أمم أوروبا: إنجلترا وكرواتيا تلتحقان بركب المتأهلين إلى الثمن النهائي    بشار: البياري يطيح بمروج المخدرات ويحجز كيلوغرام ونصف من الكيف    الوادي: تفكيك عصابة أحياء وحجز أسلحة بيضاء محظورة    6 أشهر حبسا نافذا لرئيسي بلدية الشريعة السابق والحالي بتهمة الفساد    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    ارتفاع أسعار النفط يضمن الأريحية للحكومة المقبلة    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    فرقة عمل لتجسيد آليات الاقتصاد الدائري    ارتفاع رقم الأعمال المخفي بنسبة 34%    عرقاب يسدي تعليمات هامة خلال إجتماعه بإطارات سونلغاز    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة    الأندية تعود للمنافسة بعد غياب طويل    دعوة لتعزيز دور الجمعيات لمرافقة أولياء الأطفال المصابين بأمراض نادرة    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    قاعة متيجة.. صرح يُدعم بلدية بوفاريك    دراسة نقدية في أعمال الكاتب العراقي فاضل الكعبي    تزايد الإصابات بالسلالات الجديدة كان متوقعا    بن بوزيد يلتقي أعضاء مكتب الاتحاد العام للعمال الجزائريين    مسؤول ألماني: تقرير مصير الصحراء الغربية، "هو مسؤولية الشعب الصحراوي وحده"    اتحاد الشبيبة الصحراوية يتعهد بمواصلة النضال من أجل حق الشعوب في تقرير مصيره    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    الوزارة الداخلية: إطلاق الخدمة الرقمية "الشباك عن بعد"    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    وزارة الصحة تدعو المواطنين لتلقّي لقاح كورونا في الفضاءات الجوارية    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الأحرار قد يتحالفون مع الأحزاب    فيلم عن الأمير عبد القادر    ارتياح ورضا وسط مترشحي البكالوريا بعد اجتيازهم المواد الأساسية    الغش جريمة..    خبراء ل "الحوار": السياحة الرقمية.. الرهان الدائم !    السعودية تعلن عن إلغاء الرقابة المسبقة على الكتب    شبيبة القبائل توقع عقد رعاية مع "سونلغاز"    محرز يوجه رسالة مؤثرة لتايلور: " أنت الشخص الذي أحتاجه في حياتي"    خالدي يستقبل سفير اليابان بالجزائر    حوادث المرور تخلف 30 وفاة و1494 إصابة خلال أسبوع    ساحلي: الأحزاب التي فازت بالتزوير لا تُشرف الوطن    موجة حر تجتاح الولايات الجنوبية    ملوك: 855 مؤسسة فندقية عامة وخاصة موجهة لاستقبال السياح    وزير الاتصال يعزي في وفاة الصحفية وفاء مفتاح رزقي    الجزائر في المركز الثالث بالبطولة العربية لألعاب القوى    أسعار قياسية جديدة لأسعار النفط    وهران: وضع دليل وخريطة للترويج للسياحة خلال موسم الاصطياف    "الفاف" تدعم لاعب "الخضر"    حرب كلامية بين هواري الدوفان وبن شنات تنتهي بالعناق!    محكمة قسنطينة: حبس مؤقت ل 4 أشخاص عن جناية الإنضمام إلى جماعة إرهابية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    الدنمارك تعبر لتواجه ويلز، روسيا تقصى، وسويسرا تستفيد وتتأهل    قبول 233 ملفا إضافيا لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    680 شخصية عالمية تدعو جو بايدن لإنهاء القمع الصهيوني ضد الفلسطينيين    برنامج موسيقي منوّع في المهرجان الأوروبي 21    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استهلاك واسع وتبذير كبير بوهران
نشر في الشعب يوم 08 - 05 - 2021

يأخذ الخبز اليومي مختلف الأنواع والأشكال والألوان تلبية لأذواق الصائمين، خلال شهر رمضان الكريم، الذي يشهد أيضا تبذير هذه المادة الغذائية على نطاق واسع بولاية وهران، حيث انتشرت هذه الظاهرة الغريبة على المجتمع الجزائري في السنوات الأخيرة.
ويضاعف الخبازون مثلهم مثل ربّات البيوت من مهاراتهم وإبداعهم لتحضير أنواع مختلفة من الخبز تزين بها طاولات الإفطار على غرار الخبزة العادية الطويلة وخبز السانوج والخبز الدائري والبريوش والمطلوع والخبز التقليدي «اغروم اقوران» وخبز الدار وغيرها من الأصناف التي يسّجل عليها إقبال كبير، خلال الشهر الفضيل.
ويشتري الصائمون عادة كميات كبيرة من الخبز كل يوم وهو ما يصعب فهمه. وتتجنب ربات البيوت والمستهلكون بصفة عامة شراء حصصهم من الخبز في الصباح حتى تبقى هذه المادة طازجة.
اقتناء 12 خبزة يوميا
يفضل المرء الانتظار إلى فترة المساء أو قبل ساعات قليلة من موعد أذان المغرب لشرائه إن بقيت المخابز مفتوحة وإن لم يكن الأمر كذلك يتم اقتناؤه عند باعة أسواق الحمري والمدينة الجديدة والأوراس (لاباستي سابقا)، الذين يوّفرون أنواعا مختلفة من هذه المادة سواء على الرفوف أو حتى على قارعة الطريق.
ويتضاعف سعر الخبز ليصل أحيانًا إلى 40 أو 50 دج للوحدة وهو ما يطرح تساؤلا عن الدافع وراء شراء المستهلكين لأرغفة أكثر من المعتاد. وتقول زكية وهي ربّة منزل: «علينا دائما أن نكون مستعدين لأي احتمال مثل قدوم ضيوف غير متوّقعين أو ومساعدة أحد الجيران».
أما بالنسبة لحليمة وهي موظفة في إدارة عمومية، فإن المشكلة مختلفة تمامًا: «في عائلتنا يعمل أربعة أفراد وعند العودة للمنزل، نهاية اليوم، يتوقف كل منا عند الخباز لشراء الخبز و ينتهي بنا الأمر باقتناء 12 خبزة يوميًا». وينتهي الخبز مع الأسف في القمامة حيث لا يوّد أي فرد استهلاك خبز اليوم السابق ولا حتى الأطفال، بحسب نفس المتحدثة.
ولا تعد حالة حليمة معزولة، إذ يكتشف عمال النظافة كل صباح عشرات الأكياس المليئة بالخبز ملقاة في القمامات وأسفل المباني وعلى الأرصفة. واعتبر عامل نظافة بحي ايسطو «أنه مشهد مؤلم لما نعلم أن هذه المادة الغذائية مدعمة من طرف الدولة».
الأرقام تتحدث عن نفسها، فقبل أيام قليلة نشرت وزارة التجارة بيانا أشارت فيه إلى أن» أكثر من 535 طن من الخبز أي أكثر من 1، 2 مليون خبزة قد تم تبذيرها خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 24 أفريل. وتقدر قيمة هذه الكمية ب 20 مليون دج». ومن المرجح أن تعرف الأرقام منحى تصاعدي، خلال النصف الثاني، من شهر رمضان، وهي فترة معروفة بأنها تشهد استهلاكا واسعا وتبذيرا كبيرا.
تبذير يومي ل 1.5 مليون دج
وقد تم تبذير خلال نفس الفترة -وفقا لذات البيان- 2.139.884 خبزة أي 45 طنا/في اليوم أو ما يعادل 178.323 خبزة. وتمثل هذه الكمية قيمة أكثر من 5، 1 مليون دج يوميا.
وتحتل وهران المرتبة السابعة في «القائمة المحزنة» للولايات الأكثر إهداراً للخبز ب 108.200 خبزة تسبقها في ذلك كل من البليدة وبشار وتلمسان والجلفة وعنابة وتبسة. وتمثل هذه الظاهرة التي كانت غريبة على المجتمع الجزائري قبل سنوات قليلة «إستنزافا حقيقيا للاقتصاد الوطني والمال العام».
وذكرت وزارة التجارة في بيانها بأن الجزائر استوردت كميات كبيرة من القمح اللّين من أجل ضمان إنتاج الدقيق الموجه للخبازة. ففي عام 2019، كانت واردات القمح اللّين قد بلغت 5.800.844 طن من القمح أي ما يعادل 3 ، 1 مليار دولار.
حملة تناول الخبز باعتدال
وللحد من هذه الظاهرة، خلال شهر رمضان، انطلقت حملة وطنية تدعو المواطنين إلى «تناول الخبز باعتدال» و «تجنب إهدار الخبز». ويستهلك المواطنون هذه المادة على نطاق واسع وتظل ضرورية على الموائد الجزائرية في الأوقات العادية أو خلال شهر رمضان.
وبينت دراسة اقتصادية حديثة أن الجزائريين يستهلكون ما بين 500 و 900 غرام من الخبز يوميًا، بينما يتم رمي ما بين 150 و 200 غرام في القمامة.
وبوهران، شرع مركز فرز النفايات الذي افتتح قبل بضعة أشهر بحي «المدينة الجديدة» في استقبال المواطنين الراغبين في إيداع خبزهم غير المستعمل والقديم الذي سيوجه للاستهلاك الحيواني.
وتعتبر عملية الاسترجاع في حد ذاتها طريقة مهمة. ويدعو العديد من الأطراف والمتخصّصين إلى سلوك مناهج مختلفة للحد من هذه الظاهرة. ويشدّد البعض على ضرورة تشجيع ظهور ثقافة استهلاك جيد بعيدًا عن كل أنواع الهدر والإفراط فيما يرى آخرون أنه يجب إعادة النظر في سياسة دعم القمح اللّين وتدعيم أسعار بيع الخبز. ويطرح هدر هذا العنصر الأساسي في الوجبات اليومية للجزائريين بحدّة خلال هذه الفترة من الأزمة الصّحية وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.