الدخول المدرسي لأقسام "التحضيري" سيكون في 15 نوفمبر    هل يُريد سفير فرنسا تنظيم الألعاب الفرانكفونية بِوهران؟    رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس    عليوي: "مشروع التعديل الدستوري يكفل حقوق الفلاحين"    بلحيمر: كارثية الوضع الموروث حتمت الحفاظ على الإطار المؤسساتي الحالي    فلاحة: الديوان الوطني المهني للخضر يطلق عملية تخزين البصل الجاف    نحو انشاء مركز للتكنولوجيا الحيوية بالجزائر    أدرار: الحرص على ضمان المساواة في النوعية لخدمات البريد والمواصلات    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    اقبلْ اعتدائي على دينك أو أقمعك!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور: أقوال منشطي الحملة في اليوم ال14 لها    إلغاء عدة دورات دولية    بن عثمان يدعم التشكيلة    مهلة أخيرة لاستكمال ملف طلب إجازة ‘'المحترف''        مشروع الدستور وسّع حظوظ المرأة في التمثيل النيابي    معركة بالأسلحة البيضاء، تواصل احتجاجات راسبي البكالوريا، حجز 228 سلحفاة، العثور على جثة شاب وأخبار أخرى    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    8 وفيات و 223 إصابة جديدة بكورونا خلال ال 24 ساعة الاخيرة    سونلغاز: الشروع في تطبيق إجراءات تحصيل الديون قريبا    صناعات الكترونية وكهرو-منزلية: استبدال نظام "سي كا دي" بآلية جديدة تعزز الادماج المحلي    هذا جديد التسجيلات والرغبات الجامعية لهذا العام    وكيل بلماضي يحذر بن رحمة من تكرار سيناريو فيغولي    الفريق شنقريحة: "الشعب سيواصل درب تشييد الجزائر الجديدة"    محمكة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 3 نوفمبر القادم    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    الدرك الوطني يسطر مخططا أمنيا خاصا    السلطات الفرنسية تغلق مسجدا قرب باريس    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    إفريقيا وجائحة كورونا.. الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الرياضة المدرسية: "العودة الى المنافسات ستكون عقب الدخول المدرسي بالنسبة للأطوار الثلاثة"    حوادث المرور: المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة وطنية توعوية    أمن ولايو الطارف يطيح بعصابة إجرامية مختصة في سرقة المنازل والمحلات    بلمهدي: الحكومة عازمة على تطوير منظومة الوقف    غليزان:اختناق أفراد عائلة داخل مرشاة    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    قمة بايرن ميونخ وأتليتيكو مدريد تتصدر مباريات سهرة الأربعاء في "التشامبينزليغ"    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    فحوص "دوما" بخصوص كورونا سلبية ويشرع في عمله شباب بلوزداد    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي
نشر في الشعب يوم 19 - 09 - 2020

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، إن فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية أو منظمة التعاون الاسلامي; وستقول كلمتها بأن على العرب حماية قراراتهم التي اقرتها القمم السابقة.
أكّد عريقات أن اتفاق التطبيع الاماراتي البحريني مع دولة الاحتلال ينص على اعتماد رؤية ترمب للسلام أو ما يعرف ب «صفقة القرن»، ولم يرد فيه ابدا ذكر دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران من عام سبعة وستين، وعاصمتها القدس الشرقية، أو قضايا الوضع النهائي.
وفيما يتعلق بالتحرك على المستوى الدولي، أشار عريقات في حديث لإذاعة صوت فلسطين، أمس، إلى أنه سيتم التصويت خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة على 19 قرارا خاصا بفلسطين، متوقعا ان يتم التصويت على هذه القرارات بمعدل لا يقل عن 170 دولة، إضافة الى استمرار العمل مع الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان، وتحصيل اعترافات اوروبية بالدولة الفلسطينية باعتبار ان من يريد حل الدولتين فعليه الاعتراف بفلسطين.
وحول استمرار جرائم الاحتلال، قال: «إنّ هذه الجرائم ستتواصل ما دام المجتمع الدولي لا يحاسب حكومة الاحتلال التي تعتقد حكوماتها المتلاحقة، إن السلام والأمن يتحقّقان بإرهاب الدولة والقهر والإعدامات الميدانية وهدم المنازل»، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في الضغط على الاحتلال لوقف هذه الجرائم.
وأكّد: «إنّ خطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للامم المتحدة خلال الأيام المقبلة سيكون من أهم الخطابات أمام هذه المؤسسة الأممية».
وأضاف إن خطاب عباس سيكون خطاب الرد والصمود والتحدي الفلسطيني في ظل الحملة التي تشنها الولايات المتحدة على قضيتنا، ويقف في وجهها الرئيس وخلفه شعبنا بكافة فصائل، من أجل تحقيق الوحدة وإسقاط صفقة القرن عبر المقاومة الشعبية والقيادة الموحدة.
وعلى صعيد الخطوات المقبلة، بين أنّ الهدف الآن هو تثبيت الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام، وانجاح القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية والتمسك بمؤسساتنا الوطنية وتعزيزها.
وأفاد عريقات بأن الخطوة الأخرى منع اي دولة عربية من تكرار ما قامت به الامارات والبحرين، محذرا من ان بعض الدول تعتقد ان مصالحها ومكانتها تقبل القدس عاصمة لاسرائيل والاقصى تحت سيادتها، وأضاف ان 712 قرار صدر لصالح فلسطين في مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة، ولم يتم تنفيذها، بل يجري العمل على الغاء بعض القرارات، مثل القرارين 242 و338، والارض مقابل السلام من خلال طرح «صفقة القرن».
وسيعقد اجتماعا قريبا للجنة المركزية لحركة فتح، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في حالة انعقاد مستمر، فضلا عن عمل اللجان التي شكلت عقب اجتماع الامناء العامين، معربا عن أمله في أن تصل الى توصيات تقود الى تحقيق الوحدة والعودة إلى إرادة شعبنا في انتخابات عامة تعزز صمودنا ومكانتنا.
من جانبه، أكد الكاتب والمحامي الفلسطيني رجا شحادة في مقال بصحيفة «الغارديان» البريطانية، أنّ احتلال فلسطين وسياساتها العنصرية تنخر إسرائيل من الداخل وأن لا اتفاق تطبيع، مثلما حدث قبل أيام مع الإمارات أو البحرين، يمكنه تغطية ذلك. وأشار إلى أن هذا مفتاح لفهم سبب قيام الإسرائيليين بتوقيع اتفاقيتي سلام مع دولتين خليجيتين بعيدتين جغرافيا وليس مع الفلسطينيين، الذين لا يمكن من دونهم أن يتم التوصل إلى سلام حقيقي، برغم كل محاولات فرض الاحتلال بالاستثمار المالي وتحريف القوانين، فإن هذه السياسة لا تقوم سوى بنخر إسرائيل من الداخل.
وشدّد المحامي على أنه برغم كل محاولات فرض الاحتلال بالاستثمار المالي وتحريف القوانين لحماية مشروع الاستيطان غير القانوني، والانحرافات السياسية لكسب حلفاء مستبدين، ودعم شعبويين مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيمين المجري فيكتور أوربان أو البرازيلي جايير بولسونارو، فإن هذه السياسة لا تقوم سوى بنخر إسرائيل من الداخل، وتحويلها إلى دولة فصل عنصري تحكم ملايين الفلسطينيين بدون وجه حق.
وتستمتر حملة التنديد الواسعة بالتطبيع مع الكيان الصهويني، وتظاهر مئات اليمنيين، أمس، في محافظة أرخبيل سقطرى (جنوب شرق)، مندّدين بالتطبيع مع إسرائيل، وذكر مشاركون بالمظاهرة التي دعا إليها أعيان ووجهاء بالمحافظة أن «مئات المواطنين تظاهروا بمركز نوجد جنوبي سقطرى، رافعين أعلام اليمن وصور الرئيس عبد ربه منصور هادي». كما رفعوا لافتات مكتوب عليها «فلسطين قضيتنا الأولى لا للتطبيع مع الصهاينة» و»مطلبنا عودة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية» و»سقطرى مع الدولة الاتحادية».
وكالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.