بن بعيبش: هذا ما دار بيننا وبين رئيس الجمهورية    وزارة الدفاع الوطني : إحباط مخطط إرهابي وتفكيك قنبلة تقليدية الصنع بالعاصمة    بالصور.. بلجود يشرف على تنصيب عيسى عيسات واليا على ولاية المغير    عرقاب يشارك في اجتماع أوبك+    بالصور.. ضيافات ورزيق يوقعات اتفاقية شراكة بين وزارتي التجارة والمؤسسات المصغرة    أمينتو حيدار تنتقد صمت الأمم المتحدة    ألمانيا تدعم الصحراء الغربية    محرز يبدع.. يتفنن ويتغنى بالفوز    أوامر باسترجاع محلات الرئيس.. وتوزيعها على أصحاب الطاولات الفوضوية    العثور على جثة طفل مصاب بالتوحد في البليدة    بالصور.. المتحف المركزي للجيش يحيي الذكرى 64 لاستشهاد العربي بن مهيدي    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    من بينها ولاية الجلفة ... وزير الصحة يؤكد على فتح مراكز جديدة للعلاج الإشعاعي للسرطان بسبع "07" ولايات    كورونا: 163 إصابة جديدة، 147 حالة شفاء و 5 وفيات    تعويضات للأعوان والأئمة الذين يعملون أيام العطل الرسمية والأعياد    اقتناء تجهيزات الكشف عن سلالة كورونا المتحورة قريبا    هلاك 7 أشخاص وجرح 393 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    مجلس الأمة يعلن تأجيل جلسة كانت مقررة يوم الخميس    مجمع سيفيتال: هذا هو سبب رفع سعر زيت المائدة    استئناف الرحلات الجوية من عدمها.. هذا ما قاله المتحدث باسم الجوية الجزائرية    السلطات الفرنسية تحظر نشاط الحركة اليمينية المتطرفة "Generation Identitaire" بسبب نشرها للتمييز والكراهية والعنف    إضطراب جوي في 18 ولاية    183 طلعة جوية للشرطة خلال شهرين    كونفدرالية الصناعيين تثمن قرار رئيس الجمهورية "استرجاع العقار الصناعي غير المستغل"    تتويج هوس في مهرجان البوابة    بن قرينة:على فرنسا تقديم اعتذار رسمي بعد اعترافها بقتل الشهيد علي بومنجل    سفارة فرنسا بالجزائر تفند تصريحات "كاذبة" نسبت إلى الرئيس ماكرون بخصوص مشاركة عسكرية مزعومة للجزائر في الساحل    ألماس: طلبنا من اللاعبين التدارك أمام تونجيت السنغالي    مولودية وهران: طوال سيخلف ليمان وقائمة 18 قد تعرف عودة بعض العناصر    جمعية وهران : مغادرة المدرب مواسة "تفاجئ** إدارة النادي    البطولة العربية لأندية كرة اليد : اختيار قصر الرياضات بوهران وقاعة أرزيو لاحتضان المباريات الرسمية    أبو الغيط: استقرار ليبيا مرهون بخروج المرتزقة    بن رحمة يكشف سر وصول محرز للعالمية    توقيف رعية عربية يمارس طب الأسنان دون رخصة بالمسيلة    زلزال بقوة 6.2 درجات يضرب اليونان    الجزائرية للطرق السيارة تُحذر مستعملي طريق السيار واد رهيو - الجزائر    نظام المداومة لتسريع وتيرة البناء و المكتتبون مدعوون لتسجيل الملاحظات حول سكناتهم قبل إستلامها    غوارديولا يرفع من أسهم محرز    حصيلة الجيش في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة من 24 فيفري إلى 02 مارس    تعليق الرحلات الجوية المستأجرة بين الجزائر العاصمة ومطار تشنغدو الصيني لمدة أسبوعين    مراد: برنامج رئيس الجمهورية الخاص بمناطق الظل "سينجز"    سوناطراك.. مؤسسة "ألجيريا فانتور" ستعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني    بعيدا عن عقدة المستعمر السابق،الرئيس عبد المجيد تبون: الجزائر تقيم علاقات طيبة مع فرنسا رغم وجود لوبيات    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف إقامة صلاة الاستسقاء السبت المقبل    في بيان صادر عن وزارة الصناعة الصيدلانية فرق تفتيشية بين قطاعي الصناعة الصيدلانية والتجارة    اتفاقية شراكة بين جريدة «الجمهورية» و إذاعة وهران الجهوية    حجز أزيد من 2 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف امرأتين    20 عرضا ضمن المنافسة ابتداء من 11 مارس الجاري    « خليفة محمد » صاحب العدسة المبدعة    نرفض أي تأخير في تسليم مشاريع الألعاب المتوسطية    التدفق العالي حلم يراود شباب الأرياف بتلمسان    وسائل الإعلام مدعوة لإنتقاء مفتين أكفّاء    تسريع الرقمنة الثقافية    الحراك الفني عندنا متواصل ويواكب النهضة    اختيار أمل بوشارب ضمن لجنة التحكيم    صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار    حملة التعاطف مع ريم غزالي تتصدر الترند الجزائري على تويتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استقالات في حزب «العدالة والتنمية» المغربي بسبب التطبيع
نشر في الشعب يوم 19 - 01 - 2021

يشرع قائد حراك الريف المغربي، ناصر الزفزافي، وثمانية من رفاقه المعتقلين، في إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة، ابتداءً من اليوم الاربعاء للتنديد باستمرار سياسة القبضة الأمنية بالمغرب في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي وحرية الصحافة والرأي والتعبير.
نقلت وسائل إعلام محلية عن بلاغ لعائلات المعتقلين، أكّدت فيه أنّ إضراب أبنائها عن الطعام يأتي في وقت تصاعدت فيه وتيرة الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان في المغرب، كما أنّه للتعبير عن احتجاجهم ازاء استمرار سياسة «القبضة الأمنية في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي، وحرية الصحافة والرأي والتعبير».
والى جانب ناصر الزفزافي يشارك في الاضراب عن الطعام الاحتجاجي كل من نبيل احمجيق ومحمد جلول ومحمد حاكي وسمير إغيد وزكرياء أضهشور، والصحفيين سليمان الريسوني، وعمر الراضي، والأكاديمي المعطي منجب.
وأشار البلاغ الذي عمّمته العائلات على وسائل الإعلام المغربية، على أنّ «هذا الإضراب الرمزي عن الطعام، هو صرخة من أجل تذكير كل من يهمهم الأمر بأن استمرار ظاهرة الاعتقال السياسي دليل على عدم التزام الدولة المغربية بتعهداتها التي صادقت عليها، سواء فيما تعلق بالمواثيق والاتفاقيات الدولية المتعلقة باحترام حقوق الإنسان، والبروتوكولات الملحقة بها، أو ما تعلق بتعهداتها مع شركائها الخارجيين دولا ومنظمات دولية واتحادات قارية وإقليمية».
كما يشكّل هذا الاضراب الإنذاري، إعلانا عن «رفض الاعتقال التعسفي، والمحاكمات غير العادلة، وقمع التظاهر السلمي، والتعذيب، وخنق حرية الرأي، والتشهير بالمعارضين»، يضيف نص البلاغ .
وحملت عائلات الزفزافي ورفاقه، الدولة المغربية، المسؤولية عما قد يلحق أبناءها المعتقلين المضربين عن الطعام من ضرر، كما دعتها « للتعجيل بإطلاق سراحهم ووقف هذه السياسات الأمنية في التعامل مع المعارضين والصحافيين والحراكات الاجتماعية، وكل وسائل التعبير السلمي عن الرأي».
للتذكير، خاض ناصر الزفزافي قائد حراك الريف، منذ اعتقاله في ماي 2017، سلسة من الاضراب عن الطعام لتحسين ظروف تواجده بالمعتقل، ولإطلاق سراحه وباقي سجناء الحراك.
وفي 5 أفريل 2019، قضت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء (شمال المملكة)، بتأييد حكم ابتدائي بالسجن 20 عاما بحق الزفزافي، بتهمة «المساس بالسلامة الداخلية للمملكة»، إضافة لأحكام نهائية بالسجن لفترات تتراوح بين عام و20 عاما لآخرين. ويطلق «حراك الريف» على الحركة الاحتجاجية التي هزت شمال المغرب وحملت مطالب اجتماعية واقتصادية طوال أشهر بين خريف 2016 وصيف 2017. وقد خرجت أولى تظاهراته احتجاجا على حادث مروع أودى بحياة بائع السمك، محسن فكري.
وأسفرت هذه الأحداث عن اعتقال عدة نشطاء، قدرت جمعيات حقوقية عددهم بالمئات في غياب أي إحصاء رسمي، وأفرج عن بعضهم بعد انقضاء مدة سجنهم.
وتقدّر جمعية عائلات معتقلي «حراك الريف» عدد النشطاء الذين ما يزالون رهن الاعتقال ب 23 شخصا، بينهم ناصر الزفزافي.
استقالات بسبب التطبيع
من ناحية ثانية، كشفت مصادر متطابقة منها قيادية في حزب العدالة والتنمية المغربي، عن استقالات يشهدها الحزب وفي مواقع أخرى في الساحة السياسية بالمملكة، رفضا للتطبيع مع اسرائيل.
وأكّد عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب «العدالة والتنمية»، قائد الائتلاف الحكومي في المغرب، أنّ المفكر والنائب البرلماني عن الحزب، المقرئ الإدريسي أبوزيد، قرر تجميد عضويته في الحزب بسبب تطبيع المملكة لعلاقاتها مع إسرائيل، مشددا على أن «كل شيء له علاقة بالتطبيع سيسقط». وقال أفتاتي «نحن جزء من الأمة الإسلامية، بما فيها من عرب ومسلمين، ولا يمكن أن تقوم لها قائمة من دون مقاومة الصهاينة، وهذا صراع وجود نحن معنيون به».
وواجه الحزب انتقادات حادة لكون أدبياته، ومنذ تأسيسه عام 1967، تقوم على رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل. وشدّد أفتاتي على أنه «لا أحد في حزب العدالة والتنمية راض بالتطبيع ولا قابل له».
من جانب آخر، نقلت مصادر طلبت التحفظ على أسمائها، أن الوزير السابق للعلاقة مع البرلمان عبد العزيز العماري، والذي يشغل حاليا عمدة مدينة الدار البيضاء قدم استقالته من الأمانة العامة للحزب بسبب «أسلوبها في التدبير السياسي ومنها قضية التطبيع».
ويؤكّد المتتبّعون أنّ سعد الدين العثماني وبتوقيعه على قرار التطبيع وضع حزبه في موقف «يهدد وجوده» ولازال العدالة والتنمية وقيادته لم ينجحا حتى الآن في نزع فتيل الأزمة التي خلفها توقيع العثماني لاتفاق التطبيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.