الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    ليبيا: بوقدوم يدعو إلى حل "عملياتي و مناسب"    وزير الأشغال العمومية يأمر بتسليم مشروع الجسر الذي يربط منطقة حوش المسعودي ومدخل المدية قريبا    أسعار النفط تتراجع بفعل مخاوف فقدان السيطرة على كورونا    اليمين المتطرف يتحرك للجم ماكرون عن القيام بخطوة أخرى    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    ملال: "الشبيبة تملك الإمكانيات اللازمة لتطبيق البروتوكول الصحي"    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    سطيف/كوفيد-19: وفاة ممرضة بمؤسسة الصحة الجوارية بعين الكبيرة متأثرة بفيروس كورونا    اليوم الأول من الحجر الجزئي ب 18 بلدية بسطيف: التزام بالقواعد وتوقف تام للحركة    صالح قوجيل:الدستور سينزل إلى قبة البرلمان شهري سبتمبر أو أكتوبر    إقرار حجر منزلي جزئي على بلديتي القالة والشط بولاية الطارف    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    البرنت يرتفع إلى أزيد من 43 دولار للبرميل    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    بغية تجهيز عددا من الهياكل الرياضية    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    خالدي يحفز الشباب    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان يطالبون بتوسيع المخزون إلى المواد ذات الاستهلاك الواسع
نشر في الشعب يوم 27 - 03 - 2020

أشرفت مديرية التجارة بولاية المدية، رفقة المصالح الأمنية، والجماعات المحلية، على عدة عمليات توزيع مادتي السميد والفرينة بأسعار قانونية، منها 100 قنطار من المادتين على سكان بلدية وزرة، 120 قنطار، أيضا، على سكان بلدية البواعيش الفقيرة، و400 كيس من الفرينة ذات وزن 10كلغ ببلدية وزرة، إلى جانب 580 كيس من هاتين المادتين لسكان بلدية البرواقية، وتوزيع قانوني لكمية من مادة الفرينة لسكان بلدية شلالة العذاروة، فضلا عن 400 كيس من السميد ونفس الكمية من مادة الفرينة لفائدة سكان بلدية العمارية، و 80 كيسا من السميد و12 كيسا من الفرينة على سكان بلدية السواقي، علاوة على 50 قنطارا من السميد ونفس الكمية من الفرينة على سكان بلدية مزغنة، مضاف إلى ذلك 10 قناطير من الفرينة على سكان بلدية ذراع السمار.
وتم توزيع هذه الأطنان من هاتين المادتين الغذائيتن بالتنسبق مع المطاحن المتواجدة بالولاية، حرصا من هذه المديرية ومفتشياتها على كسر المضاربة والمحافظة على القدرة الشرائية والحيلولة دون رفع الأسعار.
أمرت السلطات المحلية بهذه الولاية بالغلق الفوري لنقطة بيع وحدة مصنع عريب لبيع الحليب المبستر بعاصمة الولاية، بما في ذلك إحدى نقاط البيع بالتجزئة لهذه المطاحن بصفة مؤقتة، تفاديا لعمليات الاحتكاك المباشر بين المستهلكين واحتمال لنقل العدوى، مقترحة في هذا الصدد، تكليف أصحاب الشاحنات بمهمة توزيع الحليب إلى المستهلكين بنقاط بيع محددة، مع توسيع عملية بيع السميد والفرينة إلى تجار الجملة.
من جهة أخرى، سارعت مصالح مديرية الفلاحة بهذه الولاية إلى اتخاذ جملة من الإجراءات اللازمة والكفيلة بالقضاء على ظاهرة الاضطرابات التي تشهدها عمليات توزيع مادتي السميد والفريتة بسبب الإقبال الكبير عليهما من قبل المواطنين، حيث تم ضخ كميات كبيرة من السميد القمح الصلب بنحو 7000 قنطار ليوم واحد، من قبل تعاونية الحبوب والخضر الجافة بالبرواقية إلى مطاحن قصر البخاري، بدلا من 1400 قنطار في اليوم الواحد، مع الإبقاء على هذه الكمية وفقا للبرنامج المسطر من قبل هذه التعاونية، مقترحة لهذا الغرض الاستثنائي بالتنسيق مع مديرية التجارة بالولاية زيادة عدد نقاط البيع بالتجزئة على الصعيد الولائي، حيث تم فتح ثلاث نقاط جديدة ليصل بذلك عددها إلى 13 نقطة بيع تابعة لهذه المطاحن، وهو يعتبر حسبها بخطوة إيجابية من شأنها تحقيق الاكتفاء من هذه المواد الاستهلاكية، كما أكدت هذه المديرية في هذا الصدد بأنه يقصد تحقيق مبدأ التوزيع العادل لهاتين المادتين الأساسيين على مستوى جميع البلديات، أمر والي الولاية بتخصيص حصص لكل بلدية يتولى رؤساء البلديات بتوزيعها، في إطار البيع وفقا للسعر المقنن وتفاديا لأي مضاربة.
طالب بعض المتتبعين للشأن المحلي، في هذا الصدد، بضرورة اعتماد فكرة مخزون الأمان الذي تم العمل به في العواصف الثلجية لسنة 2012، كلية للتصدي لعمليات المضاربة والندرة، من خلال توسيع هذا المخزون في هذا الظرف الوبائي الاستثنائي إلى هذه المواد الاستراتيجية، بإشراك رؤساء البلديات ذات الأكثر حاجة سكانها إلى مثل هذه المواد الحيوية، مثلما تقوم به بعض البلديات على غرار بلدية عين بوسيف، والعزيزية في مجال توفير البطاطا بسعر مسقف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.