المجتمع المدني أضحى "شريكا أساسيا و دائما" في حلقة التنمية المحلية    طلاق تطبيق الكتروني للتسجيل الأولي في القوائم الانتخابية    رزنامة جديدة لتقديم تواريخ صب معاشات المتقاعدين تسهيلا لسحبها على مستوى المكاتب البريدية    بومزاو يكشف عن صفقة شراكة مع متعامل دولي لمحاربة الاخبار الكاذبة عبر الانترنت    الانطلاق في انجاز 1026 سكن بصيغة البيع بالإيجاربعنابة    وزير الخارجية الروسي: " بعض الدول لا تريد إنهاء الأزمة الليبية"    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    وزارة الإتصال: قناة M6 لن تعمل في الجزائر مجددا    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    الرئيس تبون يشارك في الدورة العادية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة    اليوم العالمي للسلام: تأكيد على ضرورة تصفية الاحتلال في فلسطين و الصحراء الغربية    بن قرينة: الجزائر تقف سلطة وشعبا مع فلسطين وتدعم قضيتها العادلة    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية الليلة على هذه المناطق    بوقادوم في زيارة عمل للنيجر بتكليف من رئيس الجمهورية    رئيس الجمهورية يشارك في الدورة العادية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة غدا    رزيق: حرية التصدير وتقييد الواردات بالتخصص مستقبلا    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    نحو إعادة النظر في القانون المنجمي    المسيلة: حجز 5382 قارورة مشروبات كحولية ببوسعادة (صور)    إبرام إتفاقية لتطوير نشاطات محو الأمية عن طريق التكوين لتسهيل الادماج المهني    الدخول المدرسي "التدريجي" يثير امتعاض النقابات    عطال يغيب رسميا عن ودية الكاميرون.. ويضع بلماضي في ورطة    الأفضل في الدوري الفرنسي.. ثنائي جزائري يتفوق على نيمار ومبابي    بونجاح يُنقذ السد القطري من فخّ الخسارة    العثور على جثة شاب مشنوقا في ظروف غامضة بقالمة    بلماضي يستدعي رباعي الترجي لتربص الخضر    الرئيس اللبناني ميشال عون يقترح إلغاء التوزيع الطائفي للوزارات السيادية    المجلس الشعبي الوطني: إحالة أربع مشاريع قوانين على اللجان المختصة لدراستها    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يؤكد: الجزائر لن تشارك في الهرولة نحو التطبيع ولن تبارك هذا المسار    وزير الدفاع الأمريكي: واشنطن مستعدة للرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل    تنصيبُ رؤساء الدوائر الجدد    تبسة: وفاة 3 أشخاص في حادث مرور    شوبير يؤكد ابتعاد الأهلي المصري عن بلايلي    رسميا.. فارس ينضم إلى فريق لازيو    شبيبة القبائل كانت السبَّاقة    مشاكل لجنة المنازعات أوَّلُ "الألغام": بوزناد يعود ويَشرع في مهامه مع أهلي البرج    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    وزير الحج السعودي يكشف تفاصيل عودة العمرة بشكل تدريجي    "تحديد 95 منطقة لإعادة بعث النشاط المنجمي في الجنوب"    موقع "أبوليوس الثقافي" يخصص مسابقة للقصة القصيرة الشعبية    نحو فتح نقاش حول ملف تسعيرة النقل في القريب العاجل    الجزائر تتجه نحو مراجعة الاتفاقية التي تجمعها مع الاتحاد الأوروبي    جمعية "نعم نستطيع" .. تستطيع    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مطالب مشروعة لسكان منطقة الرفاعة النائية بباتنة تنتظر التجسيد    وزيرة الثقافة تنعي الراحل حمدي بناني    محمد الطاهر زاوي: ليس لدينا نجوم حقيقيون    توقعات: هذا هو سعر النفط في 2021    تنصيب عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    مقتل 10 جنود تشاديين في منطقة بحيرة تشاد    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    نشر السجل التاريخي لوثائق مؤلمة    سيدة الكون    عتاب البحر    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروفيسور نبشي: ضرورة تعزيز مكانة الصيدلي الإستشفائي في المسار العلاجي
نشر في الشعب يوم 18 - 10 - 2019


مرسوم وزارة التعليم العالي مجحف في حق الفئة
تناول المؤتمر الدولي الرابع للصيدلة الاستشفائية، الذي نظمته الجمعية الجزائرية للصيدلة الإستشفائية والأورام «سافو»، أمس الأول، بفندق الشيراتون، بحضور أكثر من 500 صيدلي إستشفائي وطني ودولي موضوع التطورات الكبرى التي يمكن للصيدلة الإستشفائية مواجهتها، والتحديات والآفاق المستقبلية لهذه المهنة.
على هامش اللقاء العلمي، أوضحت البرفيسور نبشي المنصورية أستاذة في كلية الصيدلة بالمركز الاستشفائي مصطفى باشا وصيدلية بذات المستشفى في تصريح للصحافة، أن هذا اللقاء يهدف لترقية الممارسة الصيدلانية الإستشفائية في الجزائر، كما ناقش إشكالية توافق الأمن مع الميزانية الضيقة للمؤسسات والصيدلة الإشعاعية والوصول إلى الإبتكار العلاجي والتنظيم الطبي-الإقتصادي، وكذا التحضير المركزي وإدارة مبطئات نمو الخلايا مسار المستلزمات الطبية المعقمة وصيدلي المؤسسات الإستشفائية، مبرزة أهمية تنظيم المؤتمر في تثمين مكانة الصيدلي الإستشفائي في المسار العلاجي وتحسيس، وتوعية الصيادلة بأهمية دورهم في تكفل أقل تكلفة وأكثر حكمة وفعالية للمرضى في الوسط الإستشفائي.
وللإشارة فقد نظمت العديد من الورشات بخصوص هذه المواضيع ذات الصلة بتحضير الأدوية المضادة للسرطان والمستلزمات الطبية القابلة للزرع، والكتابة الطبية العلمية والإقتصاد الصيدلاني من أجل تطوير المعارف وترقيتها، بحيث ناقش هذه الإشكاليات البروفيسور ألان أسيتي من الأكاديمية الفرنسية للصيدلة والبروفيسور بونوم فافر والبروفيسور سمير أحيد عميد كلية الصيدلة بالدار البيضاء المغربية، وكذا الصيادلة الإستشفائيون للجزائر، تونس ومصر.
في هذا الصدد، قالت البروفيسور نبشي إن وجود الصيدلي في الوسط الإستشفائي لم يقتصر على تقديم الأدوية لمختلف المصالح، ولكنه ملزم بتسيير مخزونه والسهر والحرص على تفادي أي ندرة أو انقطاع في أحد الأدوية أوبعض منها، بالإضافة إلى الأدوية يستوجب عليه السهر على وفرة الكواشف من أجل التحاليل وكافة المستلزمات، تضيف البرفسور نبشي. مشددة على ضرورة إيلاء مزيد من الإهتمام لهذا السلك لتمكينه من التكيف والتأقلم مع مختلف التغيرات وتحسين الخدمات.
في هذا السياق، أشارت إلى أن المؤتمرات السابقة نجحت على صعيد التكوين وتجميع الصيادلة حول مختلف الإشكاليات، وأن الهدف الأساسي من هذا المؤتمر هو تجميع كل الصيادلة على المستوى الوطني، وكذا الذين يتواجدون في المناطق البعيدة من الجزائر للإستفادة من الخبرات الجديدة ووالتوصيات في مجال الصيدلة الإستشفائية.
وأضافت أستاذة كلية الصيدلة أن من الأهداف المستقبلية تحسين مجال الصيدلة الإستشفائية، هذا الأخير يجب أن يكون معترفا به داخل المستشفيات سواء كمصلحة أوكدائرة للصيدلة، مشيرة إلى أن مهام الصيدلي الإستشفائي لم يتم تحديدها لهذه الساعة، غير أنها لم تنف أن قانون الصحة أتى بإضافة لهذه المهنة.
وفيا يخص تكوين الصيادلة، أعابت البروفيسور نبشي عن مرسوم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الذي ينص على إعادة تكوين الصيدلي الإستشفائي الذي لديه 30 سنة من الخدمة في الصيدلة الإستشفائية، قائلة:» كأستاذة هؤلاء الإطارات هم من قاموا بتكويني كي أصبح صيدليا استشفائيا، لا أرى لماذا قرار إعادة تكوينهم، وهم أعمدة هذه المهنة».
وفيما يتعلق بندرة الأدوية أكدت البرفسور أنه مشكل الصيدليات، وأن كل صيدلي يجب أن تكون له وصفة طبية للتحقق من الوصفة، أما تعويض الأدوية فيجب على المريض الإنخراط في الضمان الإجتماعي، مضيفة أن ميزة النظام الصحي الجزائري هو تقديم العلاج مجانا للمريض مهما يكن سعر الدواء والخدمات على مستوى المستشفى، وعلى رأسهم مرضى السرطان.
وقالت أيضا إن هناك ندرة في الإنتاج الصيدلاني مثل الأدوية، والمشكل يكمن في الموردين، ويجب عليهم معرفة أن الجزائر لا تستورد أي شيء ويجب أن توافق منتجاتهم، موضحة أنه إذا كان اختلاف في الأدوية في البلدان الأخرى الجزائر ترفض المنتوج لحماية المريض الجزائري، فالسلطات المعنية صارمة في هذا المجال. مطالبة بمرسوم تطبيق لممارسة هذه المهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.