الدرك الوطني يوقف رجال الأعمال إسعد ربراب والإخوة كونيناف    "تناقض" بين وزارة الداخلية ورئاسة الدولة!    مستفيدون من أليات دعم التشغيل يحتجون بتمنراست    خام برنت فوق 73 دولارا للبرميل    بلفوضيل ضمن تشكيلة البوندسليغا المثالية    سكيكدة: أمن القل يفكّك شبكة مختصة في تزوير وترويج الدينار والأورو    وكيل الجمهورية يفتح تحقيقا اثر انهار بناية بحي القصبة    مبابي يرد على عرض ريال مدريد    بونجاح يهدي السد فوزا ثمينا في دوري أبطال آسيا    الفريق ڤايد صالح يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    زطشي ومدور يعزيان مولودية وهران في فقيدها    وزير الموارد المائية يعاين سد الموان بسطيف    5 قتلى و7 جرحى في حادث مرور بمنطقة "بوتابوت" ببجاية    أمن برج بوعريريج يوقف الشاب المشتبه به    توفي نيل:”نريد مواجهة الجزائر قبل الكان”    تركيا لن تلتزم بالعقوبات النفطية المفروضة على إيران    الحفاظ على المسار الدستوري...وإمكانية تأجيل الانتخابات لأسابيع    ترامب يغرد من جديد    معيتيق: الجزائر البلد الوحيد القادر على منع التدخل الأجنبي في ليبيا    لن نقبل تمديد حكم العسكر    وكيل الجمهورية يأمر بفتح تحقيق في حادثة القصبة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    بن زيمة يفعل ما عجز عنه رونالدو ودي ستيفانو    الجوية الجزائرية ترفع دعوى قضائية ضد "قراصنة"    اختياراتي لم تكن صائبة.. وأتحمل مسؤولية التعادل    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    «هدفي المباشر التتويج بميدالية أولمبية سنة 2020»    محصول الموسم الفلاحي كاف لتلبية حاجيات سكان العاصمة    معسكر 1085 وحدة سكنية لفائدة بلدية غريس    الجيش يوقف 26 منقبا عن الذهب    وزارة الداخلية: إيداع 32 رسالة نية الترشح لرئاسة الجمهورية    باستثناء جامعة الأمير    الجزائر تطالب بوضع خطة تحرك عربي    تقديم ربراب أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد    ربراب .. الذراع المالي للجنرال توفيق يسقط!    وزير الشؤون الدينية يوسف بلمهدي: إيفاد أئمة للخارج لأداء صلاة التراويح    أكد التنسيق مع وزارة التجارة لضمان الوفرة    أمطار رعدية على 16 ولاية    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    بوشارب يقاوم !    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    أسعار النفط ترتفع    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وجود للحواجز اللّغوية في المسرح
نشر في الشعب يوم 26 - 09 - 2017


المسرح الذي لا ينتج مبدعين مسرحٌ عقيم
بصراحته وفصاحته المعهودتين، يحدّثنا المخرج والمبدع سفيان عطية عن مسرحية “نوم الهنا”، آخر إنتاجات المسرح الجهوي للعلمة الذي يشرف عطية على إدارته، والذي حضرت “الشعب” عرضها الأول. يشرح محدّثنا في هذا الحوار بعضا من خياراته الفنية، المستقاة من رؤيته المسرحية الشاملة، بما في ذلك اختيار الممثل سليم بوذن وقدراته في الأداء المونودرامي وتحويل هذا النص المتوج لإسمهان منور إلى عمل ركحي، كما يكشف لنا عن جديده باللغتين العربية والأمازيغية.
❊ الشعب: مسرحية “نوم الهنا” مبنية على أداء ممثل منفرد..ألم تكن صعوبة المونودراما وإمكانية فقدان متابعة الجمهور أو انخفاض الإيقاع مخاطرة أو مجازفة قام بها فريق المسرحية؟
❊❊ سفيان عطية: في رصيدي الكثير من أعمال المونودراما وال “وان مان شو”، لذلك فالأمر ليس جديدا علي، وأنا لا أتّفق مع من يقول بأنّ على الممثل أن لا يؤدّي مسرحية مونودراما إلا في نهاية مسيرته الفنية، هذا كان قديما، أما الآن فقد تغيرت المعطيات، ومن يؤدي ال “وان ما شو” في أوروبا اليوم هم شباب ولاقوا شهرة ونجاحا كبيرين.
صحيح أنّ المونودراما صعبة جدا مقارنة بمسرحية عادية، ولكن بعض المسرحيات هي أيضا صعبة الإخراج والإنتاج والإنجاز، وبالنسبة لي فإن هذا العمل هو استثمار في الممثل سليم بووذن، هذا الممثل بالعلمة حسب رأيي لم يأخذ حقه، وبالتالي فإنّني، من خلال هذا العرض، أقول للجمهور شاهدوا هذا الممثل الجميل سليم بووذن، واكتشفوا ماذا يمكن أن يقوم به فوق الخشبة، وأعطوه حقّه من فضلكم.
❊ هذا يعني أنّ اختيار الممثّل كان متعمّدا ومقصودا..
❊❊ طبعا..ومع سبق الإصرار والترصد..ولكن لا يوجد إلا سليم بووذن في العلمة، بل توجد عدة أسماء، والمسرح الذي لا ينتج ممثلين وكتابا وسينوغرافيين ومخرجين هو مسرح عقيم، وأنا أعتقد بأن من الواجبات الأساسية لأي مسرح كان هو صناعة الفنان وجلب الجمهور.
❊ لنتطرّق إلى خياراتك في المسرحية ولنبدأ من نصّها العربي الفصيح، وقد لاحظنا اعتماد الكثير من المسرحيات الجزائرية مؤخّرا على العربية الفصحى، هل هي محاولة لرفع مستوى النص، أم لتجاوز مسألة اللهجة غير المفهومة، أم أنه مجرد خيار عفوي؟
❊❊ هو خيار عفوي، وأنا أقولها دائما: اللّغة لا تشكّل إشكالا أو حاجزا في المسرح..سبق لي وأن شاهدت مسرحيات بالألمانية، باليابانية، بالروسية، بالإنجليزية، بالصربية، واستمعت بها رغم أنني لا افهم هذه اللغات، لأن المسرح ليس كلاما فقط، بل هو كلمة وفعل، وفي المسرح الحديث صار الفعل يطغى على الكلمة.
❊ لذلك كان اعتمادك كبيرا على حركة الممثل في “نوم الهنا”؟
❊❊ طبعا، كان الاعتماد كبيرا على الحركة، وقد اضطر الممثل لإنقاص 17 كيلوغراما من وزنه وكان وزنه الزائد يثقل حركته، ولم أعمد إلى تغيير الممثل بسبب ثقله، بل طلبت منه إنقاص الوزن وأتينا بكوريغراف اشتغل معه على الحركات الجسدية، وأكسب جسمه مرونة، ما مكّنه من العمل.
❊ ثيمة النّوم، مثلها مثل ثيمة الجنون، قد تمّ تداولها كثيرا في المسرح، هل كان من الصّعب إيجاد زاوية جديدة لمعالجة هذه الثيمة المتداولة؟
❊❊ الشخصية في هذه المسرحية تعبّر عن رفضها لواقعها، وللرفض أشكال، قد يكون بالثورة أو بالاستنكار أو بالهجرة ومغادرة المكان، كما قد يكون بالجنون أو الزهد والاعتكاف..إنّ النوم في “نوم الهنا” نوع من أنواع الرفض، ولكن إذا كانت الشخصية قد اختارت التعبير عن رفضها لواقعها من خلال النوم، فإن الكاتبة والمخرج والممثل والسينوغراف وكل فريق العمل اختار الرفض بالعمل.
❊ بالنسبة للموسيقى، عادة ما نستمع إلى أصوات موسيقية تخدم المسرحية طبعا ولكنّنا لا نراها، بينما اخترت أنت أن تجعل من الموسيقى ممثلا ثانيا في المسرح. كيف تفسّر هذا الخيار؟
❊❊ أغلب أعمال سفيان عطية، “ليلة إعدام”، “أكلة لحوم البشر”، وهذه المسرحية “نوم الهنا”، نجد فيها الموسيقار فوق الخشبة، هو لأمر في ذاتي، وهي ليست بصمتي الشخصية لأن كثيرين فعلوا ذلك قبلي، وهذا ليس جديدا على المسرح ولكن هذا اختياري، تزعجني كثيرا الموسيقى بالبلاي باك، الذي هو سهل جدا، ولكن وجود الموسيقى على الخشبة أصعب وأكثر حياة وواقعية..
❊ معلوم أنّك منشغل اليوم بإطلاق مسرحيتك الجديدة “نوم الهنا”، لكن هل يفكّر سفيان عطية المخرج، المبدع، أو حتى مدير مسرح العلمة الجهوي منذ الآن في مشاريع قادمة؟
❊❊ انتهيت من كتابة نص جديد اسمه “آسف”، سأتريث ولن أخرجه في الوقت الحالي. “آسف” يتحدّث عن نساء ثلاثة يتصارعن من أجل رجل واحد، وأظن أن هذا النص سيكون آخر عمل أكتبه بالعربية الفصحى، أي أنّ أعمالي القادمة ستكون بالعامية، وعن قريب أي نهاية شهر أكتوبر المقبل وبداية نوفمبر، سينتج المسرح الجهوي بالعلمة العمل المسرحي “ليلة إعدام” باللغة الأمازيغية، وهو ترجمة لنصي قام بها رضا عمراني.
❊ هل صحيح أنّ مسرحية “انتحار الرّفيقة الميّتة”، التي أنتجها مسرحكم ستمثّل الجزائر في مهرجانات بالخارج؟
❊❊ ربما... نحن مسرح دولة، قدمنا اقتراحات للكثير من المهرجانات، ونبقى متقيّدين بالوزارة الوصية وكذلك بخيارات تلك المهرجانات، وإذا اختير عرضنا المسرحي فسننتظر موافقة الوزارة، ولكننا قمنا بما علينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.