تساقط الثلوج يتسبب في غلق عدة طرق باقليم ولاية قالمة    توقيف 13 شخصاً تورطوا في عرقلة الانتخابات البويرة    لعمامرة يدعو إفريقيا الى التحدث بصوت واحد في مجلس الأمن    التحضير لاستحداث مدرسة عليا لتكوين أساتذة الطور الثانوي    فخّ التحالفات    مجلس الأمة يشيد ب الديمقراطية الراقية    972 ألف برميل يوميا حصة إنتاج الجزائر    العودة إلى التقاعد النسبي ودون شرط السن مستحيلة حالياً    تسجيل 7320 ملف ومعالجة 4408 ملف خلال 15 سنة    نريد الاستفادة من خبرة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار    تأجيل جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1    الجريدة النسوية الجزائرية تعرب عن "غضبها الكبير"    المغرب وإسرائيل يدوسان على القانون الدولي خلف ستار التطبيع    التأكيد وحسم التأهل قبل موقعة "الفراعنة "    التأكيد على ضرورة تدعيم التعاون والتنسيق بين الدول في مجال مكافحة الإرهاب    صالون الجزائر الدولي للكتاب.. العودة    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    65 هو عدد أئمة الإفتاء في الجزائر    براهيمي تبرز جهود الجزائر في التخفيف من آثار تغيّر المناخ    المصادقة على دفاتر التعليمات التقنية للأشغال العمومية    ميرازيق.. من أبرز المواهب التي تسعى للتألّق    مسرحية «شكسبير وجماعتو» في الافتتاح    إحياء ذكرى المبايعة الأولى للأمير عبد القادر    أتليتيكو مينيرو يحرز لقب الدوري البرازيلي    مبابي يقرّر الانتقال إلى ريال مدريد    أجهزة ل 180 من ذوي الهمم بالشلف    الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ    تفاؤل بالتّوصّل لاتّفاق حول النّووي الإيراني    سيف الإسلام القذافي يعود للسّباق الرّئاسي    كورونا: 191 إصابة جديدة, 156 حالة شفاء و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة اكوادورية تندد بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الصحراء الغربية    أول أوكسيد الطلاق في القرن الحالي    الغاز يودي بحياة 5 أشخاص خلال 24 ساعة    "أتمنى تجنب الفراعنة في فاصلة المونديال وأنصح محرز بالرحيل عن المان سيتي "    كريستيانو رونالدو يكسر حاجز 800 هدف    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية..    مدرب نيس يواصل تحدي بلماضي    قطاع التعليم العالي بالجزائر يحتاج إصلاحات عميقة    الرفع من وتيرة الإنجاز لاستلام المحطة الجوية أواخر ديسمبر    محمود عباس يزور الجزائر    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    عقوبات غربية جديدة على بيلاروسيا    تعليق رخصة شركة ريماز    التحالف المغربي-الصهيوني يجمع بين نظامين توسعين إقليميين    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية    فرقة ال BRI تحجز مخدرات بحوزة مسبوق قضائيا بباتنة    مكتتبو "عدل" ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية باتنة    مقترح بشن حركة احتجاجية شاملة في قطاع التربية لهذه الأسباب    متحور "أوميكرون" سينتشر في هذه الدول قريبًا    تأمينات: القوة المالية للشركة الجزائرية للتأمينات تحظى بتصنيف "مرض"    تساقط كثيف للثلوج التي يصل علوها إلى 900 متر    هل وصل متحور "أوميكرون" إلى الجزائر؟.. مدير معهد باستور يكشف    نحو فرض حجر صحي إجباري للقادمين من 8 دول إفريقية    مسار ومنجزات اللغوي الجزائري أمحمد صافي المستغانمي موضوع ملتقى دولي قريبا    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرّئيس أوفى بالعهد.. وجرعة أمل للمواطنين حقيقة
نشر في الشعب يوم 03 - 02 - 2021

إلى وقت قريب، ظلّ يراود البعض شكوك بعدم قدرة الجزائر على توفير اللقاح ضد فيروس تاجي شلّ العالم، وأربك دولا وأتعب شعوبا وحكومات، خاصة أمام تنافس عدة دول على المخابر المصنعة لاقتنائه بالكميات الكافية وعجز أخرى في الوصول اليه، ولكن بتاريخ 29 جانفي 2021، جاء الرد حاسما، قاطعا الشك باليقين، وتحقّق ما تعهّد به رئيس الجمهورية، قبل انتهاء الآجال التي حدّدها لاستيراد لقاح كوفيد-19، وقد أكد في وقت سابق أن «صحة المواطن قبل كل شيء»، وأن الجزائر «ستشتري اللقاح مهما بلغ سعره».
توفير اللقاح ضد فيروس كورونا للجزائريين، في فترة حرجة، تتّسم باستمرار تسجيل ارتفاع عدد الاصابات بالفيروس اللعين في العالم، وتنافس محموم من الدول الكبرى للحصول على اللقاح الذي يكسب الإنسان مناعة ضده على أمل كبح الوباء، «إنجاز مهم» يترجم الحرص على الوفاء بالتّعهّدات وتجسيد القرارات.
خصّ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، هذا الملف باهتمام بالغ، ولم يتردّد في إسداء التعليمات للجهاز الحكومي حتى وهو في رحلة علاج بألمانيا، للإسراع في الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدّمت في أبحاثها الخاصة بإنتاج لقاح فيروس كوفيد-19.

خصّ الرئيس تبون، هذا الملف باهتمام بالغ، ولم يتردّد في إسداء التعليمات للجهاز الحكومي حتى وهو في رحلة علاج بألمانيا، للإسراع في الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدّمت في أبحاثها الخاصة بإنتاج لقاح فيروس كوفيد-19، قصد اقتنائه فور الشروع في تسويقه بالكميات المطلوبة.
تمّ عقد اجتماع وزاري خصّص لاستكشاف سوق اللقاح المضاد لفيروس كورونا، حضره عدد من الوزراء والمدير العام لمعهد باستور، وقال الوزير الأول في تصريح للصحافة يومها، إن «هذا الإجتماع خصّص لموضوع تعليمات رئيس الجمهورية الخاصة بالإسراع في الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدمت في أبحاثها الخاصة بإنتاج لقاح فيروس كوفيد-19.
ومن أجل تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية تمّ عقد اجتماع وزاري خصّص لاستكشاف سوق اللقاح المضاد لفيروس كورونا حضره عدد من الوزراء والمدير العام لمعهد باستور، وقال الوزير الأول في تصريح للصحافة يومها، إنّ «هذا الاجتماع خصّص لموضوع تعليمات الرئيس الخاصة بالإسراع في الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدمت في أبحاثها الخاصة بإنتاج لقاح فيروس كوفيد-19 والجزائر كدولة وحكومة ستكون من بين الدول الأوائل التي ستقتني هذا اللقاح، ليتم تلقيح كل من يحتاج إليه».
بتاريخ 20 ديسمبر 2020، أصدر رئيس الجمهورية تعليمات جديدة للوزير الأول لعقد اجتماع مع اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة الوضعية الوبائية لاختيار اللقاح الأنسب ضد فيروس كوفيد-19 لبدء عملية التلقيح ابتداءً من شهر جانفي 2020.
وبتاريخ 20 ديسمبر 2020، أصدر رئيس الجمهورية تعليمات جديدة للوزير الأول لعقد اجتماع مع اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة الوضعية الوبائية لاختيار اللقاح الأنسب ضد فيروس كوفيد-19 لبدء عملية التلقيح ابتداء من شهر جانفي 2020.
عقب ذلك شرعت الحكومة في عمل علمي ودقيق لتنظيم منهجية تمكن من استعمال هذا اللقاح في أقرب الآجال للمواطنين، خاصة وأن عدة دول وشركات متعددة الجنسيات تعمل للوصول إلى هذا اللقاح، بعد تقدم الأبحاث وبروز مؤشرات تؤكد نجاح اللقاحات المجربة على الإنسان، وظهور انعكاس ايجابي على الصحة البشرية.
وصول أولى الجرعات وعودة الأمل
توّجت المباحثات التي أجرتها الجزائر مع عدة مخابر دولية، باختيار لقاح «سبوتنيك v» الروسي، في بداية الأمر، وتوصلت إلى عقد اتفاق بالتراضي، لشراء كمية منه، وصلت الشحنة الأولى منه يوم الجمعة الماضي وقد رصدت من أجل ذلك 15 مليار دينار للكمية الأولى، على أن يصل المبلغ إلى 200 مليار دينار عند تسلم شحنات الجرعات الأخرى، مثلما صرّح به سابقا جمال فورار.
قرّرت السّلطات المعنية اختيار عدة لقاحات لمخابر دولية، خاصة تلك التي تتوفر على معايير الفعالية والأمن للمواطنين، ووقع الخيار كذلك على لقاحي «سينوفاك» الصيني و»أكسفورد استرازينك»، الذي وصلت شحنة منه للجزائر بحر هذا الأسبوع، وستتواصل الرحلات الجوية لنقل كميات أخرى.
وقرّرت السّلطات المعنية عدم اختيار لقاح لمخبر واحد، بل ستعتمد على عدة لقاحات لمخابر دولية، خاصة تلك التي تتوفر على معايير الفعالية والأمن للمواطنين، ووقع الخيار كذلك على لقاحي «سينوفاك» الصيني و»أكسفورد استرازينك»، الذي وصلت شحنة منه للجزائر بحر هذا الأسبوع، وستتواصل الرحلات الجوية لنقل كميات أخرى.
ويؤكّد المختصّون حاجة الجزائر إلى 40 مليون جرعة لقاح، للوصول إلى المناعة الجماعية المحددة بنسبة 60 إلى 70 بالمائة من عدد السكان البالغ عددهم 45 مليون نسمة، القضاء على الفيروس نهائيا أو التعايش معه لسنوات طويلة.
مخازن آمنة و8 آلاف مركز للتّطعيم
من أجل ضمان سلامة اللقاح بعد وصوله البلد، اتّخذت الجزائر عدة إجراءات وسهرت على توفير الإمكانيات اللازمة لتخزين هذا اللقاح، وقد أسندت المهمة لمعهد باستور، لتخزينه فور وصوله قبل توزيعه على وحدات التخزين عبر الوطن.
وتمّ القيام بمسح شامل لسلسلة التبريد الموجودة عبر الوطن لضمان تخزين هذه المادة الحساسة، خاصة وأن مدة التلقيح لن تقتصر على شهر أو شهرين بل تدوم عاما كاملا، ولذلك تم توفير أجهزة وغرف تبريد وتجميد مهيأة للتخزين والحفظ بأقل من 8 و20 درجة مئوية، إلى جانب حقائب و شاحنات مخصصة لنقل هذه المادة.
وقد أكّد الناطق الرسمي للجنة العلمية ومتابعة تفشي فيروس كورونا، جمال فورار، في ندوة صحفية، أنه في حال تسجيل نقص في وسائل التخزين التابعة لوزارة الصحة، كلف رئيس الجمهورية وزير الداخلية وقطاعات أخرى بتقديم الدعم عن طريق الوسائل التابعة لها قصد ضمان حملة تلقيح تشمل جميع مناطق الوطن.
وتمت تهيئة نحو 8 آلاف مركز عبر الوطن لإجراء التلقيح، من بينها عيادات متعددة الخدمات ومراكز الصحة الجوارية و قاعات العلاج، في حين سيتولى عملية التطعيم بمناطق الظل والمناطق النائية فرق طبية متنقلة.
وقرّرت السلطات عدم إجبارية اللقاح، وحدّدت الأولوية في التطعيم لمستخدمي قطاع الصحة والمسنين و ذوي الأمراض المزمنة، وتستثنى الحوامل منه والمصابين بالحساسية لمكونات اللقاح والأطفال.
لقاح حلال
في الوقت الذي كانت المصالح الصحية والوزارة الوصية تخوض تحديات على عدة جبهات لتطويق الوباء، وإقناع أكبر عدد من الجزائريين بالتلقيح ضد كوفيد-19، على اعتبار أنه الوسيلة الوحيدة لكسر سلسلة العدوى، أثارت نقابة الأئمة جدلا واسعا بتصريحات شكّكت في مكونات اللقاح، وطالبت بالكشف عن تركيبته حتى يطمئن الجزائريين على حد قول رئيسها بأن اللقاح لا يحتوي مواد غير حلال.
وفتحت هذه التصريحات المجال لنشر إشاعات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تداولها رواد هذه المواقع تفيد باحتواء تركيبة اللقاح مواد مستخلصة من الخنزير.
هذا الوضع، جعل اللجنة الوزارية للفتوى تسارع لعقد اجتماع مع الناطق الرسمي للجنة العلمية لرصد ومتابعة فيروس كورونا البروفيسور جمال فورار، وأصدرت بيانا تؤكد فيه استنادا لتصريحات فورار، أن اللقاحات المتوفرة في الجزائر ضد فيروس كورونا لا تحتوي على مكونات تحرّمها الشريعة الإسلامية.
ودعت الجزائريين إلى الرجوع إلى الجهات الرسمية العلمية المعتمدة الموثوقة في أخذ المعلومات الطبية، وفي معرفة الأحكام الفقهية المتعلقة بهذه اللقاحات، وعدم الاعتماد على مصادر تتحدث دون خبرة علمية ولا دراية فقهية، وتحاول التشكيك في الصلاحية الطبية للقاحات، وتثير شبهات وشكوكا في جواز استعمالها.
وأكّدت لجنة الفتوى أنّ التلقيح ضد فيروس كورونا ضروري لمواجهة هذه الجائحة، ولا يسبّب خطرا على صحة المواطنين، على أمل إقناع أكبر فئة منهم بأخذه.
لم تتوقّف جهود الجزائر في السيطرة على فيروس كورونا، عند الإجراءات الوقائية بفرض الحجر الصحي، توفير الكمامات ودواء الكلوروكين، بل امتدت لتشمل توطين إنتاج اللقاح الروسي «سبوتنيك»، وقد أسدى الرئيس تبون تعليمات بتوفير كل الشروط والإمكانيات البشرية والمادية والتقنية من أجل توطين إنتاج اللقاح بالجزائر.
توطين اللّقاح الرّوسي
لم تتوقّف جهود الجزائر في السيطرة على فيروس كورونا، عند الإجراءات الوقائية بفرض الحجر الصحي، توفير الكمامات ودواء الكلوروكين، بل امتدت لتشمل توطين إنتاج اللقاح الروسي «سبوتنيك»، وقد أسدى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مثلما صرّح به وزير الصناعة الصيدلانية عبد الرحمن لطفي بن أحمد، تعليمات بتوفير كل الشروط والإمكانيات البشرية والمادية والتقنية من أجل توطين إنتاج اللقاح بالجزائر.
وشرعت الجزائر من أجل ذلك في إجراء مفاوضات مع الجانب الروسي لبعث أنجع السبل، وقد أظهر الطرف الروسي استعداده لمرافقة الجزائر في إنتاج هذا اللقاح محليا حسب وزير الصناعة الصيدلانية، خاصة وأنها تملك من الإمكانيات ما يؤهلها لذلك، عن طريق مجمّع صيدال وشركات خاصة أخرى.
والتقى الوزير الأول عبد العزيز جراد، الأحد الماضي، السفير الروسي، واتفق معه على الشروع في اتصالات بين المصالح المختصة في البلدين بهدف إقامة تعاون ثنائي في مجال تصنيع اللقاح سبوتنيك v في الجزائر.
وتطمح الجزائر لإنتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا محليا، لتلبية الطلب الداخلي في البداية، وتصديره في مرحلة ثانية، لتتحوّل من بلد مستورد إلى مصدّر للقاحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.