تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وهران و8 ولايات في الحجر الصحي الجزئي    إنكم مجاهدون في ميدان الشرف لإنقاذ حياة المواطنين    ناس تخدم.. وناس “ترمرم”    خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    بقوة 5.4 درجات    عبد المليك لهولو:    بسبب تدني مستواه    بعد اهتمام شركة هيبروك بالتمويل    وزارة العمل تعلن:    لفائدة الأطفال بالجلفة    وزارة الخارجية تؤكد : “كل التدابير اتخذت للتكفل بالجزائريين العالقين بتركيا وبعض الدول”    تولى سابقا منصب وزير البريد    الحكومة تحذر المتلاعبين وتشدد:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    تمكن من توقيف أكثر من 970 شخص    اقتطاعات من أجور النواب لدعم مكافحة كورونا    حميد بصالح رئيسا لمجلس إدارة اتصالات الجزائر        تمديد إيداع عناصر التمثيل النقابي إلى 15 أفريل المقبل    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تزود مستشفى فرانتز فانون بمساعدات طبية    المادة الأولية متوفرة بالأسواق    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    أسوأ سيناريو عبر التاريخ    تجار الأزمات في شباك المداهمات    6 أشهر حبسا لمروج الخمور بدون ترخيص    شركات طيران مهددة بالإفلاس    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    مضامين رقمية في التربية والعلوم والثقافة    دار الثقافة بالقليعة تطلق مسابقة عن بعد للأطفال    نظام يحدد العمليات البنكية    أرتيتا يصف معاناته مع كورونا    تحويل ملعب ماراكانا إلى مستشفى لمكافحة الفيروس    دي خيا يساهم في معركة مدريد ضد كورونا    الوجه الآخر للأزمة    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    حين يقلب كورونا الموازين .. ترامب يستنجد بالصين    وزير الصحة يدافع عن اختيار الجزائر اعتماد الكلوروكين    لا نفكر في إلغاء الموسم الحالي    تأجيل أولمبياد 2020 قرار عقلاني    ضبط سلع مخزَّنة بغرض المضاربة    حاضنة القصور وعادات مرسخة للأجيال    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    حجز 3150 صفيحة بيض و1622 كلغ فرينة    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    أحسن تليلالي: “منجزُنا المسرحي صنعته المواهب لا النخب الأكاديمية”    15 مليون دولار مكافأة لمن يبلغ عن الرئيس الفنزويلي مادورو !    بث عروض مسرحية عبر الأنترنت بوهران    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثار قلقاً‮ ‬لدى الأوساط السياسية والشعبية
تنامي‮ ‬الخطاب العنصري‮ ‬لليمين المتطرف في‮ ‬أوروبا‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 25 - 02 - 2020

أضحى صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة في‮ ‬أوروبا‮ ‬يثير قلقا لدى الأوساط الشعبية والسياسية على حد سواء،‮ ‬في‮ ‬ضوء تغذية وتنامي‮ ‬خطب الكراهية ضد الأجانب خاصة المسلمين منهم،‮ ‬لاسيما ضد المهاجرين‮.‬ ومن بين الدول التي‮ ‬عرفت ارتفاعا في‮ ‬التطرف العنيف ألمانيا التي‮ ‬استفاقت الأربعاء الماضي‮ ‬على وقع جريمة جديدة لليمين المتطرف في‮ ‬مدينة هاناو القريبة من فرانكفوت،‮ ‬والتي‮ ‬أثارت‮ ‬صدمة‮ ‬في‮ ‬أنحاء البلد و تنديدا واسعا‮ ‬من قبل السكان والسلطات بعد إقدام إرهابي‮ ‬على قتل تسعة أشخاص معظمهم من المسلمين الأتراك والأكراد وتم تحديدها على أنها‮ ‬عملية إرهابية‮ ‬نسبت إلى‮ ‬إرهاب اليمني‮ ‬المتطرف‮ . ‬ومن قبلها،‮ ‬هزت جريمة قتل سياسي‮ ‬محلي‮ ‬مؤيد لاستقبال اللاجئين على‮ ‬يد‮ ‬يميني‮ ‬متطرف،‮ ‬الأوساط السياسية في‮ ‬ألمانيا‭,‬‮ ‬لتدق حينها الحكومة‮ ‬ناقوس الخطر‮ ‬من أجل مكافحة التطرف اليميني،‮ ‬خصوصا بعد تقرير أمني‮ ‬تحدث عن‮ ‬‭ ‬زيادة عدد المتطرفين اليمينيين في‮ ‬البلاد‮ . ‬وقال وزير الداخلية الألمانية،‮ ‬هورست زيهوفر،‮ ‬في‮ ‬كلمة له في‮ ‬البرلمان الألماني‮ ‬بوندستاغ‮ ‬،‮ ‬خلال تطرفه إلى جريمة اغتيال السياسي‮ ‬المحلي‮ ‬فالتر لوبكه،‮ ‬أنها‮ ‬تهز مشاعره‮ . ‬وكان لوبكه،‮ ‬الذي‮ ‬شغل منصب رئيس المجلس المحلي‮ ‬لمدينة كاسل الألمانية،‮ ‬قد اغتيل برصاصة متطرف‮ ‬يميني‮ ‬في‮ ‬مطلع جوان‮ ‬2019،‮ ‬بدوافع سياسية وهذا بعد أن ذاع صيته لتأييده سياسة استقبال اللاجئين‮. ‬وهزت هذه الجرائم الكثيرين في‮ ‬ألمانيا،‮ ‬حيث‮ ‬يشعر السياسيون ب القلق‮ ‬حيالها،‮ ‬ما دفع بالبرلمان الألماني‮ ‬لمناقشة في‮ ‬جلسة خاصة تداعيات اغتيال لوبكه،‮ ‬التي‮ ‬دعت لها الحكومة في‮ ‬محاولة منها لأن ترسل إشارة بهذا الشأن قد‮ ‬يعبر عنها عنوان النقاش الذي‮ ‬كان‮: ‬من أجل حماية ديمقراطيتنا‮ -‬ضد الكراهية والعنف اليميني‮ ‬المتطرف‮ .‬ وكان وزير الداخلية الألماني،‮ ‬هورست زوهيفر،‮ ‬قد أكد من قبل انه‮ ‬يريد أن‮ ‬يتبع إستراتيجية عدم التسامح مطلقا مع شعارات الكراهية ومعاداة الأجانب،‮ ‬واصفا التطرف اليميني‮ ‬ب الخطر الكبير‮ ‬،‮ ‬كما دعا إلى عدم إستخدام أي‮ ‬لغة‮ ‬‭ ‬تفضي‮ ‬إلى الكراهية والعنف‮ . ‬وتتجه أصابع الاتهام إلى حزب‮ ‬البديل من أجل ألمانيا‮ ‬اليميني‮ ‬الشعبوي،‮ ‬الذي‮ ‬تمكن من الظفر ب89‮ ‬مقعدا في‮ ‬البرلمان في‮ ‬الانتخابات التشريعية لسنة‮ ‬2017،‮ ‬حيث تتهمه جميع الأطراف الأخرى بالمساهمة في‮ ‬خلق‮ ‬بيئة للصراع‮ ‬،‮ ‬وذلك من خلال‮ ‬خطابه الشعبوي‮ ‬ومنشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي،‮ ‬بالإضافة إلى تهيئة المناخ للمتطرفين اليمينيين‮ (‬للقيام بجرائم‮) ‬من خلال التشهير بالديمقراطيين النشطين‮ . ‬ويتناول خطر اليميني‮ ‬المتطرف في‮ ‬ألمانيا اليوم على أعلى المستويات،‮ ‬ومن خلال تقرير هيئة حماية الدستور،‮ ‬تحدد الدوائر الأمنية الأطراف التي‮ ‬تشكل خطرا على ألمانيا والمواطنين الألمان‭,‬‮ ‬وأوضح زيهوفر أن‮ ‬عام‮ ‬2018‮ ‬أظهر مجددا أن التهديدات التي‮ ‬يواجهها مجتمعنا المنفتح أصبحت أكثر تنوعا وتعقيدا‮ ‬،‮ ‬مبرزا‮: ‬سأبذل قصاري‮ ‬جهدي،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أنني‮ ‬سأدرس جميع الخيارات والإمكانيات،‮ ‬ليس فقط من حيث الشكل،‮ ‬بل بهدف تشديد قبضة دولة القانون‮ . ‬وتوجه إتهامات للحكومة الألمانية والمخابرات بغضها النظر عن اليمين المتطرف الذي‮ ‬إزدادت جرائمه مؤخرا حيث اتهم اتحاد الجاليات الكردية في‮ ‬المانيا الحكومة ب الفشل في‮ ‬حربها ضد عنف اليمين المتطرف‮ ‬،‮ ‬وقال‮: ‬نحن‮ ‬غاضبون لان الطبقة السياسية في‮ ‬هذا البلد لا تعارض بشكل واضح شبكات اليمين المتطرف وإرهابها‮ . ‬وعدد الاتحاد مجموعة جرائم ارتكبها اليمين المتطرف،‮ ‬وقال انها نتيجة سياسة الحكومة بغض الطرف عما‮ ‬يحدث محملا كذلك المسؤولية للخطاب السياسي‮ ‬الذي‮ ‬يستخدمه حزب البديل لالمانيا بشكل‮ ‬يومي‮ ‬ضد اللاجئين ومن هم من أصول مهاجرة‭. ‬
تحذير من خطاب الكراهية والتمييز‮ ‬
وبالإضافة إلى المانيا،‮ ‬تبقى فرنسا من الدول التي‮ ‬تعاني‮ ‬أيضا من مخاطر ارتفاع خطاب الكراهية والتمييز ضد المهاجرين بصفة عامة،‮ ‬حيث تعرضت الخطوة التي‮ ‬أعلن عنها الرئيس الفرنسي‮ ‬ايمانويل ماكرون،‮ ‬والتي‮ ‬تقضي‮ ‬إلى إنهاء برنامج‮ ‬الأئمة المبتعثين‮ ‬في‮ ‬فرنسا في‮ ‬2024‮ ‬للانتقادات من قبل شخصيات مختلفة‮. ‬وفي‮ ‬تعليقه على خطة الرئيس الفرنسي‮ ‬إيمانويل ماكرون ضد التطرف في‮ ‬الأحياء الفرنسية،‮ ‬إنتقد المتحدث من‮ ‬التجمع الوطني‮ ‬اليميني‮ ‬المتطرف في‮ ‬فرنسا،‮ ‬سيباستيان تشينو،‮ ‬قيام ماكرون بهذه‮ ‬الخطوات الكبيرة،‮ ‬والتي‮ ‬جاءت قبل الانتخابات لإشعال الموضوعات المزعجة في‮ ‬البلاد‮ . ‬وبدوره،‮ ‬دعا المسؤول عن المجلس الفرنسي‮ ‬للديانة الإسلامية فرنسا‮ ‬لإيجاد حل‮ ‬إذا قررت اتخاذ هذه الخطوة‮ ‬تفاديا لأن تكون مساجدها هدفا للأصوليين‮ . ‬وذكر عبدالله زكري،‮ ‬رئيس المرصد الوطني‮ ‬لمناهضة الإسلاموفوبيا ومندوب المجلس الفرنسي‮ ‬الأعلى للديانة الإسلامية‮: ‬لا أعلم ما إذا كان هذا الأمر قابل للتطبيق أم لا‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮: ‬إنه أمر جائز،‮ ‬لكن‮ ‬يجب تدريب أئمة آخرين‮ . ‬لكن زكري‮ ‬اعتبر أن برنامج‮ ‬الأئمة المبتعثين‮ ‬له منافع لأن الأئمة الذين‮ ‬يظلون في‮ ‬البلاد لسنوات‮ ‬يأتون عبر معاهدات ثنائية وهم معروفون والسلطات الفرنسية تتابع خطابهم،‮ ‬مبرزا أن الأئمة الذين ترسلهم بلادهم لم‮ ‬يطرحوا‮ ‬يوما مشكلة،‮ ‬ولا واحد منهم لديه ملف تطرف أو ارتكب عملا إرهابيا أو ألقى خطبة متطرفة أو مناهضة للجمهورية الفرنسية‮. ‬من جهتها،‮ ‬ايطاليا التي‮ ‬تقف عند الحد الفاصل سياسيا في‮ ‬ظل النجاح الانتخابي‮ ‬الكبير لحزب جديد متمرد وكرههم المعلن للمهاجرين،‮ ‬دفع بالعديد من المواطنين والمرافعين من أجل حقوق الإنسان لتنظيم مظاهرات ضد قرارات الحكومة التي‮ ‬منعت بواخر الإنقاذ التي‮ ‬تحمل مهاجرين للرسو بموانئها‮. ‬وشدد المتظاهرون على ضرورة إعادة النظر وإصلاح شامل للسياسة الايطالية المناهضة للهجرة،‮ ‬مع التنديد بحزب ماتيو سالفيني‮ (‬رابطة اليمني‮ ‬المتطرف‮) ‬ووزير الداخلية الايطالية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.