الفريق شنقريحة يشرف على تنصيب اللواء جمال الدين حاج لعروسي قائدا للناحية العسكرية الثانية    الوزارة تستنجد بالمجتمع المدني        مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية مرتقبة في 9 ولايات    التحفة شبه جاهزة    بن بوزيد: الوضعية مستقرة ومن يشكك في الأرقام فليتوجه للمستشفيات    وزير التعليم العالي يكشف عن مباشرة إصلاحات عميقة لمنظومة الخدمات الجامعية    وفاة عميدة قضاة المحكمة العليا الأمريكية    وزير الموارد المائية:" سنتخذ إجراءات مشددة في حق المتخلفين عن أداء واجباتهم"    الجمعية الخيرية نورللكافل اليتيم تقوم بعدة نشاطات تضامنية    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا في هولندا    حبس المُؤثرين أحمد حسن وزينب بسبب ترويع إبنتهما    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    لقاء منتظر بين وزارة التربية والشركاء الاجتماعيين غدا    حفل تكريم وتوديع لرؤساء الدوائر المحولين بسيدي بلعباس    8 دول عربية أخرى تسعى لإبرام اتفاقيات التطبيع    تفسير أحلام ترامب!    والي ولاية خنشلة يضع حيز الخدمة الغار الطبيعي لسكان تاغربيت بخيران    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    التحضير لمتحف خاص باللباس التقليدي الجزائري    تايدر يضيف تمريرة حاسمة لرصيده    ملاحظاتٌ على المشروع التمهيدي لتعديل الدستور    الدول الأكثر تخفيضا لإنتاجها النفطي..وهذا ترتيب الجزائر    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    نوه بإسهاماته في إثراء عالم الفكر والتاريخ    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    انكماش فائض المعاملات الجارية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    نار "الكونتار" ؟    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثار قلقاً‮ ‬لدى الأوساط السياسية والشعبية
تنامي‮ ‬الخطاب العنصري‮ ‬لليمين المتطرف في‮ ‬أوروبا‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 25 - 02 - 2020

أضحى صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة في‮ ‬أوروبا‮ ‬يثير قلقا لدى الأوساط الشعبية والسياسية على حد سواء،‮ ‬في‮ ‬ضوء تغذية وتنامي‮ ‬خطب الكراهية ضد الأجانب خاصة المسلمين منهم،‮ ‬لاسيما ضد المهاجرين‮.‬ ومن بين الدول التي‮ ‬عرفت ارتفاعا في‮ ‬التطرف العنيف ألمانيا التي‮ ‬استفاقت الأربعاء الماضي‮ ‬على وقع جريمة جديدة لليمين المتطرف في‮ ‬مدينة هاناو القريبة من فرانكفوت،‮ ‬والتي‮ ‬أثارت‮ ‬صدمة‮ ‬في‮ ‬أنحاء البلد و تنديدا واسعا‮ ‬من قبل السكان والسلطات بعد إقدام إرهابي‮ ‬على قتل تسعة أشخاص معظمهم من المسلمين الأتراك والأكراد وتم تحديدها على أنها‮ ‬عملية إرهابية‮ ‬نسبت إلى‮ ‬إرهاب اليمني‮ ‬المتطرف‮ . ‬ومن قبلها،‮ ‬هزت جريمة قتل سياسي‮ ‬محلي‮ ‬مؤيد لاستقبال اللاجئين على‮ ‬يد‮ ‬يميني‮ ‬متطرف،‮ ‬الأوساط السياسية في‮ ‬ألمانيا‭,‬‮ ‬لتدق حينها الحكومة‮ ‬ناقوس الخطر‮ ‬من أجل مكافحة التطرف اليميني،‮ ‬خصوصا بعد تقرير أمني‮ ‬تحدث عن‮ ‬‭ ‬زيادة عدد المتطرفين اليمينيين في‮ ‬البلاد‮ . ‬وقال وزير الداخلية الألمانية،‮ ‬هورست زيهوفر،‮ ‬في‮ ‬كلمة له في‮ ‬البرلمان الألماني‮ ‬بوندستاغ‮ ‬،‮ ‬خلال تطرفه إلى جريمة اغتيال السياسي‮ ‬المحلي‮ ‬فالتر لوبكه،‮ ‬أنها‮ ‬تهز مشاعره‮ . ‬وكان لوبكه،‮ ‬الذي‮ ‬شغل منصب رئيس المجلس المحلي‮ ‬لمدينة كاسل الألمانية،‮ ‬قد اغتيل برصاصة متطرف‮ ‬يميني‮ ‬في‮ ‬مطلع جوان‮ ‬2019،‮ ‬بدوافع سياسية وهذا بعد أن ذاع صيته لتأييده سياسة استقبال اللاجئين‮. ‬وهزت هذه الجرائم الكثيرين في‮ ‬ألمانيا،‮ ‬حيث‮ ‬يشعر السياسيون ب القلق‮ ‬حيالها،‮ ‬ما دفع بالبرلمان الألماني‮ ‬لمناقشة في‮ ‬جلسة خاصة تداعيات اغتيال لوبكه،‮ ‬التي‮ ‬دعت لها الحكومة في‮ ‬محاولة منها لأن ترسل إشارة بهذا الشأن قد‮ ‬يعبر عنها عنوان النقاش الذي‮ ‬كان‮: ‬من أجل حماية ديمقراطيتنا‮ -‬ضد الكراهية والعنف اليميني‮ ‬المتطرف‮ .‬ وكان وزير الداخلية الألماني،‮ ‬هورست زوهيفر،‮ ‬قد أكد من قبل انه‮ ‬يريد أن‮ ‬يتبع إستراتيجية عدم التسامح مطلقا مع شعارات الكراهية ومعاداة الأجانب،‮ ‬واصفا التطرف اليميني‮ ‬ب الخطر الكبير‮ ‬،‮ ‬كما دعا إلى عدم إستخدام أي‮ ‬لغة‮ ‬‭ ‬تفضي‮ ‬إلى الكراهية والعنف‮ . ‬وتتجه أصابع الاتهام إلى حزب‮ ‬البديل من أجل ألمانيا‮ ‬اليميني‮ ‬الشعبوي،‮ ‬الذي‮ ‬تمكن من الظفر ب89‮ ‬مقعدا في‮ ‬البرلمان في‮ ‬الانتخابات التشريعية لسنة‮ ‬2017،‮ ‬حيث تتهمه جميع الأطراف الأخرى بالمساهمة في‮ ‬خلق‮ ‬بيئة للصراع‮ ‬،‮ ‬وذلك من خلال‮ ‬خطابه الشعبوي‮ ‬ومنشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي،‮ ‬بالإضافة إلى تهيئة المناخ للمتطرفين اليمينيين‮ (‬للقيام بجرائم‮) ‬من خلال التشهير بالديمقراطيين النشطين‮ . ‬ويتناول خطر اليميني‮ ‬المتطرف في‮ ‬ألمانيا اليوم على أعلى المستويات،‮ ‬ومن خلال تقرير هيئة حماية الدستور،‮ ‬تحدد الدوائر الأمنية الأطراف التي‮ ‬تشكل خطرا على ألمانيا والمواطنين الألمان‭,‬‮ ‬وأوضح زيهوفر أن‮ ‬عام‮ ‬2018‮ ‬أظهر مجددا أن التهديدات التي‮ ‬يواجهها مجتمعنا المنفتح أصبحت أكثر تنوعا وتعقيدا‮ ‬،‮ ‬مبرزا‮: ‬سأبذل قصاري‮ ‬جهدي،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أنني‮ ‬سأدرس جميع الخيارات والإمكانيات،‮ ‬ليس فقط من حيث الشكل،‮ ‬بل بهدف تشديد قبضة دولة القانون‮ . ‬وتوجه إتهامات للحكومة الألمانية والمخابرات بغضها النظر عن اليمين المتطرف الذي‮ ‬إزدادت جرائمه مؤخرا حيث اتهم اتحاد الجاليات الكردية في‮ ‬المانيا الحكومة ب الفشل في‮ ‬حربها ضد عنف اليمين المتطرف‮ ‬،‮ ‬وقال‮: ‬نحن‮ ‬غاضبون لان الطبقة السياسية في‮ ‬هذا البلد لا تعارض بشكل واضح شبكات اليمين المتطرف وإرهابها‮ . ‬وعدد الاتحاد مجموعة جرائم ارتكبها اليمين المتطرف،‮ ‬وقال انها نتيجة سياسة الحكومة بغض الطرف عما‮ ‬يحدث محملا كذلك المسؤولية للخطاب السياسي‮ ‬الذي‮ ‬يستخدمه حزب البديل لالمانيا بشكل‮ ‬يومي‮ ‬ضد اللاجئين ومن هم من أصول مهاجرة‭. ‬
تحذير من خطاب الكراهية والتمييز‮ ‬
وبالإضافة إلى المانيا،‮ ‬تبقى فرنسا من الدول التي‮ ‬تعاني‮ ‬أيضا من مخاطر ارتفاع خطاب الكراهية والتمييز ضد المهاجرين بصفة عامة،‮ ‬حيث تعرضت الخطوة التي‮ ‬أعلن عنها الرئيس الفرنسي‮ ‬ايمانويل ماكرون،‮ ‬والتي‮ ‬تقضي‮ ‬إلى إنهاء برنامج‮ ‬الأئمة المبتعثين‮ ‬في‮ ‬فرنسا في‮ ‬2024‮ ‬للانتقادات من قبل شخصيات مختلفة‮. ‬وفي‮ ‬تعليقه على خطة الرئيس الفرنسي‮ ‬إيمانويل ماكرون ضد التطرف في‮ ‬الأحياء الفرنسية،‮ ‬إنتقد المتحدث من‮ ‬التجمع الوطني‮ ‬اليميني‮ ‬المتطرف في‮ ‬فرنسا،‮ ‬سيباستيان تشينو،‮ ‬قيام ماكرون بهذه‮ ‬الخطوات الكبيرة،‮ ‬والتي‮ ‬جاءت قبل الانتخابات لإشعال الموضوعات المزعجة في‮ ‬البلاد‮ . ‬وبدوره،‮ ‬دعا المسؤول عن المجلس الفرنسي‮ ‬للديانة الإسلامية فرنسا‮ ‬لإيجاد حل‮ ‬إذا قررت اتخاذ هذه الخطوة‮ ‬تفاديا لأن تكون مساجدها هدفا للأصوليين‮ . ‬وذكر عبدالله زكري،‮ ‬رئيس المرصد الوطني‮ ‬لمناهضة الإسلاموفوبيا ومندوب المجلس الفرنسي‮ ‬الأعلى للديانة الإسلامية‮: ‬لا أعلم ما إذا كان هذا الأمر قابل للتطبيق أم لا‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮: ‬إنه أمر جائز،‮ ‬لكن‮ ‬يجب تدريب أئمة آخرين‮ . ‬لكن زكري‮ ‬اعتبر أن برنامج‮ ‬الأئمة المبتعثين‮ ‬له منافع لأن الأئمة الذين‮ ‬يظلون في‮ ‬البلاد لسنوات‮ ‬يأتون عبر معاهدات ثنائية وهم معروفون والسلطات الفرنسية تتابع خطابهم،‮ ‬مبرزا أن الأئمة الذين ترسلهم بلادهم لم‮ ‬يطرحوا‮ ‬يوما مشكلة،‮ ‬ولا واحد منهم لديه ملف تطرف أو ارتكب عملا إرهابيا أو ألقى خطبة متطرفة أو مناهضة للجمهورية الفرنسية‮. ‬من جهتها،‮ ‬ايطاليا التي‮ ‬تقف عند الحد الفاصل سياسيا في‮ ‬ظل النجاح الانتخابي‮ ‬الكبير لحزب جديد متمرد وكرههم المعلن للمهاجرين،‮ ‬دفع بالعديد من المواطنين والمرافعين من أجل حقوق الإنسان لتنظيم مظاهرات ضد قرارات الحكومة التي‮ ‬منعت بواخر الإنقاذ التي‮ ‬تحمل مهاجرين للرسو بموانئها‮. ‬وشدد المتظاهرون على ضرورة إعادة النظر وإصلاح شامل للسياسة الايطالية المناهضة للهجرة،‮ ‬مع التنديد بحزب ماتيو سالفيني‮ (‬رابطة اليمني‮ ‬المتطرف‮) ‬ووزير الداخلية الايطالية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.