بوقادوم : نحرص على إخراج العلاقات مع تونس عن النمطية الكلاسيكية    لا تجمعات شعبية خلال انطلاق الحملة الانتخابية يوم 7 أكتوبر    مخطط البروتوكول الصحي للدخول المدرسي    تعليم عالي: امتحانات خاصة لطلبة الجنوب الغائبين    عرقاب: إدراج تكوين في الاستغلال المنجمي الحرفي للذهب    تراجع في الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 14.1 بالمائة    الحكومة الصحراوية تدين بشدة "أكاذيب ومغالطات" رئيس الحكومة المغربي أمام الجمعية العامة الاممية    بن بوزيد: ضرورة تحقيق "صفر حالة" بداء الكلب    تدخلات الحماية المدنية خلال ال 24 الأخيرة    إضراب للمحامين على المستوى الوطني    سحب البنزين الممتاز بالرصاص من محطات الخدمات ابتداء من 2021    اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين لتبادل أكثر من 1000 أسير    نساء غايتهم الستر والهناء.. اسم على مسمى كنز لمن يريد متاع الحياة الدنيا    إيداع منتحل صفة إطار في رئاسة الجمهورية الحبس المؤقت    النعامة: العثور على شخص إختفى منذ 25 سنة    مايك رايان: حدوث مليوني حالة وفاة جراء كورونا "ليس مستحيلا"    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    سيد علي خالدي: المخطط الوطني للشباب يندرج ضمن خطوة تهدف إلى ترقية مبدأ تساوي الفرص    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    انقطاع الماء في بلديتي براقي وسيدي موسى بالعاصمة    رياض محرز يوجه رسالة مشفرة لزيدان    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    ندوة: المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة    بيلاروسيا… إشتباكات ومظاهرات غير مسبوقة ضد الرئيس    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    توزيع نحو 2700 وحدة سكنية من صيغة "عدل" بالمدينة الجديدة بوينان في البليدة    إنخفاض أسعار النفط    معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    لا توجد أيّ دولة تضغط على الجزائر    السياحة الريفية.. أولوية    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوروبا تتجرّع سمّ العنصرية الذي يسقيه اليمين المتطرف
نشر في الشعب يوم 25 - 02 - 2020

أثارت عملية إطلاق النار بمدينة هاناو الألمانية، الأسبوع الماضي، مرّة أخرى مسألة تنامي خطاب الكراهية والعنصرية الذي تروّج له الأحزاب اليمينية المتطرفة، ورفعت من حدّة المخاوف لدى الأجانب الذين أصبحوا معرّضين للتصفية الجسدية فقط، لأنهم مختلفين دينيا ولغويا وعرقيا عن المجتمعات الأصلية.
«الشعب» تقف اليوم مع السيد رابح زاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة مولود معمري بتيزي وزو عند ظاهرة صعود اليمين المتطرّف في أوروبا، وتبحث معه مخاطر هذا الصعود وكيف السبيل الى منع تحوّل خطاب الكراهية والعنصرية الى عمليات ارهابية تزرع الموت والأسى في صفوف الأجانب وخاصة اللاجئين الذين فرّوا من الحروب والظروف المعيشية الصعبة في بلدانهم، ليجدوا أنفسهم في مواجهة خطر مميت آخر اسمه اليمين المتطرف.
« الشعب» : أعادت حادثة إطلاق النار بمدينة هاناو الألمانية، الأسبوع الماضي، والتي ذهب ضحيتها 9 قتلى، تمرير السكّين على الجرح، وبينت مدى الخطر الذي بات يشكله اليمين المتطرف في أوروبا، فما هي قراءتكم لممارسات هذا الوحش اليميني الكاسر وما أسباب تناميها؟
الأستاذ رابح زاوي: للتذكير فقط، يعتبر هذا الهجوم الإرهابي الثالث في ظرف تسعة أشهر، حيث سبق وأن وقع الهجوم الأول، إثر إعدام أحد ممثلي الدولة في جوان الماضي، ثم الهجوم على كنيس مزدحم في هالي في سبتمبر الماضي، والآن حادثة هاناو، إذن نحن أمام صدمة جديدة للشعب الألماني وللحكومة التي تخشى على مسألة الحفاظ على التماسك الاجتماعي في البلاد، حيث صرح المستشار روبرت هابيك بأن «العنصرية هي السم»، وهو تعبير صريح عن الخوف من زيادة العنف والتهديد الذي يمثله خطاب الكراهية الذي يصرح به اليمين المتطرف الألماني، من جهة أخرى، فإنه بالتدقيق في الهجمات الثلاث الأخيرة، يتجلى واضحا أنها تستهدف الأجانب والألمان من خلفية مهاجرة واليهود أو المسؤولين المنتخبين المؤيدين لمجتمع مفتوح، في المقابل لم تتخذ وزارة الداخلية تدابير الأمن والوقاية، إلا في نهاية عام 2019، ومن بين التدابير المتخذة تشديد العقوبات ضد «الكراهية الإلكترونية»، وتشديد التشريعات المتعلقة بالأسلحة وإنشاء 600 وظيفة داخل الشرطة القضائية الاتحادية الألمانية للسيطرة على تأثير النازيين الجدد في الجيش وفي الإدارات. يتماشى هذا مع قيام الشرطة الألمانية مؤخرا بتفكيك خلية إرهابية كانت تخطط لشن هجمات على السياسيين، وقبلها تم حظر مجموعة صغيرة من قبل وزارة الداخلية والتي اتهم أعضاؤها بالإعداد لهجوم في برلين في 3 أكتوبر 2018، حيث ووفقًا للتقديرات، فإن عدد ضحايا العنف الجديد، منذ عام 1990، يتراوح بين 100 و 170 قتيل لأسباب عنصرية بحتة.
يمكن القياس على بقية الدول الأوروبية المعروفة باليمين المتطرف الرافض لفكرة وجود أجانب مختلفين دينيا ولغويا وعرقيا عن المجتمعات الأصلية، وربما كانت موجة اللاجئين القادمين من أوروبا الشرقية عاملا هاما في تنامي ظاهرة العنصرية التي بدت جلية وواضحة في سلوكات وخطابات أحزاب يمينية ومجموعات أخرى تساند أطروحاتها.
تحريض ضد الأجانب
المد العنصري اليميني والإرهاب الذي يمارسه في حق الأجانب وبالخصوص اللاجئين الذين فروا من بلدانهم بسبب الحروب والظروف المعيشية، يضع عبئا كبيرا على الحكومات الأوروبية، فكيف السبيل إلى التعامل مع هذه الظاهرة الآخذة في التوسع وما وسائل ردع إرهابها؟
بدا ذلك العبء والضغط على الحكومات الأوروبية في تعاملها مع اللاجئين القادمين من شرق أوروبا وجنوبها بشكل واضح، حيث شهدنا صراعا سياسيا داخل الإتحاد الأوروبي ومؤسساته في كيفية التعامل مع تلك الأعداد المتزايدة، ربما شكلت ألمانيا الاستثناء من خلال فتحها المجال أمامهم والعمل على الاستفادة الاقتصادية منهم بشكل كبير جدا، على الرغم من الأعباء المالية و الاجتماعية الناتجة عن ذلك. في ألمانيا مثلا ازداد الوضع سوءًا بعد صعود الحزب السياسي اليميني المتطرف (البديل لألمانيا) في عام 2017 في الانتخابات الفيدرالية، أين أصبح ثالث أكبر حزب في ألمانيا بعد فوزه ب 94 مقعدًا في البوندستاغ، ونظرًا لأن الحزب الشعبي المناهض للهجرة قد أثبت نفسه كقوة سياسية رئيسية في ألمانيا، فقد جعل التحريض العنصري وخطاب الكراهية مقبولين اجتماعيًا.
يمكن القول أن هذه الظاهرة تتغذى على أربعة مصادر هي: أولها، الاستثمار في الخوف، الخوف من التطرف، الخوف من الإرهاب، الخوف من المهاجرين، الخوف من المنافسة الاقتصادية. وثانيها هي الصراع على الهوية والتي عادة ما تجدد بموجات الهجرة واللجوء المعاصرة، اللّغة، العادات، التقاليد القيم، وثالثا نجد الإسلاموفوبيا ومحاولة تصوير الإسلام والمسلمين كمصدر محتمل للتطرف والإرهاب، وأخيرا نجد العنصرية، وبالتالي فالمدخل الأساسي لمواجهة الظاهرة يقتضي مقاربة شاملة، بداية من المناهج التربوية الداعمة لاحترام الآخر وتقبل الاختلاف، وصولا إلى تجريم السلوكات والخطابات العنصرية وخطابات الكراهية، إنتهاء بتوفير الحماية بنفس المساواة مع بقية أطياف المجتمع.
تصاعد ظاهرة اليمين المتطرف ليست حكرا على ألمانيا أو دول بعينها، بل تواجهها جل القارة العجوز، حيث وصلت أحزاب يمينية متطرفة إلى سدة الحكم في عدة دول، وحققت أخرى انتصارات انتخابية كبيرة، ما هي قراءتكم لخريطة اليمين المتطرف في أوروبا وما انعكاسات فلسفة هذا التيار على الحياة العامة للأفراد؟
إن استعراض خريطة أحزاب اليمين المتطرف في أوروبا يجعلنا نقف أمام توزيع جديد للقوى السياسية، من خلال تراجع أحزاب معينة و حصول أحزاب اليمين المتطرف على مساحات جديدة ومتعاطفين جدد، حيث في إيطاليا مثلا، نال تحالف اليمين واليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية الايطالية التي جرت في مارس 2018، قرابة 30% من الأصوات، ما جعلها أول أحزاب البلاد. و في فرنسا نجد الجبهة الوطنية الفرنسية التي أسسها جان ماري لوبان في 1972 وترأسها حالياً ابنته مارين لوبان والتي صعدت في السنوات الأخيرة إلى أقوى حزب سياسي في فرنسا، وهذه الجبهة تناضل ضد ما أسمته أسلمة فرنسا المفترضة، وتدعو إلى فرض عقوبات مشددة على الأجانب الذين يرتكبون جنايات.
في النمسا نجد حزب الحرية الذي لا يجد حرجا في التحريض ضد المسلمين ويتبنّى سياسة معادية للهجرة وطالبي اللجوء، كما أن هناك حزبا يحمل نفس التسمية في هولندا ويتبنى تقريبا نفس الخطاب.
أما بالنسبة لتأثير فلسفة هذه الأحزاب على حياة الأفراد فالأمر مقترن بقدرتها على الوصول إلى مراكز صنع القرار من أجل استصدار تشريعات من شأنها التأثير على سياسات الحكومة، وهو الأمر الذي يتطلب كذلك حشدا كبيرا من أجل التأثير في السلوك الانتخابي للمواطن، من جهة أخرى هناك عنصر مرتبط بمدى قابلية تطبيق الكثير من مواقف تلك الأحزاب على غرار مسألة التخويف من الإسلام والمسلمين ولكن في المقابل لا يجدون مانعا من استقطاب الكفاءات العلمية وغيرها من نفس الديانة أو العرق !!!!، إنها ازدواجية في الطرح.
عنصرية اليمين المتطرف وإرهابه يستهدف بالأساس المسلمين والعرب، فما السبب في ذلك؟
السبب هو توظيف تلك الأحزاب المتطرفة لخطابات العنصرية والكراهية في سبيل تحقيق مكاسب انتخابية ضيقة، وكذلك العمل على الترويج لأفكار تحمل دلالات مفادها أن المشاكل الاقتصادية والاجتماعية مصدرها المسلمون أو المهاجرون المعتنقون لنفس الديانة، لكن عملية التدقيق في مختلف الأعمال العدائية اتجاه المسلمين يقوم بها غيرهم من معتنقي الديانات المسيحية و اليهودية، وهو ما يطرح تساؤلات حقيقية عن مصدر العنف، هل هم المسلمون ؟ أم المسيحيون واليهود؟، ولماذا يتم التغاضي عن الجرائم المرتكبة في حق المسلمين في حين يتم الترويج وعلى نطاق واسع لجرائم أقل ولكن بتغطيات إعلامية كبيرة وواسعة إذا ما كان الضحايا من الأوربيين ؟!
الإجراءات الأمنية والعقابية لا تكفي لمحاربة ظاهرة الكراهية والعنصرية التي ينشرها المتطرفون في أوروبا، الأكيد أن هناك طرقا أكثر فعالية تحقق المبتغى، ما هي في تصوركم؟
أكيد، أعتقد أننا نحتاج إلى مقاربة شاملة، تتضمن مثلما ذكرنا سابقا سياسات أوروبية داعمة للتعايش السلمي، وحماية أكبر للمهاجرين واللاجئين، حقوقا أوسع في الوصول إلى المعلومة وتكافؤ الفرص، دون أن ننسى الجانب التربوي والثقافي، من خلال دعم احترام الآخر وتقبل الاختلاف الديني والعرقي.
لا يختلف إثنان في كون التطرف اليميني أصبح واقعا في أوروبا وهو يثير مخاوف الأجانب وعلى رأسهم اللاجئين، فكيف يتعامل هؤلاء معه ويتفادون شره وهل سيكبح الإرهاب اليميني الهجرة نحو الشمال؟
لا أعتقد بأن اليمين المتطرف على الرغم من صعود الظاهرة بشكل متنامي يمكن له أن يوقف موجات الهجرة واللجوء، لأن الأسباب الحقيقية الجاذبة للمهاجرين و اللاجئين لازالت قائمة، و هي التخلف و غياب التنمية في بلدانهم الأصلية دون أن ننسى النزاعات و الصراعات في مناطق عديدة من العالم خاصة الشرق الأوسط و الساحل الإفريقي، بالتالي في اعتقادي من دون معالجة الأسباب الحقيقية الدافعة للهجرة واللجوء لن تتوقف موجاتها مهما كانت هناك خطابات كراهية و عنصرية.
هل تتصورون نهاية للمد الإرهابي اليميني أم أن الأمر سيستفحل أكثر؟
آخر الإحصائيات المتوفرة حول أحزاب اليمين المتطرف تشير إلى تحقيق حزب بريكست في بريطانيا، وحزب الجبهة الوطنية في فرنسا، وحزب ليغا اليميني في إيطاليا وكذلك الحزب المجري القومي اليميني في هنغاريا دون أن ننسى حزب البديل المتطرف في ألمانيا، وكلها أحزاب و حركات متطرفة نتائج انتخابية جيدة، وبالتالي في اعتقادي أن المد العنصري لم يتوقف، وسوف نشهد بكل تأكيد عمليات مماثلة ضد الأقليات الأخرى مسلمة وغيرها من طرف المتشددين الرافضين لوجودهم.
كلمة أخيرة
خطابات العنف والكراهية والتطرف مرفوضة جملة وتفصيلا مهما كان الطرف الآخر، الأمر يحتاج إلى وقفة تأمل وتنديد بكل أشكال التمييز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.