الاستماع إلى الوزير السابق عمار غول في قضية طحكوت    الفريق ڤايد صالح : جسدتم الجهود على أرض الواقع باحترافية عالية وإخلاص    30 جيغا حجم أنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة    إطلاق إصلاحات لتفادي أزمة اقتصادية جراء الوضع السياسي الراهن    بن ناصر يجري الفحص الطبي ب"ميلان"    بونجاح وبلايلي يكرمان في حفل أسطوري من والي وهران    برناوي: “خصصنا أكثر من 86 طائرة لنقل أنصار الخضر إلى القاهرة”    ضرورة التكوين لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    "أفنجرز.. نهاية اللعبة" يطيح بفلم أفتار    تسجيل 17 حادث مرور و46 حريقا    بريطانيا تطالب إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط التابعة لها    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    الجزائري لعروسي ينجو من تدخل عنيف    وفرة كبيرة.. وبأسعار معقولة    جحنيط يجدّد عقده لموسمين    المؤسسةالعسكرية: تعلن عن اجراءحركة في صفوف رؤساء أركان ونواب قادة اربعة نوحاحي عسكرية    عرقاب: اعتراض ناقلة النفط الجزائرية اجراء عادي قامت به البحرية الإيرانية    وزير التعليم العالي: “تعزيز الإنجليزية كلغة ضرورة حتمية”    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وزير التعليم العالي يتعهد بتوفير النقل الجامعي بشكل عادي خلال الموسم الجامعي المقبل    "دروغبا" يفضّل نجم "الخضر" على صلاح وماني    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بولاية البويرة    موجة حرّ شديدة في ثلاثة ولايات غرب البلاد    حليش: “أخيرا.. بعد 29 سنة من الإنتظار”    أسعار النفط ترتفع بأكثر من 2 بالمئة    العثور على “غواصة فرنسية” مفقودة منذ أكثر من خمسين عاما    جبهة الحكم الراشد تدعو لحوار دون وساطة !!    حجز كميات معتبرة من الكيف المعالج    محمد السادس يعلن طلاقه من الأميرة سلمى    تسجيل 66 حالة التهاب الكبد الفيروسي “أ” منذ بداية السنة    المحنة أنتهت    مهرجان تيمقاد الدولي بدون نجوم !!!!    “مبولحي” يظهر في بث مُباشر وينفي الشائعات    معدل التضخم سجل 3.1 بالمائة على أساس سنوي    رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي في ذمة الله    12 مسبحا متنقلا حيز الخدمة بقسنطينة    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    الشروع في إنجاز مصنع "بيجو سيتروان الجزائر" بوهران    عشرة فرق من الجنوب الجزائري في الايام التاسعة لمسرح الجنوب    نقل المناصرين الجزائريين: شركة طاسيلي للطيران تنهي عملية عودة المواطنين من القاهرة    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    أزيد من 368 ألف ناجح في البكالوريا على موعد مع التسجيلات الأولية اليوم    1 كلغ من الكيف داخل حافلة لنقل المسافرين بالبيض    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    مسار رافق الحركة الوطنية وقضايا المجتمع    منذ إنشاء الوكالة الوطنية لدعم‮ ‬تشغيل الشباب    قوّتنا في وحدتنا    تنظم في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2019    ألعاب الفروسية وطلقات البارود متواصلة بالأبيض سيدي الشيخ    تكريم خاص للمنتخب الوطني وانطلاق جائزة بلاوي الهواري الكبرى    عامان حبسا ضد سارق 290 مليون من داخل سيارة    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





19 يوما لإقناع أزيد من 20 مليون ناخب
نشر في الشعب يوم 19 - 03 - 2009

تنطلق اليوم المرحلة ما قبل الاخيرة في السباق نحو الرئاسيات المقررة في أفريل المقبل بعد أن يكون المترشحون الستة قد أعدوا كل الترتيبات الخاصة بالحملة الانتخابية قبل موعد الحسم والذي يعد المرحلة الاخيرة في السباق نحو كرسي المرادية.
مجازا يقال أن الحملة تدوم لمدة ثلاثة أسابيع ولكن في الواقع فإنها لن تستغرق سوى 19 يوما أي من 19 مارس الموافق ليوم الخميس إلى يوم الاثنين 6 أفريل القادم، وهي مدة قد تكون قصيرة نسبيا لإقناع أكبر عدد من الناخبين للتصويت على أحد المرشحين وتغطية كافة ولايات الوطن، الامر الذي أدى بزعيمة حزب العمال الى اعتبار أن هذه المدة غير كافية وطالبت بتمديدها الى شهر على الأقل .
المترشحون الستة ملزمون على التقيد بالقانون وبالتالي فإن نشاطاتهم الانتخابية ستتوزع على مناطق الوطن بولايتها ومدنها وقراها وفق الإمكانيات المتاحة لها ماديا ومعنويا .
ستة مترشحين بستة برامج انتخابية وبوعود عديدة سيسهب هؤلاء في إطلاقها طيلة أيام الحملة الانتخابية وشرح مضامينها على أزيد من 20 مليون ناخب وناخبة حسب آخر الأرقام الرسمية، سيستغل المترشحون أيام الحملة الانتخابية في محاولة لإقناع الجزائريين ليس بضرورة المشاركة في الرئاسيات فقط وإنما أيضا للتصويت على أحد منهم انطلاقا من قوة البرامج وواقعيتها ومدى تطبيقها على أرض الواقع حتى لاتكون مجرد وعود .
عبد العزيز بوتفليقة، لويزة حنون، محمد السعيد، موسى تواتي، جهيد يونسي وفوزي رباعين، هم المترشحون الستة الذين أفرزهم المجلس الدستوري في بداية الشهر الجاري، حيث سيعكفون خلال تجوالهم الماراطوني واحتكاكهم المباشر بالهيئة الناخبة على قياس مدى استعداد الناخبين على التصويت يوم الاقتراع وكذا قياس مدى الوزن الحقيقي الذي يتمتع به هؤلاء في تنافس يفترض أن يكون نزيها وشريفا.
ولاشك أن حجم التعبئة الشعبية ستكشف الى حد ما الميل الشعبي لهذا أو لذاك المترشح، وحظوظ كل واحد منهم على الرغم من أنه للوهلة الأولى تبدو الأمور واضحة ويبدو التباين أيضا واضحا، حيث يحظى مترشحون بشعبية قد تكون متميزة ولايمكن القفز عليها أو تجاوزها. فالرئيس الحالي والمترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة يبدو أكثر تقدما من غيره وتبدو حظوظه أكثر وضوحا في التعبئة الشعبية، قد تختلف عن نظيراتها لدى المترشحين الآخرين، وقد يوجد من بينهم من يستطيع استقطاب المزيد من الجماهير ولكن بدرجة أقل من المترشح بوتفليقة الذي قد يجد سهولة في التواصل المباشر مع مؤيديه ومناصريه، أو كما قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير السيد عبد العزيز بلخادم، بأن إنجازاته وما قام به طيلة العهدتين الماضيتين قد تكون بمثابة الدليل على ما قدمه للوطن، ولن يكون في حاجة الى إطلاق وعود وهمية، طالما أن المواطن قد لمس بعض الإنجازات ميدانيا في انتظار استكمال ما تبقى منها خلال العهدة الموالية التي يفترض أن تمس مباشرة الحياة اليومية المعيشية للمواطنين، وهي مهمة لن تكون هينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.