شركة نفطال تعتزم إنجاز أنبوب لنقل غازي البوتان والبروبان من ارزيو إلى العاصمة    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    استئناف الدراسة في الجامعات الأحد المقبل    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات الإنسانية إلى دولة مالي الشقيقة    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    المستوردون مدعوون إلى تقديم برامجهم التقديرية السنوية للاستيراد    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 10 فبراير القادم    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    صادرات الجزائر تنمو ب7,8٪ في 2021    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    الردع...الحلقة الضائعة    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    جاهزون لإنجاح دورة وهران    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    الوقاية والتلقيح لحماية الأسرة التربوية من الوباء    عدد الزيجات في الجزائر يتراجع ب10 بالمائة    إلى جانب 200 إصدار أكاديمي    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الوالي يدعو المواطنين للتقرب من مراكز التلقيح    عائلات تضرب تدابير الوقاية من كورونا عرض الحائط    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    سارقو المنازل في قبضة الشرطة    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    استمرار تبنّي المواهب الشابة    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    المهرجان الدولي للمونودراما النسائي، من 1 إلى 5 مارس بالوادي    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نحو استكمال المراجعة الشاملة لنصوص قطاع الإعلام
نشر في الشعب يوم 30 - 11 - 2021

أكد الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، أمس، حرص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على إفراد حيّز هام لتطوير الإعلام على أسس المهنية والأخلاقيات، كاشفا عن استكمال الحكومة مراجعة النصوص القانونية الناظمة للقطاع الذي يراهن عليه في مواكبة التحولات الوطنية والتصدي للحملات الأجنبية المغرضة.
قال المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي، إن تطوير الإعلام والإعلام العمومي بشكل خاص، حظي بمكانة معتبرة ضمن التزامات رئيس الجمهورية 54.
جاء ذلك، في كلمته لدى إشرافه على مراسم إحياء الذكرى 60 لتأسيس وكالة الأنباء الجزائرية، المصادفة ل01 ديسمبر 1961، بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال.
الوزير الأول وزير المالية، وفي إطار عمل الحكومة على تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية، كشف عن مراجعة كافة النصوص القانونية الرامية إلى تكريس "صحافة مهنية ومسؤولة تحترم أخلاقيات المهنة، من خلال مواءمتها مع فحوى دستور 2020، تجسيدا لحق المواطن في المعلومة الموثوقة وخدمة عمومية فعالة للاتصال.
وأكد أن إعادة تنظيم القطاع "ضرورة" ليتماشى مع التطورات الاجتماعية والديناميكية السياسي التي تعرفها البلاد.
وكشف في السياق، عن الانتهاء من صياغة 4 مشاريع قوانين، تتمثّل في القانونين العضويين للإعلام والسمعي البصري، وقانوني الإشهار وسبر الآراء، فيما يجري العمل على إعداد المرسوم التنفيذي المتعلق بتنظيم نشاط وكالات الاتصال.
وشدد الوزير الأول وزير المالية، على ضرورة تنظيم القطاع ليواكب التحولات والتطورات التي يعرفها مجال تكنولوجيات الاتصال والرقمنة.
وقال، إن "درجة تأثير وسائل الإعلام والاتصال وسرعة انتشارها في المجتمعات، تفرض علينا جميعا العمل معا، مهما اختلفت توجهاتنا وأفكارنا، من أجل رفع التحديات الكبيرة التي تنتظرنا في سبيل تنمية بلادنا والذود عن أمنها بمفهومه الشامل وسلامتها واستقرارها".
وذكر بن عبد الرحمان، أن التدابير التي حظيت بالأولوية في برنامج رئيس الجمهورية، ترمي إلى استعادة ثقة المواطن في مؤسسات الدولة،" حتى نضمن انخراطه في إنجاح مختلف السياسات العمومية التي تبادر بها مؤسسات الدولة، وتوجيه سلوك المجتمع بما يضمن تهيئة البيئة المناسبة لإنجاح مختلف ورشات الإصلاح التي تتطلب مساهمة الجميع في هذا المسعى".
وأبرز المتحدث، أهمية الإعلام في المرحلة الحالية التي تعرفها والتي تحولت فيها كل القطاعات إلى ورشات إصلاحية كبرى، وقال إن "البرامج وكل التدابير العملية الهادفة إلى إحداث القطيعة مع الممارسات البالية، من فساد ورشوة وبيروقراطية، لن تكون كافية ما لم تكن مدعمة بإعلام موضوعي وقوي".
وتابع، "إعلام يساهم، إلى جانب الانتقاد البناء والإيجابي، في تعزيز التطورات الإيجابية التي تطرأ في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويقوم بدور محوري في مرافقة مجهود القوى الحية والسواعد التي تسعى إلى خدمة البلاد وتنميتها".
وكالة أنباء قوية وعصرية
في المقابل، أكد الوزير الأول وزير المالية، حرصه على "أن تكون وكالة الأنباء قوية بفضل مهنية صحافييها وإدارتها العصرية، وتؤدي دورا محوريا في المشهد الإعلامي الوطني".
وأكد في السياق، أنها مطالبة بتطوير خدماتها حتى تواكب البرنامج التنموي النهضوي الطموح الذي جاء به رئيس الجمهورية ومن خلاله مخطط عمل الحكومة، إذ يناط بها الاضطلاع بدورها كخدمة عمومية تقدم خبرا موثوقا ذا جودة ومصداقية، يضيف بن عبد الرحمان.
ومطلوب من التي تطفئ شمعتها الستين، بأن تكون رائدة على الصعيد الوطني وفاعلة على المستوى الدولي، "تواكب أحدث مستجدات الإعلام الرقمي والتقنيات الحديثة من أجل الوصول بالخبر الموثوق إلى المتلقّي في أقصر وقت".
وأكد دعم الحكومة لجهود تطوير وكالة الأنباء الجزائرية، وأسدى التعليمات الضرورية من أجل مراجعة قانونها الأساسي، الذي يعود إلى سنة 1991، وتحيينه حتى يتكيف مع التغيرات الحاصلة في حقل الإعلام والاتصال وكذا توسيع مجال تدخلها في فضاء الإعلام وفق المعايير الدولية.
وتابع، "الوكالة مطالبة بضرورة التفكير في صياغة ورقة عمل من شأنها وضع معالم وكالة أنباء ضمن تصور الإعلام الشامل، تعزيزا لحضورها في المشهد الإعلامي الوطني، لكي تمتلك أدوات المنافسة على المستوى الإقليمي، دفاعا عن صورة الجزائر وما حققته من مكاسب في كل المجالات".
ولفت إلى أهمية أن "تفتح هذه المراجعة للوكالة المجال من أجل زيادة مواردها الخاصة، بالشكل الذي يتيح لها مسايرة التطورات بتكوين طواقمها والحصول على المعدات اللازمة لذلك".
وزير الاتصال: الجزائر تتعرّض لحرب سيبرانية
أكد وزير الاتصال محمد بوسليماني، أمس، تعرض الجزائر لحرب سيبرانية تستهدف أمنها ووحدتها، في وقت يحرص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على ترقية حرية التعبير ودعم الإعلاميين، مشيدا في الوقت ذاته بالدور الريادي لوكالة الأنباء الجزائرية.
تكمل وكالة الأنباء الجزائرية، اليوم، عامها الستين. واختارت عنوان "من التلغرافيا إلى الإعلام متعدد الوسائط" كشعار لإحياء المناسبة، التي تخللها يوم دراسي أشرف عليه الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، بمشاركة وزير الاتصال محمد بوسليماني.
وفي الاحتفالية، التي نظمت بالمركز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة، أشاد الوزير بوسليماني "بالدور الرائد للوكالة، في تمكين المواطن من الحق في المعلومة ومرافقة جهود البناء والتطور المنشود والدفاع عن صورة وصوت الجزائر".
هذا الصرح الإعلامي، يضيف بوسليماني، "ولد من رحم الثورة التحريرية وكان لسان حالها الإعلامي"، مشيرا إلى دورها الاستراتيجي في قيادة الجهد الوطني الإعلامي من خلال "الدفاع عن صورة وصوت الجزائر".
ولفت الوزير، إلى أن الاحتفاء ببلوغ الوكالة عقدها السادس، يأتي في سياقات خاصة، حيث تمكنت من تحقيق تحولها الرقمي باقتدار وتصدر جبهة التصدي للحرب الإلكترونية التي تشن على الجزائر.
وقال: "دور الوكالة التي ولجت عالم الرقمنة باقتدار يزداد اليوم تأكيدا في ظل المخططات العدائية والحرب السيبرانية الشرسة التي تستهدف وحدة وأمن وسيادة واستقرار الجزائر الجديدة".
ونوه بأهمية دورها في "الدفاع عن ثوابت ومقومات الأمة والتصدي للبروباغندا والمعلومات المغلوطة التي يسوق لها أعداء الوطن ومن سار على نهجهم من الخونة والمرتزقة".
الوزير أكد الاهتمام الخاص الذي يوليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لترقية حرية التعبير والصحافة ودعم الإعلاميين.
وقال، إن دستور 2020 جاء بضمانات وإجراءات أخرى، على غرار لقاءاته الدورية المنتظمة مع أسرة المهنة وتواصله المباشر مع المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي".
وجدد بوسليماني تأكيده على دعم الدولة لمرافقة الإعلام الوطني العمومي والخاص بمختلف وسائطه، في أداء مهامه النبيلة باحترافية وحرية ومسؤولية.
مرجع وطني
من جانبه قال المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية سمير قايد، إن المناسبة وقفة لرفع "تحدي ممارسة إعلامية راقية، والحفاظ على الصرح الإعلامي كمرجع وطني للخدمة العمومية الهادفة ونقل صوت الجزائر في العالم".
وأكد قايد، أن وكالة الأنباء الجزائرية، عازمة على المحافظة على مكانتها الريادية في الداخل والخارج، مؤكدا أن هذا المسعى يحظى بدعم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.
وأعلن عن تطوير آلية لليقظة الإعلامية، لدحض الأخبار الكاذبة والتصدي "لما يحاك ضد بلادنا من حروب الجيل الرابع"، إلى جانب استحداث مكاتب بالولايات العشر الجديدة وإعادة تحيين انتشار الوكالة دوليا، من خلال تحديث مكاتبها بالخارج.
وكشف عن الشروع في إنشاء موقع إلكتروني جديد باللغة الإسبانية، نظرا لأهمية هذه اللغة، الى جانب تطوير الخدمة العمومية بكل جوانبها.
وشهدت الاحتفالية بذكرى تأسيس وكالة الأنباء الجزائرية، حضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بملف الذاكرة والأرشيف الوطني ووزراء في الحكومة، كما عرفت تقديم محاضرات بشأن دور ومسار الوكالة، وتكريم أسر صحفييها الذين وافتهم المنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.