حاليا ضغوطا قصوى على إيران لإجبارها على التفاوض على اتفاق أوسع يتجاوز برنامجها النووي.
وكانت هناك تكهنات على مدار الأسابيع الماضية بأن روحاني قد يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع القادم.
إلا أن وسائل إعلام إيرانية ذكرت أمس أن زيارة روحاني والوفد المرافق له إلى نيويورك ربما لن تتم من الأساس بسبب عدم إصدار التأشيرات من قبل الإدارة الأمريكية.
وجاء ت تصريحات روحاني أمس بعد يوم من تصريحات للمرشد الإيراني آية الله علي خامنئي قال فيها إنه لا مفاوضات على أي مستوى ستحدث بين إيران وواشنطن ما لم تعد واشنطن إلى الاتفاق النوووي.
طهران تنفي تورطها في هجوم أرامكو
بعثت طهران برسالة دبلوماسية إلى الولايات المتحدة نفت فيها أي دور لها في الهجمات التي طالت منشأتي نفط في السعودية، وحذرت من أي تحرّك ضدها، حسبما أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية امس الأربعاء.
وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن المذكرة الرسمية التي أُرسلت الاثنين عبر السفارة السويسرية التي تمثّل مصالح الولايات المتحدة في طهران، «شددت على أن إيران لم تلعب أي دور في هذا الهجوم وتنفي وتدين الاتهامات الأميركية لها» .
خيارات الردّ
كشفت وسائل إعلام أمريكية خيارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للرد على إيران في حال ثبت تورطها في الهجوم على معملي النفط التابعين لشركة أرامكوالسعودية.
وقال شبكة « أن بي سي» الأمريكية، إن «خيارات ترامب للرد على إيران، تشمل ضربات عسكرية لمنشآت نفطية».
وكان مسؤول أمريكي قال، في وقت سابق، إن الولايات المتحدة والسعودية حددتا بدرجة احتمال كبير المسؤول ومن يقف خلف الهجمات الأخيرة التي استهدفت معملين لشركة أرامكوالسعودية في بقيق وخريص.
وقال المصدر لشبكة « سي أن أن « إن «الهجوم انطلق من قاعدة إيرانية قريبة من الحدود العراقية، وأن أجزاء من الأدلة، التي عثر عليها كان دائرة كهربائية كاملة، هي جزء من صواريخ فشلت في ضرب أهدافها، تظهر المسار المحدد».
وتبنت جماعة «أنصار الله»، السبت الماضي، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي «أرامكو» في «بقيق» و«هجرة خريص» في المنطقة الشرقية للسعودية.
إلا أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية، مضيفا أن «مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها».
عمل عسكري
وصف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام المقرب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الهجمات الأخيرة التي استهدفت منشآت نفطية سعودية ب»العمل العسكري»، مؤكدا أنها تستدعي ردا حاسما.
وبينما دعا مشرعون أميركيون، الثلاثاء، إلى توخي الحذر في الرد، قال غراهام في بيان بعد لقاء لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، إن الهجوم «هوحرفيا عمل عسكري».
وغراهام الذي يعد من الصقور في الكونغرس، أشار إلى أن «رد الفعل المدروس» لترامب على إسقاط طائرة أميركية مسيرة في جوان «اعتبره النظام الإيراني بشكل واضح دليل ضعف».
ورد الرئيس الأميركي في تغريدة مساء الثلاثاء، وكتب: «لا يا غراهام، إنها إشارة قوة لا يفهمها بعض الأشخاص بكل بساطة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.